سفراء ودبلوماسيون لـ "سبق": توسعة الملك فخر لمسلمي العالم أجمعين

أكدوا أنه يحقق راحة الحجاج والعمار في الطواف والسعي

غزوان الحسن- سبق- مكة المكرمة: أكد عدد كبير من سفراء ودبلوماسيي ورؤساء بعثات الحج لـ "سبق" أن توسعة خادم الحرمين الشريفين للحرم المكي فخر للعالم الإسلامي، وخدمة جليلة تقدم للمسلمين أجمعين.
 
قال قنصل فرنسا بجدة "الدكتور "لويس بلين": "سمعت كثيراً منذ عامين عن هذه التوسعة، وقرأت الكثير عنها، ولكن ما شاهدته بأم عيني غير متوقع لهذا الإنجاز العظيم، وخلال فترة زمنية قصيرة من أعمال عملاقة".
 
وأضاف: "أهنئ عامة المسلمين في كل مكان، والشعب السعودي، على هذا الإنجاز، وخادم الحرمين الشريفين على هذه الأعمال".
 
وقال سفير جنوب أفريقيا محمد صادق جعفر: "هذه التوسعة جيدة جيداً، وعمل مهم للمسلمين جميعاً، وفخر حقيقي، وهي تقدم خدمة واضحة للحجاج، وتمنحهم أداء الحج بكل سهولة ويسر، وإننا نشكر خادم الحرمين الشريفين على هذا العمل العظيم".
 
وأكد رئيس بعثة "بروناي دار السلام" الحاج عبد القهار حاج حسين: "هذا المشروع من أهم المشاريع التي تخدم الدول الإسلامية، وإننا نتمنى في العام القادم أن يكون قد تم الانتهاء من المشروع".
 
من جانبه قال السفير فوق العادة لجمهورية سيراليون لـ "سبق": "هذا المشروع سوف يحقق خدمة وراحة الحجاج والعمار في الطواف والسعي، وإن هذا العمل العظيم ليس بغريب على السعودية، وأيدي العطاء والخير والبر التي يقدمها خادم الحرميين الشريفين -حفظه الله- وإنه إنجار يفخر به كل مسلم في أنحاء العالم".
 
وتحدث نائب القنصل العام الكويتي المستشار "سامي الربيعان" قائلا: "أتقدم بأحر التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين على هذا الإنجاز العظيم، والتوسعة الكبيرة التي سوف يستفيد منها جميع المسلمين في العالم، والتي بلغت أربعة أضعاف السعة الحالية للمسجد الحرام، وهذا ينعكس بشكل كبير على راحة الحجاج والسماح لهم بتأدية مناسكهم بكل يسر وسهولة، وهذا العمل فخر ويحسب للمملكة وخادم الحرمين الشريفين".
 
وقال رئيس مكتب حجاج سلطنة عمان "أفلح بن أحمد خليلي": "عمارة المساجد من أعظم وأجل الأعمال إلى الله -سبحانه وتعالى- وهي أمر يخدم عباد الله تعالى، وييسر لهم أمر عبادته، فكيف وإن كانت تلك العمارة في المسجد الحرام الذي يقصده الناس لأداء الحج ورؤية الكعبة المشرفة".
 
وأضاف: "نهنئ القائمين على هذا العمل العظيم، ونبارك لخادم الحرمين الشريفين والأمة الإسلامية جميع ذلك؛ حتى يتسنى لهم طواف بيت الله الحرام على أيسر حال". 
 
 
 
 
 
 
 

اعلان
سفراء ودبلوماسيون لـ "سبق": توسعة الملك فخر لمسلمي العالم أجمعين
سبق
غزوان الحسن- سبق- مكة المكرمة: أكد عدد كبير من سفراء ودبلوماسيي ورؤساء بعثات الحج لـ "سبق" أن توسعة خادم الحرمين الشريفين للحرم المكي فخر للعالم الإسلامي، وخدمة جليلة تقدم للمسلمين أجمعين.
 
قال قنصل فرنسا بجدة "الدكتور "لويس بلين": "سمعت كثيراً منذ عامين عن هذه التوسعة، وقرأت الكثير عنها، ولكن ما شاهدته بأم عيني غير متوقع لهذا الإنجاز العظيم، وخلال فترة زمنية قصيرة من أعمال عملاقة".
 
وأضاف: "أهنئ عامة المسلمين في كل مكان، والشعب السعودي، على هذا الإنجاز، وخادم الحرمين الشريفين على هذه الأعمال".
 
وقال سفير جنوب أفريقيا محمد صادق جعفر: "هذه التوسعة جيدة جيداً، وعمل مهم للمسلمين جميعاً، وفخر حقيقي، وهي تقدم خدمة واضحة للحجاج، وتمنحهم أداء الحج بكل سهولة ويسر، وإننا نشكر خادم الحرمين الشريفين على هذا العمل العظيم".
 
وأكد رئيس بعثة "بروناي دار السلام" الحاج عبد القهار حاج حسين: "هذا المشروع من أهم المشاريع التي تخدم الدول الإسلامية، وإننا نتمنى في العام القادم أن يكون قد تم الانتهاء من المشروع".
 
