أمريكا.. نتائج مبشرة لـ"لقاح مودرنا" والمرحلة الأخيرة خلال أيام

نجح في إثارة الرد المناعي على الفيروس لدى جميع المتطوعين

ذكر فريق الباحثين الذي يجري دراسة على لقاح شركة "مودرنا" ضد فيروس كورونا، أن المصل آمن، مؤكداً أنه حفّز استجابات مناعية في الجسم لدى جميع المتطوعين في المرحلة الأولى للتجارب.

وقال الفريق في مقال نشره أمس الثلاثاء في دورية "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن"، إن اللقاح، الذي تطوره شركة "مودرنا" بالتعاون مع معاهد الصحة الوطنية الأمريكية، نجح في إثارة الرد المناعي على الفيروس لدى جميع المتطوعين الأصحاء البالغ عددهم 45 شخصاً.

وأفاد المقال بشأن نتائج الاختبارات بأنه لم يعان أي من المتطوعين في الدراسة من آثار جانبية خطيرة، لكن أكثر من نصفهم شكوا من آثار خفيفة أو معتدلة، مثل التعب والصداع والقشعريرة وآلام العضلات أو الألم في موقع الحقن.

وأوضح الباحثون مع ذلك أنه من المرجح حدوث مثل هذه الأعراض بعد الجرعة الثانية ولدى الأشخاص الذين حصلوا على أعلى جرعة.

وتعد "مودرنا" الطرف الأول الذي بدأ اختبار لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد على البشر في 16 مارس الماضي بعد 66 يوماً تقريباً من نشر تسلسله الجيني.

ومن المتوقع الآن أن تبدأ الشركة في وقت لاحق من يوليو الحالي المرحلة الثالثة والأخيرة من الاختبارات السريرية التي ستحدد نتائجها مدى قابلية هذا اللقاح للاستخدام الجماعي كي تصادق عليه السلطات الصحية الأمريكية.

وقالت الشركة، في بيان صحفي أصدرته اليوم، إنها تسعى إلى إنتاج نحو 500 مليون وربما مليار جرعة من اللقاح سنوياً اعتباراً من عام 2021.

ووفق "روسيا اليوم" قالت الباحثة في معهد كايزر برماننت لبحوث الصحة في سياتل، ليزا جاكسون، التي تقود الفريق العلمي: "العالم بحاجة ماسة إلى لقاحات للحماية من COVID-19".

وتدعم الحكومة الاتحادية لقاح "مودرنا" بما يقرب من نصف مليار دولار، واختارته كواحد من أوائل الأمصال للدخول في تجارب واسعة النطاق على البشر.

وفي حال نجاحه قد يصبح هذا اللقاح، الذي يعد من المرشحين الأبرز في قائمة إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نقطة تحول لشركة "مودرنا" المتمركزة في مدينة كمبريدج بولاية ماساتشوستس والتي لم يكن لديها أي منتج مرخص على الإطلاق.

وتخوض مجموعة من الدول منافسة عالمية لإنتاج أول لقاح ناجح ضد فيروس كورونا المستجد، الذي أودت جائحته بحياة نحو 570 ألف شخص.

والأحد الماضي، أعلنت روسيا انتهاء التجارب السريرية في جامعة سيتشينوف على لقاح طوره مركز غاماليا للأمراض المعدية والأحياء الدقيقة.

فيروس كورونا الجديد
اعلان
أمريكا.. نتائج مبشرة لـ"لقاح مودرنا" والمرحلة الأخيرة خلال أيام
سبق

ذكر فريق الباحثين الذي يجري دراسة على لقاح شركة "مودرنا" ضد فيروس كورونا، أن المصل آمن، مؤكداً أنه حفّز استجابات مناعية في الجسم لدى جميع المتطوعين في المرحلة الأولى للتجارب.

وقال الفريق في مقال نشره أمس الثلاثاء في دورية "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن"، إن اللقاح، الذي تطوره شركة "مودرنا" بالتعاون مع معاهد الصحة الوطنية الأمريكية، نجح في إثارة الرد المناعي على الفيروس لدى جميع المتطوعين الأصحاء البالغ عددهم 45 شخصاً.

وأفاد المقال بشأن نتائج الاختبارات بأنه لم يعان أي من المتطوعين في الدراسة من آثار جانبية خطيرة، لكن أكثر من نصفهم شكوا من آثار خفيفة أو معتدلة، مثل التعب والصداع والقشعريرة وآلام العضلات أو الألم في موقع الحقن.

وأوضح الباحثون مع ذلك أنه من المرجح حدوث مثل هذه الأعراض بعد الجرعة الثانية ولدى الأشخاص الذين حصلوا على أعلى جرعة.

وتعد "مودرنا" الطرف الأول الذي بدأ اختبار لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد على البشر في 16 مارس الماضي بعد 66 يوماً تقريباً من نشر تسلسله الجيني.

