"سبق" ترصد إجلاء 80٪ من العمالة من مقر سكنهم إلى المدارس بالشرقية

تفاديًا لانتشار الفيروس بين أعداد كبيرة منهم

بدأت أمانة المنطقة الشرقية، بعد توجيه مقاوليها، بنقل 80% من عمالتها من المجمعات السكنية الخاصة بهم إلى المدارس، سعياً منها لتطبيق أفضل الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وبدأ توافد العمالة إلى بعض المدارس بالتنسيق مع إدارة تعليم المنطقة الشرقية التي وفرت وجهزت بعض المباني لاستقبال العمالة، فيما رصدت "سبق" عمليات إجلاء العمالة من مقرات سكنهم إلى هذه المباني.

وأوضح أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير، أنه وبالتنسيق مع إدارة التعليم بالمنطقة الشرقية تم نقل نسب تصل إلى80% من العمالة من مجمعاتها السكنية إلى المدارس كسكن مؤقت، بهدف تقليل نسبة الازدحام والتجمعات بين العمالة داخل المجمعات، تحسباً لأي إصابة قد تقع بين العمالة لا سمح الله، وتفاديًا لانتشار الفيروس بين أعداد كبيرة منهم.

وتابع: "يأتي ذلك إدراكاً من الأمانة بواجباتها تجاه العاملين في مشاريع القطاع البلدي"، مبيناً أنه تم استلام عدد 15 مدرسة في حاضرة الدمام.

وأضاف: أنه "فور استلام المدارس، تم تنفيذ بوابات التعقيم والبدء بعملية تنظيف كاملة للمبنى مع العمل على تطهير وتعقيم المدرسة، واستكمال تجهيزات الغرف ودورات المياه، والتأكد من إيصال الإعاشة للعمالة، إضافة إلى اتخاذ الإجراءات الوقائية لحماية العمالة من أي تلوث يؤدي إلى انتشار الفيروس، من خلال وضع معقمات الأيدي في مواقع مختلفة داخل المدرسة وتوزيع الكمامات والقفازات، والتوعية المستمرة لهم باتباع الإجراءات السليمة أثناء تأدية مهامهم، وكذلك يتم فحص درجات الحرارة لجميع العمال أثناء الخروج والدخول بهدف عزل أي حالة يشتبه في إصابتها".

وأشار أمين المنطقة الشرقية إلى أنه تم اختيار مواقع المدارس في حاضرة الدمام، بناءً على قربها من أماكن العمل في الخبر وشرق ووسط وغرب الدمام والظهران، مما يؤدي ذلك إلى تقليل مسافات التنقل للعمالة داخل المدينة، وهذا بدورة يقلّل المخاطرة ويخفف تبعات الاشتباه، وذلك لتحوّل التجمعّات إلى وحدات أصغر مقسمة على 15 مدرسة.

الشرقية أمانة الشرقية فيروس كورونا الجديد
اعلان
"سبق" ترصد إجلاء 80٪ من العمالة من مقر سكنهم إلى المدارس بالشرقية
سبق

بدأت أمانة المنطقة الشرقية، بعد توجيه مقاوليها، بنقل 80% من عمالتها من المجمعات السكنية الخاصة بهم إلى المدارس، سعياً منها لتطبيق أفضل الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وبدأ توافد العمالة إلى بعض المدارس بالتنسيق مع إدارة تعليم المنطقة الشرقية التي وفرت وجهزت بعض المباني لاستقبال العمالة، فيما رصدت "سبق" عمليات إجلاء العمالة من مقرات سكنهم إلى هذه المباني.

وأوضح أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير، أنه وبالتنسيق مع إدارة التعليم بالمنطقة الشرقية تم نقل نسب تصل إلى80% من العمالة من مجمعاتها السكنية إلى المدارس كسكن مؤقت، بهدف تقليل نسبة الازدحام والتجمعات بين العمالة داخل المجمعات، تحسباً لأي إصابة قد تقع بين العمالة لا سمح الله، وتفاديًا لانتشار الفيروس بين أعداد كبيرة منهم.

وتابع: "يأتي ذلك إدراكاً من الأمانة بواجباتها تجاه العاملين في مشاريع القطاع البلدي"، مبيناً أنه تم استلام عدد 15 مدرسة في حاضرة الدمام.

