في أول يوم لتقاعده.. رسالة مؤثرة من مساعد مدير السجون "الشهراني" لزملائه

قال: أمضيتُ 35 عاماً بالعمل ولن أتوقف عن خدمة الوطن وتقديم الاستشارة والخبرة

في أول يوم من التقاعد، فاجأ اللواء أحمد بن عبدالله الشهراني مساعد مدير عام السجون بالمملكة للتأهيل والإصلاح السابق، زملاءه برسالة وداعية مؤثرة بعثها لهم بعد صدور قرار إحالته للتقاعد بعد خدمة تجاوزت الـ35 عاماً.

وقال "الشهراني" في رسالته التي عنونها بـ"شكر ووفاء وامتنان": "زملائي الأعزاء، يمرّ الإنسان في مراحل حياته بفترات نجاح وتألق، يستمتع خلالها بكل ما يحقق من تفوق وإنجاز، لا يشعر بالتعب والإرهاق، ولا بحجم العمل الملقى على عاتقه؛ فيحقق في هذه المرحلة طموحاته بما يُشعره بالسعادة؛ فيدفعه إلى المزيد من العطاء والجهد، واحترام الآخرين وتقديرهم وتشجيعهم يدفع الشخص إلى الإبداع ويؤثر تأثيراً إيجابياً في نفسيته؛ وبالتالي ينعكس على عطائه، وهذا ما وجدته خلال مسيرتي العملية التي تجاوزت 35 عاماً ولله الحمد والشكر.. وبرغم صدور قرار تقاعدي؛ فلن أتوقف عن خدمة ديني ومليكي ووطني وتواصلي مع زملائي وتقديم الاستشارة والخبرة عند الحاجة".

وأضاف: "شكري وتقديري ودعواتي لخادم الحرمين الشريفين ولسمو سيدي ولي العهد، كما أتقدم بالشكر إلى أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل وإلى محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد وإلى وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف؛ لدعمه وتوجيهاته للنهوض بتطوير وتحسين بيئة السجون".

وتابع: "كما أدعو الله ليلاً ونهاراً لروح والداي وشقيقي الأكبر، والتي ما زالت روحهم المحبة في قلبي، وكل تقدير وعرفان لزوجتي وأبنائي ولأسرتي الكريمة وجميع أقربائي وأصدقائي؛ لتحملهم الصعاب وتقصيري معهم خلال فترة عملي، كما أتقدم بالشكر إلى مديريّ السابقين؛ سواء قادات القطاع أو مديري سجون المحافظة؛ لثقتهم بي ودعمهم المستمر وعلى رأسهم سعادة اللواء الدكتور علي بن حسين الحارثي".

واستطرد: "كما أهنئ أخي اللواء محمد الأسمري لترقيته وتعيينه مدير عام السجون، مع خالص امتناني لجميع ضباط وأفراد وموظفي وموظفات المديرية العامة للسجون، والشكر موصول إلى ضباط وأفراد منسوبي سجون جدة، الذين قضيت برفقتهم قرابة 3 عقود حققنا سوية العديد من النجاحات المشهودة، والشكر أيضاً لجميع مديري الإدارات والدوائر الحكومية ورؤساء المحاكم والجمعيات الخيرية، الذين كان لهم الأثر في تسهيل وتسريع إطلاق الكثير من السجناء ذات العلاقة بهم".

واختتم قائلاً: "وأخيراً أوصيكم بتقوى الله ومخافته، والعمل بالجد والإخلاص، والتحلي بالصبر لخدمة هؤلاء النزلاء الذين شاءت الأقدار أن يقبعوا خلف القضبان، وهم أمانة في أعناقنا ومسؤولون عنهم أمام الله تعالى وأمام المسؤولين، وأسأل الله العلي القدير أن يفرج كربهم ويعيدهم إلى المجتمع أعضاء صالحين نافعين لدينهم ووطنهم".

