"الأحيدب" يحذر من خروج كثيف للثعابين وينصح بتوخي اللدغات

"مركز الأمصال" يقدم إرشادات حول طريقة إسعاف الملدوغ

سبق- الرياض: نصح المركز الوطني لإنتاج الأمصال واللقاحات في وزارة الحرس الوطني بضرورة توخي الحذر الشديد في هذا الفصل من السنة (فصل الصيف) من التعرض لعضات الثعابين ولدغات العقارب التي بدأت في الخروج من جحورها ومخابئها بعد فترة البيات الشتوي بالنسبة للثعابين والاختباء بالنسبة للعقارب.
 
 وقال المدير العام للمركز الوطني لإنتاج الأمصال واللقاحات، الصيدلي محمد بن سليمان الأحيدب، إنه يتوقع أن يشهد هذا الصيف خطورة أكبر على مرتادي الصحاري والمزارعين والمنازل القريبة من المزارع في هجر وقرى وسط الصحراء والعاملين في الصحاري، نظراً لما شهدته مناطق السعودية وما حولها من أمطار غزيرة غمرت جحور ومخابئ الثعابين والعقارب، وأخرجت بعضها، والأهم من ذلك خروجها من حالة البيات الشتوي.
 
 وأعرب "الأحيدب" عن قلقه من أخبار دخول الثعابين إلى بعض المدارس وما واجهته بعض المعلمات والمعلمين من حوادث تجول ثعبان في فصل دراسي، وقال إن من أهم أساسيات الوقاية من خطورة الثعابين والعقارب إحكام مداخل المدارس والفصول والمنازل عن طريق رفع المدخل ووضع مصدات من بلاط الرخام ينغلق عليها الباب بإحكام، وغلق الأبواب بعد مغادرة المدرسة أو المنزل.
 
 ونصح المعلمات والمعلمين والطلاب بأن أفضل طريقة للتعامل مع الثعبان عند دخوله هو الابتعاد عنه، وإحداث اهتزازات بالأقدام على الأرض من مكان واحد؛ لأن الثعبان لا يسمع، لكنه يشعر بالاهتزاز ويبتعد في الاتجاه المعاكس، وقد يبقى في زاوية، وعندها يخرج الجميع، أو يكون الاهتزاز في جهة مقابلة للباب فيخرج الثعبان. وحذّر من الاقتراب منه لمحاولة قتله لخطورته وسرعة حركته.
 
 وأوضح الأحيدب أن خروج الثعابين يبلغ ذروته خلال الشهرين القادمين (فترة التزاوج).
 
 ومن الإرشادات التي قدمها ضرورة عدم الإقامة في الأماكن التي توجد فيها بقايا أغذية أو نفايات المتنزهين، والتي تجذب القوارض، وهذه بدورها تجذب الثعابين.
 
 وعن الإسعافات الأولية عند حدوث اللدغة قال "الأحيدب": "من المهم جداً أولاً طمأنة المصاب، وهذا له مفعول عجيب في نجاح الإنقاذ، ثم وضعه في السيارة وعضوه المصاب مرفوعاً للأعلى قدر الإمكان، وربط العضو إذا كان المسعف ملماً بطريقة الربط بين موقع اللدغة والقلب، خاصة إذا علم أن الثعبان من النوع الخطير جداً سريع السميّة".
 
 وتابع: "من قواعد إسعاف الملدوغ وضع المريض في السيارة على الجانب الآخر البعيد عن العضو المصاب، وليس في وضع استلقاء لاحتمال حدوث القيء، لعدم ارتجاع القيء ودخوله للرئة، ونقل الملدوغ بسرعة إلى أقرب مستشفى". مؤكداً أن وزارة الصحة وفرت الأمصال في جميع المراكز الصحية والمستشفيات.

اعلان
"الأحيدب" يحذر من خروج كثيف للثعابين وينصح بتوخي اللدغات
سبق
سبق- الرياض: نصح المركز الوطني لإنتاج الأمصال واللقاحات في وزارة الحرس الوطني بضرورة توخي الحذر الشديد في هذا الفصل من السنة (فصل الصيف) من التعرض لعضات الثعابين ولدغات العقارب التي بدأت في الخروج من جحورها ومخابئها بعد فترة البيات الشتوي بالنسبة للثعابين والاختباء بالنسبة للعقارب.
 
 وقال المدير العام للمركز الوطني لإنتاج الأمصال واللقاحات، الصيدلي محمد بن سليمان الأحيدب، إنه يتوقع أن يشهد هذا الصيف خطورة أكبر على مرتادي الصحاري والمزارعين والمنازل القريبة من المزارع في هجر وقرى وسط الصحراء والعاملين في الصحاري، نظراً لما شهدته مناطق السعودية وما حولها من أمطار غزيرة غمرت جحور ومخابئ الثعابين والعقارب، وأخرجت بعضها، والأهم من ذلك خروجها من حالة البيات الشتوي.
 
 وأعرب "الأحيدب" عن قلقه من أخبار دخول الثعابين إلى بعض المدارس وما واجهته بعض المعلمات والمعلمين من حوادث تجول ثعبان في فصل دراسي، وقال إن من أهم أساسيات الوقاية من خطورة الثعابين والعقارب إحكام مداخل المدارس والفصول والمنازل عن طريق رفع المدخل ووضع مصدات من بلاط الرخام ينغلق عليها الباب بإحكام، وغلق الأبواب بعد مغادرة المدرسة أو المنزل.
 
