"الكثيري" يحول خسارته لمشروع بدعم وتمويل من "التسليف والادخار"

تحدث عن بداياته ونشأته في محافظة عفيف وانتقاله إلى الرياض

سبق- الرياض: لم يستسلم الشاب خالد الكثيري للفشل بل حارب خسارته في مشروعة الأول، متخطياً تلك البداية غير الموفقة حتى حقق هدفه، الذي رسمه منذ صغره.
 
العمل التجاري وحب المغامرة كانا ملازمين للكثيري منذ طفولته، وقد مارس التجارة مع والده وتعلم الكثير واستفاد من التجارب التي جعلته يصنع له كياناً تجارياً بارزاً في السوق.
 
تلك القصة التجارية بطلها شاب استفاد من دعم البنك السعودي للتسليف والادخار، تم استضافته من قبل البنك كأحد الرياديين الممولين، في لقاء مفتوح مع الشباب والمهتمين بمجال العمل الحر؛ لينقل تجربته التجارية في إطار برنامج "خبرتي التجارية" التي يقدمها البنك عبر المركز الوطني لرعاية المنشآت الصغيرة والناشئة.
 
وتمكن ضيف اللقاء خالد مرشد الكثيري، أن يكون المؤسس والمدير التنفيذي لشركة جمولي الترفيهية (عالم جمولي) وهي من أكبر الشركات السعودية التي تعمل على خط الترفيه التعليمي للأطفال وأحد الأفكار النادرة والجديدة في المملكة.
 
وتحدث الكثيري عن بداياته ونشأته في محافظة عفيف وانتقاله إلى العاصمة الرياض، حيث كان محباً للعمل منذ صغره وكان مرافقا لوالده وتعلم الكثير وكانت له عدة تجارب البعض منها فشل والآخر حقق نجاحاً جزئياً والتي جعلته لا يستسلم لأي إخفاقات، كان منها أنه قام بشراء محل تموينات بمبلغ 80 ألف ريال وتم بيعه بعد عدة سنوات بمبلغ 350 ألف ريال.
 
وذكر الكثيري أنه كان موظفاً لعدة سنوات وأسس نفسه وأصبح بإمكانه أن يتخلى عن الوظيفة ويستقل بعمل خاص، موجهاً رسالة لجميع من حضر اللقاء "لقاء خبرتي" أن الشخص يستطيع أن يتخلى عن وظيفته بعد أن يتعلم ويصبح لديه معرفة تامة بمؤشرات نجاح وفشل أي مشروع، مشدداً على أهمية التجربة والتنوع في مجالات التجارة.
 
وبين الكثيري أنه واجه الكثير من المصاعب قبل الدخول في هذا المشروع وسافر كثيراً لتطوير فكرة مشروعه مع مواجهة الكثير من المواقف المحرجة جداً، خاصة في التمويل وكيفية الحصول على مبلغ المشروع.
 
وختم الكثيري بالرد على استفسارات الحضور، مقدماً رسالة ثمينة جداً ينصحهم بدخول هذا العالم، مع تحملهم أي تبعات أو صدمات تحدث، خاصة في بداية المشروع.
 
وفي نهاية اللقاء تم تكريم ضيف اللقاء "لقاء خبرتي" من قبل حمد بن حضير، مدير إدارة المركز الوطني لرعاية المنشآت الصغيرة والناشئة ببنك التسليف، بدرع وشهادة شكر.
 
 

اعلان
"الكثيري" يحول خسارته لمشروع بدعم وتمويل من "التسليف والادخار"
سبق
سبق- الرياض: لم يستسلم الشاب خالد الكثيري للفشل بل حارب خسارته في مشروعة الأول، متخطياً تلك البداية غير الموفقة حتى حقق هدفه، الذي رسمه منذ صغره.
 
العمل التجاري وحب المغامرة كانا ملازمين للكثيري منذ طفولته، وقد مارس التجارة مع والده وتعلم الكثير واستفاد من التجارب التي جعلته يصنع له كياناً تجارياً بارزاً في السوق.
 
تلك القصة التجارية بطلها شاب استفاد من دعم البنك السعودي للتسليف والادخار، تم استضافته من قبل البنك كأحد الرياديين الممولين، في لقاء مفتوح مع الشباب والمهتمين بمجال العمل الحر؛ لينقل تجربته التجارية في إطار برنامج "خبرتي التجارية" التي يقدمها البنك عبر المركز الوطني لرعاية المنشآت الصغيرة والناشئة.
 
وتمكن ضيف اللقاء خالد مرشد الكثيري، أن يكون المؤسس والمدير التنفيذي لشركة جمولي الترفيهية (عالم جمولي) وهي من أكبر الشركات السعودية التي تعمل على خط الترفيه التعليمي للأطفال وأحد الأفكار النادرة والجديدة في المملكة.
 
وتحدث الكثيري عن بداياته ونشأته في محافظة عفيف وانتقاله إلى العاصمة الرياض، حيث كان محباً للعمل منذ صغره وكان مرافقا لوالده وتعلم الكثير وكانت له عدة تجارب البعض منها فشل والآخر حقق نجاحاً جزئياً والتي جعلته لا يستسلم لأي إخفاقات، كان منها أنه قام بشراء محل تموينات بمبلغ 80 ألف ريال وتم بيعه بعد عدة سنوات بمبلغ 350 ألف ريال.
 
