إيران تحتج على منع مقاتلات سعودية إحدى طائراتها من الهبوط بصنعاء

استدعت القائم بالأعمال السعودي في طهران للمرة الثانية

خالد علي - سبق – جدة: استدعت وزارة الخارجية الإيرانية مجدداً القائم بالأعمال السعودي في طهران، وسلمته احتجاجاً على قيام طائرات حربية سعودية بمنع طائرة إيرانية من الهبوط في مطار صنعاء، وفقاً لتقارير إيرانية .
 
وذكرت التقارير الإيرانية مساء اليوم الخميس، أن رئيس الدائرة الأولى بوزارة الخارجية الإيرانية عبر عن رفضه لقيام طائرات حربية سعودية بتعريض حياة طاقم الطيران الإيراني للخطر، على حد وصفه .
 
واعتبرت الخارجية الإيرانية، بأن التصرف غير مقبول ويناقض قوانين الملاحة الجوية الدولية، وأبلغت القائم بالأعمال السعودي في طهران عن احتجاجها.
 
وأوضح المتحدث باسم قوات التحالف المستشار في مكتب سمو وزير الدفاع العميد ركن أحمد بن حسن عسيري، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء السعودية " واس "، أن الطائرة الإيرانية التي انتهكت يوم أمس الأول إجراءات حظر الأجواء في الجمهورية اليمنية تعد ثالث طائرة إيرانية، حيث سبق ذلك مع طائرتين وتم توجيه الإنذار لهما والتزمت تلك الطائرتان بالإنذار وعادتا، مبيناً أن هذه الطائرة تم التصريح لها بالهبوط عبر الإجراءات المتخذة من خلال الخلية التي تقوم بتسهيل الإجراءات بالتوجه إلى الأراضي اليمنية.
 
وقال العميد عسيري في حديثه للقناة الإخبارية السعودية: إن التصريح أعطي للتواجد في مطار صنعاء من خلال الفترة من صفر تسعمائة إلى ساعة ألف وثلاثمائة من ظهر أمس وللأسف لم تأت الطائرة في الوقت المحدد، وعند الساعة الثالثة بعد الظهر ألف وخمسمائة تواصلت مع أبراج المراقبة وطلبت التوجه إلى مطار صنعاء خلافاً للوقت المحدد لها تجاوباً من قيادة التحالف مع هذا الموقف، حيث تم تفهم تأخر الطائرة عن موعدها وطلب منها التوجه إلى مطار بيشة، وأن هذه الإجراءات المعتمدة في هذه الحالات يتم تفتيش الطائرات في مطار بيشة للتأكد من أنها لا تحمل أي مواد ممكن أن تزود بها المليشيات الحوثية ثم تتوجه إلى مطار صنعاء.
 
وأضاف: إن الطيار للأسف لم يتقيد بهذا الإجراء، وأصر على الاتجاه نحو الأراضي اليمنية إلى مطار صنعاء، وتواصلت معه أبراج المراقبة في كل من مطار صنعاء، ومطار مسقط ومطار جدة لإبلاغه أن هذا الأمر غير مقبول، حيث استمر في التوجه إلى مطار صنعاء وأقلعت الطائرات لاعتراض طائرته، وتم التواصل مع الطيار عبر اتصال الطوارئ ولم يتجاوب الطيار للأسف مع نداءات الطائرات المقاتلة.
 
وأكد العسيري أن ما حصل أن الطائرات المقاتلة اضطرت في هذه الحالة لتدمير مدرج الهبوط في مطار صنعاء حتى لا تتمكن هذه الطائرة من انتهاك الحظر وعدم التقيد بالإجراءات وفرض إرادتها على قيادة التحالف.
 
وبيّن أنه تم إبلاغ الطيار من قبل مطار صنعاء أن المطار الآن أُعطب، وأنه لا يستطيع الهبوط، وعاد أدراجه من خلال نفس خط السير عبر الأراضي العمانية وتوجه التوجه النهائي دون التقيد بما أعطي له من تصريح.
 

