مبادرات "الموارد البشرية" تساهم في تقدم تصنيف المملكة في مكافحة الاتجار بالأشخاص

حققت المملكة العربية السعودية تقدماً في تصنيف مؤشر مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص بصعودها إلى المستوى الثاني وفقًا للتقرير الصادر من وزارة الخارجية الأمريكية المتعلق بتصنيف الدول في هذا المجال، الأمر الذي يعكس استمرار المملكة بالعمل على تنفيذ العديد من الإصلاحات التي تدعم وتعزز حماية حقوق الإنسان.

وساهمت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بشكل مباشر من خلال العديد من الإصلاحات الهامة في سوق العمل بالإضافة إلى السياسات والبرامج والمبادرات التي أطلقتها، وتهدف لرفع جاذبية بيئة العمل وحماية حقوق العاملين، مثل مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية، وتطبيق برامج حماية الأجور، وتوثيق العقود الإلكترونية، وبناء منظومة وقدرات لرصد مؤشرات الاتجار بالأشخاص في نطاق العلاقات العمالية، للعمل على مكافحتها ورفع الوعي لدى العاملين وأصحاب العمل عبر مبادرات الثقافة العمالية، إضافة لمبادرة التسوية عن بعد، ومركز الاتصال والبلاغات الذي يدعم ثمان لغات مختلفة.

ويوضح هذا المنجز الدولي سعي الوزارة الحثيث -بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة- في حماية حقوق الإنسان كمبدأ راسخ من مبادئ المملكة وقيمها الدينية الداعية لحفظ كرامة الإنسان.

اعلان
مبادرات "الموارد البشرية" تساهم في تقدم تصنيف المملكة في مكافحة الاتجار بالأشخاص
سبق

حققت المملكة العربية السعودية تقدماً في تصنيف مؤشر مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص بصعودها إلى المستوى الثاني وفقًا للتقرير الصادر من وزارة الخارجية الأمريكية المتعلق بتصنيف الدول في هذا المجال، الأمر الذي يعكس استمرار المملكة بالعمل على تنفيذ العديد من الإصلاحات التي تدعم وتعزز حماية حقوق الإنسان.

وساهمت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بشكل مباشر من خلال العديد من الإصلاحات الهامة في سوق العمل بالإضافة إلى السياسات والبرامج والمبادرات التي أطلقتها، وتهدف لرفع جاذبية بيئة العمل وحماية حقوق العاملين، مثل مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية، وتطبيق برامج حماية الأجور، وتوثيق العقود الإلكترونية، وبناء منظومة وقدرات لرصد مؤشرات الاتجار بالأشخاص في نطاق العلاقات العمالية، للعمل على مكافحتها ورفع الوعي لدى العاملين وأصحاب العمل عبر مبادرات الثقافة العمالية، إضافة لمبادرة التسوية عن بعد، ومركز الاتصال والبلاغات الذي يدعم ثمان لغات مختلفة.

ويوضح هذا المنجز الدولي سعي الوزارة الحثيث -بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة- في حماية حقوق الإنسان كمبدأ راسخ من مبادئ المملكة وقيمها الدينية الداعية لحفظ كرامة الإنسان.

02 يوليو 2021 - 22 ذو القعدة 1442
12:51 AM
اخر تعديل
08 نوفمبر 2021 - 3 ربيع الآخر 1443
04:22 PM

مبادرات "الموارد البشرية" تساهم في تقدم تصنيف المملكة في مكافحة الاتجار بالأشخاص

A A A
0
2,033

حققت المملكة العربية السعودية تقدماً في تصنيف مؤشر مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص بصعودها إلى المستوى الثاني وفقًا للتقرير الصادر من وزارة الخارجية الأمريكية المتعلق بتصنيف الدول في هذا المجال، الأمر الذي يعكس استمرار المملكة بالعمل على تنفيذ العديد من الإصلاحات التي تدعم وتعزز حماية حقوق الإنسان.

وساهمت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بشكل مباشر من خلال العديد من الإصلاحات الهامة في سوق العمل بالإضافة إلى السياسات والبرامج والمبادرات التي أطلقتها، وتهدف لرفع جاذبية بيئة العمل وحماية حقوق العاملين، مثل مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية، وتطبيق برامج حماية الأجور، وتوثيق العقود الإلكترونية، وبناء منظومة وقدرات لرصد مؤشرات الاتجار بالأشخاص في نطاق العلاقات العمالية، للعمل على مكافحتها ورفع الوعي لدى العاملين وأصحاب العمل عبر مبادرات الثقافة العمالية، إضافة لمبادرة التسوية عن بعد، ومركز الاتصال والبلاغات الذي يدعم ثمان لغات مختلفة.

ويوضح هذا المنجز الدولي سعي الوزارة الحثيث -بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة- في حماية حقوق الإنسان كمبدأ راسخ من مبادئ المملكة وقيمها الدينية الداعية لحفظ كرامة الإنسان.