دراسة... هكذا تعيش أقلّية عربية في شمال شرق أفغانستان.. هنا التفاصيل

تمارس الرعي بالارتحال إلى مواطن الكلأ في منطقة قطغن بمحافظة قندز

في واحدة من أمتع الدراسات الصادرة عن العرب خارج إطار العالم العربي، أصدر مركز البحوث والتواصل المعرفي دراسة بعنوان "عرب وسط آسيا في أفغانستان، التحول في نظام الرعي البدوي" أعدّه البروفيسور توماس جي. بارفيلد، ونقله إلى العربية المترجم المتخصص في شؤون وسط آسيا محمد بن عودة المحيميد.

ويصوّر هذا الكتاب وضع أقلّية عربية في السبعينات من القرن العشرين، تعيش في شمال شرق أفغانستان، وتمارس الرعي بالارتحال إلى مواطن الكلأ في منطقة قطغن من محافظة قندز وجبال بدخشان فوق جبال البامير، ولها عاداتها وتقاليدها، فقدت لغتها العربية، ولكن ظلت تعتز بالعربية هوية.

وفيما توزع الكتاب على مقدمة وخاتمة وستة فصول، فقد هدف بارفيلد من خطة البحث إلى الوصول إلى فهمٍ للاقتصاد الرعوي وعلاقته بالتركيبة الاجتماعية البدوية، بيد أنه سرعان ما أصبح من الواضح على أرض الواقع، أن البحث يجب أن يتوسع ليتناول البدو كجزء من نظام إقليمي ويشمل اتصالاتهم مع الأسواق الحضرية، والقرى الزراعية، والهياكل الحكومية. ويركز بصورة أساسية على تحول الرعي من الأغراض المعيشية إلى غرض تجاري بحت لكثير من البدو، ومنهم العرب، بعد التنمية التي حدثت في أفغانستان وفي منطقة قطغن بوجهٍ خاص، وتشييد الطرق واستصلاح الأرض للزراعة وفتح منافذ لتسويق الفائض من الأغنام، فارتفعت أسعار الأغنام بشكل كبير، مما جعل كثير من العرب يتخلى عن الرحيل بأسرهم من أجل الكلأ إلى المراعي دون أن يتخلوا عن مهنة الرعي، وعملوا في الاستثمار في حواضر المدن والاشتغال بالزراعة إضافة إلى الرعي.

واشتمل الكتاب على مجموعة من الصور المعبرة عن حياة هذه الأقلّية المنسية وواقعها، ولعل ظروف أفغانستان الراهنة تذكرنا بهم، فتطرح أسئلة حول ما آلت إليه أحوالهم في الوقت الحاضر في ظل ما مرت وتمر به البلاد.

قضية مهمة جداً يثيرها هذا الكتاب، وهو بأسلوبه العلمي المتميز ومنهجه الدقيق يستدعي عناية أقسام علوم الاجتماع والجامعات العربية به لما يميزه من مهارة وعمق في الدراسات الأنثروبولوجية.

صدر الكتاب عن جامعة تكساس في عام 1981م، وكان في الأصل مشروعًا تقدم به بارفيلد لنيل درجة الدكتوراه في جامعة هارفارد عام 1978م. ونشر باللغة العربية بترجمة محمد المحيميد بطبعته الأولى والثانية في مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية عامي 2002 و2010م، وهذه الطبعة الثالثة التي تصدر عن مركز البحوث والتواصل المعرفي تتميز بدقة تحريرها واحتوائها على تصويبات وإضافات وملحق بالصور المعبرة من أرشيف المؤلف نفسه.

اعلان
دراسة... هكذا تعيش أقلّية عربية في شمال شرق أفغانستان.. هنا التفاصيل
سبق

في واحدة من أمتع الدراسات الصادرة عن العرب خارج إطار العالم العربي، أصدر مركز البحوث والتواصل المعرفي دراسة بعنوان "عرب وسط آسيا في أفغانستان، التحول في نظام الرعي البدوي" أعدّه البروفيسور توماس جي. بارفيلد، ونقله إلى العربية المترجم المتخصص في شؤون وسط آسيا محمد بن عودة المحيميد.

ويصوّر هذا الكتاب وضع أقلّية عربية في السبعينات من القرن العشرين، تعيش في شمال شرق أفغانستان، وتمارس الرعي بالارتحال إلى مواطن الكلأ في منطقة قطغن من محافظة قندز وجبال بدخشان فوق جبال البامير، ولها عاداتها وتقاليدها، فقدت لغتها العربية، ولكن ظلت تعتز بالعربية هوية.

وفيما توزع الكتاب على مقدمة وخاتمة وستة فصول، فقد هدف بارفيلد من خطة البحث إلى الوصول إلى فهمٍ للاقتصاد الرعوي وعلاقته بالتركيبة الاجتماعية البدوية، بيد أنه سرعان ما أصبح من الواضح على أرض الواقع، أن البحث يجب أن يتوسع ليتناول البدو كجزء من نظام إقليمي ويشمل اتصالاتهم مع الأسواق الحضرية، والقرى الزراعية، والهياكل الحكومية. ويركز بصورة أساسية على تحول الرعي من الأغراض المعيشية إلى غرض تجاري بحت لكثير من البدو، ومنهم العرب، بعد التنمية التي حدثت في أفغانستان وفي منطقة قطغن بوجهٍ خاص، وتشييد الطرق واستصلاح الأرض للزراعة وفتح منافذ لتسويق الفائض من الأغنام، فارتفعت أسعار الأغنام بشكل كبير، مما جعل كثير من العرب يتخلى عن الرحيل بأسرهم من أجل الكلأ إلى المراعي دون أن يتخلوا عن مهنة الرعي، وعملوا في الاستثمار في حواضر المدن والاشتغال بالزراعة إضافة إلى الرعي.

