تأكيداً لما نشرته "سبق".. "الربيعة" يعتمد خطة التجمع الصحي الأول بمكة

يضم 4 مستشفيات و11 مركزاً صحياً ..تبدأ 22 ذي الحجة المقبل

اعتمد وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، الخطة المقدمة من إدارة التجمع الصحي الأول بمكة المكرمة في مرحلته الأولى، والتي تبدأ من تاريخ
1439 / 12 / 22 ولمدة شهرين، على ألا توثر على تقديم خدمات الرعاية الصحية للمرضى في المستشفيات والمراكز المستهدفة.
وتضمنت الموافقة على اعتماد الهيكل التنظيمي للتجمع الصحي الأول، والموافقة على مكونات التجمع الصحي المقترحة للمرحلة الأولى، كما تمت الموافقة على توصية مجلس إدارة التجمع المتضمن تشكيل لجنة تنفيذية وفِرق عمل وخطة تحول، بما في ذلك عمل للتمريض وتوحيد الإجراءات برئاسة رئيس مجلس التجمع.
وأكدت الوزارة على أهمية التنسيق معها لفتح باب الانتقال الاختياري وليس الإجباري للعاملين على الباب الأول " الخدمة المدنية " إلى برنامج التشغيل الذاتي في المرافق التابعة للتجمع.
وكانت " سبق " قد نشرت تقرير في الثالث عشر من ربيع الآخر الماضي من العام الجاري، تحت عنوان:( " الصحة " تقر إنشاء تجمع صحي بمكة بإشراف مدينة الملك عبدالله الطبية )، جاء فيه أن وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، أصدر قراراً إدارياً يقضي بتشكيل "التجمع الصحي الأول في منطقة مكة المكرمة" والذي يضم في مرحلته الأولى 4 مستشفيات وأحد عشر مركزاً صحياً بمكة، تحت إدارة المجلس الاستشاري في مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة، وقد حددت حينها الوزارة شهرين من تاريخ البدء في إعداد الخطة للموافقة عليها واعتمادها، يأتي ذلك انطلاقاً من تطبيق مبادرة التحول المؤسسي لمرافق الرعاية الصحية، ضمن مبادرات برنامج التحول الوطني، الذي يهدف إلى فصل تقديم الخدمات الصحية عم الوزارة، ونقلها إلى شركات ينطوي تحتها عدة تجمعات صحية تتنافس على أساس الجودة والكفاءة والإنتاجية، للوصول إلى تقديم أفضل الخدمات الصحية الشاملة والمتكاملة لجميع الفئات السكانية، ما يتيح للوزارة التركيز على دورها التنظيمي والإشرافي وتحسين الإنتاجية والأداء لترتقي إلى أعلى المعايير الدولية.

