روسيا تعرض على اليابان توقيع معاهدة سلام.. وطوكيو ترد بفتور

"بوتين" شدد على عدم فرض شروط مسبقة

اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم (الأربعاء) على رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي توقيع معاهدة سلام هذه السنة "دون شروط مسبقة"، في عرض شكل مفاجأة من أجل طي صفحة الحرب العالمية الثانية الذي يعرقله النزاع حول جزر الكوريل.

وتقدم الرئيس الروسي بهذا العرض الذي جاء رد طوكيو عليه أقرب إلى الفتور، أمام منتدى اقتصادي تستضيفه بلاده في مدينة فلاديفوستوك (أقصى شرق روسيا)، بحسب ما نقلت "فرانس برس".

وبين بوتين الذي بدا حذرا جدا في هذه القضية التي تسمم العلاقات التي تشهد تطورا كبيرا في جوانب أخرى، أن "الفكرة خطرت في باله".

وقال بوتين: "منذ سبعين عاما نسعى إلى حلّ خلافاتنا ومنذ سبعين عاما نجري مفاوضات. شينزو قال لنغير الطريقة. بالفعل، لنقم بذلك! لنوقع معاهدة سلام، ليس الآن، لكن بحلول نهاية العام. دون أي شرط مسبق".

وتلا تصريحاته هذه تصفيق من الحضور الذي يضم خصوصا رجال أعمال آسيويين وخصوصاً يابانيين.

وأضاف الرئيس الروسي: "وبعد ذلك، وعلى أساس اتفاق السلام هذا، وكأصدقاء، يمكننا مواصلة تسوية كل القضايا الخلافية. يبدو لي أن ذلك سيجعل من الأسهل تسوية كل المشاكل التي لا يمكننا حلها منذ سبعين عاما".

وتتناقض تصريحات بوتين هذه مع تلك التي أدلى بها حول القضية نفسها خلال لقاءاته الأخيرة مع شينزو آبي، إذ قال الاثنين الماضي: "من السذاجة الاعتقاد أن الخلاف حول جزر الكوريل بين البلدين يمكن حلّه في ساعة واحدة"، لكنه أكد أنه "مستعد للبحث عن حلول تناسب روسيا واليابان معا".

اعلان
روسيا تعرض على اليابان توقيع معاهدة سلام.. وطوكيو ترد بفتور
سبق

اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم (الأربعاء) على رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي توقيع معاهدة سلام هذه السنة "دون شروط مسبقة"، في عرض شكل مفاجأة من أجل طي صفحة الحرب العالمية الثانية الذي يعرقله النزاع حول جزر الكوريل.

وتقدم الرئيس الروسي بهذا العرض الذي جاء رد طوكيو عليه أقرب إلى الفتور، أمام منتدى اقتصادي تستضيفه بلاده في مدينة فلاديفوستوك (أقصى شرق روسيا)، بحسب ما نقلت "فرانس برس".

وبين بوتين الذي بدا حذرا جدا في هذه القضية التي تسمم العلاقات التي تشهد تطورا كبيرا في جوانب أخرى، أن "الفكرة خطرت في باله".

وقال بوتين: "منذ سبعين عاما نسعى إلى حلّ خلافاتنا ومنذ سبعين عاما نجري مفاوضات. شينزو قال لنغير الطريقة. بالفعل، لنقم بذلك! لنوقع معاهدة سلام، ليس الآن، لكن بحلول نهاية العام. دون أي شرط مسبق".

وتلا تصريحاته هذه تصفيق من الحضور الذي يضم خصوصا رجال أعمال آسيويين وخصوصاً يابانيين.

وأضاف الرئيس الروسي: "وبعد ذلك، وعلى أساس اتفاق السلام هذا، وكأصدقاء، يمكننا مواصلة تسوية كل القضايا الخلافية. يبدو لي أن ذلك سيجعل من الأسهل تسوية كل المشاكل التي لا يمكننا حلها منذ سبعين عاما".

وتتناقض تصريحات بوتين هذه مع تلك التي أدلى بها حول القضية نفسها خلال لقاءاته الأخيرة مع شينزو آبي، إذ قال الاثنين الماضي: "من السذاجة الاعتقاد أن الخلاف حول جزر الكوريل بين البلدين يمكن حلّه في ساعة واحدة"، لكنه أكد أنه "مستعد للبحث عن حلول تناسب روسيا واليابان معا".

12 سبتمبر 2018 - 2 محرّم 1440
04:55 PM

روسيا تعرض على اليابان توقيع معاهدة سلام.. وطوكيو ترد بفتور

"بوتين" شدد على عدم فرض شروط مسبقة

A A A
0
1,358

اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم (الأربعاء) على رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي توقيع معاهدة سلام هذه السنة "دون شروط مسبقة"، في عرض شكل مفاجأة من أجل طي صفحة الحرب العالمية الثانية الذي يعرقله النزاع حول جزر الكوريل.

وتقدم الرئيس الروسي بهذا العرض الذي جاء رد طوكيو عليه أقرب إلى الفتور، أمام منتدى اقتصادي تستضيفه بلاده في مدينة فلاديفوستوك (أقصى شرق روسيا)، بحسب ما نقلت "فرانس برس".

وبين بوتين الذي بدا حذرا جدا في هذه القضية التي تسمم العلاقات التي تشهد تطورا كبيرا في جوانب أخرى، أن "الفكرة خطرت في باله".

وقال بوتين: "منذ سبعين عاما نسعى إلى حلّ خلافاتنا ومنذ سبعين عاما نجري مفاوضات. شينزو قال لنغير الطريقة. بالفعل، لنقم بذلك! لنوقع معاهدة سلام، ليس الآن، لكن بحلول نهاية العام. دون أي شرط مسبق".

وتلا تصريحاته هذه تصفيق من الحضور الذي يضم خصوصا رجال أعمال آسيويين وخصوصاً يابانيين.

وأضاف الرئيس الروسي: "وبعد ذلك، وعلى أساس اتفاق السلام هذا، وكأصدقاء، يمكننا مواصلة تسوية كل القضايا الخلافية. يبدو لي أن ذلك سيجعل من الأسهل تسوية كل المشاكل التي لا يمكننا حلها منذ سبعين عاما".

وتتناقض تصريحات بوتين هذه مع تلك التي أدلى بها حول القضية نفسها خلال لقاءاته الأخيرة مع شينزو آبي، إذ قال الاثنين الماضي: "من السذاجة الاعتقاد أن الخلاف حول جزر الكوريل بين البلدين يمكن حلّه في ساعة واحدة"، لكنه أكد أنه "مستعد للبحث عن حلول تناسب روسيا واليابان معا".