"الدخيل" يطلق برنامج المراكز العلمية المتنقلة بالرياض

يهدف إلى طرح العلوم وتبسيطها بشكل جذاب ومرح

سبق- الرياض: أطلق وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيّل، صباح اليوم الخميس، مشروع المراكز العلمية المتنقلة بمدينة الرياض، خلال زيارته للأنشطة والفعاليات المنظمة ضمن المشروع في مجمع الأمير سلطان بن عبدالعزيز التعليمي "القسم الابتدائي".
 
وقال الرئيس التنفيذي لشركة تطوير للخدمات التعليمية الدكتور محمد بن عبدالله الزغيبي: "انطلاق مشروع المراكز المتنقلة بمدينة الرياض يمثل المرحلة الرابعة منه، وبدأ أنشطته وفعالياته في مدن: جدة، والطائف، وأبها؛ بهدف تعزيز الاتجاهات العلمية لدى الطلاب، وطرح العلوم وتبسيطها بشكل جذاب ومرح، مع ربطها بالبيئة المحلية والحياة اليومية، وإشباع الفضول العلمي لدى طلبة التعليم العام وأفراد المجتمع بشكل عام، وتشجيع إبداعاتهم، لتكون دليلاً مصغراً للبيئة التعليمية في المراكز العلمية، وجعل اليوم المدرسي أكثر جاذبية".
 
وأضاف: "المراكز العلمية المتنقلة عبارة عن برامج إثرائية للعلوم، تشتمل تطبيقاتها على محتوى علمي متقدم، من خلال تقديم تجارب وأنشطة ممتعة وتطبيقات علمية وعملية حية، لتثري الحصيلة العلمية لدى الطلاب، ودعم الميول والاتجاهات العلمية وتعزيزها، بما يشبع الفضول العلمي لديهم، ويحفزهم للبحث والابتكار في مجالات العلوم الحيوية والبيئة، والفيزياء والاتصالات والإلكترونيات، والهندسة والذكاء الصناعي والروبوت، والفضاء وعلوم الطيران، والصناعات الكيميائية".
 
وأردف المدير التنفيذي للمحتوى والحلول الإلكترونية في شركة تطوير للخدمات التعليمية الدكتور ناصر العويشق: "مشروع المراكز العلمية المتنقلة يهدف إلى الوصول إلى أكبر عدد من الفئات المستهدفة، من خلال الجولات الصباحية على مدارس التعليم العام للبنين والبنات، بالتعاون مع إدارات التعليم، أما جولات الفترة المسائية فهي موجهة لطلاب أندية مدارس الحي".
 
ويعدّ مشروع المراكز العلمية المتنقلة أحد مشاريع برنامج المراكز العلمية، حيث تم تجهيز ثلاثة مراكز قائمة في كل من جدة والطائف وأبها، والعمل جارٍ من أجل إنشاء مراكز علمية في مدن أخرى.
 
 
 
 
 

اعلان
"الدخيل" يطلق برنامج المراكز العلمية المتنقلة بالرياض
سبق
سبق- الرياض: أطلق وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيّل، صباح اليوم الخميس، مشروع المراكز العلمية المتنقلة بمدينة الرياض، خلال زيارته للأنشطة والفعاليات المنظمة ضمن المشروع في مجمع الأمير سلطان بن عبدالعزيز التعليمي "القسم الابتدائي".
 
وقال الرئيس التنفيذي لشركة تطوير للخدمات التعليمية الدكتور محمد بن عبدالله الزغيبي: "انطلاق مشروع المراكز المتنقلة بمدينة الرياض يمثل المرحلة الرابعة منه، وبدأ أنشطته وفعالياته في مدن: جدة، والطائف، وأبها؛ بهدف تعزيز الاتجاهات العلمية لدى الطلاب، وطرح العلوم وتبسيطها بشكل جذاب ومرح، مع ربطها بالبيئة المحلية والحياة اليومية، وإشباع الفضول العلمي لدى طلبة التعليم العام وأفراد المجتمع بشكل عام، وتشجيع إبداعاتهم، لتكون دليلاً مصغراً للبيئة التعليمية في المراكز العلمية، وجعل اليوم المدرسي أكثر جاذبية".
 