ومن المتوقع الآن أن تبدأ الشركة في وقت لاحق من يوليو الحالي المرحلة الثالثة والأخيرة من الاختبارات السريرية التي ستحدد نتائجها مدى قابلية هذا اللقاح للاستخدام الجماعي كي تصادق عليه السلطات الصحية الأمريكية.

وقالت الشركة، في بيان صحفي أصدرته اليوم، إنها تسعى إلى إنتاج نحو 500 مليون وربما مليار جرعة من اللقاح سنوياً اعتباراً من عام 2021.

ووفق "روسيا اليوم" قالت الباحثة في معهد كايزر برماننت لبحوث الصحة في سياتل، ليزا جاكسون، التي تقود الفريق العلمي: "العالم بحاجة ماسة إلى لقاحات للحماية من COVID-19".

وتدعم الحكومة الاتحادية لقاح "مودرنا" بما يقرب من نصف مليار دولار، واختارته كواحد من أوائل الأمصال للدخول في تجارب واسعة النطاق على البشر.

وفي حال نجاحه قد يصبح هذا اللقاح، الذي يعد من المرشحين الأبرز في قائمة إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نقطة تحول لشركة "مودرنا" المتمركزة في مدينة كمبريدج بولاية ماساتشوستس والتي لم يكن لديها أي منتج مرخص على الإطلاق.

وتخوض مجموعة من الدول منافسة عالمية لإنتاج أول لقاح ناجح ضد فيروس كورونا المستجد، الذي أودت جائحته بحياة نحو 570 ألف شخص.

والأحد الماضي، أعلنت روسيا انتهاء التجارب السريرية في جامعة سيتشينوف على لقاح طوره مركز غاماليا للأمراض المعدية والأحياء الدقيقة.

15 يوليو 2020 - 24 ذو القعدة 1441
09:44 AM

أمريكا.. نتائج مبشرة لـ"لقاح مودرنا" والمرحلة الأخيرة خلال أيام

نجح في إثارة الرد المناعي على الفيروس لدى جميع المتطوعين

A A A
4
12,352

ذكر فريق الباحثين الذي يجري دراسة على لقاح شركة "مودرنا" ضد فيروس كورونا، أن المصل آمن، مؤكداً أنه حفّز استجابات مناعية في الجسم لدى جميع المتطوعين في المرحلة الأولى للتجارب.

وقال الفريق في مقال نشره أمس الثلاثاء في دورية "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسن"، إن اللقاح، الذي تطوره شركة "مودرنا" بالتعاون مع معاهد الصحة الوطنية الأمريكية، نجح في إثارة الرد المناعي على الفيروس لدى جميع المتطوعين الأصحاء البالغ عددهم 45 شخصاً.

وأفاد المقال بشأن نتائج الاختبارات بأنه لم يعان أي من المتطوعين في الدراسة من آثار جانبية خطيرة، لكن أكثر من نصفهم شكوا من آثار خفيفة أو معتدلة، مثل التعب والصداع والقشعريرة وآلام العضلات أو الألم في موقع الحقن.

وأوضح الباحثون مع ذلك أنه من المرجح حدوث مثل هذه الأعراض بعد الجرعة الثانية ولدى الأشخاص الذين حصلوا على أعلى جرعة.

وتعد "مودرنا" الطرف الأول الذي بدأ اختبار لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد على البشر في 16 مارس الماضي بعد 66 يوماً تقريباً من نشر تسلسله الجيني.

ومن المتوقع الآن أن تبدأ الشركة في وقت لاحق من يوليو الحالي المرحلة الثالثة والأخيرة من الاختبارات السريرية التي ستحدد نتائجها مدى قابلية هذا اللقاح للاستخدام الجماعي كي تصادق عليه السلطات الصحية الأمريكية.

وقالت الشركة، في بيان صحفي أصدرته اليوم، إنها تسعى إلى إنتاج نحو 500 مليون وربما مليار جرعة من اللقاح سنوياً اعتباراً من عام 2021.

ووفق "روسيا اليوم" قالت الباحثة في معهد كايزر برماننت لبحوث الصحة في سياتل، ليزا جاكسون، التي تقود الفريق العلمي: "العالم بحاجة ماسة إلى لقاحات للحماية من COVID-19".

وتدعم الحكومة الاتحادية لقاح "مودرنا" بما يقرب من نصف مليار دولار، واختارته كواحد من أوائل الأمصال للدخول في تجارب واسعة النطاق على البشر.

وفي حال نجاحه قد يصبح هذا اللقاح، الذي يعد من المرشحين الأبرز في قائمة إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نقطة تحول لشركة "مودرنا" المتمركزة في مدينة كمبريدج بولاية ماساتشوستس والتي لم يكن لديها أي منتج مرخص على الإطلاق.

وتخوض مجموعة من الدول منافسة عالمية لإنتاج أول لقاح ناجح ضد فيروس كورونا المستجد، الذي أودت جائحته بحياة نحو 570 ألف شخص.

والأحد الماضي، أعلنت روسيا انتهاء التجارب السريرية في جامعة سيتشينوف على لقاح طوره مركز غاماليا للأمراض المعدية والأحياء الدقيقة.