"الأسمري": المواطنون رحّبوا بالقرارات الملكية لخدمتها استقرارَ المملكة

أعلن مبايعة ولي العهد وولي ولي العهد على السمع والطاعة

سبق- المجمعة: قال رئيس اللجنة العقارية عضو مجلس إدارة "غرفة المجمعة" الشيخ "عبد المحسن بن عايض آل عكشان الأسمري": إن الأوامر الملكية الكريمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود؛ لقيت ترحيباً واسعاً من المواطنين لإيمانهم بأنها تصب في صالحهم وخدمة المملكة واستقرارها.
 
 وأشاد "الأسمري" بالأمر الملكي الكريم باختيار صاحب السمو الملكي "الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز" ولياً للعهد، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية ورئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية؛ لما يملكه من سجل حافل بالإنجازات في مسيرته العملية التي لم تقتصر على جهوده في المجال الأمني فحسب؛ بل تجسدت في موقعه كرجل دولة يملك الخبرة الإدارية والسياسية وبعد النظر، فضلاً على ما يمتلك- بفضل الله- من قدرات خاصة وكفاءات نادرة.
 
وأشاد باختيار صاحب السمو الملكي "الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز" ولياً لولي العهد، وتعيينه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، وهو الذي أثبت جدارته من خلال كافة الأعمال والمهام التي وكلت له، وتمكن- بتوفيق من الله- من أدائها على الوجه الأمثل، فضلاً على أن ملاصقته ومرافقته لوالده أكسبته الشيء الكثير من مهارات وخبرة الإدارة.
 
 وأكد: نبايعهما على السمع والطاعة في المنشط والمكره وفي العسر واللين، ونسأل الله لسموهما التوفيق لتحقيق كل ما فيه الخير للوطن والمواطن.
 
 واختتم "الأسمري" حديثه قائلاً: نجدد لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله- الولاء والطاعة والعون لكل ما يحبه الله ويرضاه، كما نسأل المولى جلت قدرته أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان.

اعلان
"الأسمري": المواطنون رحّبوا بالقرارات الملكية لخدمتها استقرارَ المملكة
سبق
سبق- المجمعة: قال رئيس اللجنة العقارية عضو مجلس إدارة "غرفة المجمعة" الشيخ "عبد المحسن بن عايض آل عكشان الأسمري": إن الأوامر الملكية الكريمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود؛ لقيت ترحيباً واسعاً من المواطنين لإيمانهم بأنها تصب في صالحهم وخدمة المملكة واستقرارها.
 
 وأشاد "الأسمري" بالأمر الملكي الكريم باختيار صاحب السمو الملكي "الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز" ولياً للعهد، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية ورئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية؛ لما يملكه من سجل حافل بالإنجازات في مسيرته العملية التي لم تقتصر على جهوده في المجال الأمني فحسب؛ بل تجسدت في موقعه كرجل دولة يملك الخبرة الإدارية والسياسية وبعد النظر، فضلاً على ما يمتلك- بفضل الله- من قدرات خاصة وكفاءات نادرة.
 
وأشاد باختيار صاحب السمو الملكي "الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز" ولياً لولي العهد، وتعيينه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، وهو الذي أثبت جدارته من خلال كافة الأعمال والمهام التي وكلت له، وتمكن- بتوفيق من الله- من أدائها على الوجه الأمثل، فضلاً على أن ملاصقته ومرافقته لوالده أكسبته الشيء الكثير من مهارات وخبرة الإدارة.
 
 وأكد: نبايعهما على السمع والطاعة في المنشط والمكره وفي العسر واللين، ونسأل الله لسموهما التوفيق لتحقيق كل ما فيه الخير للوطن والمواطن.
 
 واختتم "الأسمري" حديثه قائلاً: نجدد لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله- الولاء والطاعة والعون لكل ما يحبه الله ويرضاه، كما نسأل المولى جلت قدرته أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان.
30 إبريل 2015 - 11 رجب 1436
06:06 PM

"الأسمري": المواطنون رحّبوا بالقرارات الملكية لخدمتها استقرارَ المملكة

أعلن مبايعة ولي العهد وولي ولي العهد على السمع والطاعة

A A A
0
511

سبق- المجمعة: قال رئيس اللجنة العقارية عضو مجلس إدارة "غرفة المجمعة" الشيخ "عبد المحسن بن عايض آل عكشان الأسمري": إن الأوامر الملكية الكريمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود؛ لقيت ترحيباً واسعاً من المواطنين لإيمانهم بأنها تصب في صالحهم وخدمة المملكة واستقرارها.
 
 وأشاد "الأسمري" بالأمر الملكي الكريم باختيار صاحب السمو الملكي "الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز" ولياً للعهد، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية ورئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية؛ لما يملكه من سجل حافل بالإنجازات في مسيرته العملية التي لم تقتصر على جهوده في المجال الأمني فحسب؛ بل تجسدت في موقعه كرجل دولة يملك الخبرة الإدارية والسياسية وبعد النظر، فضلاً على ما يمتلك- بفضل الله- من قدرات خاصة وكفاءات نادرة.
 
وأشاد باختيار صاحب السمو الملكي "الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز" ولياً لولي العهد، وتعيينه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، وهو الذي أثبت جدارته من خلال كافة الأعمال والمهام التي وكلت له، وتمكن- بتوفيق من الله- من أدائها على الوجه الأمثل، فضلاً على أن ملاصقته ومرافقته لوالده أكسبته الشيء الكثير من مهارات وخبرة الإدارة.
 
 وأكد: نبايعهما على السمع والطاعة في المنشط والمكره وفي العسر واللين، ونسأل الله لسموهما التوفيق لتحقيق كل ما فيه الخير للوطن والمواطن.
 
 واختتم "الأسمري" حديثه قائلاً: نجدد لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله- الولاء والطاعة والعون لكل ما يحبه الله ويرضاه، كما نسأل المولى جلت قدرته أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان.