"آل مريح" يثمن إعفاء الأنشطة السياحية من المقابل المالي في نجران

قال إنه يشجع ويدعم المستثمرين بالمنطقة

ثمن مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة نجران، صالح بن محمد آل مريح، موافقة مجلس الوزراء، على إعفاء المستثمرين في الأنشطة السياحية في منطقة نجران من المقابل المالي للخدمات التي تقدمها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

وقال إن هذا القرار ليس بغريب على القيادة الحكيمة في هذه البلاد المباركة.

وأشار "آل مريح" إلى أن هذا القرار يعد تشجيعاً ودعماً للمستثمرين بالمنطقة، خاصةً أنهم يمارسون أنشطتهم بكل اقتدار ولم يخرج أي مستثمر من سوق الأنشطة السياحية بنجران.

وأوضح أن هذا القرار أتى استجابة للطلب الذي رفعته الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وفي إطار الاهتمام والدعم الذي توليه الدولة لأبنائها بشكل عام والمناطق الواقعة على الحد الجنوبي بشكل خاص، بتوجيه ومتابعة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ.

وقال إن القرار يتضمن تحمل الدولة أي مقابل مالي تم سداده من صدور نظام المقابل المالي بتاريخ 23/1/1438هـ، بحيث "يعد رصيداً لمن دفعه".

كما نص القرار على أن العمل بهذا الاستثناء ينتهي بعد زوال الأسباب التي دعت إليه، وفق ما تقدره الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ويصدر بذلك قرار من رئيس الهيئة، وأن تقوم الهيئة ووزارة المالية بمراجعة سنوية للقرار.

وقال إن القرار شمل دور الإيواء والأنشطة السياحية التي تشرف عليها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

اعلان
"آل مريح" يثمن إعفاء الأنشطة السياحية من المقابل المالي في نجران
سبق

ثمن مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة نجران، صالح بن محمد آل مريح، موافقة مجلس الوزراء، على إعفاء المستثمرين في الأنشطة السياحية في منطقة نجران من المقابل المالي للخدمات التي تقدمها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

وقال إن هذا القرار ليس بغريب على القيادة الحكيمة في هذه البلاد المباركة.

وأشار "آل مريح" إلى أن هذا القرار يعد تشجيعاً ودعماً للمستثمرين بالمنطقة، خاصةً أنهم يمارسون أنشطتهم بكل اقتدار ولم يخرج أي مستثمر من سوق الأنشطة السياحية بنجران.

وأوضح أن هذا القرار أتى استجابة للطلب الذي رفعته الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وفي إطار الاهتمام والدعم الذي توليه الدولة لأبنائها بشكل عام والمناطق الواقعة على الحد الجنوبي بشكل خاص، بتوجيه ومتابعة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ.

وقال إن القرار يتضمن تحمل الدولة أي مقابل مالي تم سداده من صدور نظام المقابل المالي بتاريخ 23/1/1438هـ، بحيث "يعد رصيداً لمن دفعه".

كما نص القرار على أن العمل بهذا الاستثناء ينتهي بعد زوال الأسباب التي دعت إليه، وفق ما تقدره الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ويصدر بذلك قرار من رئيس الهيئة، وأن تقوم الهيئة ووزارة المالية بمراجعة سنوية للقرار.

وقال إن القرار شمل دور الإيواء والأنشطة السياحية التي تشرف عليها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

26 يوليو 2018 - 13 ذو القعدة 1439
05:16 PM

"آل مريح" يثمن إعفاء الأنشطة السياحية من المقابل المالي في نجران

قال إنه يشجع ويدعم المستثمرين بالمنطقة

A A A
0
686

ثمن مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة نجران، صالح بن محمد آل مريح، موافقة مجلس الوزراء، على إعفاء المستثمرين في الأنشطة السياحية في منطقة نجران من المقابل المالي للخدمات التي تقدمها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

وقال إن هذا القرار ليس بغريب على القيادة الحكيمة في هذه البلاد المباركة.

وأشار "آل مريح" إلى أن هذا القرار يعد تشجيعاً ودعماً للمستثمرين بالمنطقة، خاصةً أنهم يمارسون أنشطتهم بكل اقتدار ولم يخرج أي مستثمر من سوق الأنشطة السياحية بنجران.

وأوضح أن هذا القرار أتى استجابة للطلب الذي رفعته الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وفي إطار الاهتمام والدعم الذي توليه الدولة لأبنائها بشكل عام والمناطق الواقعة على الحد الجنوبي بشكل خاص، بتوجيه ومتابعة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ.

وقال إن القرار يتضمن تحمل الدولة أي مقابل مالي تم سداده من صدور نظام المقابل المالي بتاريخ 23/1/1438هـ، بحيث "يعد رصيداً لمن دفعه".

كما نص القرار على أن العمل بهذا الاستثناء ينتهي بعد زوال الأسباب التي دعت إليه، وفق ما تقدره الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ويصدر بذلك قرار من رئيس الهيئة، وأن تقوم الهيئة ووزارة المالية بمراجعة سنوية للقرار.

وقال إن القرار شمل دور الإيواء والأنشطة السياحية التي تشرف عليها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.