"30" جهة حكومية تنال "الجودة" بانتظار تتويج إحداها بجائزة "التميز"

من بين "165" جهة مستهدفة.. قبل أسبوعين من التتويج

يوسف سفر- سبق- المدينة المنورة: حصلت ثلاثون جهة حكومية في المدينة المنورة على شهادات الجودة من بين "165" جهة حكومية وشبه حكومية مستهدفة في جائزة الأداء الحكومي المتميز التي تعيش الآن موسمها الثاني على التوالي في المدينة المنورة، بعد أن أقرت في العام 2013 وفعلت في العام الماضي.
 
ونالت "11" جهة حكومية وشبه حكومية "خاصة" العام الماضي؛ شهادة الجودة من بين "104" جهات شاركت في منافسات الجائزة الحكومية الهادفة إلى تحسين الأداء الحكومي والخدماتي بشكل عام.
 
ونوه المشرفون إلى جائزة الأداء بالقفزات التطويرية للعديد من الجهات الحكومية واهتمام عدد منها بجلب مستشارين لتطوير أداء مؤسساتهم؛ وهو الأمر الذي ينعكس على تطوير الخدمات التي يلمسها المواطن والمقيم والزائر.
 
وكان أعضاء من اللجنة الإشرافية- يتقدمهم المشرف العام على جائزة الأداء الحكومي المتميز "وهيب السهلي"-؛ عقدوا الأسبوع الماضي مؤتمراً صحفياً أكدوا من خلاله أن الهدف من تقديم شهادات الجودة وتقارير الجودة بشكل عام للجهات المشاركة؛ هو معرفة مواطن القوة والضعف لدى الجهات المستهدفة بالتطوير للارتقاء بمستوى الأداء.
 
وأعلن "السهلي" خلال المؤتمر موعد حفل الجائزة الختامي في نسختها الثانية، والذي تقررت إقامته في غرة شعبان القادم الموافق 19- مايو-2015م، بقاعة المؤتمرات والاحتفالات بجامعة طيبة، لافتاً إلى أن مراحل التقييم بالجائزة جارية من قبل مختصين وأن عملهم يمضي باستقلالية كاملة بعيداً عن أجواء التنافس والضغوطات.
 
وأشار إلى أن إمارة منطقة المدينة المنورة هي من ضمن الجهات التي يجري تقييمها، لكنها بطلب من أمير المنطقة لا تدخل في التنافس على الفوز بالجائزة؛ تأكيداً على مبدأ الحظوظ المتساوية لجميع الجهات.
 
وبدأت فرق العمل وزيارات اللجنة الاستشارية أعمالها منذ ذي القعدة الماضي "آب/ أغسطس 2014"، قبل أن تبدأ الفرق الميدانية الشهر الماضي أعمالها لمتابعة المشروعات الحكومية ونسبة الإنجاز الجاري في تنفيذها لاستكمال تطبيق وسائل القياس خلال فترة التقويم الذي يتم وفق آليات مقننة في قياس الأداء للأجهزة الحكومية وضمن معايير عالية.
 
وتأهلت ست جهات حكومية للمرحلة النهائية من التقييم في كل محور من محاور الجائزة الثلاثة، في الإعلان النهائي عن الفائز في كل محور من محاور جائزة الأداء الحكومي غرة الشهر الهجري القادم.

اعلان
"30" جهة حكومية تنال "الجودة" بانتظار تتويج إحداها بجائزة "التميز"
سبق
يوسف سفر- سبق- المدينة المنورة: حصلت ثلاثون جهة حكومية في المدينة المنورة على شهادات الجودة من بين "165" جهة حكومية وشبه حكومية مستهدفة في جائزة الأداء الحكومي المتميز التي تعيش الآن موسمها الثاني على التوالي في المدينة المنورة، بعد أن أقرت في العام 2013 وفعلت في العام الماضي.
 
ونالت "11" جهة حكومية وشبه حكومية "خاصة" العام الماضي؛ شهادة الجودة من بين "104" جهات شاركت في منافسات الجائزة الحكومية الهادفة إلى تحسين الأداء الحكومي والخدماتي بشكل عام.
 
ونوه المشرفون إلى جائزة الأداء بالقفزات التطويرية للعديد من الجهات الحكومية واهتمام عدد منها بجلب مستشارين لتطوير أداء مؤسساتهم؛ وهو الأمر الذي ينعكس على تطوير الخدمات التي يلمسها المواطن والمقيم والزائر.
 
وكان أعضاء من اللجنة الإشرافية- يتقدمهم المشرف العام على جائزة الأداء الحكومي المتميز "وهيب السهلي"-؛ عقدوا الأسبوع الماضي مؤتمراً صحفياً أكدوا من خلاله أن الهدف من تقديم شهادات الجودة وتقارير الجودة بشكل عام للجهات المشاركة؛ هو معرفة مواطن القوة والضعف لدى الجهات المستهدفة بالتطوير للارتقاء بمستوى الأداء.
 
