والد الشهيد الزهراني: كنا ننتظره على مائدة الإفطار.. ونفخر باستشهاده

تلقى الخبر وقت المغرب وأصدقاؤه: كان باراً بنا ويتمتع بحسن الخلق

سلطان السلمي - سبق - جدة:بنبرة يكسوها الحزن والأسى، قال والد الشهيد علي سعيد الزهراني أحد منسوبي سلاح الحدود بمركز علب بظهران الجنوب إن آخر مكالمة بينه وبين ابنه كانت يوم الأربعاء فجراً، قبل استشهاده في ذات اليوم عصراً، وتابع لـ"سبق"، كان من المفترض أن يعود إلى جدة عصر الخميس للإفطار مع عائلته، ولكن قدرة الله أعادته شهيد إلينا، ودفنه بنفس توقيته الذي اتفقنا مسبقاً عليه للإفطار سوياً".
 
وأشار والد الشهيد إلى أنه تلقى البلاغ بوفاته قبل أذان المغرب ليوم الأربعاء من أحد زملائه، حينها توجه فوراً إلى مقر عمله بظهران الجنوب، مبيناً أنه فخور بابنه الذي استشهد وهو يحمي أرض الوطن من الأعداء وبشهر رمضان المبارك.
 
جاء ذلك خلال تشييع الشهيد اليوم الخميس بعد صلاة العصر بمقبرة المحاميد بجدة، وسط حضور مئات من الأهالي والأصدقاء وزملائه العسكريين، يتقدمهم اللواء طلال الشمراني قائد حرس الحدود بمنطقة مكة المكرمة، مع العلم أن الشهيد قد نال ترقيته إلى جندي أول قبل ثلاثة أيام، وهو الذي التحق بالخدمة العسكرية منذ قرابة الثلاثة أعوام، ولديه اثنان من الإخوان وثلاث أخوات .
 
 من جهته قال اللواء الشمراني "لسبق": نقدم أحر التعازي والمواساة لأسرة الشهيد، وهو فقيدنا جميعا، وأسأل الله أن يتقبله من الشهداء، ومشاركتنا لمراسم التشيع والعزاء هي واجب علينا، وهو الذي يتمتع بحسن الخلق والسيرة الحسنة بين زملائه.
 
"سبق" التقت كذلك بأسرة الشهيد الزهراني وأصدقائه بعد انتهاء مراسم الدفن، حيث أكد الشقيق الأكبر صالح أنهم يشعرون بالفخر والعز أن شقيقهم ذهب إلى ربه شهيدًا بإذنه، ومدافعًا دون وطنه، بالإضافة إلى تمتعه بطيبة الروح المرحة التي تعم المنزل.
 
وقال عبدالله الشقيق الأصغر للشهيد، علي كان يتواصل معنا بشكل مستمر منذ بداية المواجهات مع أعداء الوطن، وكان يشعر بالفخر لمشاركة بدفاع عن مملكته وأهلها، مكرراً دائماً قوله إن الله معنا وليس بقلوبنا خوف أبدًا" .
 
وذكر عمرو الزبيدي الصديق المقرب للشهيد أنه من أجمل وأقرب الأصدقاء لديه ولم يمر يوم واحد دون أن يتحدث إليه ويتفقد أحواله، مشيرًا إلى أنه هاتفه صباح الأربعاء لإخباره بتحديد موعد للقاء بجدة قادمًا من ظهران الجنوب، كما قام بدعوته إلى وليمة الإفطار أثناء اتصاله إلا أنه رفض قائلاً اشتقت إلى عائلتي .
 
