معلم يشهِّر بطلابه عبر "الوتساب" وينشر أرقام أمهاتهم بالشرقية

"التعليم" تحقق في القضية.. وأولياء الأمور يطالبون بعقابه

عبد الله السالم- سبق- الدمام: علمت "سبق" أن الإدارة العامة للتربية والتعليم بالمنطقة الشرقية تحقق في قضية معلم بإحدى المدارس الابتدائية -تحتفظ سبق باسم المدرسة- عاقب طلابه المشاغبين في الصف عبر التشهير بهم في برنامج التواصل الاجتماعي "واتساب".
 
وعمد المعلم إلى التشهير بطلاب فصله المشاغبين بتصويرهم، كعقاب على أي خطأ يرتكبونه عبر قروب في البرنامج يضم جميع أولياء أمور الطلاب، والأغلبية به من النساء كوليَّات أمر، وهو ما رفضه الجميع خاصة بعد اكتشافهم أن القروب يجمع نساء وليات أمور طلاب في جوال المعلم، وهذا يعدُّ مخالفة صريحة بأخذ أرقام الأمهات والتواصل معهن مهما كان السبب.
 
كما علمت "سبق" أن عدداً من أولياء أمور الطلاب تقدموا بشكوى لإدارة المدرسة وإدارة التربية والتعليم، مؤكدين أن هذا التصرف يُدخل الطلاب في حالات نفسية بعد التشهير بهم، ويؤثر على مستواهم العلمي، إضافة إلى أن صور "الوتساب" سرعان ما تنتشر في الإنترنت وهذا ما حدث بالفعل.
 
"سبق" تواصلت مع مدير العلاقات العامة والإعلام التربوي والمتحدث باسم إدارة "تعليم الشرقية" خالد الحماد، الذي أكد أنه جارٍ التأكد من الموضوع، وفي حال ثبوت ذلك سيتم اتخاذ الإجراء النظامي في مثل هذه الحالة وفق التعاميم المنظمة لذلك.
 
وشددت وزارة التربية والتعليم على منسوبيها بمنع التصوير داخل المدارس، إلا بإذن خطي من الجهة المختصة في إدارة التربية والتعليم، مؤكدة تطبيق الأنظمة في حق المخالفين لتعليماتها.
 
وأكدت الوزارة في تعميم وجَّهته إلى إدارات التربية والتعليم في المناطق والمحافظات أهمية الالتزام بأداء رسالة التعليم، والحرص على تخصيص وقت العمل كاملاً لأداء واجبات الوظيفة.
 
ودعت مديري ومديرات المدارس إلى استحضار حقوق الطالب والطالبة على المربين باحترامهما ومعاملتهما معاملةً تربوية تحقق لهما الأمن والطمأنينة ونمو الشخصية، وتشعرهما بقيمتها وتراعي مواهبهما وتغرس فيهما حب المعرفة، وتكسبهما السلوك الحميد والمودة للآخرين، وتؤصل فيهما الاستقامة والثقة بالنفس، وتحفظ لهما الكرامة وتحافظ على أسرارهما.
 
ولفتت إلى "الاستمرار بتوعية أبنائنا الطلاب وبناتنا الطالبات بسلبيات حمل الجوال إلى المدرسة، وإشعارهم بأن أنظمة الوزارة تمنع تصوير المعلمين أو المعلمات أو غيرهم من منسوبي المدرسة أو زائريها منعاً باتاً، مهما كانت الدوافع والغايات، وتحظر على الطالب والطالبة حمل الهواتف الجوالة إلى المدرسة"، وأنها ستطبق العقوبة المناسبة بحق المخالف وفق ما ورد في المادة الخامسة من "قواعد السلوك والمواظبة لطلاب وطالبات المرحلتين المتوسطة والثانوية في مدارس التعليم العام".

اعلان
معلم يشهِّر بطلابه عبر "الوتساب" وينشر أرقام أمهاتهم بالشرقية
سبق
عبد الله السالم- سبق- الدمام: علمت "سبق" أن الإدارة العامة للتربية والتعليم بالمنطقة الشرقية تحقق في قضية معلم بإحدى المدارس الابتدائية -تحتفظ سبق باسم المدرسة- عاقب طلابه المشاغبين في الصف عبر التشهير بهم في برنامج التواصل الاجتماعي "واتساب".
 
وعمد المعلم إلى التشهير بطلاب فصله المشاغبين بتصويرهم، كعقاب على أي خطأ يرتكبونه عبر قروب في البرنامج يضم جميع أولياء أمور الطلاب، والأغلبية به من النساء كوليَّات أمر، وهو ما رفضه الجميع خاصة بعد اكتشافهم أن القروب يجمع نساء وليات أمور طلاب في جوال المعلم، وهذا يعدُّ مخالفة صريحة بأخذ أرقام الأمهات والتواصل معهن مهما كان السبب.
 
كما علمت "سبق" أن عدداً من أولياء أمور الطلاب تقدموا بشكوى لإدارة المدرسة وإدارة التربية والتعليم، مؤكدين أن هذا التصرف يُدخل الطلاب في حالات نفسية بعد التشهير بهم، ويؤثر على مستواهم العلمي، إضافة إلى أن صور "الوتساب" سرعان ما تنتشر في الإنترنت وهذا ما حدث بالفعل.
 
"سبق" تواصلت مع مدير العلاقات العامة والإعلام التربوي والمتحدث باسم إدارة "تعليم الشرقية" خالد الحماد، الذي أكد أنه جارٍ التأكد من الموضوع، وفي حال ثبوت ذلك سيتم اتخاذ الإجراء النظامي في مثل هذه الحالة وفق التعاميم المنظمة لذلك.
 