وتضمن القرار إنشاء التجمع حينها الآتي:
أولاً: اعتماد تشكيل "التجمع الصحي الأول في منطقة مكة المكرمة" الذي يضم في مرحلته الأولى المرافق الصحية التالية، وهي المستشفيات في منطقة مكة المكرمة وعددها أربعة؛ مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة، ومستشفى النساء والولادة والأطفال بالعاصمة المقدسة، ومستشفى الملك فيصل بالعاصمة المقدسة، ومستشفى ابن سينا بحدا، إلى جانب المراكز للرعاية الصحية الأولية وعددها إحدى عشر مركزاً؛ وهي، مركز صحي ( الأسكان ' البحيرات - بحرة - حدا - الشرائع ٢ - الشرائع ٧ - العدل - الكعكية - النورية - العزيزية الشرقية - المعابدة الجديد ).
ثانياً : تعيين المجلس الاستشاري لمدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة كمجلس استشاري للتجمع الصحي الأول في منطقة مكة المكرمة، وبدوره يقوم بتعيين مدير تنفيذي لذلك التجمع والطاقم التنفيذي اللازم.
ثالثاً: يقوم المجلس الاستشاري للتجمع الصحي في منطقة مكة المكرمة بالتنسيق مع فريق برنامج التحول المؤسسي بمكتب تحقيق الرؤية الوزارية، بتحديد تاريخ البدء بإعداد خطة مفصلة لتكوين ذلك التجمع الصحي بمنطقة مكة المكرمة والتنسيق التام مع المديرية العامة للشؤون الصحية في منطقة مكة المكرمة، على أن تتضمن الخطة المعايير التالية: تحديد كافة وسائل وطرق تقنيات التغير الإداري وتهيئة كافة الممارسين الصحيين والإداريين على عملية التحول من خلال برنامج شامل يكون تنفيذه بشكل دوري ومكثف، وعدم التأثير على استمرارية تقديم الخدمات الصحية للمواطنين في تلك المرافق، واستمرارية قبول الحالات وتحويلها بحسب الأنظمة المعمول بها، والالتزام بمعايير جودة وسلامة الخدمات الصحية المتبعة، والانتقال السلس للعاملين في المرافق إلى الهيكلة الجديدة، وإدارة وتطوير جميع النواحي الطبية والإدارية والمالية في المرافق الصحية الخاصة بالتجمع، بما فيها الموارد البشرية، والميزانية والعقود والتموين وتقنية المعلومات.

اعلان
تأكيداً لما نشرته "سبق".. "الربيعة" يعتمد خطة التجمع الصحي الأول بمكة
سبق

اعتمد وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، الخطة المقدمة من إدارة التجمع الصحي الأول بمكة المكرمة في مرحلته الأولى، والتي تبدأ من تاريخ
1439 / 12 / 22 ولمدة شهرين، على ألا توثر على تقديم خدمات الرعاية الصحية للمرضى في المستشفيات والمراكز المستهدفة.
وتضمنت الموافقة على اعتماد الهيكل التنظيمي للتجمع الصحي الأول، والموافقة على مكونات التجمع الصحي المقترحة للمرحلة الأولى، كما تمت الموافقة على توصية مجلس إدارة التجمع المتضمن تشكيل لجنة تنفيذية وفِرق عمل وخطة تحول، بما في ذلك عمل للتمريض وتوحيد الإجراءات برئاسة رئيس مجلس التجمع.
وأكدت الوزارة على أهمية التنسيق معها لفتح باب الانتقال الاختياري وليس الإجباري للعاملين على الباب الأول " الخدمة المدنية " إلى برنامج التشغيل الذاتي في المرافق التابعة للتجمع.
وكانت " سبق " قد نشرت تقرير في الثالث عشر من ربيع الآخر الماضي من العام الجاري، تحت عنوان:( " الصحة " تقر إنشاء تجمع صحي بمكة بإشراف مدينة الملك عبدالله الطبية )، جاء فيه أن وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، أصدر قراراً إدارياً يقضي بتشكيل "التجمع الصحي الأول في منطقة مكة المكرمة" والذي يضم في مرحلته الأولى 4 مستشفيات وأحد عشر مركزاً صحياً بمكة، تحت إدارة المجلس الاستشاري في مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة، وقد حددت حينها الوزارة شهرين من تاريخ البدء في إعداد الخطة للموافقة عليها واعتمادها، يأتي ذلك انطلاقاً من تطبيق مبادرة التحول المؤسسي لمرافق الرعاية الصحية، ضمن مبادرات برنامج التحول الوطني، الذي يهدف إلى فصل تقديم الخدمات الصحية عم الوزارة، ونقلها إلى شركات ينطوي تحتها عدة تجمعات صحية تتنافس على أساس الجودة والكفاءة والإنتاجية، للوصول إلى تقديم أفضل الخدمات الصحية الشاملة والمتكاملة لجميع الفئات السكانية، ما يتيح للوزارة التركيز على دورها التنظيمي والإشرافي وتحسين الإنتاجية والأداء لترتقي إلى أعلى المعايير الدولية.