وأعلن "السهلي" خلال المؤتمر موعد حفل الجائزة الختامي في نسختها الثانية، والذي تقررت إقامته في غرة شعبان القادم الموافق 19- مايو-2015م، بقاعة المؤتمرات والاحتفالات بجامعة طيبة، لافتاً إلى أن مراحل التقييم بالجائزة جارية من قبل مختصين وأن عملهم يمضي باستقلالية كاملة بعيداً عن أجواء التنافس والضغوطات.
 
وأشار إلى أن إمارة منطقة المدينة المنورة هي من ضمن الجهات التي يجري تقييمها، لكنها بطلب من أمير المنطقة لا تدخل في التنافس على الفوز بالجائزة؛ تأكيداً على مبدأ الحظوظ المتساوية لجميع الجهات.
 
وبدأت فرق العمل وزيارات اللجنة الاستشارية أعمالها منذ ذي القعدة الماضي "آب/ أغسطس 2014"، قبل أن تبدأ الفرق الميدانية الشهر الماضي أعمالها لمتابعة المشروعات الحكومية ونسبة الإنجاز الجاري في تنفيذها لاستكمال تطبيق وسائل القياس خلال فترة التقويم الذي يتم وفق آليات مقننة في قياس الأداء للأجهزة الحكومية وضمن معايير عالية.
 
وتأهلت ست جهات حكومية للمرحلة النهائية من التقييم في كل محور من محاور الجائزة الثلاثة، في الإعلان النهائي عن الفائز في كل محور من محاور جائزة الأداء الحكومي غرة الشهر الهجري القادم.
29 إبريل 2015 - 10 رجب 1436
08:08 PM

"30" جهة حكومية تنال "الجودة" بانتظار تتويج إحداها بجائزة "التميز"

من بين "165" جهة مستهدفة.. قبل أسبوعين من التتويج

A A A
0
214

يوسف سفر- سبق- المدينة المنورة: حصلت ثلاثون جهة حكومية في المدينة المنورة على شهادات الجودة من بين "165" جهة حكومية وشبه حكومية مستهدفة في جائزة الأداء الحكومي المتميز التي تعيش الآن موسمها الثاني على التوالي في المدينة المنورة، بعد أن أقرت في العام 2013 وفعلت في العام الماضي.
 
ونالت "11" جهة حكومية وشبه حكومية "خاصة" العام الماضي؛ شهادة الجودة من بين "104" جهات شاركت في منافسات الجائزة الحكومية الهادفة إلى تحسين الأداء الحكومي والخدماتي بشكل عام.
 
ونوه المشرفون إلى جائزة الأداء بالقفزات التطويرية للعديد من الجهات الحكومية واهتمام عدد منها بجلب مستشارين لتطوير أداء مؤسساتهم؛ وهو الأمر الذي ينعكس على تطوير الخدمات التي يلمسها المواطن والمقيم والزائر.
 
وكان أعضاء من اللجنة الإشرافية- يتقدمهم المشرف العام على جائزة الأداء الحكومي المتميز "وهيب السهلي"-؛ عقدوا الأسبوع الماضي مؤتمراً صحفياً أكدوا من خلاله أن الهدف من تقديم شهادات الجودة وتقارير الجودة بشكل عام للجهات المشاركة؛ هو معرفة مواطن القوة والضعف لدى الجهات المستهدفة بالتطوير للارتقاء بمستوى الأداء.
 
وأعلن "السهلي" خلال المؤتمر موعد حفل الجائزة الختامي في نسختها الثانية، والذي تقررت إقامته في غرة شعبان القادم الموافق 19- مايو-2015م، بقاعة المؤتمرات والاحتفالات بجامعة طيبة، لافتاً إلى أن مراحل التقييم بالجائزة جارية من قبل مختصين وأن عملهم يمضي باستقلالية كاملة بعيداً عن أجواء التنافس والضغوطات.
 
وأشار إلى أن إمارة منطقة المدينة المنورة هي من ضمن الجهات التي يجري تقييمها، لكنها بطلب من أمير المنطقة لا تدخل في التنافس على الفوز بالجائزة؛ تأكيداً على مبدأ الحظوظ المتساوية لجميع الجهات.
 
وبدأت فرق العمل وزيارات اللجنة الاستشارية أعمالها منذ ذي القعدة الماضي "آب/ أغسطس 2014"، قبل أن تبدأ الفرق الميدانية الشهر الماضي أعمالها لمتابعة المشروعات الحكومية ونسبة الإنجاز الجاري في تنفيذها لاستكمال تطبيق وسائل القياس خلال فترة التقويم الذي يتم وفق آليات مقننة في قياس الأداء للأجهزة الحكومية وضمن معايير عالية.
 
وتأهلت ست جهات حكومية للمرحلة النهائية من التقييم في كل محور من محاور الجائزة الثلاثة، في الإعلان النهائي عن الفائز في كل محور من محاور جائزة الأداء الحكومي غرة الشهر الهجري القادم.