وزارة التعليم تُصدر دليلًا جديدًا لتطوير ممارسات معلمي العلوم

لتعزيز العملية التعليمية من خلال تبني مفهوم نموذجي للتطوير المهني

شكّل المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي، فريقًا متخصصًا من المشرفين والخبراء التربويين لتصميم أدلة معايير التطوير المهني لمعلمي العلوم بجميع المراحل التعليمية في مدارس المملكة؛ وذلك ضمن استراتيجية المركز الرامية إلى تطوير ممارسات المعلمين والمعلمات، وتعزيز العملية التعليمية؛ من خلال تبني مفهوم نموذجي للتطوير المهني التعليمي يستند إلى معايير مهنية محددة.

وذكر المشرف العام على المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي د.أحمد الجهيمي، أن الدليل يهدف إلى تفسير الأطر والمعايير والتوجهات والأساليب اللازمة لممارسة العلوم لتمكين المعلمين من حوكمة ممارساتهم في التدريس، وتمكين معلمي العلوم من تشكيل لغة علمية مشتركة منطلقة من طبيعة تعلم العلوم، كما تعين هذه الأدلة المعلمين في معرفة مدى انسجام ممارساتهم التدريسية مع طبيعة تعلم مادة العلوم.

من جانبه، أوضح رئيس فريق التطوير المهني للعلوم في المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي ماشي محمد الشمري، أن الدليل سيكون جاهزًا ليستفيد منه كل معلم ومعلمة بعد تحكيمه من قِبَل خبراء التعليم؛ وذلك مطلع العام الدراسي القادم؛ مؤكدًا أن المركز يلبي احتياجات الميدان التعليمي لتحقيق جودة التعليم والرفع من مستوى الطلبة.

كما ذكر "الشمري" أن الدليل سيحدد للمعلمين والمعلمات أبرز المعايير التي تزيد من دافعية تعلم العلوم للطلاب وتحويل تعلم العلوم إلى ممارسة ممتعة للطلاب بإذن الله؛ مشيرًا إلى أن مادة العلوم لها طبيعة وأساليب ونهج يميزها عن غيرها، والتي سوف يتطرق لها الدليل.

وزارة التعليم المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي
اعلان
وزارة التعليم تُصدر دليلًا جديدًا لتطوير ممارسات معلمي العلوم
سبق

شكّل المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي، فريقًا متخصصًا من المشرفين والخبراء التربويين لتصميم أدلة معايير التطوير المهني لمعلمي العلوم بجميع المراحل التعليمية في مدارس المملكة؛ وذلك ضمن استراتيجية المركز الرامية إلى تطوير ممارسات المعلمين والمعلمات، وتعزيز العملية التعليمية؛ من خلال تبني مفهوم نموذجي للتطوير المهني التعليمي يستند إلى معايير مهنية محددة.

وذكر المشرف العام على المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي د.أحمد الجهيمي، أن الدليل يهدف إلى تفسير الأطر والمعايير والتوجهات والأساليب اللازمة لممارسة العلوم لتمكين المعلمين من حوكمة ممارساتهم في التدريس، وتمكين معلمي العلوم من تشكيل لغة علمية مشتركة منطلقة من طبيعة تعلم العلوم، كما تعين هذه الأدلة المعلمين في معرفة مدى انسجام ممارساتهم التدريسية مع طبيعة تعلم مادة العلوم.

من جانبه، أوضح رئيس فريق التطوير المهني للعلوم في المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي ماشي محمد الشمري، أن الدليل سيكون جاهزًا ليستفيد منه كل معلم ومعلمة بعد تحكيمه من قِبَل خبراء التعليم؛ وذلك مطلع العام الدراسي القادم؛ مؤكدًا أن المركز يلبي احتياجات الميدان التعليمي لتحقيق جودة التعليم والرفع من مستوى الطلبة.

كما ذكر "الشمري" أن الدليل سيحدد للمعلمين والمعلمات أبرز المعايير التي تزيد من دافعية تعلم العلوم للطلاب وتحويل تعلم العلوم إلى ممارسة ممتعة للطلاب بإذن الله؛ مشيرًا إلى أن مادة العلوم لها طبيعة وأساليب ونهج يميزها عن غيرها، والتي سوف يتطرق لها الدليل.

04 فبراير 2020 - 10 جمادى الآخر 1441
12:10 PM

وزارة التعليم تُصدر دليلًا جديدًا لتطوير ممارسات معلمي العلوم

لتعزيز العملية التعليمية من خلال تبني مفهوم نموذجي للتطوير المهني

A A A
0
3,175

شكّل المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي، فريقًا متخصصًا من المشرفين والخبراء التربويين لتصميم أدلة معايير التطوير المهني لمعلمي العلوم بجميع المراحل التعليمية في مدارس المملكة؛ وذلك ضمن استراتيجية المركز الرامية إلى تطوير ممارسات المعلمين والمعلمات، وتعزيز العملية التعليمية؛ من خلال تبني مفهوم نموذجي للتطوير المهني التعليمي يستند إلى معايير مهنية محددة.

وذكر المشرف العام على المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي د.أحمد الجهيمي، أن الدليل يهدف إلى تفسير الأطر والمعايير والتوجهات والأساليب اللازمة لممارسة العلوم لتمكين المعلمين من حوكمة ممارساتهم في التدريس، وتمكين معلمي العلوم من تشكيل لغة علمية مشتركة منطلقة من طبيعة تعلم العلوم، كما تعين هذه الأدلة المعلمين في معرفة مدى انسجام ممارساتهم التدريسية مع طبيعة تعلم مادة العلوم.

من جانبه، أوضح رئيس فريق التطوير المهني للعلوم في المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي ماشي محمد الشمري، أن الدليل سيكون جاهزًا ليستفيد منه كل معلم ومعلمة بعد تحكيمه من قِبَل خبراء التعليم؛ وذلك مطلع العام الدراسي القادم؛ مؤكدًا أن المركز يلبي احتياجات الميدان التعليمي لتحقيق جودة التعليم والرفع من مستوى الطلبة.

كما ذكر "الشمري" أن الدليل سيحدد للمعلمين والمعلمات أبرز المعايير التي تزيد من دافعية تعلم العلوم للطلاب وتحويل تعلم العلوم إلى ممارسة ممتعة للطلاب بإذن الله؛ مشيرًا إلى أن مادة العلوم لها طبيعة وأساليب ونهج يميزها عن غيرها، والتي سوف يتطرق لها الدليل.