اعلان
في أول يوم لتقاعده.. رسالة مؤثرة من مساعد مدير السجون "الشهراني" لزملائه
سبق

في أول يوم من التقاعد، فاجأ اللواء أحمد بن عبدالله الشهراني مساعد مدير عام السجون بالمملكة للتأهيل والإصلاح السابق، زملاءه برسالة وداعية مؤثرة بعثها لهم بعد صدور قرار إحالته للتقاعد بعد خدمة تجاوزت الـ35 عاماً.

وقال "الشهراني" في رسالته التي عنونها بـ"شكر ووفاء وامتنان": "زملائي الأعزاء، يمرّ الإنسان في مراحل حياته بفترات نجاح وتألق، يستمتع خلالها بكل ما يحقق من تفوق وإنجاز، لا يشعر بالتعب والإرهاق، ولا بحجم العمل الملقى على عاتقه؛ فيحقق في هذه المرحلة طموحاته بما يُشعره بالسعادة؛ فيدفعه إلى المزيد من العطاء والجهد، واحترام الآخرين وتقديرهم وتشجيعهم يدفع الشخص إلى الإبداع ويؤثر تأثيراً إيجابياً في نفسيته؛ وبالتالي ينعكس على عطائه، وهذا ما وجدته خلال مسيرتي العملية التي تجاوزت 35 عاماً ولله الحمد والشكر.. وبرغم صدور قرار تقاعدي؛ فلن أتوقف عن خدمة ديني ومليكي ووطني وتواصلي مع زملائي وتقديم الاستشارة والخبرة عند الحاجة".

وأضاف: "شكري وتقديري ودعواتي لخادم الحرمين الشريفين ولسمو سيدي ولي العهد، كما أتقدم بالشكر إلى أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل وإلى محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد وإلى وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف؛ لدعمه وتوجيهاته للنهوض بتطوير وتحسين بيئة السجون".

وتابع: "كما أدعو الله ليلاً ونهاراً لروح والداي وشقيقي الأكبر، والتي ما زالت روحهم المحبة في قلبي، وكل تقدير وعرفان لزوجتي وأبنائي ولأسرتي الكريمة وجميع أقربائي وأصدقائي؛ لتحملهم الصعاب وتقصيري معهم خلال فترة عملي، كما أتقدم بالشكر إلى مديريّ السابقين؛ سواء قادات القطاع أو مديري سجون المحافظة؛ لثقتهم بي ودعمهم المستمر وعلى رأسهم سعادة اللواء الدكتور علي بن حسين الحارثي".

واستطرد: "كما أهنئ أخي اللواء محمد الأسمري لترقيته وتعيينه مدير عام السجون، مع خالص امتناني لجميع ضباط وأفراد وموظفي وموظفات المديرية العامة للسجون، والشكر موصول إلى ضباط وأفراد منسوبي سجون جدة، الذين قضيت برفقتهم قرابة 3 عقود حققنا سوية العديد من النجاحات المشهودة، والشكر أيضاً لجميع مديري الإدارات والدوائر الحكومية ورؤساء المحاكم والجمعيات الخيرية، الذين كان لهم الأثر في تسهيل وتسريع إطلاق الكثير من السجناء ذات العلاقة بهم".

واختتم قائلاً: "وأخيراً أوصيكم بتقوى الله ومخافته، والعمل بالجد والإخلاص، والتحلي بالصبر لخدمة هؤلاء النزلاء الذين شاءت الأقدار أن يقبعوا خلف القضبان، وهم أمانة في أعناقنا ومسؤولون عنهم أمام الله تعالى وأمام المسؤولين، وأسأل الله العلي القدير أن يفرج كربهم ويعيدهم إلى المجتمع أعضاء صالحين نافعين لدينهم ووطنهم".