وتستقبل أسرة الزهراني العزاء بمنزلهم الواقع بحي كيلو 14 الشمالي بجوار مقبرة الحي بجنوب جدة، حيث إن اليوم هو أول أيام استقبال المعزين، وللتواصل مع إبراهيم الزهراني عم الشهيد رقم جوال 0563638458
 
 
 
 

اعلان
والد الشهيد الزهراني: كنا ننتظره على مائدة الإفطار.. ونفخر باستشهاده
سبق
سلطان السلمي - سبق - جدة:بنبرة يكسوها الحزن والأسى، قال والد الشهيد علي سعيد الزهراني أحد منسوبي سلاح الحدود بمركز علب بظهران الجنوب إن آخر مكالمة بينه وبين ابنه كانت يوم الأربعاء فجراً، قبل استشهاده في ذات اليوم عصراً، وتابع لـ"سبق"، كان من المفترض أن يعود إلى جدة عصر الخميس للإفطار مع عائلته، ولكن قدرة الله أعادته شهيد إلينا، ودفنه بنفس توقيته الذي اتفقنا مسبقاً عليه للإفطار سوياً".
 
وأشار والد الشهيد إلى أنه تلقى البلاغ بوفاته قبل أذان المغرب ليوم الأربعاء من أحد زملائه، حينها توجه فوراً إلى مقر عمله بظهران الجنوب، مبيناً أنه فخور بابنه الذي استشهد وهو يحمي أرض الوطن من الأعداء وبشهر رمضان المبارك.
 
جاء ذلك خلال تشييع الشهيد اليوم الخميس بعد صلاة العصر بمقبرة المحاميد بجدة، وسط حضور مئات من الأهالي والأصدقاء وزملائه العسكريين، يتقدمهم اللواء طلال الشمراني قائد حرس الحدود بمنطقة مكة المكرمة، مع العلم أن الشهيد قد نال ترقيته إلى جندي أول قبل ثلاثة أيام، وهو الذي التحق بالخدمة العسكرية منذ قرابة الثلاثة أعوام، ولديه اثنان من الإخوان وثلاث أخوات .
 
 من جهته قال اللواء الشمراني "لسبق": نقدم أحر التعازي والمواساة لأسرة الشهيد، وهو فقيدنا جميعا، وأسأل الله أن يتقبله من الشهداء، ومشاركتنا لمراسم التشيع والعزاء هي واجب علينا، وهو الذي يتمتع بحسن الخلق والسيرة الحسنة بين زملائه.
 
"سبق" التقت كذلك بأسرة الشهيد الزهراني وأصدقائه بعد انتهاء مراسم الدفن، حيث أكد الشقيق الأكبر صالح أنهم يشعرون بالفخر والعز أن شقيقهم ذهب إلى ربه شهيدًا بإذنه، ومدافعًا دون وطنه، بالإضافة إلى تمتعه بطيبة الروح المرحة التي تعم المنزل.
 
وقال عبدالله الشقيق الأصغر للشهيد، علي كان يتواصل معنا بشكل مستمر منذ بداية المواجهات مع أعداء الوطن، وكان يشعر بالفخر لمشاركة بدفاع عن مملكته وأهلها، مكرراً دائماً قوله إن الله معنا وليس بقلوبنا خوف أبدًا" .
 
وذكر عمرو الزبيدي الصديق المقرب للشهيد أنه من أجمل وأقرب الأصدقاء لديه ولم يمر يوم واحد دون أن يتحدث إليه ويتفقد أحواله، مشيرًا إلى أنه هاتفه صباح الأربعاء لإخباره بتحديد موعد للقاء بجدة قادمًا من ظهران الجنوب، كما قام بدعوته إلى وليمة الإفطار أثناء اتصاله إلا أنه رفض قائلاً اشتقت إلى عائلتي .
 
