"الجاسر" يختتم فعالياته بندوة عن الدكتور ناصر الدين الأسد

استعرضت مسيرته العلمية في خدمة اللغة والأدب

عبدالحكيم شار- سبق- الرياض: اختتم مركز حمد الجاسر الثقافي فعالياته لهذا العام بندوة علمية عن الدكتور ناصر الدين الأسد –رحمه الله- والتي أقيمت صباح اليوم السبت، وشارك فيها الأستاذ الدكتور محمد الهدلق والأستاذ الدكتور عزالدين موسى وأدارها الدكتور منذر كفافي.
 
تناولت الندوة سيرة الدكتور الأسد الذي كان عضواً في عدد من المجامع والمجالس العلمية في مصر، وسوريا، والأردن، والمغرب، والهند، والصين، حيث أوضح المشاركون مسيرته العلمية وجهوده في خدمة اللغة والأدب والفكر الثقافة ومؤلفاته التي أثرت المكتبة العربية ووصفوا رحيله بِفقد آخر عمالقة النهضة الفكرية والثقافية من جيله وكيف أصبحت مؤلفاته مراجع للباحثين والدارسين.  
 
وفي ختام الندوة فتح المجال للمشاركات التي تحدث فيها الحاضرون عن ذكرياتهم مع الدكتور الأسد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.
يذكر أن الدكتور الأسد من أبرز مناصري اللغة العربية الفصحى، الداعين إلى رعايتها والدفاع عنها ضد هجمة اللغات الأجنبية عليها وبخاصة اللغة الإنجليزية التي تسعى إلى إزاحتها عن موقعها لغة للعرب وتراثهم الفكري والأدبي، كما كان أحد أعضاء مجلس أمناء مؤسسة حمد الجاسر الخيرية.

اعلان
"الجاسر" يختتم فعالياته بندوة عن الدكتور ناصر الدين الأسد
سبق
عبدالحكيم شار- سبق- الرياض: اختتم مركز حمد الجاسر الثقافي فعالياته لهذا العام بندوة علمية عن الدكتور ناصر الدين الأسد –رحمه الله- والتي أقيمت صباح اليوم السبت، وشارك فيها الأستاذ الدكتور محمد الهدلق والأستاذ الدكتور عزالدين موسى وأدارها الدكتور منذر كفافي.
 
تناولت الندوة سيرة الدكتور الأسد الذي كان عضواً في عدد من المجامع والمجالس العلمية في مصر، وسوريا، والأردن، والمغرب، والهند، والصين، حيث أوضح المشاركون مسيرته العلمية وجهوده في خدمة اللغة والأدب والفكر الثقافة ومؤلفاته التي أثرت المكتبة العربية ووصفوا رحيله بِفقد آخر عمالقة النهضة الفكرية والثقافية من جيله وكيف أصبحت مؤلفاته مراجع للباحثين والدارسين.  
 
وفي ختام الندوة فتح المجال للمشاركات التي تحدث فيها الحاضرون عن ذكرياتهم مع الدكتور الأسد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.
يذكر أن الدكتور الأسد من أبرز مناصري اللغة العربية الفصحى، الداعين إلى رعايتها والدفاع عنها ضد هجمة اللغات الأجنبية عليها وبخاصة اللغة الإنجليزية التي تسعى إلى إزاحتها عن موقعها لغة للعرب وتراثهم الفكري والأدبي، كما كان أحد أعضاء مجلس أمناء مؤسسة حمد الجاسر الخيرية.
30 مايو 2015 - 12 شعبان 1436
09:46 PM

"الجاسر" يختتم فعالياته بندوة عن الدكتور ناصر الدين الأسد

استعرضت مسيرته العلمية في خدمة اللغة والأدب

A A A
0
275

عبدالحكيم شار- سبق- الرياض: اختتم مركز حمد الجاسر الثقافي فعالياته لهذا العام بندوة علمية عن الدكتور ناصر الدين الأسد –رحمه الله- والتي أقيمت صباح اليوم السبت، وشارك فيها الأستاذ الدكتور محمد الهدلق والأستاذ الدكتور عزالدين موسى وأدارها الدكتور منذر كفافي.
 
تناولت الندوة سيرة الدكتور الأسد الذي كان عضواً في عدد من المجامع والمجالس العلمية في مصر، وسوريا، والأردن، والمغرب، والهند، والصين، حيث أوضح المشاركون مسيرته العلمية وجهوده في خدمة اللغة والأدب والفكر الثقافة ومؤلفاته التي أثرت المكتبة العربية ووصفوا رحيله بِفقد آخر عمالقة النهضة الفكرية والثقافية من جيله وكيف أصبحت مؤلفاته مراجع للباحثين والدارسين.  
 
وفي ختام الندوة فتح المجال للمشاركات التي تحدث فيها الحاضرون عن ذكرياتهم مع الدكتور الأسد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.
يذكر أن الدكتور الأسد من أبرز مناصري اللغة العربية الفصحى، الداعين إلى رعايتها والدفاع عنها ضد هجمة اللغات الأجنبية عليها وبخاصة اللغة الإنجليزية التي تسعى إلى إزاحتها عن موقعها لغة للعرب وتراثهم الفكري والأدبي، كما كان أحد أعضاء مجلس أمناء مؤسسة حمد الجاسر الخيرية.