التباعد الاجتماعي والعزل المنزلي.. ضرورات كيف نطبقها؟

ضمن الإجراءات الاحترازية المهمة للتخفيف من انتشار كورونا

أصدرت حكومات حول العالم، قرارات بإغلاق المقاهي والحانات والمطاعم والملاهي الليلية والمسارح ودور السينما والصالات الرياضية ومراكز الترفيه، ضمن مجموعة من الإجراءات لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتندرج هذه الخطوات ضمن إجراءات التباعد الاجتماعي؛ حيث يُطلب من الجميع تجنّب الاتصال غير الضروري مع الآخرين، كما يُطلب ممن يعانون أعراضًا شبيهة بالإنفلونزا، مثل السعال الجاف وارتفاع درجة الحرارة، عزلَ أنفسهم لتجنب نقل العدوى للآخرين.

ووفقًا لـ"سكاي نيوز عربية" تُشدد السلطات على أهمية التزام الجميع بإجراءات التباعد الاجتماعي؛ خاصة من يتجاوزن السبعين من العمر، والحوامل، وأصحاب الأمراض المزمنة كالسكري والقلب؛ حيث تقل مناعتهم.

وبات التباعد الاجتماعي ضروريًّا لأنه عندما يسعل الشخص المصاب بالعدوى فهو ينشر رذاذًا مُحملًا بالفيروس في الهواء.

وتحدث العدوى للآخرين عن طريق لمس سطح وقع عليه الرذاذ، ثم لمس العينين أو الأنف أو الفم.

ويقول موقع شبكة "بي بي سي"، نقلًا عن خبراء ومتخصصين، إنه كلما كان الوقت الذي سيقضيه الناس مع بعضهم أقل، قلّت فرص حدوث ذلك.

لتطبيق التباعد الاجتماعي ينبغي عليك العمل من المنزل كلما كان ذلك متاحًا، وتجنب كل التنقلات والسفر غير الضروري، واحرص على الابتعاد عن الأماكن المزدحمة كالنوادي والمسارح وغيرها، وتجنب الاجتماع بالأصدقاء قدر الإمكان.

العزل المنزلي

يُقصد بالعزل الذاتي البقاء في المنزل، وعدم مغادرته لأي سبب؛ مما يعني عدم الذهاب للعمل أو المدرسة أو أي مكان عام خلال هذه الفترة، كما يجب عليك، إذا أمكن، ألا تغادر المنزل حتى لشراء طعام أو أي مواد أساسية أخرى.

وإذا لم تتوفر خدمة توصيل واضطررت للخروج من المنزل لشراء احتياجاتك؛ فعليك الالتزام بعدم التواصل الاجتماعي.

وتطبق إجراءات العزل الذاتي على كل شخص تظهر عليه أعراض العدوى بفيروس كورونا مثل ارتفاع الحرارة إلى 37.8 درجة أو أكثر، وسعال مستمر، وصعوبة في التنفس، أو أي شخص يعيش في بيت به شخص لديه هذه الأعراض.

مدة العزل المنزلي

لو كنت تعيش وحدك فلا بد من البقاء في المنزل لمدة سبعة أيام، بداية من يوم ظهور الأعراض، وإذا كنت تعيش مع شخص مصاب بالأعراض فعلى جميع من يعيشون في البيت عزل أنفسهم ذاتيًّا لمدة 14 يومًا، بداية من يوم ظهور الأعراض.

وإذا ظهرت الأعراض على أي شخص جديد يعيش في البيت خلال الـ14 يومًا؛ فإنه يحتاج إلى فترة عزل إضافية مدتها سبعة أيام.

ويجب أن يظل المعزولون في غرفة جيدة التهوية بنافذة يمكن فتحها، والابتعاد عن الآخرين في المنزل، كما يُطلب من المعزولين عدم الاتصال بالمستشفيات أو العيادات الطبية إلا إذا كانوا يشعرون بألم وأعراض شديدة.

إرشادات أثناء العزل

على الشخص الأكثر عُرضة للإصابة استخدام مناشف منفصلة عن بقية أفراد المنزل، ولو أمكن استخدام حمام منفصل، وإذا لم يكن ذلك متاحًا فيجب تنظيف الحمام قبل وبعد استخدامه.

وعلى من يعيشون مع شخص قيد العزلة الذاتية، غسل أيديهم باستمرار باستخدام الماء والصابون لـ20 ثانية على الأقل؛ خاصة قبل وبعد الاتصال بهم.

وبالنسبة للمخلفات الشخصية (مثل المناديل الورقية) فيجب أن توضع في كيس المخلفات فورًا، ويوضع الكيس بدروه في كيس آخر، ويوضع في صندوق القمامة الخارجي.

