مناشدة عبر "سبق" تنتهي بعملية ناجحة لتكميم واستئصال المرارة لمريض السمنة "سليماني"

أُجريت في مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف بعد توجيه "المونس"

تنفيذًا لتوجيهات صالح بن سعد المونس، مدير الشؤون الصحية بالطائف، بعلاج مريض السمنة "متعب بن عبد القادر سليماني"، وتفاعلاً مع "سبق"، فقد أجرى مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف أمس عملية تكميم واستئصال المرارة للمريض، تكللت -ولله الحمد- بالنجاح.

وعبَّر "سليماني" من داخل تنويم مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف بعد أن أجرى العملية عن بالغ شكره وعظيم امتنانه لصحيفة "سبق" على مساهمتها في قبوله بالمستشفى ذاته، بعد معاناة منذ سنتين دون قبول حالته في مستشفيات العاصمة المقدسة.

وكانت "سبق" قد نشرت خبرًا، ناشد فيه المواطن "متعب" البالغ من العمر 41 عامًا (من سكان مكة المكرمة) وزارة الصحة قبول حالته، وعلاجه من السمنة التي تسببت في إصابته بضغط الدم، وتضخم في عضلات القلب، والكثير من الأمراض التي أقعدته عن الحركة منذ عامين.

وقال المريض في ذلك الوقت: "أعاني منذ عامين السمنة المفرطة التي تقارب 200 كجم، وبسببها أصابتني بأمراض عدة، منها ارتفاع في ضغط الدم باستمرار، وتضخم في عضلات القلب، وانزلاق في الفقرة الخامسة القطنية والأولى العجزية، وآلام المفاصل، حتى أصبحتُ طريح الفراش وملازمًا له؛ إذ أجد صعوبة في تنقلي من مكان إلى مكان للبحث عن المستشفيات التي لم أحصل فيها على علاج يعيد لي حياتي".

وأضاف بأن الديون تكالبت عليه بسبب عدم قدرته على العمل، وأنه متزوج، ولديه ابنتان، بحاجة للرعاية الأبوية، لكن مرضه حال دون أن يرعاهما. مبينًا أن أمله بالله ثم بالمسؤولين أن يجد العلاج لحالته التي تتدهور يومًا بعد يوم.

اعلان
مناشدة عبر "سبق" تنتهي بعملية ناجحة لتكميم واستئصال المرارة لمريض السمنة "سليماني"
سبق

تنفيذًا لتوجيهات صالح بن سعد المونس، مدير الشؤون الصحية بالطائف، بعلاج مريض السمنة "متعب بن عبد القادر سليماني"، وتفاعلاً مع "سبق"، فقد أجرى مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف أمس عملية تكميم واستئصال المرارة للمريض، تكللت -ولله الحمد- بالنجاح.

وعبَّر "سليماني" من داخل تنويم مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف بعد أن أجرى العملية عن بالغ شكره وعظيم امتنانه لصحيفة "سبق" على مساهمتها في قبوله بالمستشفى ذاته، بعد معاناة منذ سنتين دون قبول حالته في مستشفيات العاصمة المقدسة.

وكانت "سبق" قد نشرت خبرًا، ناشد فيه المواطن "متعب" البالغ من العمر 41 عامًا (من سكان مكة المكرمة) وزارة الصحة قبول حالته، وعلاجه من السمنة التي تسببت في إصابته بضغط الدم، وتضخم في عضلات القلب، والكثير من الأمراض التي أقعدته عن الحركة منذ عامين.

وقال المريض في ذلك الوقت: "أعاني منذ عامين السمنة المفرطة التي تقارب 200 كجم، وبسببها أصابتني بأمراض عدة، منها ارتفاع في ضغط الدم باستمرار، وتضخم في عضلات القلب، وانزلاق في الفقرة الخامسة القطنية والأولى العجزية، وآلام المفاصل، حتى أصبحتُ طريح الفراش وملازمًا له؛ إذ أجد صعوبة في تنقلي من مكان إلى مكان للبحث عن المستشفيات التي لم أحصل فيها على علاج يعيد لي حياتي".

وأضاف بأن الديون تكالبت عليه بسبب عدم قدرته على العمل، وأنه متزوج، ولديه ابنتان، بحاجة للرعاية الأبوية، لكن مرضه حال دون أن يرعاهما. مبينًا أن أمله بالله ثم بالمسؤولين أن يجد العلاج لحالته التي تتدهور يومًا بعد يوم.

14 أغسطس 2019 - 13 ذو الحجة 1440
01:00 AM

مناشدة عبر "سبق" تنتهي بعملية ناجحة لتكميم واستئصال المرارة لمريض السمنة "سليماني"

أُجريت في مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف بعد توجيه "المونس"

A A A
1
16,112

تنفيذًا لتوجيهات صالح بن سعد المونس، مدير الشؤون الصحية بالطائف، بعلاج مريض السمنة "متعب بن عبد القادر سليماني"، وتفاعلاً مع "سبق"، فقد أجرى مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف أمس عملية تكميم واستئصال المرارة للمريض، تكللت -ولله الحمد- بالنجاح.

وعبَّر "سليماني" من داخل تنويم مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف بعد أن أجرى العملية عن بالغ شكره وعظيم امتنانه لصحيفة "سبق" على مساهمتها في قبوله بالمستشفى ذاته، بعد معاناة منذ سنتين دون قبول حالته في مستشفيات العاصمة المقدسة.

وكانت "سبق" قد نشرت خبرًا، ناشد فيه المواطن "متعب" البالغ من العمر 41 عامًا (من سكان مكة المكرمة) وزارة الصحة قبول حالته، وعلاجه من السمنة التي تسببت في إصابته بضغط الدم، وتضخم في عضلات القلب، والكثير من الأمراض التي أقعدته عن الحركة منذ عامين.

وقال المريض في ذلك الوقت: "أعاني منذ عامين السمنة المفرطة التي تقارب 200 كجم، وبسببها أصابتني بأمراض عدة، منها ارتفاع في ضغط الدم باستمرار، وتضخم في عضلات القلب، وانزلاق في الفقرة الخامسة القطنية والأولى العجزية، وآلام المفاصل، حتى أصبحتُ طريح الفراش وملازمًا له؛ إذ أجد صعوبة في تنقلي من مكان إلى مكان للبحث عن المستشفيات التي لم أحصل فيها على علاج يعيد لي حياتي".

وأضاف بأن الديون تكالبت عليه بسبب عدم قدرته على العمل، وأنه متزوج، ولديه ابنتان، بحاجة للرعاية الأبوية، لكن مرضه حال دون أن يرعاهما. مبينًا أن أمله بالله ثم بالمسؤولين أن يجد العلاج لحالته التي تتدهور يومًا بعد يوم.