اعلان
إيران تحتج على منع مقاتلات سعودية إحدى طائراتها من الهبوط بصنعاء
سبق
خالد علي - سبق – جدة: استدعت وزارة الخارجية الإيرانية مجدداً القائم بالأعمال السعودي في طهران، وسلمته احتجاجاً على قيام طائرات حربية سعودية بمنع طائرة إيرانية من الهبوط في مطار صنعاء، وفقاً لتقارير إيرانية .
 
وذكرت التقارير الإيرانية مساء اليوم الخميس، أن رئيس الدائرة الأولى بوزارة الخارجية الإيرانية عبر عن رفضه لقيام طائرات حربية سعودية بتعريض حياة طاقم الطيران الإيراني للخطر، على حد وصفه .
 
واعتبرت الخارجية الإيرانية، بأن التصرف غير مقبول ويناقض قوانين الملاحة الجوية الدولية، وأبلغت القائم بالأعمال السعودي في طهران عن احتجاجها.
 
وأوضح المتحدث باسم قوات التحالف المستشار في مكتب سمو وزير الدفاع العميد ركن أحمد بن حسن عسيري، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء السعودية " واس "، أن الطائرة الإيرانية التي انتهكت يوم أمس الأول إجراءات حظر الأجواء في الجمهورية اليمنية تعد ثالث طائرة إيرانية، حيث سبق ذلك مع طائرتين وتم توجيه الإنذار لهما والتزمت تلك الطائرتان بالإنذار وعادتا، مبيناً أن هذه الطائرة تم التصريح لها بالهبوط عبر الإجراءات المتخذة من خلال الخلية التي تقوم بتسهيل الإجراءات بالتوجه إلى الأراضي اليمنية.
 
وقال العميد عسيري في حديثه للقناة الإخبارية السعودية: إن التصريح أعطي للتواجد في مطار صنعاء من خلال الفترة من صفر تسعمائة إلى ساعة ألف وثلاثمائة من ظهر أمس وللأسف لم تأت الطائرة في الوقت المحدد، وعند الساعة الثالثة بعد الظهر ألف وخمسمائة تواصلت مع أبراج المراقبة وطلبت التوجه إلى مطار صنعاء خلافاً للوقت المحدد لها تجاوباً من قيادة التحالف مع هذا الموقف، حيث تم تفهم تأخر الطائرة عن موعدها وطلب منها التوجه إلى مطار بيشة، وأن هذه الإجراءات المعتمدة في هذه الحالات يتم تفتيش الطائرات في مطار بيشة للتأكد من أنها لا تحمل أي مواد ممكن أن تزود بها المليشيات الحوثية ثم تتوجه إلى مطار صنعاء.
 
وأضاف: إن الطيار للأسف لم يتقيد بهذا الإجراء، وأصر على الاتجاه نحو الأراضي اليمنية إلى مطار صنعاء، وتواصلت معه أبراج المراقبة في كل من مطار صنعاء، ومطار مسقط ومطار جدة لإبلاغه أن هذا الأمر غير مقبول، حيث استمر في التوجه إلى مطار صنعاء وأقلعت الطائرات لاعتراض طائرته، وتم التواصل مع الطيار عبر اتصال الطوارئ ولم يتجاوب الطيار للأسف مع نداءات الطائرات المقاتلة.
 
وأكد العسيري أن ما حصل أن الطائرات المقاتلة اضطرت في هذه الحالة لتدمير مدرج الهبوط في مطار صنعاء حتى لا تتمكن هذه الطائرة من انتهاك الحظر وعدم التقيد بالإجراءات وفرض إرادتها على قيادة التحالف.
 
وبيّن أنه تم إبلاغ الطيار من قبل مطار صنعاء أن المطار الآن أُعطب، وأنه لا يستطيع الهبوط، وعاد أدراجه من خلال نفس خط السير عبر الأراضي العمانية وتوجه التوجه النهائي دون التقيد بما أعطي له من تصريح.
 