فيروس كورونا الجديد
اعلان
التباعد الاجتماعي والعزل المنزلي.. ضرورات كيف نطبقها؟
سبق

أصدرت حكومات حول العالم، قرارات بإغلاق المقاهي والحانات والمطاعم والملاهي الليلية والمسارح ودور السينما والصالات الرياضية ومراكز الترفيه، ضمن مجموعة من الإجراءات لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتندرج هذه الخطوات ضمن إجراءات التباعد الاجتماعي؛ حيث يُطلب من الجميع تجنّب الاتصال غير الضروري مع الآخرين، كما يُطلب ممن يعانون أعراضًا شبيهة بالإنفلونزا، مثل السعال الجاف وارتفاع درجة الحرارة، عزلَ أنفسهم لتجنب نقل العدوى للآخرين.

ووفقًا لـ"سكاي نيوز عربية" تُشدد السلطات على أهمية التزام الجميع بإجراءات التباعد الاجتماعي؛ خاصة من يتجاوزن السبعين من العمر، والحوامل، وأصحاب الأمراض المزمنة كالسكري والقلب؛ حيث تقل مناعتهم.

وبات التباعد الاجتماعي ضروريًّا لأنه عندما يسعل الشخص المصاب بالعدوى فهو ينشر رذاذًا مُحملًا بالفيروس في الهواء.

وتحدث العدوى للآخرين عن طريق لمس سطح وقع عليه الرذاذ، ثم لمس العينين أو الأنف أو الفم.

ويقول موقع شبكة "بي بي سي"، نقلًا عن خبراء ومتخصصين، إنه كلما كان الوقت الذي سيقضيه الناس مع بعضهم أقل، قلّت فرص حدوث ذلك.

لتطبيق التباعد الاجتماعي ينبغي عليك العمل من المنزل كلما كان ذلك متاحًا، وتجنب كل التنقلات والسفر غير الضروري، واحرص على الابتعاد عن الأماكن المزدحمة كالنوادي والمسارح وغيرها، وتجنب الاجتماع بالأصدقاء قدر الإمكان.

العزل المنزلي

يُقصد بالعزل الذاتي البقاء في المنزل، وعدم مغادرته لأي سبب؛ مما يعني عدم الذهاب للعمل أو المدرسة أو أي مكان عام خلال هذه الفترة، كما يجب عليك، إذا أمكن، ألا تغادر المنزل حتى لشراء طعام أو أي مواد أساسية أخرى.

وإذا لم تتوفر خدمة توصيل واضطررت للخروج من المنزل لشراء احتياجاتك؛ فعليك الالتزام بعدم التواصل الاجتماعي.

وتطبق إجراءات العزل الذاتي على كل شخص تظهر عليه أعراض العدوى بفيروس كورونا مثل ارتفاع الحرارة إلى 37.8 درجة أو أكثر، وسعال مستمر، وصعوبة في التنفس، أو أي شخص يعيش في بيت به شخص لديه هذه الأعراض.

مدة العزل المنزلي

لو كنت تعيش وحدك فلا بد من البقاء في المنزل لمدة سبعة أيام، بداية من يوم ظهور الأعراض، وإذا كنت تعيش مع شخص مصاب بالأعراض فعلى جميع من يعيشون في البيت عزل أنفسهم ذاتيًّا لمدة 14 يومًا، بداية من يوم ظهور الأعراض.

وإذا ظهرت الأعراض على أي شخص جديد يعيش في البيت خلال الـ14 يومًا؛ فإنه يحتاج إلى فترة عزل إضافية مدتها سبعة أيام.

ويجب أن يظل المعزولون في غرفة جيدة التهوية بنافذة يمكن فتحها، والابتعاد عن الآخرين في المنزل، كما يُطلب من المعزولين عدم الاتصال بالمستشفيات أو العيادات الطبية إلا إذا كانوا يشعرون بألم وأعراض شديدة.

إرشادات أثناء العزل

على الشخص الأكثر عُرضة للإصابة استخدام مناشف منفصلة عن بقية أفراد المنزل، ولو أمكن استخدام حمام منفصل، وإذا لم يكن ذلك متاحًا فيجب تنظيف الحمام قبل وبعد استخدامه.

وعلى من يعيشون مع شخص قيد العزلة الذاتية، غسل أيديهم باستمرار باستخدام الماء والصابون لـ20 ثانية على الأقل؛ خاصة قبل وبعد الاتصال بهم.

وبالنسبة للمخلفات الشخصية (مثل المناديل الورقية) فيجب أن توضع في كيس المخلفات فورًا، ويوضع الكيس بدروه في كيس آخر، ويوضع في صندوق القمامة الخارجي.

