السديس: بر الوالدين فريضة لازمة وفضيلة جازمة وصفة وجوبها مؤكد

البدير يؤكد على وجوب تحكيم المرء عقله في كافة أعماله وتصرفاته

واس- مكة المكرمة، المدينة المنورة: أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، في خطبة الجمعة اليوم من المسجد الحرام، ببر الوالدين مبيناً أنه فريضة لازمة وفضيلة جازمة، وصفة كم هي حازمة وجوبها حتم مؤكد، وأداؤها عزم موطد، لا عذر لأحد في جفائها أو التهاون في إبدائها، الدين والشرع والعقل والمروءة والنبل والرحمة والفضل ورد الجميل والإنسانية وبدائع الخصال السنية والأخلاق الكريمة والشمائل الشريفة، وروافد ودلائل للقيام على المراد والمرغوب على الوجه المطلوب ببر الوالدين".
 
وأبان أن واجب الدعاء لهما أحياءً وأمواتاً دأب المؤمنين المتقين، مبيناً أن الله -عز وجل- قرن حق الوالدين بحقه سبحانه وما ذاك إلا لعظم حقهما وكريم فضلهما، مشيراً فضيلته إلى أن من لم يشكر والداه لم يشكر الله عز وجل، ومؤكداً أن بر الوالدين يتأكد شهوده ويعظم وروده عند المرض والسقم والكبر والهرم حتى بعد الوفاة، وذلك من أجل نيل أعلى الدرجات.
 
وقال الشيخ السديس: إن بر الوالدين حق أصيل أثيل لا معدى عنه ولا تسويف ولا تسويل وحقيق في المسرات والملمات وفي جميع مراحل الحياة، فبرهما واجب والإحسان إليهما متعين، ودعا المسلمين إلى بر الوالدين، فقال: "إنها من نماذج حضارتنا الإسلامية ومحاسن ديننا الحنيف الذي بلغ الثريا في رحمته وبره وسماحته واعتداله، ولا مقارنة في ذلك بينه وبين الحضارة المادية المعاصرة بالنظرة إلى الوالدين والأسرة والتمرغ في الثرى ورميهم في دور الرعاية الاجتماعية، فأين هذا من بعض الصور المعاصرة للعقوق؟ التي وصلت والعياذ بالله إلى حد القتل في صور بائسة تنم عن قلة الديانة وتئن منها الفضيلة وتبكي منها الشهامة والمروءة حين تجف المشاعر وتموت الضمائر وتجمد الأحاسيس عند هؤلاء المفاليس".
 
وفي المدينة المنورة أكد فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح بن محمد البدير، في خطبة الجمعة اليوم، على وجوب تحكيم المرء عقله في كافة أعماله وتصرفاته، بدءاً من صرف العبادة لله وحده لا شريك له، وأن ذلك من تمام العقل.
 
وقال الشيخ صلاح البدير: "إن العقل موطن التأكيد، ومحل التدبير، ومناط التكليف، وعلامة التشريف، فسمي العقل عقلاً لأنه يمنع صاحبه عن التورط في المهالك، ويحبسه عن ذميم القول والفعل، ويحجره من التهافت فيما لا ينبغي، وما اكتسب المرء مثل عقل يهديه إلى هدى، أو يرده عن ردى، وأصل الرجل عقله، وحسبه دينه، ومروءته خلقه".
 
وأسهب فضيلته في ذكر محاسن التدبر والتعقل وأثرها على المرء في القول والعمل، محذراً من الجهل ومخالطة الحمقى، مورداً تجارب وأقوال بعض الحكماء وأهل السلف التي تبين ميزة العقل, وأثره على صاحبه عملاً وتدبيراً.
 
وبيّن الشيخ صلاح البدير أن الكفرة والمشركين أقل الناس عقلاً وسمعاً؛ لأنهم فرحوا بما في حياتهم, وتعالوا على ما فيه نجاتهم، مستدلاً بما قاله الفوج الذي ألقي في النار لخزنة جهنم تحسراً وتندماً.
 
وخلص إمام وخطيب المسجد النبوي, إلى التأكيد أنه لا عاقل على الحقيقة، إلا من عبد الله وحده لم يشرك به شيئاً، وفطم نفسه عن الشهوات، ورفعها عن حضيض أهل الفسق والسفه والطيش، ونزهها عن دنس أهل الجهل والمآثم والمحرمات، وأقبل على مولاه، واستغفر مما جناه وتاب وأناب.