وشددت وزارة التربية والتعليم على منسوبيها بمنع التصوير داخل المدارس، إلا بإذن خطي من الجهة المختصة في إدارة التربية والتعليم، مؤكدة تطبيق الأنظمة في حق المخالفين لتعليماتها.
 
وأكدت الوزارة في تعميم وجَّهته إلى إدارات التربية والتعليم في المناطق والمحافظات أهمية الالتزام بأداء رسالة التعليم، والحرص على تخصيص وقت العمل كاملاً لأداء واجبات الوظيفة.
 
ودعت مديري ومديرات المدارس إلى استحضار حقوق الطالب والطالبة على المربين باحترامهما ومعاملتهما معاملةً تربوية تحقق لهما الأمن والطمأنينة ونمو الشخصية، وتشعرهما بقيمتها وتراعي مواهبهما وتغرس فيهما حب المعرفة، وتكسبهما السلوك الحميد والمودة للآخرين، وتؤصل فيهما الاستقامة والثقة بالنفس، وتحفظ لهما الكرامة وتحافظ على أسرارهما.
 
ولفتت إلى "الاستمرار بتوعية أبنائنا الطلاب وبناتنا الطالبات بسلبيات حمل الجوال إلى المدرسة، وإشعارهم بأن أنظمة الوزارة تمنع تصوير المعلمين أو المعلمات أو غيرهم من منسوبي المدرسة أو زائريها منعاً باتاً، مهما كانت الدوافع والغايات، وتحظر على الطالب والطالبة حمل الهواتف الجوالة إلى المدرسة"، وأنها ستطبق العقوبة المناسبة بحق المخالف وفق ما ورد في المادة الخامسة من "قواعد السلوك والمواظبة لطلاب وطالبات المرحلتين المتوسطة والثانوية في مدارس التعليم العام".
26 فبراير 2014 - 26 ربيع الآخر 1435
12:22 PM

"التعليم" تحقق في القضية.. وأولياء الأمور يطالبون بعقابه

معلم يشهِّر بطلابه عبر "الوتساب" وينشر أرقام أمهاتهم بالشرقية

A A A
0
119,322

عبد الله السالم- سبق- الدمام: علمت "سبق" أن الإدارة العامة للتربية والتعليم بالمنطقة الشرقية تحقق في قضية معلم بإحدى المدارس الابتدائية -تحتفظ سبق باسم المدرسة- عاقب طلابه المشاغبين في الصف عبر التشهير بهم في برنامج التواصل الاجتماعي "واتساب".
 
وعمد المعلم إلى التشهير بطلاب فصله المشاغبين بتصويرهم، كعقاب على أي خطأ يرتكبونه عبر قروب في البرنامج يضم جميع أولياء أمور الطلاب، والأغلبية به من النساء كوليَّات أمر، وهو ما رفضه الجميع خاصة بعد اكتشافهم أن القروب يجمع نساء وليات أمور طلاب في جوال المعلم، وهذا يعدُّ مخالفة صريحة بأخذ أرقام الأمهات والتواصل معهن مهما كان السبب.
 
كما علمت "سبق" أن عدداً من أولياء أمور الطلاب تقدموا بشكوى لإدارة المدرسة وإدارة التربية والتعليم، مؤكدين أن هذا التصرف يُدخل الطلاب في حالات نفسية بعد التشهير بهم، ويؤثر على مستواهم العلمي، إضافة إلى أن صور "الوتساب" سرعان ما تنتشر في الإنترنت وهذا ما حدث بالفعل.
 
"سبق" تواصلت مع مدير العلاقات العامة والإعلام التربوي والمتحدث باسم إدارة "تعليم الشرقية" خالد الحماد، الذي أكد أنه جارٍ التأكد من الموضوع، وفي حال ثبوت ذلك سيتم اتخاذ الإجراء النظامي في مثل هذه الحالة وفق التعاميم المنظمة لذلك.
 
وشددت وزارة التربية والتعليم على منسوبيها بمنع التصوير داخل المدارس، إلا بإذن خطي من الجهة المختصة في إدارة التربية والتعليم، مؤكدة تطبيق الأنظمة في حق المخالفين لتعليماتها.
 
وأكدت الوزارة في تعميم وجَّهته إلى إدارات التربية والتعليم في المناطق والمحافظات أهمية الالتزام بأداء رسالة التعليم، والحرص على تخصيص وقت العمل كاملاً لأداء واجبات الوظيفة.
 
ودعت مديري ومديرات المدارس إلى استحضار حقوق الطالب والطالبة على المربين باحترامهما ومعاملتهما معاملةً تربوية تحقق لهما الأمن والطمأنينة ونمو الشخصية، وتشعرهما بقيمتها وتراعي مواهبهما وتغرس فيهما حب المعرفة، وتكسبهما السلوك الحميد والمودة للآخرين، وتؤصل فيهما الاستقامة والثقة بالنفس، وتحفظ لهما الكرامة وتحافظ على أسرارهما.
 
ولفتت إلى "الاستمرار بتوعية أبنائنا الطلاب وبناتنا الطالبات بسلبيات حمل الجوال إلى المدرسة، وإشعارهم بأن أنظمة الوزارة تمنع تصوير المعلمين أو المعلمات أو غيرهم من منسوبي المدرسة أو زائريها منعاً باتاً، مهما كانت الدوافع والغايات، وتحظر على الطالب والطالبة حمل الهواتف الجوالة إلى المدرسة"، وأنها ستطبق العقوبة المناسبة بحق المخالف وفق ما ورد في المادة الخامسة من "قواعد السلوك والمواظبة لطلاب وطالبات المرحلتين المتوسطة والثانوية في مدارس التعليم العام".