وتضمن القرار إنشاء التجمع حينها الآتي:
أولاً: اعتماد تشكيل "التجمع الصحي الأول في منطقة مكة المكرمة" الذي يضم في مرحلته الأولى المرافق الصحية التالية، وهي المستشفيات في منطقة مكة المكرمة وعددها أربعة؛ مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة، ومستشفى النساء والولادة والأطفال بالعاصمة المقدسة، ومستشفى الملك فيصل بالعاصمة المقدسة، ومستشفى ابن سينا بحدا، إلى جانب المراكز للرعاية الصحية الأولية وعددها إحدى عشر مركزاً؛ وهي، مركز صحي ( الأسكان ' البحيرات - بحرة - حدا - الشرائع ٢ - الشرائع ٧ - العدل - الكعكية - النورية - العزيزية الشرقية - المعابدة الجديد ).
ثانياً : تعيين المجلس الاستشاري لمدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة كمجلس استشاري للتجمع الصحي الأول في منطقة مكة المكرمة، وبدوره يقوم بتعيين مدير تنفيذي لذلك التجمع والطاقم التنفيذي اللازم.
ثالثاً: يقوم المجلس الاستشاري للتجمع الصحي في منطقة مكة المكرمة بالتنسيق مع فريق برنامج التحول المؤسسي بمكتب تحقيق الرؤية الوزارية، بتحديد تاريخ البدء بإعداد خطة مفصلة لتكوين ذلك التجمع الصحي بمنطقة مكة المكرمة والتنسيق التام مع المديرية العامة للشؤون الصحية في منطقة مكة المكرمة، على أن تتضمن الخطة المعايير التالية: تحديد كافة وسائل وطرق تقنيات التغير الإداري وتهيئة كافة الممارسين الصحيين والإداريين على عملية التحول من خلال برنامج شامل يكون تنفيذه بشكل دوري ومكثف، وعدم التأثير على استمرارية تقديم الخدمات الصحية للمواطنين في تلك المرافق، واستمرارية قبول الحالات وتحويلها بحسب الأنظمة المعمول بها، والالتزام بمعايير جودة وسلامة الخدمات الصحية المتبعة، والانتقال السلس للعاملين في المرافق إلى الهيكلة الجديدة، وإدارة وتطوير جميع النواحي الطبية والإدارية والمالية في المرافق الصحية الخاصة بالتجمع، بما فيها الموارد البشرية، والميزانية والعقود والتموين وتقنية المعلومات.

