"جمل هائج" يفتك براعيه ويكسر رقبته شمالي عفيف

أطبق بفكيه عليها ووصول أبناء مكفوله أنقذه من الموت

فتك جمل هائج براعيه المقيم شمالي عفيف، وأصابه بكسر في الرقبة وكاد أن يقضي على حياته، لولا وصول أبناء مكفوله في الوقت المناسب قبل أن (يبرك) عليه كعادة الجمال الهائجة لخنق ضحيتها حتى الموت.

في التفاصيل، وقعت الحادثة صباحاً حين قيام الراعي الإفريقي بفك وثاق الجمل؛ حيث هاجمه الجمل وأطبق على رقبته بفكيه، ثم رمى به لأمتار عدة بعد أن نفضه مرات عدة.

وحينها انفلت الجمل الهائج من الحبل الموصول به ليلحق بضحيته ويُجهز عليه، ساقت الأقدار أبناء صاحب الإبل ليصلوا في هذه اللحظة بالضبط ويحولوا بالمركبة بينه وبين الراعي الغائب عن الوعي وإبعاده عنه.

وتمّ نقل المقيم للمستشفى وبعد أن تلقى الإسعافات الأولية عاد إليه الوعي، واتضح تعرُّضه لاختراق وكسر في الرقبة من أنياب الجمل، وجرت إحالته إلى أحد المستشفيات المتقدمة بالرياض لتلقي العناية اللازمة.

اعلان
"جمل هائج" يفتك براعيه ويكسر رقبته شمالي عفيف
سبق

فتك جمل هائج براعيه المقيم شمالي عفيف، وأصابه بكسر في الرقبة وكاد أن يقضي على حياته، لولا وصول أبناء مكفوله في الوقت المناسب قبل أن (يبرك) عليه كعادة الجمال الهائجة لخنق ضحيتها حتى الموت.

في التفاصيل، وقعت الحادثة صباحاً حين قيام الراعي الإفريقي بفك وثاق الجمل؛ حيث هاجمه الجمل وأطبق على رقبته بفكيه، ثم رمى به لأمتار عدة بعد أن نفضه مرات عدة.

وحينها انفلت الجمل الهائج من الحبل الموصول به ليلحق بضحيته ويُجهز عليه، ساقت الأقدار أبناء صاحب الإبل ليصلوا في هذه اللحظة بالضبط ويحولوا بالمركبة بينه وبين الراعي الغائب عن الوعي وإبعاده عنه.

وتمّ نقل المقيم للمستشفى وبعد أن تلقى الإسعافات الأولية عاد إليه الوعي، واتضح تعرُّضه لاختراق وكسر في الرقبة من أنياب الجمل، وجرت إحالته إلى أحد المستشفيات المتقدمة بالرياض لتلقي العناية اللازمة.

12 ديسمبر 2018 - 5 ربيع الآخر 1440
10:36 AM

"جمل هائج" يفتك براعيه ويكسر رقبته شمالي عفيف

أطبق بفكيه عليها ووصول أبناء مكفوله أنقذه من الموت

A A A
17
111,470

فتك جمل هائج براعيه المقيم شمالي عفيف، وأصابه بكسر في الرقبة وكاد أن يقضي على حياته، لولا وصول أبناء مكفوله في الوقت المناسب قبل أن (يبرك) عليه كعادة الجمال الهائجة لخنق ضحيتها حتى الموت.

في التفاصيل، وقعت الحادثة صباحاً حين قيام الراعي الإفريقي بفك وثاق الجمل؛ حيث هاجمه الجمل وأطبق على رقبته بفكيه، ثم رمى به لأمتار عدة بعد أن نفضه مرات عدة.

وحينها انفلت الجمل الهائج من الحبل الموصول به ليلحق بضحيته ويُجهز عليه، ساقت الأقدار أبناء صاحب الإبل ليصلوا في هذه اللحظة بالضبط ويحولوا بالمركبة بينه وبين الراعي الغائب عن الوعي وإبعاده عنه.

وتمّ نقل المقيم للمستشفى وبعد أن تلقى الإسعافات الأولية عاد إليه الوعي، واتضح تعرُّضه لاختراق وكسر في الرقبة من أنياب الجمل، وجرت إحالته إلى أحد المستشفيات المتقدمة بالرياض لتلقي العناية اللازمة.