عمليات بحث واسعة عن إمام مسجد فُقد منذ 3 أيام بـ "الطائف"

أُوقف بداعي الجنون بـ "شُرطة ميسان" وهرب بـ "ملابسه الداخلية"

فهد العتيبي- سبق- الطائف: بدأت عمليات بحثٍ واسعة من 30 رجلاً، عن أحد أبناء قبيلتهم، فُقد بعد تسلُّم شُرطة محافظة ميسان جنوب الطائف له، وتمكّن من الهرب، مُرتدياً ملابسه الداخلية، واختفى عن الأنظار، فيما تواصلت عمليات البحث عنه لليوم الثالث، وربما قد يزيد العدد وسط مُناشداتٍ من ذويه للاستعانة بفرق الدفاع المدني، وتعاونها معهم في البحث عنه باعتباره مفقوداً.
 
وكان المواطن عبد الله حزيم الفهمي (31 عاماً)، إماماً لأحد المساجد بريع ذاخر في العاصمة المقدّسة، يعاني حالة نفسية تتمثل في الشعور بالخوف، وكان وما زال يتعالج منها، حيث ذهب لوالديه بالطائف من أجل السلام عليهما، وكان ذلك يوم الثلاثاء الماضي ليلاً، إثر ذلك استأذنهما وأخبرهما بأنه سيتجه للديرة بمحافظة الليث، وبعد وصوله قرية غرابة ببني سعد جنوبي الطائف، حضرَ أحد الأشخاص، معروفاً لديه ولأسرته، وطلب منه أن ينقله معه، وبدلاً من أن يوصله للمكان الذي يرغبه سلّمه لشُرطة محافظة ميسان بداعي أنه "مجنون".
 
وتمّ استيقافه لدى الشُرطة، في حين أُبلغ إخوانه وأسرته، الذين أكدوا له أنهم سيحضرون لتسلُّمه، ولكنهم تأخّروا، ما دفعَهُ للهروب عبر فتحة بغرفة التوقيف بالشُرطة، وكان مرتدياً "ملابسه الداخلية" فقط، تاركاً بقية ملابسه وهاتفه الجوّال بغرفة التوقيف، مُعلناً فُقدانه من يوم الأربعاء الماضي، حيث دخل اختفاؤه اليوم الثالث دون جدوى في العثور عليه.
 
وأبلغ والد المفقود (91 عاماً)، الذي يعاني فقدان البصر في إحدى عينيه، شُرطة محافظة الطائف، ونقلَ لهم شكواه فيما حدثَ لابنه مُستنجداً إياهم في البحث عنه، باعتبار أنه فُقد في جبال ميسان بعد هروبه وخوفه من الشُرطة.
 
واجتمع عددٌ من ذويه يزيد عددهم على ثلاثين رجلاً، إضافة إلى والده ووالدته المُسنين، وبدأوا عمليات البحث الواسعة في جبال ميسان، ومنها في عقبة الثنية كذلك الأودية، دون أي تقدُّم في سبيل الوصول إليه، في الوقت الذي استنجدوا بالدفاع المدني للمشاركة معهم في البحث عن مفقودهم "عبد الله".

اعلان
عمليات بحث واسعة عن إمام مسجد فُقد منذ 3 أيام بـ "الطائف"
سبق
فهد العتيبي- سبق- الطائف: بدأت عمليات بحثٍ واسعة من 30 رجلاً، عن أحد أبناء قبيلتهم، فُقد بعد تسلُّم شُرطة محافظة ميسان جنوب الطائف له، وتمكّن من الهرب، مُرتدياً ملابسه الداخلية، واختفى عن الأنظار، فيما تواصلت عمليات البحث عنه لليوم الثالث، وربما قد يزيد العدد وسط مُناشداتٍ من ذويه للاستعانة بفرق الدفاع المدني، وتعاونها معهم في البحث عنه باعتباره مفقوداً.
 
وكان المواطن عبد الله حزيم الفهمي (31 عاماً)، إماماً لأحد المساجد بريع ذاخر في العاصمة المقدّسة، يعاني حالة نفسية تتمثل في الشعور بالخوف، وكان وما زال يتعالج منها، حيث ذهب لوالديه بالطائف من أجل السلام عليهما، وكان ذلك يوم الثلاثاء الماضي ليلاً، إثر ذلك استأذنهما وأخبرهما بأنه سيتجه للديرة بمحافظة الليث، وبعد وصوله قرية غرابة ببني سعد جنوبي الطائف، حضرَ أحد الأشخاص، معروفاً لديه ولأسرته، وطلب منه أن ينقله معه، وبدلاً من أن يوصله للمكان الذي يرغبه سلّمه لشُرطة محافظة ميسان بداعي أنه "مجنون".
 
