بالصور.. "العين الحارة" بـالمجاردة تصارع الإهمال وتتجرع المخلفات

الزوار طالبوا البلدية بالالتفات لهذا المعلم السياحي والاهتمام بمرفقاته

ياسر العتيبي- سبق- عسير: منذ أن أكملت بلدية محافظة المجاردة بمنطقة عسير، تجميل وتحسين موقع العين الحارة بالمحافظة، رحلت وتركت خلفها العين تصارع الإهمال وتتجرع مخالفات روادها، فعندما افتتحت كانت تعمل المراوش ودورات المياه بشكلٍ مناسب، لكن سرعان ما تبدل الوضع وأصبحت مرفقاتها مغلقة بسبب انسداد قنوات التصريف وعدم وجود صيانة، فيما عزا البعض من زوار هذا المكان، أن السبب الحقيقي وراء ذلك هو صغر القنوات الخاصة بالتصريف.
 
وفي التفاصيل، قال المواطن حسن الغامدي لـ"سبق": أتيت من  الباحة للاستحمام بمياه العين الدافئة التي تصل حرارتها إلى ٧٠ درجة مئوية، ولكن عندما شاهدت الإهمال والقاذورات والطرق البدائية في جلب المياه من حوض العين، لم استطع الاستحمام خوفاً من العدوى التي تنشأ من رمي المخلفات بداخل الحوض، بعد وضع أرجلهم المصابة بالحساسية وأمراض الجلدية بداخله، فاضطررت إلى العودة أدراجي حيثما جئت.
 
وطالب المواطن الغامدي، بلدية المجاردة بالالتفات لهذا المعلم السياحي الذي يقصده الزوار من كل المناطق، والعناية به والاهتمام بمرفقاته.

 

 

 

 

 

اعلان
بالصور.. "العين الحارة" بـالمجاردة تصارع الإهمال وتتجرع المخلفات
سبق
ياسر العتيبي- سبق- عسير: منذ أن أكملت بلدية محافظة المجاردة بمنطقة عسير، تجميل وتحسين موقع العين الحارة بالمحافظة، رحلت وتركت خلفها العين تصارع الإهمال وتتجرع مخالفات روادها، فعندما افتتحت كانت تعمل المراوش ودورات المياه بشكلٍ مناسب، لكن سرعان ما تبدل الوضع وأصبحت مرفقاتها مغلقة بسبب انسداد قنوات التصريف وعدم وجود صيانة، فيما عزا البعض من زوار هذا المكان، أن السبب الحقيقي وراء ذلك هو صغر القنوات الخاصة بالتصريف.
 
وفي التفاصيل، قال المواطن حسن الغامدي لـ"سبق": أتيت من  الباحة للاستحمام بمياه العين الدافئة التي تصل حرارتها إلى ٧٠ درجة مئوية، ولكن عندما شاهدت الإهمال والقاذورات والطرق البدائية في جلب المياه من حوض العين، لم استطع الاستحمام خوفاً من العدوى التي تنشأ من رمي المخلفات بداخل الحوض، بعد وضع أرجلهم المصابة بالحساسية وأمراض الجلدية بداخله، فاضطررت إلى العودة أدراجي حيثما جئت.
 
وطالب المواطن الغامدي، بلدية المجاردة بالالتفات لهذا المعلم السياحي الذي يقصده الزوار من كل المناطق، والعناية به والاهتمام بمرفقاته.

 

 

 

 

 

31 أكتوبر 2014 - 7 محرّم 1436
12:44 AM

بالصور.. "العين الحارة" بـالمجاردة تصارع الإهمال وتتجرع المخلفات

الزوار طالبوا البلدية بالالتفات لهذا المعلم السياحي والاهتمام بمرفقاته

A A A
0
5,333

ياسر العتيبي- سبق- عسير: منذ أن أكملت بلدية محافظة المجاردة بمنطقة عسير، تجميل وتحسين موقع العين الحارة بالمحافظة، رحلت وتركت خلفها العين تصارع الإهمال وتتجرع مخالفات روادها، فعندما افتتحت كانت تعمل المراوش ودورات المياه بشكلٍ مناسب، لكن سرعان ما تبدل الوضع وأصبحت مرفقاتها مغلقة بسبب انسداد قنوات التصريف وعدم وجود صيانة، فيما عزا البعض من زوار هذا المكان، أن السبب الحقيقي وراء ذلك هو صغر القنوات الخاصة بالتصريف.
 
وفي التفاصيل، قال المواطن حسن الغامدي لـ"سبق": أتيت من  الباحة للاستحمام بمياه العين الدافئة التي تصل حرارتها إلى ٧٠ درجة مئوية، ولكن عندما شاهدت الإهمال والقاذورات والطرق البدائية في جلب المياه من حوض العين، لم استطع الاستحمام خوفاً من العدوى التي تنشأ من رمي المخلفات بداخل الحوض، بعد وضع أرجلهم المصابة بالحساسية وأمراض الجلدية بداخله، فاضطررت إلى العودة أدراجي حيثما جئت.
 
وطالب المواطن الغامدي، بلدية المجاردة بالالتفات لهذا المعلم السياحي الذي يقصده الزوار من كل المناطق، والعناية به والاهتمام بمرفقاته.