اعلان
السديس: بر الوالدين فريضة لازمة وفضيلة جازمة وصفة وجوبها مؤكد
سبق
واس- مكة المكرمة، المدينة المنورة: أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، في خطبة الجمعة اليوم من المسجد الحرام، ببر الوالدين مبيناً أنه فريضة لازمة وفضيلة جازمة، وصفة كم هي حازمة وجوبها حتم مؤكد، وأداؤها عزم موطد، لا عذر لأحد في جفائها أو التهاون في إبدائها، الدين والشرع والعقل والمروءة والنبل والرحمة والفضل ورد الجميل والإنسانية وبدائع الخصال السنية والأخلاق الكريمة والشمائل الشريفة، وروافد ودلائل للقيام على المراد والمرغوب على الوجه المطلوب ببر الوالدين".
 
وأبان أن واجب الدعاء لهما أحياءً وأمواتاً دأب المؤمنين المتقين، مبيناً أن الله -عز وجل- قرن حق الوالدين بحقه سبحانه وما ذاك إلا لعظم حقهما وكريم فضلهما، مشيراً فضيلته إلى أن من لم يشكر والداه لم يشكر الله عز وجل، ومؤكداً أن بر الوالدين يتأكد شهوده ويعظم وروده عند المرض والسقم والكبر والهرم حتى بعد الوفاة، وذلك من أجل نيل أعلى الدرجات.
 
وقال الشيخ السديس: إن بر الوالدين حق أصيل أثيل لا معدى عنه ولا تسويف ولا تسويل وحقيق في المسرات والملمات وفي جميع مراحل الحياة، فبرهما واجب والإحسان إليهما متعين، ودعا المسلمين إلى بر الوالدين، فقال: "إنها من نماذج حضارتنا الإسلامية ومحاسن ديننا الحنيف الذي بلغ الثريا في رحمته وبره وسماحته واعتداله، ولا مقارنة في ذلك بينه وبين الحضارة المادية المعاصرة بالنظرة إلى الوالدين والأسرة والتمرغ في الثرى ورميهم في دور الرعاية الاجتماعية، فأين هذا من بعض الصور المعاصرة للعقوق؟ التي وصلت والعياذ بالله إلى حد القتل في صور بائسة تنم عن قلة الديانة وتئن منها الفضيلة وتبكي منها الشهامة والمروءة حين تجف المشاعر وتموت الضمائر وتجمد الأحاسيس عند هؤلاء المفاليس".
 
وفي المدينة المنورة أكد فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح بن محمد البدير، في خطبة الجمعة اليوم، على وجوب تحكيم المرء عقله في كافة أعماله وتصرفاته، بدءاً من صرف العبادة لله وحده لا شريك له، وأن ذلك من تمام العقل.
 
وقال الشيخ صلاح البدير: "إن العقل موطن التأكيد، ومحل التدبير، ومناط التكليف، وعلامة التشريف، فسمي العقل عقلاً لأنه يمنع صاحبه عن التورط في المهالك، ويحبسه عن ذميم القول والفعل، ويحجره من التهافت فيما لا ينبغي، وما اكتسب المرء مثل عقل يهديه إلى هدى، أو يرده عن ردى، وأصل الرجل عقله، وحسبه دينه، ومروءته خلقه".
 
وأسهب فضيلته في ذكر محاسن التدبر والتعقل وأثرها على المرء في القول والعمل، محذراً من الجهل ومخالطة الحمقى، مورداً تجارب وأقوال بعض الحكماء وأهل السلف التي تبين ميزة العقل, وأثره على صاحبه عملاً وتدبيراً.
 
وبيّن الشيخ صلاح البدير أن الكفرة والمشركين أقل الناس عقلاً وسمعاً؛ لأنهم فرحوا بما في حياتهم, وتعالوا على ما فيه نجاتهم، مستدلاً بما قاله الفوج الذي ألقي في النار لخزنة جهنم تحسراً وتندماً.
 
