الخارجية الفلسطينية: أي خطة لتوطين لاجئينا "مصيرها الفشل"

رداً على تغريدة لوزير الاستخبارات والمواصلات الإسرائيلي

شدد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، اليوم الأربعاء، على أن أي خطة لتوطين اللاجئين الفلسطينيين "سيكون مصيرها الفشل".

وقال "المالكي" للإذاعة الفلسطينية الرسمية: فكرةُ توطين اللاجئين التي تطرحها الولايات المتحدة؛ لن تنجح لأنها ليست قراراً أمريكياً أحادياً ويخالف قرارات الشرعية الدولية.

وأضاف: الدول المضيفة لللاجئين الفلسطينيين وهي الأردن وسوريا ولبنان، "ترفض أي فكرة لتوطينهم".

وكان وزير الاستخبارات والمواصلات "يسرائيل كاتس"، قد أعرب عن ترحيبه بـ"مبادرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتوطين اللاجئين الفلسطينيين في الأردن وسوريا ولبنان والعراق".

وكتب "كاتس" في تغريدة على حسابه الرسمي في "تويتر" الليلة الماضية، قائلاً: استمرار مشكلة اللاجئين ناتج عن القادة العرب والفلسطينيين كرافعة للمطالبة الظالمة بحق العودة ومحاولة تدمير إسرائيل، ومن الجيد أن تختفي من العالم.

من جهة أخرى، أعلن "المالكي" أن الجانب الفلسطيني يُجري اتصالات مكثفة للتحضير لتصويت محتمل في الأمم المتحدة حول تفويض وكالة الأمم المتحدة، لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

وأضاف: نريد أن يصوّت أكبر عدد من الدول لصالح استمرار عمل "أونروا"، وإفشال المخططات الإسرائيلية والأمريكية لتصفية الوكالة.

وأردف: اجتماعات وزراء الخارجية العرب التي عُقدت في القاهرة أمس، أكدت الدعم العربي لأونروا، والسعي لحشد جهود إنجاح مؤتمر المانحين المقرر في نيويورك لدعم موازنة الوكالة.

وكانت الإدارة الأمريكية قد أوقفت الدعم المالي لـ"أونروا" بشكل كلي؛ علماً بأن الوكالة تخدم أكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة والأردن وسوريا ولبنان.

اعلان
الخارجية الفلسطينية: أي خطة لتوطين لاجئينا "مصيرها الفشل"
سبق

شدد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، اليوم الأربعاء، على أن أي خطة لتوطين اللاجئين الفلسطينيين "سيكون مصيرها الفشل".

وقال "المالكي" للإذاعة الفلسطينية الرسمية: فكرةُ توطين اللاجئين التي تطرحها الولايات المتحدة؛ لن تنجح لأنها ليست قراراً أمريكياً أحادياً ويخالف قرارات الشرعية الدولية.

وأضاف: الدول المضيفة لللاجئين الفلسطينيين وهي الأردن وسوريا ولبنان، "ترفض أي فكرة لتوطينهم".

وكان وزير الاستخبارات والمواصلات "يسرائيل كاتس"، قد أعرب عن ترحيبه بـ"مبادرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتوطين اللاجئين الفلسطينيين في الأردن وسوريا ولبنان والعراق".

وكتب "كاتس" في تغريدة على حسابه الرسمي في "تويتر" الليلة الماضية، قائلاً: استمرار مشكلة اللاجئين ناتج عن القادة العرب والفلسطينيين كرافعة للمطالبة الظالمة بحق العودة ومحاولة تدمير إسرائيل، ومن الجيد أن تختفي من العالم.

من جهة أخرى، أعلن "المالكي" أن الجانب الفلسطيني يُجري اتصالات مكثفة للتحضير لتصويت محتمل في الأمم المتحدة حول تفويض وكالة الأمم المتحدة، لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

وأضاف: نريد أن يصوّت أكبر عدد من الدول لصالح استمرار عمل "أونروا"، وإفشال المخططات الإسرائيلية والأمريكية لتصفية الوكالة.

وأردف: اجتماعات وزراء الخارجية العرب التي عُقدت في القاهرة أمس، أكدت الدعم العربي لأونروا، والسعي لحشد جهود إنجاح مؤتمر المانحين المقرر في نيويورك لدعم موازنة الوكالة.

وكانت الإدارة الأمريكية قد أوقفت الدعم المالي لـ"أونروا" بشكل كلي؛ علماً بأن الوكالة تخدم أكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة والأردن وسوريا ولبنان.

12 سبتمبر 2018 - 2 محرّم 1440
01:13 PM

الخارجية الفلسطينية: أي خطة لتوطين لاجئينا "مصيرها الفشل"

رداً على تغريدة لوزير الاستخبارات والمواصلات الإسرائيلي

A A A
3
2,729

شدد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، اليوم الأربعاء، على أن أي خطة لتوطين اللاجئين الفلسطينيين "سيكون مصيرها الفشل".

وقال "المالكي" للإذاعة الفلسطينية الرسمية: فكرةُ توطين اللاجئين التي تطرحها الولايات المتحدة؛ لن تنجح لأنها ليست قراراً أمريكياً أحادياً ويخالف قرارات الشرعية الدولية.

وأضاف: الدول المضيفة لللاجئين الفلسطينيين وهي الأردن وسوريا ولبنان، "ترفض أي فكرة لتوطينهم".

وكان وزير الاستخبارات والمواصلات "يسرائيل كاتس"، قد أعرب عن ترحيبه بـ"مبادرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتوطين اللاجئين الفلسطينيين في الأردن وسوريا ولبنان والعراق".

وكتب "كاتس" في تغريدة على حسابه الرسمي في "تويتر" الليلة الماضية، قائلاً: استمرار مشكلة اللاجئين ناتج عن القادة العرب والفلسطينيين كرافعة للمطالبة الظالمة بحق العودة ومحاولة تدمير إسرائيل، ومن الجيد أن تختفي من العالم.

من جهة أخرى، أعلن "المالكي" أن الجانب الفلسطيني يُجري اتصالات مكثفة للتحضير لتصويت محتمل في الأمم المتحدة حول تفويض وكالة الأمم المتحدة، لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

وأضاف: نريد أن يصوّت أكبر عدد من الدول لصالح استمرار عمل "أونروا"، وإفشال المخططات الإسرائيلية والأمريكية لتصفية الوكالة.

وأردف: اجتماعات وزراء الخارجية العرب التي عُقدت في القاهرة أمس، أكدت الدعم العربي لأونروا، والسعي لحشد جهود إنجاح مؤتمر المانحين المقرر في نيويورك لدعم موازنة الوكالة.

وكانت الإدارة الأمريكية قد أوقفت الدعم المالي لـ"أونروا" بشكل كلي؛ علماً بأن الوكالة تخدم أكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة والأردن وسوريا ولبنان.