من جانبه قال السفير فوق العادة لجمهورية سيراليون لـ "سبق": "هذا المشروع سوف يحقق خدمة وراحة الحجاج والعمار في الطواف والسعي، وإن هذا العمل العظيم ليس بغريب على السعودية، وأيدي العطاء والخير والبر التي يقدمها خادم الحرميين الشريفين -حفظه الله- وإنه إنجار يفخر به كل مسلم في أنحاء العالم".
 
وتحدث نائب القنصل العام الكويتي المستشار "سامي الربيعان" قائلا: "أتقدم بأحر التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين على هذا الإنجاز العظيم، والتوسعة الكبيرة التي سوف يستفيد منها جميع المسلمين في العالم، والتي بلغت أربعة أضعاف السعة الحالية للمسجد الحرام، وهذا ينعكس بشكل كبير على راحة الحجاج والسماح لهم بتأدية مناسكهم بكل يسر وسهولة، وهذا العمل فخر ويحسب للمملكة وخادم الحرمين الشريفين".
 
وقال رئيس مكتب حجاج سلطنة عمان "أفلح بن أحمد خليلي": "عمارة المساجد من أعظم وأجل الأعمال إلى الله -سبحانه وتعالى- وهي أمر يخدم عباد الله تعالى، وييسر لهم أمر عبادته، فكيف وإن كانت تلك العمارة في المسجد الحرام الذي يقصده الناس لأداء الحج ورؤية الكعبة المشرفة".
 
وأضاف: "نهنئ القائمين على هذا العمل العظيم، ونبارك لخادم الحرمين الشريفين والأمة الإسلامية جميع ذلك؛ حتى يتسنى لهم طواف بيت الله الحرام على أيسر حال". 
 
 
 
 
 
 
 
30 سبتمبر 2014 - 6 ذو الحجة 1435
08:26 PM

أكدوا أنه يحقق راحة الحجاج والعمار في الطواف والسعي

سفراء ودبلوماسيون لـ "سبق": توسعة الملك فخر لمسلمي العالم أجمعين

A A A
0
5,808

غزوان الحسن- سبق- مكة المكرمة: أكد عدد كبير من سفراء ودبلوماسيي ورؤساء بعثات الحج لـ "سبق" أن توسعة خادم الحرمين الشريفين للحرم المكي فخر للعالم الإسلامي، وخدمة جليلة تقدم للمسلمين أجمعين.
 
قال قنصل فرنسا بجدة "الدكتور "لويس بلين": "سمعت كثيراً منذ عامين عن هذه التوسعة، وقرأت الكثير عنها، ولكن ما شاهدته بأم عيني غير متوقع لهذا الإنجاز العظيم، وخلال فترة زمنية قصيرة من أعمال عملاقة".
 
وأضاف: "أهنئ عامة المسلمين في كل مكان، والشعب السعودي، على هذا الإنجاز، وخادم الحرمين الشريفين على هذه الأعمال".
 
وقال سفير جنوب أفريقيا محمد صادق جعفر: "هذه التوسعة جيدة جيداً، وعمل مهم للمسلمين جميعاً، وفخر حقيقي، وهي تقدم خدمة واضحة للحجاج، وتمنحهم أداء الحج بكل سهولة ويسر، وإننا نشكر خادم الحرمين الشريفين على هذا العمل العظيم".
 
وأكد رئيس بعثة "بروناي دار السلام" الحاج عبد القهار حاج حسين: "هذا المشروع من أهم المشاريع التي تخدم الدول الإسلامية، وإننا نتمنى في العام القادم أن يكون قد تم الانتهاء من المشروع".
 
من جانبه قال السفير فوق العادة لجمهورية سيراليون لـ "سبق": "هذا المشروع سوف يحقق خدمة وراحة الحجاج والعمار في الطواف والسعي، وإن هذا العمل العظيم ليس بغريب على السعودية، وأيدي العطاء والخير والبر التي يقدمها خادم الحرميين الشريفين -حفظه الله- وإنه إنجار يفخر به كل مسلم في أنحاء العالم".
 
وتحدث نائب القنصل العام الكويتي المستشار "سامي الربيعان" قائلا: "أتقدم بأحر التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين على هذا الإنجاز العظيم، والتوسعة الكبيرة التي سوف يستفيد منها جميع المسلمين في العالم، والتي بلغت أربعة أضعاف السعة الحالية للمسجد الحرام، وهذا ينعكس بشكل كبير على راحة الحجاج والسماح لهم بتأدية مناسكهم بكل يسر وسهولة، وهذا العمل فخر ويحسب للمملكة وخادم الحرمين الشريفين".
 
وقال رئيس مكتب حجاج سلطنة عمان "أفلح بن أحمد خليلي": "عمارة المساجد من أعظم وأجل الأعمال إلى الله -سبحانه وتعالى- وهي أمر يخدم عباد الله تعالى، وييسر لهم أمر عبادته، فكيف وإن كانت تلك العمارة في المسجد الحرام الذي يقصده الناس لأداء الحج ورؤية الكعبة المشرفة".
 
وأضاف: "نهنئ القائمين على هذا العمل العظيم، ونبارك لخادم الحرمين الشريفين والأمة الإسلامية جميع ذلك؛ حتى يتسنى لهم طواف بيت الله الحرام على أيسر حال".