"فقيه" يؤكد أهمية دعم "العمل من المنزل" للنساء

دعا إلى التوسع في الأنشطة وزيادة دخل الأسر

سبق- الرياض: أكد وزير العمل المهندس عادل بن محمد فقيه أهمية دعم العمل من المنزل للنساء، نظراً لما يوفره من فرص عمل جيدة تتناسب مع ظروفهن وتحقق دخول مادية مناسبة لهن.
 
وقال "فقيه: "إقامة معرض "منتجون" للمستثمرات من المنزل في دورته الثانية، والذي أصبح موعداً سنوياً لانطلاق المزيد من المشاريع الاستثمارية النسائية، من شأنه تحفيز وتشجيع هذا النوع من الأنشطة، والتسويق لها، بما يضمن التوسع في منتجاتها وتطوير أدواتها".
 
وقام الوزير بجولة، مساء أمس الثلاثاء، في المعرض لمتابعة اختتام فعالياته التي استمرت على مدى ستة أيام، وقدّم شكره للغرفة التجارية الصناعية بالرياض على حرصها على إقامة هذا المعرض.
 
وقال: "هذا الحدث يعدّ ترجمة الحقيقية لتوجيهات القيادة الحكيمة والقرارات الملكية التي نصت على دعم وتشجيع الأسر المنتجة، حيث إن المعرض وما شهده من مشاركات ومنتجات عالية الجودة وإقبال من الزوار، يؤكد على تحول الفكرة إلى واقع ملموس يبعث إلى التفاؤل، وضمان حصول العاملات من المنزل على حصصهن في السوق".
 
وأضاف "فقيه": "واجبنا نحن في الأجهزة الحكومية المختلفة أن نمكنهن من مواصلة تحقيق النجاح وتيسير فرص التسويق لهم، ودعمهن بالآليات المناسبة لضمان استمرار أعمالهن، وأشير إلى قيام فريق مشترك من وزارات العمل والتجارة والصناعة والشؤون البلدية والقروية والغرف التجارية، بدراسة وبحث حال العاملات من المنزل، واستعراض احتياجاتهن، وآليات الدعم المناسبة لهن.
 
وأشار وزير العمل إلى تكليف الوزارة لمكتب استشاري محلي لإعداد دراسة شاملة ووافية لتفعيل توصيات ورش عمل أقيمت حول العمل المنزل، ووضع الحلول المقترحة للجوانب التنظيمية والتشريعية وآليات التدريب والتسويق لمنتجات الأسر المنتجة وبرامج الدعم التي تقدمها الجهات أو المقترحة.
 
وكشف عن الانتهاء من هذه الدراسة حيث يتم العمل حالياً على استنباط مبادرات ومشاريع وبرامج منها لتفعيل نتائج الدراسة ومشاركتها مع مؤسسات سوق العمل ذات العلاقة خصوصا صندوق تنمية الموارد البشرية والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني واللجنة الوطنية في مجلس الغرف السعودية وشركة تكامل وكل الجهات المعنية، وينتج عن هذه الورشة حلول قصيرة المدى وأخرى طويلة المدى تنفذ على مراحل.
 
وأردف "فقيه": "خلال الأيام القليلة المقبلة، سيتم العمل على إعداد وثيقة لتفعيل العمل من المنزل "الأسر المنتجة" وصياغتها كمخرج نهائي للبرنامج بحيث تتضمن هذه الوثيقة المبادرات والمشاريع المقترحة لتفعيل العمل من المنزل بالتنسيق مع الجهات المعنية صاحبة الاختصاص، خصوصا أنه يوجد فريق عمل من مختلف الجهات الحكومية مكلف لوضع آليات لتنظيم عمل الأسر المنتجة وتشارك وزارة العمل ضمن هذا الفريق".
 
وكان وزير العمل قد تجول في المعرض الذي يضم منتجات ومشاريع أكثر من 550 مستثمرة ورائدة أعمال في العديد من المجالات، واطلع على أجنحة المعرض بمختلف مجالاتها كالأزياء، الديكور، الاكسسوارات، المأكولات، التجميل، الضيافة، الحفلات، الكوشيه، الحرف اليدوية، العطور، التصوير، المطبوعات والشعبيات.
 
وشهد المعرض اقبالاً كبيراً من الزوار، مما أسهم إيجابياً في رفع نسب مبيعات منتجات الأسر المنتجة.
 
