بن دغر: الحوثيون رفضوا مبادرة تقضي بالإفراج عن جميع المعتقلين

دعا المجتمع الدولي للضغط على الميليشيات لوقف الاعتقالات التعسفية بحق المدنيين

قال رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، أمس الأحد، إن جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) رفضت مبادرة قدمتها حكومته، تقضي بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين.

جاء ذلك فيما أعلن الحوثيون، عن إطلاق سراح 22 من أسراهم، في عملية تبادل مع المقاومة الشعبية بمحافظة لحج جنوبي البلاد.

وخلال لقائه رئيسة رابطة أمهات المختطفين (غير حكومية)، "أمة السلام الحاج"، قال بن دغر إنه تقدم بمبادرة للصليب الأحمر الدولي، تتضمن إطلاق سراح المعتقلين من جميع الأطراف، من دون قيد أو شرط، حسب موقع "سبتمبر نت" الناطق باسم الجيش اليمني.

ولفت إلى أن جماعة الحوثي ردت برفض مبادرة إطلاق سراح المعتقلين، معتبرًا ذلك "تحديًا واضحًا للمجتمع والمنظمات الدولية".

ودعا بن دغر المجتمع الدولي إلى "ممارسة مزيدٍ من الضغط على الميليشيات لوقف الاعتقالات التعسفية بحق المدنيين، وكل من خالفهم الرأي والبدء بإطلاق سراح الأبرياء".

يُذكر أن تقريرًا لوزارة حقوق الإنسان في الحكومة الشرعية، صدر أخيرًا، كشف أن عدد حالات الاعتقال بلغت 13 ألف حالة، لافتًا إلى أنه تم الإفراج عن عدد (لم يحدده)، بينما لا توجد بيانات بشأن المعتقلين الحوثيين في سجون الحكومة.

وعلى الرغم من فشل الجهود الدولية في حل مشكلة الأسرى والمعتقلين في اليمن، تجري بين الحين والآخر صفقات تبادل بين مختلف الأطراف، وتم بموجبها الإفراج عن مئات الأسرى من الطرفين.

وقالت "اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى" التابعة للحوثيين، في بيان نشرته وكالة الأنباء الخاضعة للجماعة، إن عملية تبادل للأسرى جرت الأحد بمحافظة لحج، مع بعض الفصائل المسلحة هناك.

وأضاف البيان أن العملية تمت "بوساطة محلية"، دون ذكر عدد المعتقلين من الطرف الآخر الذين تم إطلاق سراحهم.

اعلان
بن دغر: الحوثيون رفضوا مبادرة تقضي بالإفراج عن جميع المعتقلين
سبق

قال رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، أمس الأحد، إن جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) رفضت مبادرة قدمتها حكومته، تقضي بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين.

جاء ذلك فيما أعلن الحوثيون، عن إطلاق سراح 22 من أسراهم، في عملية تبادل مع المقاومة الشعبية بمحافظة لحج جنوبي البلاد.

وخلال لقائه رئيسة رابطة أمهات المختطفين (غير حكومية)، "أمة السلام الحاج"، قال بن دغر إنه تقدم بمبادرة للصليب الأحمر الدولي، تتضمن إطلاق سراح المعتقلين من جميع الأطراف، من دون قيد أو شرط، حسب موقع "سبتمبر نت" الناطق باسم الجيش اليمني.

ولفت إلى أن جماعة الحوثي ردت برفض مبادرة إطلاق سراح المعتقلين، معتبرًا ذلك "تحديًا واضحًا للمجتمع والمنظمات الدولية".

ودعا بن دغر المجتمع الدولي إلى "ممارسة مزيدٍ من الضغط على الميليشيات لوقف الاعتقالات التعسفية بحق المدنيين، وكل من خالفهم الرأي والبدء بإطلاق سراح الأبرياء".

يُذكر أن تقريرًا لوزارة حقوق الإنسان في الحكومة الشرعية، صدر أخيرًا، كشف أن عدد حالات الاعتقال بلغت 13 ألف حالة، لافتًا إلى أنه تم الإفراج عن عدد (لم يحدده)، بينما لا توجد بيانات بشأن المعتقلين الحوثيين في سجون الحكومة.

وعلى الرغم من فشل الجهود الدولية في حل مشكلة الأسرى والمعتقلين في اليمن، تجري بين الحين والآخر صفقات تبادل بين مختلف الأطراف، وتم بموجبها الإفراج عن مئات الأسرى من الطرفين.

وقالت "اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى" التابعة للحوثيين، في بيان نشرته وكالة الأنباء الخاضعة للجماعة، إن عملية تبادل للأسرى جرت الأحد بمحافظة لحج، مع بعض الفصائل المسلحة هناك.

وأضاف البيان أن العملية تمت "بوساطة محلية"، دون ذكر عدد المعتقلين من الطرف الآخر الذين تم إطلاق سراحهم.

27 نوفمبر 2017 - 9 ربيع الأول 1439
01:01 AM

بن دغر: الحوثيون رفضوا مبادرة تقضي بالإفراج عن جميع المعتقلين

دعا المجتمع الدولي للضغط على الميليشيات لوقف الاعتقالات التعسفية بحق المدنيين

A A A
0
1,502

قال رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، أمس الأحد، إن جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) رفضت مبادرة قدمتها حكومته، تقضي بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين.

جاء ذلك فيما أعلن الحوثيون، عن إطلاق سراح 22 من أسراهم، في عملية تبادل مع المقاومة الشعبية بمحافظة لحج جنوبي البلاد.

وخلال لقائه رئيسة رابطة أمهات المختطفين (غير حكومية)، "أمة السلام الحاج"، قال بن دغر إنه تقدم بمبادرة للصليب الأحمر الدولي، تتضمن إطلاق سراح المعتقلين من جميع الأطراف، من دون قيد أو شرط، حسب موقع "سبتمبر نت" الناطق باسم الجيش اليمني.

ولفت إلى أن جماعة الحوثي ردت برفض مبادرة إطلاق سراح المعتقلين، معتبرًا ذلك "تحديًا واضحًا للمجتمع والمنظمات الدولية".

ودعا بن دغر المجتمع الدولي إلى "ممارسة مزيدٍ من الضغط على الميليشيات لوقف الاعتقالات التعسفية بحق المدنيين، وكل من خالفهم الرأي والبدء بإطلاق سراح الأبرياء".

يُذكر أن تقريرًا لوزارة حقوق الإنسان في الحكومة الشرعية، صدر أخيرًا، كشف أن عدد حالات الاعتقال بلغت 13 ألف حالة، لافتًا إلى أنه تم الإفراج عن عدد (لم يحدده)، بينما لا توجد بيانات بشأن المعتقلين الحوثيين في سجون الحكومة.

وعلى الرغم من فشل الجهود الدولية في حل مشكلة الأسرى والمعتقلين في اليمن، تجري بين الحين والآخر صفقات تبادل بين مختلف الأطراف، وتم بموجبها الإفراج عن مئات الأسرى من الطرفين.

وقالت "اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى" التابعة للحوثيين، في بيان نشرته وكالة الأنباء الخاضعة للجماعة، إن عملية تبادل للأسرى جرت الأحد بمحافظة لحج، مع بعض الفصائل المسلحة هناك.

وأضاف البيان أن العملية تمت "بوساطة محلية"، دون ذكر عدد المعتقلين من الطرف الآخر الذين تم إطلاق سراحهم.