غدًا.. "مكتبة الملك عبدالعزيز" تحتفي بـ"اليوم العالمي للكتاب"

مشاركة تفاعلية عن ملامح الثقافة السعودية الراهنة والمستقبلية

تنطلق صباح غد الثلاثاء، فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للكتاب التي تقدّمها مكتبة الملك عبدالعزيز العامة للكتاب بساحة قصر الحكم بالرياض، بحضور مجموعة من النخب الثقافية والمعرفية والمهتمين، بمشاركة ثقافية نوعية متميزة تهدف إلى الوقوف على ملامح الثقافة السعودية الراهنة والمستقبلية عبر (رؤية 2030) التي تعمل على إحداث نقلة حضارية متطورة للمملكة في مختلف المجالات، ومن بينها المجال الثقافي.

وفي تصريح لنائب المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة الدكتور عبدالكريم بن عبدالرحمن الزيد، قال: "يقام البرنامج الثقافي للمكتبة بالتعاون مع إمارة منطقة الرياض، والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ويتضمن جملة من الفعاليات التي سوف تستهل -بمشيئة الله- بإقامة حفل الافتتاح في التاسعة والنصف صباحًا، ثم كلمة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة للمشرف العام على المكتبة فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، والتي سيتناول خلالها الدور الثقافي والمعرفي للمكتبة؛ سواءً على مستوى صناعة الثقافة أو صناعة الكتاب، وتوسيع دائرة العمل الثقافي السعودي عربيًّا وعالميًّا، وإقامة البرامج التي تثري المحتوى الرقمي العربي على شبكة الإنترنت.

وستبدأ فعاليات البرنامج بجلستين ثقافيتين الأولى بعنوان: "صناعة الثقافة السعودية وفق رؤية 2030" والتي سيشارك فيها الدكتور سعد البازعي، والدكتور إبراهيم التركي، والدكتور زينب الخضيري، وسلطان البازعي الذي سيلقي كلمة وزارة الثقافة بعرض رؤية 2030، وسوف يدير الجلسة الأولى رئيس النادي الأدبي بالرياض الدكتور صالح المحمود.

وفي الجلسة الثانية التي تأتي خلال افتتاح "قيصرية الكتاب" وتحمل عنوان: "دور مؤسسات المجتمع في صناعة الثقافة والإنتاج المعرفي" ويشارك فيها كل من عبدالوهاب الفايز، وأميمة الخميس، ومحمد رضا نصرالله، وحسين بافقيه، ويديرها الدكتور فهد العليان.

وتهدف الجلستان إلى مناقشة الوضع الثقافي في المملكة العربية السعودية وفق (رؤية 2030) بما يحقق الأهداف التنموية والثقافية، وما يعكس دور المملكة الثقافي محليًّا وعالميًّا.

يُذكر أن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة شاركت الشهر الماضي في فعاليتين مهمتين هما "مؤتمر دور الأرشيفات العربية في دعم مجتمع المعرفة العربي بين التحديات الحالية والتطلعات المستقبلية"، والذي عُقد بالرياض خلال الفترة ما بين (17- 19 رجب 1440هـ الموافق 24- 26 مارس 2019م)، وجاءت الثانية التي عقدها للمؤتمر التاسع للفهرس العربي الموحد بالعاصمة التونسية الذي عُقد في الفترة ما بين (3- 5 أبريل الجاري)، بمشاركة أكثر من خمسين باحثًا عربيًّا ودوليًّا في مجال الكتب والمكتبات.

اعلان
غدًا.. "مكتبة الملك عبدالعزيز" تحتفي بـ"اليوم العالمي للكتاب"
سبق

تنطلق صباح غد الثلاثاء، فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للكتاب التي تقدّمها مكتبة الملك عبدالعزيز العامة للكتاب بساحة قصر الحكم بالرياض، بحضور مجموعة من النخب الثقافية والمعرفية والمهتمين، بمشاركة ثقافية نوعية متميزة تهدف إلى الوقوف على ملامح الثقافة السعودية الراهنة والمستقبلية عبر (رؤية 2030) التي تعمل على إحداث نقلة حضارية متطورة للمملكة في مختلف المجالات، ومن بينها المجال الثقافي.

وفي تصريح لنائب المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة الدكتور عبدالكريم بن عبدالرحمن الزيد، قال: "يقام البرنامج الثقافي للمكتبة بالتعاون مع إمارة منطقة الرياض، والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ويتضمن جملة من الفعاليات التي سوف تستهل -بمشيئة الله- بإقامة حفل الافتتاح في التاسعة والنصف صباحًا، ثم كلمة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة للمشرف العام على المكتبة فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، والتي سيتناول خلالها الدور الثقافي والمعرفي للمكتبة؛ سواءً على مستوى صناعة الثقافة أو صناعة الكتاب، وتوسيع دائرة العمل الثقافي السعودي عربيًّا وعالميًّا، وإقامة البرامج التي تثري المحتوى الرقمي العربي على شبكة الإنترنت.