25 مارس 2020 - 1 شعبان 1441
10:34 AM

التباعد الاجتماعي والعزل المنزلي.. ضرورات كيف نطبقها؟

ضمن الإجراءات الاحترازية المهمة للتخفيف من انتشار كورونا

A A A
3
2,135

أصدرت حكومات حول العالم، قرارات بإغلاق المقاهي والحانات والمطاعم والملاهي الليلية والمسارح ودور السينما والصالات الرياضية ومراكز الترفيه، ضمن مجموعة من الإجراءات لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتندرج هذه الخطوات ضمن إجراءات التباعد الاجتماعي؛ حيث يُطلب من الجميع تجنّب الاتصال غير الضروري مع الآخرين، كما يُطلب ممن يعانون أعراضًا شبيهة بالإنفلونزا، مثل السعال الجاف وارتفاع درجة الحرارة، عزلَ أنفسهم لتجنب نقل العدوى للآخرين.

ووفقًا لـ"سكاي نيوز عربية" تُشدد السلطات على أهمية التزام الجميع بإجراءات التباعد الاجتماعي؛ خاصة من يتجاوزن السبعين من العمر، والحوامل، وأصحاب الأمراض المزمنة كالسكري والقلب؛ حيث تقل مناعتهم.

وبات التباعد الاجتماعي ضروريًّا لأنه عندما يسعل الشخص المصاب بالعدوى فهو ينشر رذاذًا مُحملًا بالفيروس في الهواء.

وتحدث العدوى للآخرين عن طريق لمس سطح وقع عليه الرذاذ، ثم لمس العينين أو الأنف أو الفم.

ويقول موقع شبكة "بي بي سي"، نقلًا عن خبراء ومتخصصين، إنه كلما كان الوقت الذي سيقضيه الناس مع بعضهم أقل، قلّت فرص حدوث ذلك.

لتطبيق التباعد الاجتماعي ينبغي عليك العمل من المنزل كلما كان ذلك متاحًا، وتجنب كل التنقلات والسفر غير الضروري، واحرص على الابتعاد عن الأماكن المزدحمة كالنوادي والمسارح وغيرها، وتجنب الاجتماع بالأصدقاء قدر الإمكان.

العزل المنزلي

يُقصد بالعزل الذاتي البقاء في المنزل، وعدم مغادرته لأي سبب؛ مما يعني عدم الذهاب للعمل أو المدرسة أو أي مكان عام خلال هذه الفترة، كما يجب عليك، إذا أمكن، ألا تغادر المنزل حتى لشراء طعام أو أي مواد أساسية أخرى.

وإذا لم تتوفر خدمة توصيل واضطررت للخروج من المنزل لشراء احتياجاتك؛ فعليك الالتزام بعدم التواصل الاجتماعي.

وتطبق إجراءات العزل الذاتي على كل شخص تظهر عليه أعراض العدوى بفيروس كورونا مثل ارتفاع الحرارة إلى 37.8 درجة أو أكثر، وسعال مستمر، وصعوبة في التنفس، أو أي شخص يعيش في بيت به شخص لديه هذه الأعراض.

مدة العزل المنزلي

لو كنت تعيش وحدك فلا بد من البقاء في المنزل لمدة سبعة أيام، بداية من يوم ظهور الأعراض، وإذا كنت تعيش مع شخص مصاب بالأعراض فعلى جميع من يعيشون في البيت عزل أنفسهم ذاتيًّا لمدة 14 يومًا، بداية من يوم ظهور الأعراض.

وإذا ظهرت الأعراض على أي شخص جديد يعيش في البيت خلال الـ14 يومًا؛ فإنه يحتاج إلى فترة عزل إضافية مدتها سبعة أيام.

ويجب أن يظل المعزولون في غرفة جيدة التهوية بنافذة يمكن فتحها، والابتعاد عن الآخرين في المنزل، كما يُطلب من المعزولين عدم الاتصال بالمستشفيات أو العيادات الطبية إلا إذا كانوا يشعرون بألم وأعراض شديدة.

إرشادات أثناء العزل

على الشخص الأكثر عُرضة للإصابة استخدام مناشف منفصلة عن بقية أفراد المنزل، ولو أمكن استخدام حمام منفصل، وإذا لم يكن ذلك متاحًا فيجب تنظيف الحمام قبل وبعد استخدامه.

وعلى من يعيشون مع شخص قيد العزلة الذاتية، غسل أيديهم باستمرار باستخدام الماء والصابون لـ20 ثانية على الأقل؛ خاصة قبل وبعد الاتصال بهم.

وبالنسبة للمخلفات الشخصية (مثل المناديل الورقية) فيجب أن توضع في كيس المخلفات فورًا، ويوضع الكيس بدروه في كيس آخر، ويوضع في صندوق القمامة الخارجي.