واشتمل الكتاب على مجموعة من الصور المعبرة عن حياة هذه الأقلّية المنسية وواقعها، ولعل ظروف أفغانستان الراهنة تذكرنا بهم، فتطرح أسئلة حول ما آلت إليه أحوالهم في الوقت الحاضر في ظل ما مرت وتمر به البلاد.

قضية مهمة جداً يثيرها هذا الكتاب، وهو بأسلوبه العلمي المتميز ومنهجه الدقيق يستدعي عناية أقسام علوم الاجتماع والجامعات العربية به لما يميزه من مهارة وعمق في الدراسات الأنثروبولوجية.

صدر الكتاب عن جامعة تكساس في عام 1981م، وكان في الأصل مشروعًا تقدم به بارفيلد لنيل درجة الدكتوراه في جامعة هارفارد عام 1978م. ونشر باللغة العربية بترجمة محمد المحيميد بطبعته الأولى والثانية في مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية عامي 2002 و2010م، وهذه الطبعة الثالثة التي تصدر عن مركز البحوث والتواصل المعرفي تتميز بدقة تحريرها واحتوائها على تصويبات وإضافات وملحق بالصور المعبرة من أرشيف المؤلف نفسه.

14 سبتمبر 2021 - 7 صفر 1443
06:22 PM

دراسة... هكذا تعيش أقلّية عربية في شمال شرق أفغانستان.. هنا التفاصيل

تمارس الرعي بالارتحال إلى مواطن الكلأ في منطقة قطغن بمحافظة قندز

A A A
4
8,162

في واحدة من أمتع الدراسات الصادرة عن العرب خارج إطار العالم العربي، أصدر مركز البحوث والتواصل المعرفي دراسة بعنوان "عرب وسط آسيا في أفغانستان، التحول في نظام الرعي البدوي" أعدّه البروفيسور توماس جي. بارفيلد، ونقله إلى العربية المترجم المتخصص في شؤون وسط آسيا محمد بن عودة المحيميد.

ويصوّر هذا الكتاب وضع أقلّية عربية في السبعينات من القرن العشرين، تعيش في شمال شرق أفغانستان، وتمارس الرعي بالارتحال إلى مواطن الكلأ في منطقة قطغن من محافظة قندز وجبال بدخشان فوق جبال البامير، ولها عاداتها وتقاليدها، فقدت لغتها العربية، ولكن ظلت تعتز بالعربية هوية.

وفيما توزع الكتاب على مقدمة وخاتمة وستة فصول، فقد هدف بارفيلد من خطة البحث إلى الوصول إلى فهمٍ للاقتصاد الرعوي وعلاقته بالتركيبة الاجتماعية البدوية، بيد أنه سرعان ما أصبح من الواضح على أرض الواقع، أن البحث يجب أن يتوسع ليتناول البدو كجزء من نظام إقليمي ويشمل اتصالاتهم مع الأسواق الحضرية، والقرى الزراعية، والهياكل الحكومية. ويركز بصورة أساسية على تحول الرعي من الأغراض المعيشية إلى غرض تجاري بحت لكثير من البدو، ومنهم العرب، بعد التنمية التي حدثت في أفغانستان وفي منطقة قطغن بوجهٍ خاص، وتشييد الطرق واستصلاح الأرض للزراعة وفتح منافذ لتسويق الفائض من الأغنام، فارتفعت أسعار الأغنام بشكل كبير، مما جعل كثير من العرب يتخلى عن الرحيل بأسرهم من أجل الكلأ إلى المراعي دون أن يتخلوا عن مهنة الرعي، وعملوا في الاستثمار في حواضر المدن والاشتغال بالزراعة إضافة إلى الرعي.

واشتمل الكتاب على مجموعة من الصور المعبرة عن حياة هذه الأقلّية المنسية وواقعها، ولعل ظروف أفغانستان الراهنة تذكرنا بهم، فتطرح أسئلة حول ما آلت إليه أحوالهم في الوقت الحاضر في ظل ما مرت وتمر به البلاد.

قضية مهمة جداً يثيرها هذا الكتاب، وهو بأسلوبه العلمي المتميز ومنهجه الدقيق يستدعي عناية أقسام علوم الاجتماع والجامعات العربية به لما يميزه من مهارة وعمق في الدراسات الأنثروبولوجية.

صدر الكتاب عن جامعة تكساس في عام 1981م، وكان في الأصل مشروعًا تقدم به بارفيلد لنيل درجة الدكتوراه في جامعة هارفارد عام 1978م. ونشر باللغة العربية بترجمة محمد المحيميد بطبعته الأولى والثانية في مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية عامي 2002 و2010م، وهذه الطبعة الثالثة التي تصدر عن مركز البحوث والتواصل المعرفي تتميز بدقة تحريرها واحتوائها على تصويبات وإضافات وملحق بالصور المعبرة من أرشيف المؤلف نفسه.