 
 
 

اعلان
"فقيه" يؤكد أهمية دعم "العمل من المنزل" للنساء
سبق
سبق- الرياض: أكد وزير العمل المهندس عادل بن محمد فقيه أهمية دعم العمل من المنزل للنساء، نظراً لما يوفره من فرص عمل جيدة تتناسب مع ظروفهن وتحقق دخول مادية مناسبة لهن.
 
وقال "فقيه: "إقامة معرض "منتجون" للمستثمرات من المنزل في دورته الثانية، والذي أصبح موعداً سنوياً لانطلاق المزيد من المشاريع الاستثمارية النسائية، من شأنه تحفيز وتشجيع هذا النوع من الأنشطة، والتسويق لها، بما يضمن التوسع في منتجاتها وتطوير أدواتها".
 
وقام الوزير بجولة، مساء أمس الثلاثاء، في المعرض لمتابعة اختتام فعالياته التي استمرت على مدى ستة أيام، وقدّم شكره للغرفة التجارية الصناعية بالرياض على حرصها على إقامة هذا المعرض.
 
وقال: "هذا الحدث يعدّ ترجمة الحقيقية لتوجيهات القيادة الحكيمة والقرارات الملكية التي نصت على دعم وتشجيع الأسر المنتجة، حيث إن المعرض وما شهده من مشاركات ومنتجات عالية الجودة وإقبال من الزوار، يؤكد على تحول الفكرة إلى واقع ملموس يبعث إلى التفاؤل، وضمان حصول العاملات من المنزل على حصصهن في السوق".
 
وأضاف "فقيه": "واجبنا نحن في الأجهزة الحكومية المختلفة أن نمكنهن من مواصلة تحقيق النجاح وتيسير فرص التسويق لهم، ودعمهن بالآليات المناسبة لضمان استمرار أعمالهن، وأشير إلى قيام فريق مشترك من وزارات العمل والتجارة والصناعة والشؤون البلدية والقروية والغرف التجارية، بدراسة وبحث حال العاملات من المنزل، واستعراض احتياجاتهن، وآليات الدعم المناسبة لهن.
 
وأشار وزير العمل إلى تكليف الوزارة لمكتب استشاري محلي لإعداد دراسة شاملة ووافية لتفعيل توصيات ورش عمل أقيمت حول العمل المنزل، ووضع الحلول المقترحة للجوانب التنظيمية والتشريعية وآليات التدريب والتسويق لمنتجات الأسر المنتجة وبرامج الدعم التي تقدمها الجهات أو المقترحة.
 
وكشف عن الانتهاء من هذه الدراسة حيث يتم العمل حالياً على استنباط مبادرات ومشاريع وبرامج منها لتفعيل نتائج الدراسة ومشاركتها مع مؤسسات سوق العمل ذات العلاقة خصوصا صندوق تنمية الموارد البشرية والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني واللجنة الوطنية في مجلس الغرف السعودية وشركة تكامل وكل الجهات المعنية، وينتج عن هذه الورشة حلول قصيرة المدى وأخرى طويلة المدى تنفذ على مراحل.
 
وأردف "فقيه": "خلال الأيام القليلة المقبلة، سيتم العمل على إعداد وثيقة لتفعيل العمل من المنزل "الأسر المنتجة" وصياغتها كمخرج نهائي للبرنامج بحيث تتضمن هذه الوثيقة المبادرات والمشاريع المقترحة لتفعيل العمل من المنزل بالتنسيق مع الجهات المعنية صاحبة الاختصاص، خصوصا أنه يوجد فريق عمل من مختلف الجهات الحكومية مكلف لوضع آليات لتنظيم عمل الأسر المنتجة وتشارك وزارة العمل ضمن هذا الفريق".
 
وكان وزير العمل قد تجول في المعرض الذي يضم منتجات ومشاريع أكثر من 550 مستثمرة ورائدة أعمال في العديد من المجالات، واطلع على أجنحة المعرض بمختلف مجالاتها كالأزياء، الديكور، الاكسسوارات، المأكولات، التجميل، الضيافة، الحفلات، الكوشيه، الحرف اليدوية، العطور، التصوير، المطبوعات والشعبيات.
 
وشهد المعرض اقبالاً كبيراً من الزوار، مما أسهم إيجابياً في رفع نسب مبيعات منتجات الأسر المنتجة.
 