وتمّ استيقافه لدى الشُرطة، في حين أُبلغ إخوانه وأسرته، الذين أكدوا له أنهم سيحضرون لتسلُّمه، ولكنهم تأخّروا، ما دفعَهُ للهروب عبر فتحة بغرفة التوقيف بالشُرطة، وكان مرتدياً "ملابسه الداخلية" فقط، تاركاً بقية ملابسه وهاتفه الجوّال بغرفة التوقيف، مُعلناً فُقدانه من يوم الأربعاء الماضي، حيث دخل اختفاؤه اليوم الثالث دون جدوى في العثور عليه.
 
وأبلغ والد المفقود (91 عاماً)، الذي يعاني فقدان البصر في إحدى عينيه، شُرطة محافظة الطائف، ونقلَ لهم شكواه فيما حدثَ لابنه مُستنجداً إياهم في البحث عنه، باعتبار أنه فُقد في جبال ميسان بعد هروبه وخوفه من الشُرطة.
 
واجتمع عددٌ من ذويه يزيد عددهم على ثلاثين رجلاً، إضافة إلى والده ووالدته المُسنين، وبدأوا عمليات البحث الواسعة في جبال ميسان، ومنها في عقبة الثنية كذلك الأودية، دون أي تقدُّم في سبيل الوصول إليه، في الوقت الذي استنجدوا بالدفاع المدني للمشاركة معهم في البحث عن مفقودهم "عبد الله".
31 يناير 2014 - 30 ربيع الأول 1435
02:47 PM

أُوقف بداعي الجنون بـ "شُرطة ميسان" وهرب بـ "ملابسه الداخلية"

عمليات بحث واسعة عن إمام مسجد فُقد منذ 3 أيام بـ "الطائف"

A A A
0
30,790

فهد العتيبي- سبق- الطائف: بدأت عمليات بحثٍ واسعة من 30 رجلاً، عن أحد أبناء قبيلتهم، فُقد بعد تسلُّم شُرطة محافظة ميسان جنوب الطائف له، وتمكّن من الهرب، مُرتدياً ملابسه الداخلية، واختفى عن الأنظار، فيما تواصلت عمليات البحث عنه لليوم الثالث، وربما قد يزيد العدد وسط مُناشداتٍ من ذويه للاستعانة بفرق الدفاع المدني، وتعاونها معهم في البحث عنه باعتباره مفقوداً.
 
وكان المواطن عبد الله حزيم الفهمي (31 عاماً)، إماماً لأحد المساجد بريع ذاخر في العاصمة المقدّسة، يعاني حالة نفسية تتمثل في الشعور بالخوف، وكان وما زال يتعالج منها، حيث ذهب لوالديه بالطائف من أجل السلام عليهما، وكان ذلك يوم الثلاثاء الماضي ليلاً، إثر ذلك استأذنهما وأخبرهما بأنه سيتجه للديرة بمحافظة الليث، وبعد وصوله قرية غرابة ببني سعد جنوبي الطائف، حضرَ أحد الأشخاص، معروفاً لديه ولأسرته، وطلب منه أن ينقله معه، وبدلاً من أن يوصله للمكان الذي يرغبه سلّمه لشُرطة محافظة ميسان بداعي أنه "مجنون".
 
وتمّ استيقافه لدى الشُرطة، في حين أُبلغ إخوانه وأسرته، الذين أكدوا له أنهم سيحضرون لتسلُّمه، ولكنهم تأخّروا، ما دفعَهُ للهروب عبر فتحة بغرفة التوقيف بالشُرطة، وكان مرتدياً "ملابسه الداخلية" فقط، تاركاً بقية ملابسه وهاتفه الجوّال بغرفة التوقيف، مُعلناً فُقدانه من يوم الأربعاء الماضي، حيث دخل اختفاؤه اليوم الثالث دون جدوى في العثور عليه.
 
وأبلغ والد المفقود (91 عاماً)، الذي يعاني فقدان البصر في إحدى عينيه، شُرطة محافظة الطائف، ونقلَ لهم شكواه فيما حدثَ لابنه مُستنجداً إياهم في البحث عنه، باعتبار أنه فُقد في جبال ميسان بعد هروبه وخوفه من الشُرطة.
 
واجتمع عددٌ من ذويه يزيد عددهم على ثلاثين رجلاً، إضافة إلى والده ووالدته المُسنين، وبدأوا عمليات البحث الواسعة في جبال ميسان، ومنها في عقبة الثنية كذلك الأودية، دون أي تقدُّم في سبيل الوصول إليه، في الوقت الذي استنجدوا بالدفاع المدني للمشاركة معهم في البحث عن مفقودهم "عبد الله".