وذكر الكثيري أنه كان موظفاً لعدة سنوات وأسس نفسه وأصبح بإمكانه أن يتخلى عن الوظيفة ويستقل بعمل خاص، موجهاً رسالة لجميع من حضر اللقاء "لقاء خبرتي" أن الشخص يستطيع أن يتخلى عن وظيفته بعد أن يتعلم ويصبح لديه معرفة تامة بمؤشرات نجاح وفشل أي مشروع، مشدداً على أهمية التجربة والتنوع في مجالات التجارة.
 
وبين الكثيري أنه واجه الكثير من المصاعب قبل الدخول في هذا المشروع وسافر كثيراً لتطوير فكرة مشروعه مع مواجهة الكثير من المواقف المحرجة جداً، خاصة في التمويل وكيفية الحصول على مبلغ المشروع.
 
وختم الكثيري بالرد على استفسارات الحضور، مقدماً رسالة ثمينة جداً ينصحهم بدخول هذا العالم، مع تحملهم أي تبعات أو صدمات تحدث، خاصة في بداية المشروع.
 
وفي نهاية اللقاء تم تكريم ضيف اللقاء "لقاء خبرتي" من قبل حمد بن حضير، مدير إدارة المركز الوطني لرعاية المنشآت الصغيرة والناشئة ببنك التسليف، بدرع وشهادة شكر.
 
 
29 يناير 2015 - 9 ربيع الآخر 1436
07:53 PM

"الكثيري" يحول خسارته لمشروع بدعم وتمويل من "التسليف والادخار"

تحدث عن بداياته ونشأته في محافظة عفيف وانتقاله إلى الرياض

A A A
0
7,489

سبق- الرياض: لم يستسلم الشاب خالد الكثيري للفشل بل حارب خسارته في مشروعة الأول، متخطياً تلك البداية غير الموفقة حتى حقق هدفه، الذي رسمه منذ صغره.
 
العمل التجاري وحب المغامرة كانا ملازمين للكثيري منذ طفولته، وقد مارس التجارة مع والده وتعلم الكثير واستفاد من التجارب التي جعلته يصنع له كياناً تجارياً بارزاً في السوق.
 
تلك القصة التجارية بطلها شاب استفاد من دعم البنك السعودي للتسليف والادخار، تم استضافته من قبل البنك كأحد الرياديين الممولين، في لقاء مفتوح مع الشباب والمهتمين بمجال العمل الحر؛ لينقل تجربته التجارية في إطار برنامج "خبرتي التجارية" التي يقدمها البنك عبر المركز الوطني لرعاية المنشآت الصغيرة والناشئة.
 
وتمكن ضيف اللقاء خالد مرشد الكثيري، أن يكون المؤسس والمدير التنفيذي لشركة جمولي الترفيهية (عالم جمولي) وهي من أكبر الشركات السعودية التي تعمل على خط الترفيه التعليمي للأطفال وأحد الأفكار النادرة والجديدة في المملكة.
 
وتحدث الكثيري عن بداياته ونشأته في محافظة عفيف وانتقاله إلى العاصمة الرياض، حيث كان محباً للعمل منذ صغره وكان مرافقا لوالده وتعلم الكثير وكانت له عدة تجارب البعض منها فشل والآخر حقق نجاحاً جزئياً والتي جعلته لا يستسلم لأي إخفاقات، كان منها أنه قام بشراء محل تموينات بمبلغ 80 ألف ريال وتم بيعه بعد عدة سنوات بمبلغ 350 ألف ريال.
 
وذكر الكثيري أنه كان موظفاً لعدة سنوات وأسس نفسه وأصبح بإمكانه أن يتخلى عن الوظيفة ويستقل بعمل خاص، موجهاً رسالة لجميع من حضر اللقاء "لقاء خبرتي" أن الشخص يستطيع أن يتخلى عن وظيفته بعد أن يتعلم ويصبح لديه معرفة تامة بمؤشرات نجاح وفشل أي مشروع، مشدداً على أهمية التجربة والتنوع في مجالات التجارة.
 
وبين الكثيري أنه واجه الكثير من المصاعب قبل الدخول في هذا المشروع وسافر كثيراً لتطوير فكرة مشروعه مع مواجهة الكثير من المواقف المحرجة جداً، خاصة في التمويل وكيفية الحصول على مبلغ المشروع.
 
وختم الكثيري بالرد على استفسارات الحضور، مقدماً رسالة ثمينة جداً ينصحهم بدخول هذا العالم، مع تحملهم أي تبعات أو صدمات تحدث، خاصة في بداية المشروع.
 
وفي نهاية اللقاء تم تكريم ضيف اللقاء "لقاء خبرتي" من قبل حمد بن حضير، مدير إدارة المركز الوطني لرعاية المنشآت الصغيرة والناشئة ببنك التسليف، بدرع وشهادة شكر.