 
 
 
31 ديسمبر 2014 - 9 ربيع الأول 1436
04:45 PM

"فقيه" يؤكد أهمية دعم "العمل من المنزل" للنساء

دعا إلى التوسع في الأنشطة وزيادة دخل الأسر

A A A
0
15,368

سبق- الرياض: أكد وزير العمل المهندس عادل بن محمد فقيه أهمية دعم العمل من المنزل للنساء، نظراً لما يوفره من فرص عمل جيدة تتناسب مع ظروفهن وتحقق دخول مادية مناسبة لهن.
 
وقال "فقيه: "إقامة معرض "منتجون" للمستثمرات من المنزل في دورته الثانية، والذي أصبح موعداً سنوياً لانطلاق المزيد من المشاريع الاستثمارية النسائية، من شأنه تحفيز وتشجيع هذا النوع من الأنشطة، والتسويق لها، بما يضمن التوسع في منتجاتها وتطوير أدواتها".
 
وقام الوزير بجولة، مساء أمس الثلاثاء، في المعرض لمتابعة اختتام فعالياته التي استمرت على مدى ستة أيام، وقدّم شكره للغرفة التجارية الصناعية بالرياض على حرصها على إقامة هذا المعرض.
 
وقال: "هذا الحدث يعدّ ترجمة الحقيقية لتوجيهات القيادة الحكيمة والقرارات الملكية التي نصت على دعم وتشجيع الأسر المنتجة، حيث إن المعرض وما شهده من مشاركات ومنتجات عالية الجودة وإقبال من الزوار، يؤكد على تحول الفكرة إلى واقع ملموس يبعث إلى التفاؤل، وضمان حصول العاملات من المنزل على حصصهن في السوق".
 
وأضاف "فقيه": "واجبنا نحن في الأجهزة الحكومية المختلفة أن نمكنهن من مواصلة تحقيق النجاح وتيسير فرص التسويق لهم، ودعمهن بالآليات المناسبة لضمان استمرار أعمالهن، وأشير إلى قيام فريق مشترك من وزارات العمل والتجارة والصناعة والشؤون البلدية والقروية والغرف التجارية، بدراسة وبحث حال العاملات من المنزل، واستعراض احتياجاتهن، وآليات الدعم المناسبة لهن.
 
وأشار وزير العمل إلى تكليف الوزارة لمكتب استشاري محلي لإعداد دراسة شاملة ووافية لتفعيل توصيات ورش عمل أقيمت حول العمل المنزل، ووضع الحلول المقترحة للجوانب التنظيمية والتشريعية وآليات التدريب والتسويق لمنتجات الأسر المنتجة وبرامج الدعم التي تقدمها الجهات أو المقترحة.
 
وكشف عن الانتهاء من هذه الدراسة حيث يتم العمل حالياً على استنباط مبادرات ومشاريع وبرامج منها لتفعيل نتائج الدراسة ومشاركتها مع مؤسسات سوق العمل ذات العلاقة خصوصا صندوق تنمية الموارد البشرية والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني واللجنة الوطنية في مجلس الغرف السعودية وشركة تكامل وكل الجهات المعنية، وينتج عن هذه الورشة حلول قصيرة المدى وأخرى طويلة المدى تنفذ على مراحل.
 
وأردف "فقيه": "خلال الأيام القليلة المقبلة، سيتم العمل على إعداد وثيقة لتفعيل العمل من المنزل "الأسر المنتجة" وصياغتها كمخرج نهائي للبرنامج بحيث تتضمن هذه الوثيقة المبادرات والمشاريع المقترحة لتفعيل العمل من المنزل بالتنسيق مع الجهات المعنية صاحبة الاختصاص، خصوصا أنه يوجد فريق عمل من مختلف الجهات الحكومية مكلف لوضع آليات لتنظيم عمل الأسر المنتجة وتشارك وزارة العمل ضمن هذا الفريق".
 
وكان وزير العمل قد تجول في المعرض الذي يضم منتجات ومشاريع أكثر من 550 مستثمرة ورائدة أعمال في العديد من المجالات، واطلع على أجنحة المعرض بمختلف مجالاتها كالأزياء، الديكور، الاكسسوارات، المأكولات، التجميل، الضيافة، الحفلات، الكوشيه، الحرف اليدوية، العطور، التصوير، المطبوعات والشعبيات.
 
وشهد المعرض اقبالاً كبيراً من الزوار، مما أسهم إيجابياً في رفع نسب مبيعات منتجات الأسر المنتجة.