"حمدوك" يراجع التعيينات والإعفاءات التي أجراها الجيش في مناصب الدولة

أصدر توجيهًا بوقف تنفيذها في الوظائف الحكومية

أعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، اليوم (الأربعاء)، أن رئيس وزراء السودان عبدالله حمدوك سيراجع التعيينات والإعفاءات التي أجراها الجيش مؤخرًا في مناصب رئيسية في الدولة.

وأوضحت الأمانة أن "حمدوك" أصدر توجيهًا بوقف جميع التعيينات والإعفاءات في الوظائف الحكومية، وفقاً لـ"رويترز".

وأضافت أنه إلى جانب ذلك ستخضع كل التعيينات والإعفاءات، التي تمت في الفترة السابقة للدراسة والمراجعة والتقييم.

وبعد سيطرة الجيش على السلطة في 25 أكتوبر، استعان الحكام العسكريون بمسؤولين سابقين مخضرمين من عهد الزعيم المخلوع عمر البشير لتولي مناصب مهمة في الجهاز الإداري للدولة.

ومن المقرر أن يشكل "حمدوك" بموجب اتفاقه مع الجيش حكومة من الكفاءات، لكنه يواجه تحديًا يتمثل في الفوز بدعم الجماعات المدنية.

اعلان
"حمدوك" يراجع التعيينات والإعفاءات التي أجراها الجيش في مناصب الدولة
سبق

أعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، اليوم (الأربعاء)، أن رئيس وزراء السودان عبدالله حمدوك سيراجع التعيينات والإعفاءات التي أجراها الجيش مؤخرًا في مناصب رئيسية في الدولة.

وأوضحت الأمانة أن "حمدوك" أصدر توجيهًا بوقف جميع التعيينات والإعفاءات في الوظائف الحكومية، وفقاً لـ"رويترز".

وأضافت أنه إلى جانب ذلك ستخضع كل التعيينات والإعفاءات، التي تمت في الفترة السابقة للدراسة والمراجعة والتقييم.

وبعد سيطرة الجيش على السلطة في 25 أكتوبر، استعان الحكام العسكريون بمسؤولين سابقين مخضرمين من عهد الزعيم المخلوع عمر البشير لتولي مناصب مهمة في الجهاز الإداري للدولة.

ومن المقرر أن يشكل "حمدوك" بموجب اتفاقه مع الجيش حكومة من الكفاءات، لكنه يواجه تحديًا يتمثل في الفوز بدعم الجماعات المدنية.

24 نوفمبر 2021 - 19 ربيع الآخر 1443
03:26 PM

"حمدوك" يراجع التعيينات والإعفاءات التي أجراها الجيش في مناصب الدولة

أصدر توجيهًا بوقف تنفيذها في الوظائف الحكومية

A A A
0
303

أعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، اليوم (الأربعاء)، أن رئيس وزراء السودان عبدالله حمدوك سيراجع التعيينات والإعفاءات التي أجراها الجيش مؤخرًا في مناصب رئيسية في الدولة.

وأوضحت الأمانة أن "حمدوك" أصدر توجيهًا بوقف جميع التعيينات والإعفاءات في الوظائف الحكومية، وفقاً لـ"رويترز".

وأضافت أنه إلى جانب ذلك ستخضع كل التعيينات والإعفاءات، التي تمت في الفترة السابقة للدراسة والمراجعة والتقييم.

وبعد سيطرة الجيش على السلطة في 25 أكتوبر، استعان الحكام العسكريون بمسؤولين سابقين مخضرمين من عهد الزعيم المخلوع عمر البشير لتولي مناصب مهمة في الجهاز الإداري للدولة.

ومن المقرر أن يشكل "حمدوك" بموجب اتفاقه مع الجيش حكومة من الكفاءات، لكنه يواجه تحديًا يتمثل في الفوز بدعم الجماعات المدنية.