31 ديسمبر 2017 - 13 ربيع الآخر 1439
11:46 AM

في أول يوم لتقاعده.. رسالة مؤثرة من مساعد مدير السجون "الشهراني" لزملائه

قال: أمضيتُ 35 عاماً بالعمل ولن أتوقف عن خدمة الوطن وتقديم الاستشارة والخبرة

A A A
39
113,873

في أول يوم من التقاعد، فاجأ اللواء أحمد بن عبدالله الشهراني مساعد مدير عام السجون بالمملكة للتأهيل والإصلاح السابق، زملاءه برسالة وداعية مؤثرة بعثها لهم بعد صدور قرار إحالته للتقاعد بعد خدمة تجاوزت الـ35 عاماً.

وقال "الشهراني" في رسالته التي عنونها بـ"شكر ووفاء وامتنان": "زملائي الأعزاء، يمرّ الإنسان في مراحل حياته بفترات نجاح وتألق، يستمتع خلالها بكل ما يحقق من تفوق وإنجاز، لا يشعر بالتعب والإرهاق، ولا بحجم العمل الملقى على عاتقه؛ فيحقق في هذه المرحلة طموحاته بما يُشعره بالسعادة؛ فيدفعه إلى المزيد من العطاء والجهد، واحترام الآخرين وتقديرهم وتشجيعهم يدفع الشخص إلى الإبداع ويؤثر تأثيراً إيجابياً في نفسيته؛ وبالتالي ينعكس على عطائه، وهذا ما وجدته خلال مسيرتي العملية التي تجاوزت 35 عاماً ولله الحمد والشكر.. وبرغم صدور قرار تقاعدي؛ فلن أتوقف عن خدمة ديني ومليكي ووطني وتواصلي مع زملائي وتقديم الاستشارة والخبرة عند الحاجة".

وأضاف: "شكري وتقديري ودعواتي لخادم الحرمين الشريفين ولسمو سيدي ولي العهد، كما أتقدم بالشكر إلى أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل وإلى محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد وإلى وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف؛ لدعمه وتوجيهاته للنهوض بتطوير وتحسين بيئة السجون".

وتابع: "كما أدعو الله ليلاً ونهاراً لروح والداي وشقيقي الأكبر، والتي ما زالت روحهم المحبة في قلبي، وكل تقدير وعرفان لزوجتي وأبنائي ولأسرتي الكريمة وجميع أقربائي وأصدقائي؛ لتحملهم الصعاب وتقصيري معهم خلال فترة عملي، كما أتقدم بالشكر إلى مديريّ السابقين؛ سواء قادات القطاع أو مديري سجون المحافظة؛ لثقتهم بي ودعمهم المستمر وعلى رأسهم سعادة اللواء الدكتور علي بن حسين الحارثي".

واستطرد: "كما أهنئ أخي اللواء محمد الأسمري لترقيته وتعيينه مدير عام السجون، مع خالص امتناني لجميع ضباط وأفراد وموظفي وموظفات المديرية العامة للسجون، والشكر موصول إلى ضباط وأفراد منسوبي سجون جدة، الذين قضيت برفقتهم قرابة 3 عقود حققنا سوية العديد من النجاحات المشهودة، والشكر أيضاً لجميع مديري الإدارات والدوائر الحكومية ورؤساء المحاكم والجمعيات الخيرية، الذين كان لهم الأثر في تسهيل وتسريع إطلاق الكثير من السجناء ذات العلاقة بهم".

واختتم قائلاً: "وأخيراً أوصيكم بتقوى الله ومخافته، والعمل بالجد والإخلاص، والتحلي بالصبر لخدمة هؤلاء النزلاء الذين شاءت الأقدار أن يقبعوا خلف القضبان، وهم أمانة في أعناقنا ومسؤولون عنهم أمام الله تعالى وأمام المسؤولين، وأسأل الله العلي القدير أن يفرج كربهم ويعيدهم إلى المجتمع أعضاء صالحين نافعين لدينهم ووطنهم".