 ونصح المعلمات والمعلمين والطلاب بأن أفضل طريقة للتعامل مع الثعبان عند دخوله هو الابتعاد عنه، وإحداث اهتزازات بالأقدام على الأرض من مكان واحد؛ لأن الثعبان لا يسمع، لكنه يشعر بالاهتزاز ويبتعد في الاتجاه المعاكس، وقد يبقى في زاوية، وعندها يخرج الجميع، أو يكون الاهتزاز في جهة مقابلة للباب فيخرج الثعبان. وحذّر من الاقتراب منه لمحاولة قتله لخطورته وسرعة حركته.
 
 وأوضح الأحيدب أن خروج الثعابين يبلغ ذروته خلال الشهرين القادمين (فترة التزاوج).
 
 ومن الإرشادات التي قدمها ضرورة عدم الإقامة في الأماكن التي توجد فيها بقايا أغذية أو نفايات المتنزهين، والتي تجذب القوارض، وهذه بدورها تجذب الثعابين.
 
 وعن الإسعافات الأولية عند حدوث اللدغة قال "الأحيدب": "من المهم جداً أولاً طمأنة المصاب، وهذا له مفعول عجيب في نجاح الإنقاذ، ثم وضعه في السيارة وعضوه المصاب مرفوعاً للأعلى قدر الإمكان، وربط العضو إذا كان المسعف ملماً بطريقة الربط بين موقع اللدغة والقلب، خاصة إذا علم أن الثعبان من النوع الخطير جداً سريع السميّة".
 
 وتابع: "من قواعد إسعاف الملدوغ وضع المريض في السيارة على الجانب الآخر البعيد عن العضو المصاب، وليس في وضع استلقاء لاحتمال حدوث القيء، لعدم ارتجاع القيء ودخوله للرئة، ونقل الملدوغ بسرعة إلى أقرب مستشفى". مؤكداً أن وزارة الصحة وفرت الأمصال في جميع المراكز الصحية والمستشفيات.
20 إبريل 2015 - 1 رجب 1436
12:20 AM

"الأحيدب" يحذر من خروج كثيف للثعابين وينصح بتوخي اللدغات

"مركز الأمصال" يقدم إرشادات حول طريقة إسعاف الملدوغ

A A A
0
103,110

سبق- الرياض: نصح المركز الوطني لإنتاج الأمصال واللقاحات في وزارة الحرس الوطني بضرورة توخي الحذر الشديد في هذا الفصل من السنة (فصل الصيف) من التعرض لعضات الثعابين ولدغات العقارب التي بدأت في الخروج من جحورها ومخابئها بعد فترة البيات الشتوي بالنسبة للثعابين والاختباء بالنسبة للعقارب.
 
 وقال المدير العام للمركز الوطني لإنتاج الأمصال واللقاحات، الصيدلي محمد بن سليمان الأحيدب، إنه يتوقع أن يشهد هذا الصيف خطورة أكبر على مرتادي الصحاري والمزارعين والمنازل القريبة من المزارع في هجر وقرى وسط الصحراء والعاملين في الصحاري، نظراً لما شهدته مناطق السعودية وما حولها من أمطار غزيرة غمرت جحور ومخابئ الثعابين والعقارب، وأخرجت بعضها، والأهم من ذلك خروجها من حالة البيات الشتوي.
 
 وأعرب "الأحيدب" عن قلقه من أخبار دخول الثعابين إلى بعض المدارس وما واجهته بعض المعلمات والمعلمين من حوادث تجول ثعبان في فصل دراسي، وقال إن من أهم أساسيات الوقاية من خطورة الثعابين والعقارب إحكام مداخل المدارس والفصول والمنازل عن طريق رفع المدخل ووضع مصدات من بلاط الرخام ينغلق عليها الباب بإحكام، وغلق الأبواب بعد مغادرة المدرسة أو المنزل.
 
 ونصح المعلمات والمعلمين والطلاب بأن أفضل طريقة للتعامل مع الثعبان عند دخوله هو الابتعاد عنه، وإحداث اهتزازات بالأقدام على الأرض من مكان واحد؛ لأن الثعبان لا يسمع، لكنه يشعر بالاهتزاز ويبتعد في الاتجاه المعاكس، وقد يبقى في زاوية، وعندها يخرج الجميع، أو يكون الاهتزاز في جهة مقابلة للباب فيخرج الثعبان. وحذّر من الاقتراب منه لمحاولة قتله لخطورته وسرعة حركته.
 
 وأوضح الأحيدب أن خروج الثعابين يبلغ ذروته خلال الشهرين القادمين (فترة التزاوج).
 
 ومن الإرشادات التي قدمها ضرورة عدم الإقامة في الأماكن التي توجد فيها بقايا أغذية أو نفايات المتنزهين، والتي تجذب القوارض، وهذه بدورها تجذب الثعابين.
 
 وعن الإسعافات الأولية عند حدوث اللدغة قال "الأحيدب": "من المهم جداً أولاً طمأنة المصاب، وهذا له مفعول عجيب في نجاح الإنقاذ، ثم وضعه في السيارة وعضوه المصاب مرفوعاً للأعلى قدر الإمكان، وربط العضو إذا كان المسعف ملماً بطريقة الربط بين موقع اللدغة والقلب، خاصة إذا علم أن الثعبان من النوع الخطير جداً سريع السميّة".
 
 وتابع: "من قواعد إسعاف الملدوغ وضع المريض في السيارة على الجانب الآخر البعيد عن العضو المصاب، وليس في وضع استلقاء لاحتمال حدوث القيء، لعدم ارتجاع القيء ودخوله للرئة، ونقل الملدوغ بسرعة إلى أقرب مستشفى". مؤكداً أن وزارة الصحة وفرت الأمصال في جميع المراكز الصحية والمستشفيات.