طالبان تقتل 126 تلميذاً ومعلماً بمدرسة في باكستان

سبق – وكالات: قُتل 126 شخصاً، غالبيتهم أطفال، في هجوم شنته حركة طالبان على مدرسة يديرها الجيش في مدينة بيشاور، شمال غربي باكستان، حسبما أفاد مسؤولون، حسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".
 
وبعد معارك مع قوات الأمن استغرقت ساعات، أعلن الجيش الباكستاني انتهاء الأزمة بمقتل المسلحين وعددهم 6.
 
ويقول الجيش إن غالبية تلاميذ المدرسة، وعددهم 500، قد تم إجلاؤهم.
 
ويبدو أن المسلحين كانوا عازمين على قتل أضخم عدد ممكن من التلاميذ وليس احتجاز رهائن كما كان مُعتقداً في وقت سابق، بحسب شاهزيب جيلاني، مراسل بي بي سي في كراتشي.
 
وخلال السنوات القليلة الماضية، قُتل آلاف الباكستانيين في أعمال العنف التي ينفذها المسلحون، لكن الهجوم على المدرسة تسبب في صدمة غير مسبوقة، حيث يُنظر إليه باعتباره الأسوأ في تاريخ البلد.
 
وقال متحدث باسم المسلحين لبي بي سي إن استهداف المدرسة جاء رداً على عمليات الجيش ضد الحركة.
 
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن متحدث باسم طالبان قوله إن الهجوم جاء لأن "الحكومة تستهدف عائلاتنا ونساءنا"، وأضاف "نريدهم أن يشعروا بالألم".
 
ويسود اعتقاد بأن مئات المقاتلين في صفوف طالبان قتلوا في عملية عسكرية نفذها الجيش في الآونة الأخيرة في شمال وزيرستان ومنطقة خيبر.

اعلان
طالبان تقتل 126 تلميذاً ومعلماً بمدرسة في باكستان
سبق
سبق – وكالات: قُتل 126 شخصاً، غالبيتهم أطفال، في هجوم شنته حركة طالبان على مدرسة يديرها الجيش في مدينة بيشاور، شمال غربي باكستان، حسبما أفاد مسؤولون، حسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".
 
وبعد معارك مع قوات الأمن استغرقت ساعات، أعلن الجيش الباكستاني انتهاء الأزمة بمقتل المسلحين وعددهم 6.
 
ويقول الجيش إن غالبية تلاميذ المدرسة، وعددهم 500، قد تم إجلاؤهم.
 
ويبدو أن المسلحين كانوا عازمين على قتل أضخم عدد ممكن من التلاميذ وليس احتجاز رهائن كما كان مُعتقداً في وقت سابق، بحسب شاهزيب جيلاني، مراسل بي بي سي في كراتشي.
 
وخلال السنوات القليلة الماضية، قُتل آلاف الباكستانيين في أعمال العنف التي ينفذها المسلحون، لكن الهجوم على المدرسة تسبب في صدمة غير مسبوقة، حيث يُنظر إليه باعتباره الأسوأ في تاريخ البلد.
 
وقال متحدث باسم المسلحين لبي بي سي إن استهداف المدرسة جاء رداً على عمليات الجيش ضد الحركة.
 
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن متحدث باسم طالبان قوله إن الهجوم جاء لأن "الحكومة تستهدف عائلاتنا ونساءنا"، وأضاف "نريدهم أن يشعروا بالألم".
 
ويسود اعتقاد بأن مئات المقاتلين في صفوف طالبان قتلوا في عملية عسكرية نفذها الجيش في الآونة الأخيرة في شمال وزيرستان ومنطقة خيبر.
16 ديسمبر 2014 - 24 صفر 1436
09:08 PM

طالبان تقتل 126 تلميذاً ومعلماً بمدرسة في باكستان

A A A
0
9,154

سبق – وكالات: قُتل 126 شخصاً، غالبيتهم أطفال، في هجوم شنته حركة طالبان على مدرسة يديرها الجيش في مدينة بيشاور، شمال غربي باكستان، حسبما أفاد مسؤولون، حسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".
 
وبعد معارك مع قوات الأمن استغرقت ساعات، أعلن الجيش الباكستاني انتهاء الأزمة بمقتل المسلحين وعددهم 6.
 
ويقول الجيش إن غالبية تلاميذ المدرسة، وعددهم 500، قد تم إجلاؤهم.
 
ويبدو أن المسلحين كانوا عازمين على قتل أضخم عدد ممكن من التلاميذ وليس احتجاز رهائن كما كان مُعتقداً في وقت سابق، بحسب شاهزيب جيلاني، مراسل بي بي سي في كراتشي.
 
وخلال السنوات القليلة الماضية، قُتل آلاف الباكستانيين في أعمال العنف التي ينفذها المسلحون، لكن الهجوم على المدرسة تسبب في صدمة غير مسبوقة، حيث يُنظر إليه باعتباره الأسوأ في تاريخ البلد.
 
وقال متحدث باسم المسلحين لبي بي سي إن استهداف المدرسة جاء رداً على عمليات الجيش ضد الحركة.
 
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن متحدث باسم طالبان قوله إن الهجوم جاء لأن "الحكومة تستهدف عائلاتنا ونساءنا"، وأضاف "نريدهم أن يشعروا بالألم".
 
ويسود اعتقاد بأن مئات المقاتلين في صفوف طالبان قتلوا في عملية عسكرية نفذها الجيش في الآونة الأخيرة في شمال وزيرستان ومنطقة خيبر.