"العضيب": الأوامر الملكية ترتّب البيت السعودي وتدعم النمو الاقتصادي

قال مبايعاً القيادة بالمنشط والمكره: عهد جديد ينظر للمستقبل ويؤيد الشباب

سبق- الرياض: أكد رئيس مجلس إدارة شركات نجوم السلام للاستثمار والتطوير العقاري الدكتور جارالله بن عبدالله العضيب، أن الأوامر الملكية الأخيرة جاءت لتؤكد حكمة القيادة وقدرتها على ترتيب البيت السعودي، مشيراً إلى أن أوامر الملك نظرة مستقبلية ثاقبة تلبّي متطلبات المرحلة، وتحقيق المزيد من المنجزات بما يدعم النمو والرخاء الاقتصادي لبلادنا الغالية.
 
وأشاد "العضيب" بتعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للداخلية ورئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، وتعيين صاحب السمو الملكي الأميرمحمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولياً لولي العهد ونائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية؛ مما يساهم في استمرار جهود التنمية والتطوير ودعم الشباب والمستقبل.
 
وأشار رئيس مجلس إدارة شركات "نجوم السلام"، إلى أن الأوامر الملكية بتعيين عادل الجبير وزيراً للخارجية ، وتعيين الأمير سعود بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود وزير دولة وعضواً بمجلس الوزراء، ومستشاراً ومبعوثاً خاصاً لخادم الحرمين الشريفين، ومشرفاً على الشؤون الخارجية، دليلاً على التوجه الرشيد لخادم الحرمين".
 
وأضاف: "ومن أمر حكيم لآخر كان قرار الملك سلمان -حفظه الله- بتعيين خالد الفالح وزيراً للصحة، والدكتور محمد بن سليمان الجاسر مستشاراً بالديوان الملكي بمرتبة وزير، وتعيين المهندس عادل بن محمد فقيه وزيراً للاقتصاد والتخطيط، والدكتور مفرج بن سعد الحقباني وزيراً للعمل، وحمد السويلم رئيساً للديوان الملكي، والشيخ خالد اليوسف رئيساً لديوان المظالم، بالإضافة إلى صرف راتب شهر لمنسوبي جميع القطاعات العسكرية والأمنية من أفراد وضباط ومدنيين وغيرها، لتصبّ القرارات في مصبّ حكمة الملك سلمان -حفظه الله- وتدلل على قدرة القيادة على اختيار من يستطيع أن يمثلها، ويحقق طموحات الشعب السعودي".
 
وأكد "العضيب" أن أوامر خادم الحرمين الشريفين حملت الكثير من المضامين والدلالات التي تهدف لصالح الوطن والمواطن، كما أن الأوامر السامية تعكس الاهتمام بمستقبل الوطن والارتقاء بكل ما من شأنه رفاهية المواطن، وما سلاسة انتقال السلطة في كل المراحل إلا سمة أصيلة تميز بها بيت الحكم السعودي، وجاءت التغييرات تلبية لمتطلبات المرحلة ومرسخة لمفاهيم الاستقرار، موضحاً أن عهداً جديداً من التطور في كل المناحي والمجالات ستعيشه مملكة الخير.
 
وأضاف: "نبايع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد على السمع أو الطاعة في المنشط والمكره، متمسكين بالتلاحم والتكاتف، وسرعة الاستجابة لنداء القيادة متى كان النداء".
 
وسأل "العضيب" الله -العلي القدير- أن يوفق قائد المسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده، وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- لمزيد من الرقي والتقدم لمسيرة المملكة، وأن يديم على بلادنا نعم الأمن والأمان والرخاء والازدهار، لما فيه صالح العباد، ونصرة لدينه.

اعلان
"العضيب": الأوامر الملكية ترتّب البيت السعودي وتدعم النمو الاقتصادي
سبق
سبق- الرياض: أكد رئيس مجلس إدارة شركات نجوم السلام للاستثمار والتطوير العقاري الدكتور جارالله بن عبدالله العضيب، أن الأوامر الملكية الأخيرة جاءت لتؤكد حكمة القيادة وقدرتها على ترتيب البيت السعودي، مشيراً إلى أن أوامر الملك نظرة مستقبلية ثاقبة تلبّي متطلبات المرحلة، وتحقيق المزيد من المنجزات بما يدعم النمو والرخاء الاقتصادي لبلادنا الغالية.
 
وأشاد "العضيب" بتعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للداخلية ورئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، وتعيين صاحب السمو الملكي الأميرمحمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولياً لولي العهد ونائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية؛ مما يساهم في استمرار جهود التنمية والتطوير ودعم الشباب والمستقبل.
 
وأشار رئيس مجلس إدارة شركات "نجوم السلام"، إلى أن الأوامر الملكية بتعيين عادل الجبير وزيراً للخارجية ، وتعيين الأمير سعود بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود وزير دولة وعضواً بمجلس الوزراء، ومستشاراً ومبعوثاً خاصاً لخادم الحرمين الشريفين، ومشرفاً على الشؤون الخارجية، دليلاً على التوجه الرشيد لخادم الحرمين".
 
