"النفيسي": الحوثيون باليمن أشد خطراً من "داعش"

طالب الأحزاب الإسلامية بالبُعد عن السياسة لأنها "لعبة كبيرة"

سبق- متابعة: طالب المفكّر الكويتي د. عبد الله النفيسي، جماعة الإخوان المسلمين والأحزاب الاسلامية كافة، الابتعاد عن السياسة؛ لأنها لعبة كبيرة، وجاء جوابه رداً على الإعلامي عبد العزيز قاسم، الذي سأله رأيه على هزيمة حزب النهضة في الانتخابات التونسية الأخيرة، فقال النفيسي: لو كنت مكان الشيخ راشد الغنوشي لحمدت الله على الخسارة، والفشل في الملف الاقتصادي هو الذي سبَّب خسارتهم في الانتخابات.
 
ودعا النفيسي، الأحزاب الإسلامية إلى الانشغال بالعمل على ترويج الدعوة الإسلامية في العالم ونشر مبادئ الإسلام والبُعد عن السياسة، لأنها لعبة كبيرة جداً، قائلاً إن الأحزاب الإسلامية ليست لديها القدرة على تولي مهمات الحكم والبناء الداخلي.
 
وحذّر المفكّر الكويتي خلال الجزء الثاني من حديثه أمس (الجمعة) ببرنامج "حراك" على قناة "فور شباب"، من الخطر الحوثي ، مبيناً أن الخطر الحوثي أكبر من خطر "داعش" وغيرها من التنظيمات،  وأضاف: لاتصدقوا الحوثي؛ وإن تعلّق بأستار الكعبة، فإنه غير صادق!
 
وقال النفيسي، إنه توقّع سقوط صنعاء بسبب النشاط الإيراني في باب المندب ومعسكرات التدريب للحوثيين في أريتريا والدعم لشراء السلاح من الجيش.
 
وقال النفيسي، إن للإيرانيين أطماعاً تاريخية بالجزيرة العربية؛ مستشهداً بأن الصفويين وضعوا يدهم بيد ملك البرتغال لغزو مكة والمدينة، ودخل الجيش الصفوي لنجد إلى قرية البكيرية، وعسكر الجيش البرتغالي بمدينة جدة.
 
ولفت إلى أن إيران سيطرت على 4 عواصم عربية، وأنها تفاوض أمريكا حالياً على زعامة الشرق الأوسط.
 
ودعا النفيسي إلى توحيد المرجعية السُّنية، وأن توحيد المرجعية بات ضرورة ملحة.
 
رابط الحلقة:

اعلان
"النفيسي": الحوثيون باليمن أشد خطراً من "داعش"
سبق
سبق- متابعة: طالب المفكّر الكويتي د. عبد الله النفيسي، جماعة الإخوان المسلمين والأحزاب الاسلامية كافة، الابتعاد عن السياسة؛ لأنها لعبة كبيرة، وجاء جوابه رداً على الإعلامي عبد العزيز قاسم، الذي سأله رأيه على هزيمة حزب النهضة في الانتخابات التونسية الأخيرة، فقال النفيسي: لو كنت مكان الشيخ راشد الغنوشي لحمدت الله على الخسارة، والفشل في الملف الاقتصادي هو الذي سبَّب خسارتهم في الانتخابات.
 
ودعا النفيسي، الأحزاب الإسلامية إلى الانشغال بالعمل على ترويج الدعوة الإسلامية في العالم ونشر مبادئ الإسلام والبُعد عن السياسة، لأنها لعبة كبيرة جداً، قائلاً إن الأحزاب الإسلامية ليست لديها القدرة على تولي مهمات الحكم والبناء الداخلي.
 
وحذّر المفكّر الكويتي خلال الجزء الثاني من حديثه أمس (الجمعة) ببرنامج "حراك" على قناة "فور شباب"، من الخطر الحوثي ، مبيناً أن الخطر الحوثي أكبر من خطر "داعش" وغيرها من التنظيمات،  وأضاف: لاتصدقوا الحوثي؛ وإن تعلّق بأستار الكعبة، فإنه غير صادق!
 
وقال النفيسي، إنه توقّع سقوط صنعاء بسبب النشاط الإيراني في باب المندب ومعسكرات التدريب للحوثيين في أريتريا والدعم لشراء السلاح من الجيش.
 
وقال النفيسي، إن للإيرانيين أطماعاً تاريخية بالجزيرة العربية؛ مستشهداً بأن الصفويين وضعوا يدهم بيد ملك البرتغال لغزو مكة والمدينة، ودخل الجيش الصفوي لنجد إلى قرية البكيرية، وعسكر الجيش البرتغالي بمدينة جدة.
 
ولفت إلى أن إيران سيطرت على 4 عواصم عربية، وأنها تفاوض أمريكا حالياً على زعامة الشرق الأوسط.
 
ودعا النفيسي إلى توحيد المرجعية السُّنية، وأن توحيد المرجعية بات ضرورة ملحة.
 
رابط الحلقة:
29 نوفمبر 2014 - 7 صفر 1436
03:36 PM

"النفيسي": الحوثيون باليمن أشد خطراً من "داعش"

طالب الأحزاب الإسلامية بالبُعد عن السياسة لأنها "لعبة كبيرة"

A A A
0
23,813

سبق- متابعة: طالب المفكّر الكويتي د. عبد الله النفيسي، جماعة الإخوان المسلمين والأحزاب الاسلامية كافة، الابتعاد عن السياسة؛ لأنها لعبة كبيرة، وجاء جوابه رداً على الإعلامي عبد العزيز قاسم، الذي سأله رأيه على هزيمة حزب النهضة في الانتخابات التونسية الأخيرة، فقال النفيسي: لو كنت مكان الشيخ راشد الغنوشي لحمدت الله على الخسارة، والفشل في الملف الاقتصادي هو الذي سبَّب خسارتهم في الانتخابات.
 
ودعا النفيسي، الأحزاب الإسلامية إلى الانشغال بالعمل على ترويج الدعوة الإسلامية في العالم ونشر مبادئ الإسلام والبُعد عن السياسة، لأنها لعبة كبيرة جداً، قائلاً إن الأحزاب الإسلامية ليست لديها القدرة على تولي مهمات الحكم والبناء الداخلي.
 
وحذّر المفكّر الكويتي خلال الجزء الثاني من حديثه أمس (الجمعة) ببرنامج "حراك" على قناة "فور شباب"، من الخطر الحوثي ، مبيناً أن الخطر الحوثي أكبر من خطر "داعش" وغيرها من التنظيمات،  وأضاف: لاتصدقوا الحوثي؛ وإن تعلّق بأستار الكعبة، فإنه غير صادق!
 
وقال النفيسي، إنه توقّع سقوط صنعاء بسبب النشاط الإيراني في باب المندب ومعسكرات التدريب للحوثيين في أريتريا والدعم لشراء السلاح من الجيش.
 
وقال النفيسي، إن للإيرانيين أطماعاً تاريخية بالجزيرة العربية؛ مستشهداً بأن الصفويين وضعوا يدهم بيد ملك البرتغال لغزو مكة والمدينة، ودخل الجيش الصفوي لنجد إلى قرية البكيرية، وعسكر الجيش البرتغالي بمدينة جدة.
 
ولفت إلى أن إيران سيطرت على 4 عواصم عربية، وأنها تفاوض أمريكا حالياً على زعامة الشرق الأوسط.
 
ودعا النفيسي إلى توحيد المرجعية السُّنية، وأن توحيد المرجعية بات ضرورة ملحة.
 
رابط الحلقة: