فريق طبي بـ"جدة" يُنقذ شاباً سقط من على صهوة جواده فدهسته سيارة

أصيب بكسور خطيرة بالوجه وتهتك بالفكين والظهر ومشاكل بالتنفس

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: تمكن فريق طبي متخصص بمستشفى الملك فهد العام بجدة، من إنقاذ شاب في العقد الثاني من العمر، أصيب بكسور مضاعفة بالوجه والفكين والظهر وتعثّر بالتنفس؛ وذلك إثر سقوطه من على صهوة جواد، وتعرضه لحادث دهس سيارة كانت تسير بجانبه.
 
وأوضح مدير مستشفى الملك فهد بجدة، الدكتور عماد الجحدلي، لـ"سبق"، أن المريض يحيى (14 عاماً) حضر عن طريق الإسعاف بصحبة والده إلى قسم الطوارئ بمستشفى الملك فهد العام بجدة، وهو يعاني من كسور متهتكة ومتعددة بالوجه، وكان الفك العلوي والجزء السفلي من الأنف خارج تجويف الفم، ومرتبطاً فقط بغشاء سقف الحلق الخلفي؛ فضلاً عن كسور بالفك السفلي، ونزيف وقطع غائر في الجانب الأيسر في الوجه، وتهتك وقطوع بعضلات اللسان ونزيف شديد.
 
وأضاف: "على الفور تم إسعاف المريض من خلال عمل شق حنجري؛ لتمكين طبيب التخدير من إدخال الأنبوب الحنجري للتخدير، وتم غسل الجروح وتنظيفها من العوالق والأتربة والزجاج، وإيقاف النزيف، وتم إعادة الفك العلوي إلى مكانه الطبيعي، وتثبيته بواسطة صفائح معدنية من التيتانيم، وردّ تثبيت كسور الفك السفلي، وترميم عضلات اللسان وخياطتها، وقفل الجروح الغائرة بالوجه".
 
وأوضح: "بعد الانتهاء من العملية الجراحية أُدخل المريض المصاب قسم العناية المركزة، وبعد إنعاشه واستقرار حالته الصحية تمّت متابعة حالة المريض في العيادات الخارجية؛ حيث اتضح احتياجه إلى إجراء عمليات أخرى لإغلاق فتحة كبيرة بسقف الحلق متصلة بالتجويف الأنفي، وهو ما تم بالفعل عن طريق رقعة من عضلة الصدغ، وخضع المريض لإجراء أربع عمليات جراحية؛ منها عملية ترميم للوجه والفكين، بإشراف رئيس قسم جراحة الفم والوجه والفكين الدكتور عبدالله القرشي، واستمر علاجه في المستشفى لمدة سبعة أشهر".
 
يُذكر أن المريض أصيب بكسور في فقرات الظهر، وعولج تحفظياً، وتمت متابعته وعلاجه من قِبَل استشاري العمود الفقري.
 
تكوّن الفريق الطبي الذي أشرف على العمليات الجراحية والتجميلية من: الدكتور عبدالله القرشي، استشاري ورئيس قسم جراحة الفم والوجه والفكين، والأمين العام للرابطة العربية لجراحي الفم والوجه والفكين، والدكتورة هناء عابد قريشي، استشارية جراحة الفم والوجه والفكين، والدكتورة خلود موسى استشارية جراحة الفم والوجه والفكين، إضافة إلى الدكتور إبراهيم الشيخ استشاري الأنف والأذن والحنجرة.
 
وأشاد والد المريض "الحسين" بالرعاية والاهتمام الذي وجده ابنه بمستشفى الملك فهد، وأثنى على تعامل الطاقم الطبي في المستشفى، وشكر كل من ساهم في علاج ابنه واسترداد صحته.
 
يُشار إلى أن مثل هذه العمليات يتم إجراؤها عن طريق استشاريين متمرسين وذوي خبرة فائقة في مثل هذه الجراحات، وتحتاج إلى مراكز طبية متخصصة.

اعلان
فريق طبي بـ"جدة" يُنقذ شاباً سقط من على صهوة جواده فدهسته سيارة
سبق
عبدالله الراجحي- سبق- جدة: تمكن فريق طبي متخصص بمستشفى الملك فهد العام بجدة، من إنقاذ شاب في العقد الثاني من العمر، أصيب بكسور مضاعفة بالوجه والفكين والظهر وتعثّر بالتنفس؛ وذلك إثر سقوطه من على صهوة جواد، وتعرضه لحادث دهس سيارة كانت تسير بجانبه.
 
وأوضح مدير مستشفى الملك فهد بجدة، الدكتور عماد الجحدلي، لـ"سبق"، أن المريض يحيى (14 عاماً) حضر عن طريق الإسعاف بصحبة والده إلى قسم الطوارئ بمستشفى الملك فهد العام بجدة، وهو يعاني من كسور متهتكة ومتعددة بالوجه، وكان الفك العلوي والجزء السفلي من الأنف خارج تجويف الفم، ومرتبطاً فقط بغشاء سقف الحلق الخلفي؛ فضلاً عن كسور بالفك السفلي، ونزيف وقطع غائر في الجانب الأيسر في الوجه، وتهتك وقطوع بعضلات اللسان ونزيف شديد.
 
وأضاف: "على الفور تم إسعاف المريض من خلال عمل شق حنجري؛ لتمكين طبيب التخدير من إدخال الأنبوب الحنجري للتخدير، وتم غسل الجروح وتنظيفها من العوالق والأتربة والزجاج، وإيقاف النزيف، وتم إعادة الفك العلوي إلى مكانه الطبيعي، وتثبيته بواسطة صفائح معدنية من التيتانيم، وردّ تثبيت كسور الفك السفلي، وترميم عضلات اللسان وخياطتها، وقفل الجروح الغائرة بالوجه".
 
وأوضح: "بعد الانتهاء من العملية الجراحية أُدخل المريض المصاب قسم العناية المركزة، وبعد إنعاشه واستقرار حالته الصحية تمّت متابعة حالة المريض في العيادات الخارجية؛ حيث اتضح احتياجه إلى إجراء عمليات أخرى لإغلاق فتحة كبيرة بسقف الحلق متصلة بالتجويف الأنفي، وهو ما تم بالفعل عن طريق رقعة من عضلة الصدغ، وخضع المريض لإجراء أربع عمليات جراحية؛ منها عملية ترميم للوجه والفكين، بإشراف رئيس قسم جراحة الفم والوجه والفكين الدكتور عبدالله القرشي، واستمر علاجه في المستشفى لمدة سبعة أشهر".
 
يُذكر أن المريض أصيب بكسور في فقرات الظهر، وعولج تحفظياً، وتمت متابعته وعلاجه من قِبَل استشاري العمود الفقري.
 
تكوّن الفريق الطبي الذي أشرف على العمليات الجراحية والتجميلية من: الدكتور عبدالله القرشي، استشاري ورئيس قسم جراحة الفم والوجه والفكين، والأمين العام للرابطة العربية لجراحي الفم والوجه والفكين، والدكتورة هناء عابد قريشي، استشارية جراحة الفم والوجه والفكين، والدكتورة خلود موسى استشارية جراحة الفم والوجه والفكين، إضافة إلى الدكتور إبراهيم الشيخ استشاري الأنف والأذن والحنجرة.
 
وأشاد والد المريض "الحسين" بالرعاية والاهتمام الذي وجده ابنه بمستشفى الملك فهد، وأثنى على تعامل الطاقم الطبي في المستشفى، وشكر كل من ساهم في علاج ابنه واسترداد صحته.
 
يُشار إلى أن مثل هذه العمليات يتم إجراؤها عن طريق استشاريين متمرسين وذوي خبرة فائقة في مثل هذه الجراحات، وتحتاج إلى مراكز طبية متخصصة.
30 سبتمبر 2014 - 6 ذو الحجة 1435
01:59 PM

أصيب بكسور خطيرة بالوجه وتهتك بالفكين والظهر ومشاكل بالتنفس

فريق طبي بـ"جدة" يُنقذ شاباً سقط من على صهوة جواده فدهسته سيارة

A A A
0
22,004

عبدالله الراجحي- سبق- جدة: تمكن فريق طبي متخصص بمستشفى الملك فهد العام بجدة، من إنقاذ شاب في العقد الثاني من العمر، أصيب بكسور مضاعفة بالوجه والفكين والظهر وتعثّر بالتنفس؛ وذلك إثر سقوطه من على صهوة جواد، وتعرضه لحادث دهس سيارة كانت تسير بجانبه.
 
وأوضح مدير مستشفى الملك فهد بجدة، الدكتور عماد الجحدلي، لـ"سبق"، أن المريض يحيى (14 عاماً) حضر عن طريق الإسعاف بصحبة والده إلى قسم الطوارئ بمستشفى الملك فهد العام بجدة، وهو يعاني من كسور متهتكة ومتعددة بالوجه، وكان الفك العلوي والجزء السفلي من الأنف خارج تجويف الفم، ومرتبطاً فقط بغشاء سقف الحلق الخلفي؛ فضلاً عن كسور بالفك السفلي، ونزيف وقطع غائر في الجانب الأيسر في الوجه، وتهتك وقطوع بعضلات اللسان ونزيف شديد.
 
وأضاف: "على الفور تم إسعاف المريض من خلال عمل شق حنجري؛ لتمكين طبيب التخدير من إدخال الأنبوب الحنجري للتخدير، وتم غسل الجروح وتنظيفها من العوالق والأتربة والزجاج، وإيقاف النزيف، وتم إعادة الفك العلوي إلى مكانه الطبيعي، وتثبيته بواسطة صفائح معدنية من التيتانيم، وردّ تثبيت كسور الفك السفلي، وترميم عضلات اللسان وخياطتها، وقفل الجروح الغائرة بالوجه".
 
وأوضح: "بعد الانتهاء من العملية الجراحية أُدخل المريض المصاب قسم العناية المركزة، وبعد إنعاشه واستقرار حالته الصحية تمّت متابعة حالة المريض في العيادات الخارجية؛ حيث اتضح احتياجه إلى إجراء عمليات أخرى لإغلاق فتحة كبيرة بسقف الحلق متصلة بالتجويف الأنفي، وهو ما تم بالفعل عن طريق رقعة من عضلة الصدغ، وخضع المريض لإجراء أربع عمليات جراحية؛ منها عملية ترميم للوجه والفكين، بإشراف رئيس قسم جراحة الفم والوجه والفكين الدكتور عبدالله القرشي، واستمر علاجه في المستشفى لمدة سبعة أشهر".
 
يُذكر أن المريض أصيب بكسور في فقرات الظهر، وعولج تحفظياً، وتمت متابعته وعلاجه من قِبَل استشاري العمود الفقري.
 
تكوّن الفريق الطبي الذي أشرف على العمليات الجراحية والتجميلية من: الدكتور عبدالله القرشي، استشاري ورئيس قسم جراحة الفم والوجه والفكين، والأمين العام للرابطة العربية لجراحي الفم والوجه والفكين، والدكتورة هناء عابد قريشي، استشارية جراحة الفم والوجه والفكين، والدكتورة خلود موسى استشارية جراحة الفم والوجه والفكين، إضافة إلى الدكتور إبراهيم الشيخ استشاري الأنف والأذن والحنجرة.
 
وأشاد والد المريض "الحسين" بالرعاية والاهتمام الذي وجده ابنه بمستشفى الملك فهد، وأثنى على تعامل الطاقم الطبي في المستشفى، وشكر كل من ساهم في علاج ابنه واسترداد صحته.
 
يُشار إلى أن مثل هذه العمليات يتم إجراؤها عن طريق استشاريين متمرسين وذوي خبرة فائقة في مثل هذه الجراحات، وتحتاج إلى مراكز طبية متخصصة.