وأضاف: "ومن أمر حكيم لآخر كان قرار الملك سلمان -حفظه الله- بتعيين خالد الفالح وزيراً للصحة، والدكتور محمد بن سليمان الجاسر مستشاراً بالديوان الملكي بمرتبة وزير، وتعيين المهندس عادل بن محمد فقيه وزيراً للاقتصاد والتخطيط، والدكتور مفرج بن سعد الحقباني وزيراً للعمل، وحمد السويلم رئيساً للديوان الملكي، والشيخ خالد اليوسف رئيساً لديوان المظالم، بالإضافة إلى صرف راتب شهر لمنسوبي جميع القطاعات العسكرية والأمنية من أفراد وضباط ومدنيين وغيرها، لتصبّ القرارات في مصبّ حكمة الملك سلمان -حفظه الله- وتدلل على قدرة القيادة على اختيار من يستطيع أن يمثلها، ويحقق طموحات الشعب السعودي".
 
وأكد "العضيب" أن أوامر خادم الحرمين الشريفين حملت الكثير من المضامين والدلالات التي تهدف لصالح الوطن والمواطن، كما أن الأوامر السامية تعكس الاهتمام بمستقبل الوطن والارتقاء بكل ما من شأنه رفاهية المواطن، وما سلاسة انتقال السلطة في كل المراحل إلا سمة أصيلة تميز بها بيت الحكم السعودي، وجاءت التغييرات تلبية لمتطلبات المرحلة ومرسخة لمفاهيم الاستقرار، موضحاً أن عهداً جديداً من التطور في كل المناحي والمجالات ستعيشه مملكة الخير.
 
وأضاف: "نبايع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد على السمع أو الطاعة في المنشط والمكره، متمسكين بالتلاحم والتكاتف، وسرعة الاستجابة لنداء القيادة متى كان النداء".
 
وسأل "العضيب" الله -العلي القدير- أن يوفق قائد المسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده، وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- لمزيد من الرقي والتقدم لمسيرة المملكة، وأن يديم على بلادنا نعم الأمن والأمان والرخاء والازدهار، لما فيه صالح العباد، ونصرة لدينه.
30 إبريل 2015 - 11 رجب 1436
01:43 PM

"العضيب": الأوامر الملكية ترتّب البيت السعودي وتدعم النمو الاقتصادي

قال مبايعاً القيادة بالمنشط والمكره: عهد جديد ينظر للمستقبل ويؤيد الشباب

A A A
0
1,636

سبق- الرياض: أكد رئيس مجلس إدارة شركات نجوم السلام للاستثمار والتطوير العقاري الدكتور جارالله بن عبدالله العضيب، أن الأوامر الملكية الأخيرة جاءت لتؤكد حكمة القيادة وقدرتها على ترتيب البيت السعودي، مشيراً إلى أن أوامر الملك نظرة مستقبلية ثاقبة تلبّي متطلبات المرحلة، وتحقيق المزيد من المنجزات بما يدعم النمو والرخاء الاقتصادي لبلادنا الغالية.
 
وأشاد "العضيب" بتعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للداخلية ورئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، وتعيين صاحب السمو الملكي الأميرمحمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولياً لولي العهد ونائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية؛ مما يساهم في استمرار جهود التنمية والتطوير ودعم الشباب والمستقبل.
 
وأشار رئيس مجلس إدارة شركات "نجوم السلام"، إلى أن الأوامر الملكية بتعيين عادل الجبير وزيراً للخارجية ، وتعيين الأمير سعود بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود وزير دولة وعضواً بمجلس الوزراء، ومستشاراً ومبعوثاً خاصاً لخادم الحرمين الشريفين، ومشرفاً على الشؤون الخارجية، دليلاً على التوجه الرشيد لخادم الحرمين".
 
وأضاف: "ومن أمر حكيم لآخر كان قرار الملك سلمان -حفظه الله- بتعيين خالد الفالح وزيراً للصحة، والدكتور محمد بن سليمان الجاسر مستشاراً بالديوان الملكي بمرتبة وزير، وتعيين المهندس عادل بن محمد فقيه وزيراً للاقتصاد والتخطيط، والدكتور مفرج بن سعد الحقباني وزيراً للعمل، وحمد السويلم رئيساً للديوان الملكي، والشيخ خالد اليوسف رئيساً لديوان المظالم، بالإضافة إلى صرف راتب شهر لمنسوبي جميع القطاعات العسكرية والأمنية من أفراد وضباط ومدنيين وغيرها، لتصبّ القرارات في مصبّ حكمة الملك سلمان -حفظه الله- وتدلل على قدرة القيادة على اختيار من يستطيع أن يمثلها، ويحقق طموحات الشعب السعودي".
 
وأكد "العضيب" أن أوامر خادم الحرمين الشريفين حملت الكثير من المضامين والدلالات التي تهدف لصالح الوطن والمواطن، كما أن الأوامر السامية تعكس الاهتمام بمستقبل الوطن والارتقاء بكل ما من شأنه رفاهية المواطن، وما سلاسة انتقال السلطة في كل المراحل إلا سمة أصيلة تميز بها بيت الحكم السعودي، وجاءت التغييرات تلبية لمتطلبات المرحلة ومرسخة لمفاهيم الاستقرار، موضحاً أن عهداً جديداً من التطور في كل المناحي والمجالات ستعيشه مملكة الخير.
 
وأضاف: "نبايع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد على السمع أو الطاعة في المنشط والمكره، متمسكين بالتلاحم والتكاتف، وسرعة الاستجابة لنداء القيادة متى كان النداء".
 
وسأل "العضيب" الله -العلي القدير- أن يوفق قائد المسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده، وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- لمزيد من الرقي والتقدم لمسيرة المملكة، وأن يديم على بلادنا نعم الأمن والأمان والرخاء والازدهار، لما فيه صالح العباد، ونصرة لدينه.