وتستقبل أسرة الزهراني العزاء بمنزلهم الواقع بحي كيلو 14 الشمالي بجوار مقبرة الحي بجنوب جدة، حيث إن اليوم هو أول أيام استقبال المعزين، وللتواصل مع إبراهيم الزهراني عم الشهيد رقم جوال 0563638458
 
 
 
 
26 يونيو 2015 - 9 رمضان 1436
12:44 AM

والد الشهيد الزهراني: كنا ننتظره على مائدة الإفطار.. ونفخر باستشهاده

تلقى الخبر وقت المغرب وأصدقاؤه: كان باراً بنا ويتمتع بحسن الخلق

A A A
0
91,974

سلطان السلمي - سبق - جدة:بنبرة يكسوها الحزن والأسى، قال والد الشهيد علي سعيد الزهراني أحد منسوبي سلاح الحدود بمركز علب بظهران الجنوب إن آخر مكالمة بينه وبين ابنه كانت يوم الأربعاء فجراً، قبل استشهاده في ذات اليوم عصراً، وتابع لـ"سبق"، كان من المفترض أن يعود إلى جدة عصر الخميس للإفطار مع عائلته، ولكن قدرة الله أعادته شهيد إلينا، ودفنه بنفس توقيته الذي اتفقنا مسبقاً عليه للإفطار سوياً".
 
وأشار والد الشهيد إلى أنه تلقى البلاغ بوفاته قبل أذان المغرب ليوم الأربعاء من أحد زملائه، حينها توجه فوراً إلى مقر عمله بظهران الجنوب، مبيناً أنه فخور بابنه الذي استشهد وهو يحمي أرض الوطن من الأعداء وبشهر رمضان المبارك.
 
جاء ذلك خلال تشييع الشهيد اليوم الخميس بعد صلاة العصر بمقبرة المحاميد بجدة، وسط حضور مئات من الأهالي والأصدقاء وزملائه العسكريين، يتقدمهم اللواء طلال الشمراني قائد حرس الحدود بمنطقة مكة المكرمة، مع العلم أن الشهيد قد نال ترقيته إلى جندي أول قبل ثلاثة أيام، وهو الذي التحق بالخدمة العسكرية منذ قرابة الثلاثة أعوام، ولديه اثنان من الإخوان وثلاث أخوات .
 
 من جهته قال اللواء الشمراني "لسبق": نقدم أحر التعازي والمواساة لأسرة الشهيد، وهو فقيدنا جميعا، وأسأل الله أن يتقبله من الشهداء، ومشاركتنا لمراسم التشيع والعزاء هي واجب علينا، وهو الذي يتمتع بحسن الخلق والسيرة الحسنة بين زملائه.
 
"سبق" التقت كذلك بأسرة الشهيد الزهراني وأصدقائه بعد انتهاء مراسم الدفن، حيث أكد الشقيق الأكبر صالح أنهم يشعرون بالفخر والعز أن شقيقهم ذهب إلى ربه شهيدًا بإذنه، ومدافعًا دون وطنه، بالإضافة إلى تمتعه بطيبة الروح المرحة التي تعم المنزل.
 
وقال عبدالله الشقيق الأصغر للشهيد، علي كان يتواصل معنا بشكل مستمر منذ بداية المواجهات مع أعداء الوطن، وكان يشعر بالفخر لمشاركة بدفاع عن مملكته وأهلها، مكرراً دائماً قوله إن الله معنا وليس بقلوبنا خوف أبدًا" .
 
وذكر عمرو الزبيدي الصديق المقرب للشهيد أنه من أجمل وأقرب الأصدقاء لديه ولم يمر يوم واحد دون أن يتحدث إليه ويتفقد أحواله، مشيرًا إلى أنه هاتفه صباح الأربعاء لإخباره بتحديد موعد للقاء بجدة قادمًا من ظهران الجنوب، كما قام بدعوته إلى وليمة الإفطار أثناء اتصاله إلا أنه رفض قائلاً اشتقت إلى عائلتي .
 
وتستقبل أسرة الزهراني العزاء بمنزلهم الواقع بحي كيلو 14 الشمالي بجوار مقبرة الحي بجنوب جدة، حيث إن اليوم هو أول أيام استقبال المعزين، وللتواصل مع إبراهيم الزهراني عم الشهيد رقم جوال 0563638458