وأضاف: "المراكز العلمية المتنقلة عبارة عن برامج إثرائية للعلوم، تشتمل تطبيقاتها على محتوى علمي متقدم، من خلال تقديم تجارب وأنشطة ممتعة وتطبيقات علمية وعملية حية، لتثري الحصيلة العلمية لدى الطلاب، ودعم الميول والاتجاهات العلمية وتعزيزها، بما يشبع الفضول العلمي لديهم، ويحفزهم للبحث والابتكار في مجالات العلوم الحيوية والبيئة، والفيزياء والاتصالات والإلكترونيات، والهندسة والذكاء الصناعي والروبوت، والفضاء وعلوم الطيران، والصناعات الكيميائية".
 
وأردف المدير التنفيذي للمحتوى والحلول الإلكترونية في شركة تطوير للخدمات التعليمية الدكتور ناصر العويشق: "مشروع المراكز العلمية المتنقلة يهدف إلى الوصول إلى أكبر عدد من الفئات المستهدفة، من خلال الجولات الصباحية على مدارس التعليم العام للبنين والبنات، بالتعاون مع إدارات التعليم، أما جولات الفترة المسائية فهي موجهة لطلاب أندية مدارس الحي".
 
ويعدّ مشروع المراكز العلمية المتنقلة أحد مشاريع برنامج المراكز العلمية، حيث تم تجهيز ثلاثة مراكز قائمة في كل من جدة والطائف وأبها، والعمل جارٍ من أجل إنشاء مراكز علمية في مدن أخرى.
 
 
 
 
 
30 إبريل 2015 - 11 رجب 1436
01:48 PM

"الدخيل" يطلق برنامج المراكز العلمية المتنقلة بالرياض

يهدف إلى طرح العلوم وتبسيطها بشكل جذاب ومرح

A A A
0
2,762

سبق- الرياض: أطلق وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيّل، صباح اليوم الخميس، مشروع المراكز العلمية المتنقلة بمدينة الرياض، خلال زيارته للأنشطة والفعاليات المنظمة ضمن المشروع في مجمع الأمير سلطان بن عبدالعزيز التعليمي "القسم الابتدائي".
 
وقال الرئيس التنفيذي لشركة تطوير للخدمات التعليمية الدكتور محمد بن عبدالله الزغيبي: "انطلاق مشروع المراكز المتنقلة بمدينة الرياض يمثل المرحلة الرابعة منه، وبدأ أنشطته وفعالياته في مدن: جدة، والطائف، وأبها؛ بهدف تعزيز الاتجاهات العلمية لدى الطلاب، وطرح العلوم وتبسيطها بشكل جذاب ومرح، مع ربطها بالبيئة المحلية والحياة اليومية، وإشباع الفضول العلمي لدى طلبة التعليم العام وأفراد المجتمع بشكل عام، وتشجيع إبداعاتهم، لتكون دليلاً مصغراً للبيئة التعليمية في المراكز العلمية، وجعل اليوم المدرسي أكثر جاذبية".
 
وأضاف: "المراكز العلمية المتنقلة عبارة عن برامج إثرائية للعلوم، تشتمل تطبيقاتها على محتوى علمي متقدم، من خلال تقديم تجارب وأنشطة ممتعة وتطبيقات علمية وعملية حية، لتثري الحصيلة العلمية لدى الطلاب، ودعم الميول والاتجاهات العلمية وتعزيزها، بما يشبع الفضول العلمي لديهم، ويحفزهم للبحث والابتكار في مجالات العلوم الحيوية والبيئة، والفيزياء والاتصالات والإلكترونيات، والهندسة والذكاء الصناعي والروبوت، والفضاء وعلوم الطيران، والصناعات الكيميائية".
 
وأردف المدير التنفيذي للمحتوى والحلول الإلكترونية في شركة تطوير للخدمات التعليمية الدكتور ناصر العويشق: "مشروع المراكز العلمية المتنقلة يهدف إلى الوصول إلى أكبر عدد من الفئات المستهدفة، من خلال الجولات الصباحية على مدارس التعليم العام للبنين والبنات، بالتعاون مع إدارات التعليم، أما جولات الفترة المسائية فهي موجهة لطلاب أندية مدارس الحي".
 
ويعدّ مشروع المراكز العلمية المتنقلة أحد مشاريع برنامج المراكز العلمية، حيث تم تجهيز ثلاثة مراكز قائمة في كل من جدة والطائف وأبها، والعمل جارٍ من أجل إنشاء مراكز علمية في مدن أخرى.