30 إبريل 2015 - 11 رجب 1436
08:35 PM

إيران تحتج على منع مقاتلات سعودية إحدى طائراتها من الهبوط بصنعاء

استدعت القائم بالأعمال السعودي في طهران للمرة الثانية

A A A
0
136,145

خالد علي - سبق – جدة: استدعت وزارة الخارجية الإيرانية مجدداً القائم بالأعمال السعودي في طهران، وسلمته احتجاجاً على قيام طائرات حربية سعودية بمنع طائرة إيرانية من الهبوط في مطار صنعاء، وفقاً لتقارير إيرانية .
 
وذكرت التقارير الإيرانية مساء اليوم الخميس، أن رئيس الدائرة الأولى بوزارة الخارجية الإيرانية عبر عن رفضه لقيام طائرات حربية سعودية بتعريض حياة طاقم الطيران الإيراني للخطر، على حد وصفه .
 
واعتبرت الخارجية الإيرانية، بأن التصرف غير مقبول ويناقض قوانين الملاحة الجوية الدولية، وأبلغت القائم بالأعمال السعودي في طهران عن احتجاجها.
 
وأوضح المتحدث باسم قوات التحالف المستشار في مكتب سمو وزير الدفاع العميد ركن أحمد بن حسن عسيري، وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء السعودية " واس "، أن الطائرة الإيرانية التي انتهكت يوم أمس الأول إجراءات حظر الأجواء في الجمهورية اليمنية تعد ثالث طائرة إيرانية، حيث سبق ذلك مع طائرتين وتم توجيه الإنذار لهما والتزمت تلك الطائرتان بالإنذار وعادتا، مبيناً أن هذه الطائرة تم التصريح لها بالهبوط عبر الإجراءات المتخذة من خلال الخلية التي تقوم بتسهيل الإجراءات بالتوجه إلى الأراضي اليمنية.
 
وقال العميد عسيري في حديثه للقناة الإخبارية السعودية: إن التصريح أعطي للتواجد في مطار صنعاء من خلال الفترة من صفر تسعمائة إلى ساعة ألف وثلاثمائة من ظهر أمس وللأسف لم تأت الطائرة في الوقت المحدد، وعند الساعة الثالثة بعد الظهر ألف وخمسمائة تواصلت مع أبراج المراقبة وطلبت التوجه إلى مطار صنعاء خلافاً للوقت المحدد لها تجاوباً من قيادة التحالف مع هذا الموقف، حيث تم تفهم تأخر الطائرة عن موعدها وطلب منها التوجه إلى مطار بيشة، وأن هذه الإجراءات المعتمدة في هذه الحالات يتم تفتيش الطائرات في مطار بيشة للتأكد من أنها لا تحمل أي مواد ممكن أن تزود بها المليشيات الحوثية ثم تتوجه إلى مطار صنعاء.
 
وأضاف: إن الطيار للأسف لم يتقيد بهذا الإجراء، وأصر على الاتجاه نحو الأراضي اليمنية إلى مطار صنعاء، وتواصلت معه أبراج المراقبة في كل من مطار صنعاء، ومطار مسقط ومطار جدة لإبلاغه أن هذا الأمر غير مقبول، حيث استمر في التوجه إلى مطار صنعاء وأقلعت الطائرات لاعتراض طائرته، وتم التواصل مع الطيار عبر اتصال الطوارئ ولم يتجاوب الطيار للأسف مع نداءات الطائرات المقاتلة.
 
وأكد العسيري أن ما حصل أن الطائرات المقاتلة اضطرت في هذه الحالة لتدمير مدرج الهبوط في مطار صنعاء حتى لا تتمكن هذه الطائرة من انتهاك الحظر وعدم التقيد بالإجراءات وفرض إرادتها على قيادة التحالف.
 
وبيّن أنه تم إبلاغ الطيار من قبل مطار صنعاء أن المطار الآن أُعطب، وأنه لا يستطيع الهبوط، وعاد أدراجه من خلال نفس خط السير عبر الأراضي العمانية وتوجه التوجه النهائي دون التقيد بما أعطي له من تصريح.