وأضاف: أنه "فور استلام المدارس، تم تنفيذ بوابات التعقيم والبدء بعملية تنظيف كاملة للمبنى مع العمل على تطهير وتعقيم المدرسة، واستكمال تجهيزات الغرف ودورات المياه، والتأكد من إيصال الإعاشة للعمالة، إضافة إلى اتخاذ الإجراءات الوقائية لحماية العمالة من أي تلوث يؤدي إلى انتشار الفيروس، من خلال وضع معقمات الأيدي في مواقع مختلفة داخل المدرسة وتوزيع الكمامات والقفازات، والتوعية المستمرة لهم باتباع الإجراءات السليمة أثناء تأدية مهامهم، وكذلك يتم فحص درجات الحرارة لجميع العمال أثناء الخروج والدخول بهدف عزل أي حالة يشتبه في إصابتها".

وأشار أمين المنطقة الشرقية إلى أنه تم اختيار مواقع المدارس في حاضرة الدمام، بناءً على قربها من أماكن العمل في الخبر وشرق ووسط وغرب الدمام والظهران، مما يؤدي ذلك إلى تقليل مسافات التنقل للعمالة داخل المدينة، وهذا بدورة يقلّل المخاطرة ويخفف تبعات الاشتباه، وذلك لتحوّل التجمعّات إلى وحدات أصغر مقسمة على 15 مدرسة.

11 إبريل 2020 - 18 شعبان 1441
07:13 PM
اخر تعديل
14 يونيو 2020 - 22 شوّال 1441
05:08 PM

"سبق" ترصد إجلاء 80٪ من العمالة من مقر سكنهم إلى المدارس بالشرقية

تفاديًا لانتشار الفيروس بين أعداد كبيرة منهم

A A A
13
42,858

بدأت أمانة المنطقة الشرقية، بعد توجيه مقاوليها، بنقل 80% من عمالتها من المجمعات السكنية الخاصة بهم إلى المدارس، سعياً منها لتطبيق أفضل الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وبدأ توافد العمالة إلى بعض المدارس بالتنسيق مع إدارة تعليم المنطقة الشرقية التي وفرت وجهزت بعض المباني لاستقبال العمالة، فيما رصدت "سبق" عمليات إجلاء العمالة من مقرات سكنهم إلى هذه المباني.

وأوضح أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير، أنه وبالتنسيق مع إدارة التعليم بالمنطقة الشرقية تم نقل نسب تصل إلى80% من العمالة من مجمعاتها السكنية إلى المدارس كسكن مؤقت، بهدف تقليل نسبة الازدحام والتجمعات بين العمالة داخل المجمعات، تحسباً لأي إصابة قد تقع بين العمالة لا سمح الله، وتفاديًا لانتشار الفيروس بين أعداد كبيرة منهم.

وتابع: "يأتي ذلك إدراكاً من الأمانة بواجباتها تجاه العاملين في مشاريع القطاع البلدي"، مبيناً أنه تم استلام عدد 15 مدرسة في حاضرة الدمام.

وأضاف: أنه "فور استلام المدارس، تم تنفيذ بوابات التعقيم والبدء بعملية تنظيف كاملة للمبنى مع العمل على تطهير وتعقيم المدرسة، واستكمال تجهيزات الغرف ودورات المياه، والتأكد من إيصال الإعاشة للعمالة، إضافة إلى اتخاذ الإجراءات الوقائية لحماية العمالة من أي تلوث يؤدي إلى انتشار الفيروس، من خلال وضع معقمات الأيدي في مواقع مختلفة داخل المدرسة وتوزيع الكمامات والقفازات، والتوعية المستمرة لهم باتباع الإجراءات السليمة أثناء تأدية مهامهم، وكذلك يتم فحص درجات الحرارة لجميع العمال أثناء الخروج والدخول بهدف عزل أي حالة يشتبه في إصابتها".

وأشار أمين المنطقة الشرقية إلى أنه تم اختيار مواقع المدارس في حاضرة الدمام، بناءً على قربها من أماكن العمل في الخبر وشرق ووسط وغرب الدمام والظهران، مما يؤدي ذلك إلى تقليل مسافات التنقل للعمالة داخل المدينة، وهذا بدورة يقلّل المخاطرة ويخفف تبعات الاشتباه، وذلك لتحوّل التجمعّات إلى وحدات أصغر مقسمة على 15 مدرسة.