11 يوليو 2018 - 27 شوّال 1439
05:02 PM

تأكيداً لما نشرته "سبق".. "الربيعة" يعتمد خطة التجمع الصحي الأول بمكة

يضم 4 مستشفيات و11 مركزاً صحياً ..تبدأ 22 ذي الحجة المقبل

A A A
7
7,452

اعتمد وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، الخطة المقدمة من إدارة التجمع الصحي الأول بمكة المكرمة في مرحلته الأولى، والتي تبدأ من تاريخ
1439 / 12 / 22 ولمدة شهرين، على ألا توثر على تقديم خدمات الرعاية الصحية للمرضى في المستشفيات والمراكز المستهدفة.
وتضمنت الموافقة على اعتماد الهيكل التنظيمي للتجمع الصحي الأول، والموافقة على مكونات التجمع الصحي المقترحة للمرحلة الأولى، كما تمت الموافقة على توصية مجلس إدارة التجمع المتضمن تشكيل لجنة تنفيذية وفِرق عمل وخطة تحول، بما في ذلك عمل للتمريض وتوحيد الإجراءات برئاسة رئيس مجلس التجمع.
وأكدت الوزارة على أهمية التنسيق معها لفتح باب الانتقال الاختياري وليس الإجباري للعاملين على الباب الأول " الخدمة المدنية " إلى برنامج التشغيل الذاتي في المرافق التابعة للتجمع.
وكانت " سبق " قد نشرت تقرير في الثالث عشر من ربيع الآخر الماضي من العام الجاري، تحت عنوان:( " الصحة " تقر إنشاء تجمع صحي بمكة بإشراف مدينة الملك عبدالله الطبية )، جاء فيه أن وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، أصدر قراراً إدارياً يقضي بتشكيل "التجمع الصحي الأول في منطقة مكة المكرمة" والذي يضم في مرحلته الأولى 4 مستشفيات وأحد عشر مركزاً صحياً بمكة، تحت إدارة المجلس الاستشاري في مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة، وقد حددت حينها الوزارة شهرين من تاريخ البدء في إعداد الخطة للموافقة عليها واعتمادها، يأتي ذلك انطلاقاً من تطبيق مبادرة التحول المؤسسي لمرافق الرعاية الصحية، ضمن مبادرات برنامج التحول الوطني، الذي يهدف إلى فصل تقديم الخدمات الصحية عم الوزارة، ونقلها إلى شركات ينطوي تحتها عدة تجمعات صحية تتنافس على أساس الجودة والكفاءة والإنتاجية، للوصول إلى تقديم أفضل الخدمات الصحية الشاملة والمتكاملة لجميع الفئات السكانية، ما يتيح للوزارة التركيز على دورها التنظيمي والإشرافي وتحسين الإنتاجية والأداء لترتقي إلى أعلى المعايير الدولية.

وتضمن القرار إنشاء التجمع حينها الآتي:
أولاً: اعتماد تشكيل "التجمع الصحي الأول في منطقة مكة المكرمة" الذي يضم في مرحلته الأولى المرافق الصحية التالية، وهي المستشفيات في منطقة مكة المكرمة وعددها أربعة؛ مدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة، ومستشفى النساء والولادة والأطفال بالعاصمة المقدسة، ومستشفى الملك فيصل بالعاصمة المقدسة، ومستشفى ابن سينا بحدا، إلى جانب المراكز للرعاية الصحية الأولية وعددها إحدى عشر مركزاً؛ وهي، مركز صحي ( الأسكان ' البحيرات - بحرة - حدا - الشرائع ٢ - الشرائع ٧ - العدل - الكعكية - النورية - العزيزية الشرقية - المعابدة الجديد ).
ثانياً : تعيين المجلس الاستشاري لمدينة الملك عبدالله الطبية بمكة المكرمة كمجلس استشاري للتجمع الصحي الأول في منطقة مكة المكرمة، وبدوره يقوم بتعيين مدير تنفيذي لذلك التجمع والطاقم التنفيذي اللازم.
ثالثاً: يقوم المجلس الاستشاري للتجمع الصحي في منطقة مكة المكرمة بالتنسيق مع فريق برنامج التحول المؤسسي بمكتب تحقيق الرؤية الوزارية، بتحديد تاريخ البدء بإعداد خطة مفصلة لتكوين ذلك التجمع الصحي بمنطقة مكة المكرمة والتنسيق التام مع المديرية العامة للشؤون الصحية في منطقة مكة المكرمة، على أن تتضمن الخطة المعايير التالية: تحديد كافة وسائل وطرق تقنيات التغير الإداري وتهيئة كافة الممارسين الصحيين والإداريين على عملية التحول من خلال برنامج شامل يكون تنفيذه بشكل دوري ومكثف، وعدم التأثير على استمرارية تقديم الخدمات الصحية للمواطنين في تلك المرافق، واستمرارية قبول الحالات وتحويلها بحسب الأنظمة المعمول بها، والالتزام بمعايير جودة وسلامة الخدمات الصحية المتبعة، والانتقال السلس للعاملين في المرافق إلى الهيكلة الجديدة، وإدارة وتطوير جميع النواحي الطبية والإدارية والمالية في المرافق الصحية الخاصة بالتجمع، بما فيها الموارد البشرية، والميزانية والعقود والتموين وتقنية المعلومات.