وستبدأ فعاليات البرنامج بجلستين ثقافيتين الأولى بعنوان: "صناعة الثقافة السعودية وفق رؤية 2030" والتي سيشارك فيها الدكتور سعد البازعي، والدكتور إبراهيم التركي، والدكتور زينب الخضيري، وسلطان البازعي الذي سيلقي كلمة وزارة الثقافة بعرض رؤية 2030، وسوف يدير الجلسة الأولى رئيس النادي الأدبي بالرياض الدكتور صالح المحمود.

وفي الجلسة الثانية التي تأتي خلال افتتاح "قيصرية الكتاب" وتحمل عنوان: "دور مؤسسات المجتمع في صناعة الثقافة والإنتاج المعرفي" ويشارك فيها كل من عبدالوهاب الفايز، وأميمة الخميس، ومحمد رضا نصرالله، وحسين بافقيه، ويديرها الدكتور فهد العليان.

وتهدف الجلستان إلى مناقشة الوضع الثقافي في المملكة العربية السعودية وفق (رؤية 2030) بما يحقق الأهداف التنموية والثقافية، وما يعكس دور المملكة الثقافي محليًّا وعالميًّا.

يُذكر أن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة شاركت الشهر الماضي في فعاليتين مهمتين هما "مؤتمر دور الأرشيفات العربية في دعم مجتمع المعرفة العربي بين التحديات الحالية والتطلعات المستقبلية"، والذي عُقد بالرياض خلال الفترة ما بين (17- 19 رجب 1440هـ الموافق 24- 26 مارس 2019م)، وجاءت الثانية التي عقدها للمؤتمر التاسع للفهرس العربي الموحد بالعاصمة التونسية الذي عُقد في الفترة ما بين (3- 5 أبريل الجاري)، بمشاركة أكثر من خمسين باحثًا عربيًّا ودوليًّا في مجال الكتب والمكتبات.

22 إبريل 2019 - 17 شعبان 1440
09:59 AM

غدًا.. "مكتبة الملك عبدالعزيز" تحتفي بـ"اليوم العالمي للكتاب"

مشاركة تفاعلية عن ملامح الثقافة السعودية الراهنة والمستقبلية

A A A
1
1,001

تنطلق صباح غد الثلاثاء، فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للكتاب التي تقدّمها مكتبة الملك عبدالعزيز العامة للكتاب بساحة قصر الحكم بالرياض، بحضور مجموعة من النخب الثقافية والمعرفية والمهتمين، بمشاركة ثقافية نوعية متميزة تهدف إلى الوقوف على ملامح الثقافة السعودية الراهنة والمستقبلية عبر (رؤية 2030) التي تعمل على إحداث نقلة حضارية متطورة للمملكة في مختلف المجالات، ومن بينها المجال الثقافي.

وفي تصريح لنائب المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة الدكتور عبدالكريم بن عبدالرحمن الزيد، قال: "يقام البرنامج الثقافي للمكتبة بالتعاون مع إمارة منطقة الرياض، والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ويتضمن جملة من الفعاليات التي سوف تستهل -بمشيئة الله- بإقامة حفل الافتتاح في التاسعة والنصف صباحًا، ثم كلمة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة للمشرف العام على المكتبة فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، والتي سيتناول خلالها الدور الثقافي والمعرفي للمكتبة؛ سواءً على مستوى صناعة الثقافة أو صناعة الكتاب، وتوسيع دائرة العمل الثقافي السعودي عربيًّا وعالميًّا، وإقامة البرامج التي تثري المحتوى الرقمي العربي على شبكة الإنترنت.

وستبدأ فعاليات البرنامج بجلستين ثقافيتين الأولى بعنوان: "صناعة الثقافة السعودية وفق رؤية 2030" والتي سيشارك فيها الدكتور سعد البازعي، والدكتور إبراهيم التركي، والدكتور زينب الخضيري، وسلطان البازعي الذي سيلقي كلمة وزارة الثقافة بعرض رؤية 2030، وسوف يدير الجلسة الأولى رئيس النادي الأدبي بالرياض الدكتور صالح المحمود.

وفي الجلسة الثانية التي تأتي خلال افتتاح "قيصرية الكتاب" وتحمل عنوان: "دور مؤسسات المجتمع في صناعة الثقافة والإنتاج المعرفي" ويشارك فيها كل من عبدالوهاب الفايز، وأميمة الخميس، ومحمد رضا نصرالله، وحسين بافقيه، ويديرها الدكتور فهد العليان.

وتهدف الجلستان إلى مناقشة الوضع الثقافي في المملكة العربية السعودية وفق (رؤية 2030) بما يحقق الأهداف التنموية والثقافية، وما يعكس دور المملكة الثقافي محليًّا وعالميًّا.

يُذكر أن مكتبة الملك عبدالعزيز العامة شاركت الشهر الماضي في فعاليتين مهمتين هما "مؤتمر دور الأرشيفات العربية في دعم مجتمع المعرفة العربي بين التحديات الحالية والتطلعات المستقبلية"، والذي عُقد بالرياض خلال الفترة ما بين (17- 19 رجب 1440هـ الموافق 24- 26 مارس 2019م)، وجاءت الثانية التي عقدها للمؤتمر التاسع للفهرس العربي الموحد بالعاصمة التونسية الذي عُقد في الفترة ما بين (3- 5 أبريل الجاري)، بمشاركة أكثر من خمسين باحثًا عربيًّا ودوليًّا في مجال الكتب والمكتبات.