وخلص إمام وخطيب المسجد النبوي, إلى التأكيد أنه لا عاقل على الحقيقة، إلا من عبد الله وحده لم يشرك به شيئاً، وفطم نفسه عن الشهوات، ورفعها عن حضيض أهل الفسق والسفه والطيش، ونزهها عن دنس أهل الجهل والمآثم والمحرمات، وأقبل على مولاه، واستغفر مما جناه وتاب وأناب.
31 يناير 2014 - 30 ربيع الأول 1435
05:36 PM

البدير يؤكد على وجوب تحكيم المرء عقله في كافة أعماله وتصرفاته

السديس: بر الوالدين فريضة لازمة وفضيلة جازمة وصفة وجوبها مؤكد

A A A
0
11,315

واس- مكة المكرمة، المدينة المنورة: أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، في خطبة الجمعة اليوم من المسجد الحرام، ببر الوالدين مبيناً أنه فريضة لازمة وفضيلة جازمة، وصفة كم هي حازمة وجوبها حتم مؤكد، وأداؤها عزم موطد، لا عذر لأحد في جفائها أو التهاون في إبدائها، الدين والشرع والعقل والمروءة والنبل والرحمة والفضل ورد الجميل والإنسانية وبدائع الخصال السنية والأخلاق الكريمة والشمائل الشريفة، وروافد ودلائل للقيام على المراد والمرغوب على الوجه المطلوب ببر الوالدين".
 
وأبان أن واجب الدعاء لهما أحياءً وأمواتاً دأب المؤمنين المتقين، مبيناً أن الله -عز وجل- قرن حق الوالدين بحقه سبحانه وما ذاك إلا لعظم حقهما وكريم فضلهما، مشيراً فضيلته إلى أن من لم يشكر والداه لم يشكر الله عز وجل، ومؤكداً أن بر الوالدين يتأكد شهوده ويعظم وروده عند المرض والسقم والكبر والهرم حتى بعد الوفاة، وذلك من أجل نيل أعلى الدرجات.
 
وقال الشيخ السديس: إن بر الوالدين حق أصيل أثيل لا معدى عنه ولا تسويف ولا تسويل وحقيق في المسرات والملمات وفي جميع مراحل الحياة، فبرهما واجب والإحسان إليهما متعين، ودعا المسلمين إلى بر الوالدين، فقال: "إنها من نماذج حضارتنا الإسلامية ومحاسن ديننا الحنيف الذي بلغ الثريا في رحمته وبره وسماحته واعتداله، ولا مقارنة في ذلك بينه وبين الحضارة المادية المعاصرة بالنظرة إلى الوالدين والأسرة والتمرغ في الثرى ورميهم في دور الرعاية الاجتماعية، فأين هذا من بعض الصور المعاصرة للعقوق؟ التي وصلت والعياذ بالله إلى حد القتل في صور بائسة تنم عن قلة الديانة وتئن منها الفضيلة وتبكي منها الشهامة والمروءة حين تجف المشاعر وتموت الضمائر وتجمد الأحاسيس عند هؤلاء المفاليس".
 
وفي المدينة المنورة أكد فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح بن محمد البدير، في خطبة الجمعة اليوم، على وجوب تحكيم المرء عقله في كافة أعماله وتصرفاته، بدءاً من صرف العبادة لله وحده لا شريك له، وأن ذلك من تمام العقل.
 
وقال الشيخ صلاح البدير: "إن العقل موطن التأكيد، ومحل التدبير، ومناط التكليف، وعلامة التشريف، فسمي العقل عقلاً لأنه يمنع صاحبه عن التورط في المهالك، ويحبسه عن ذميم القول والفعل، ويحجره من التهافت فيما لا ينبغي، وما اكتسب المرء مثل عقل يهديه إلى هدى، أو يرده عن ردى، وأصل الرجل عقله، وحسبه دينه، ومروءته خلقه".
 
وأسهب فضيلته في ذكر محاسن التدبر والتعقل وأثرها على المرء في القول والعمل، محذراً من الجهل ومخالطة الحمقى، مورداً تجارب وأقوال بعض الحكماء وأهل السلف التي تبين ميزة العقل, وأثره على صاحبه عملاً وتدبيراً.
 
وبيّن الشيخ صلاح البدير أن الكفرة والمشركين أقل الناس عقلاً وسمعاً؛ لأنهم فرحوا بما في حياتهم, وتعالوا على ما فيه نجاتهم، مستدلاً بما قاله الفوج الذي ألقي في النار لخزنة جهنم تحسراً وتندماً.
 
وخلص إمام وخطيب المسجد النبوي, إلى التأكيد أنه لا عاقل على الحقيقة، إلا من عبد الله وحده لم يشرك به شيئاً، وفطم نفسه عن الشهوات، ورفعها عن حضيض أهل الفسق والسفه والطيش، ونزهها عن دنس أهل الجهل والمآثم والمحرمات، وأقبل على مولاه، واستغفر مما جناه وتاب وأناب.