بالصور.. "الإنسان والثقافة والبيئة" رسالة "تطوير الرياض" بملتقى السفر والسياحة

تنظمه الهيئة من 9 إلى 14 جمادى الآخرة بالمركز الدولي للمعارض

سبق-الرياض: تحت شعار "التطوير من أجل الحياة" شاركت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، في ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والآثار خلال الفترة من 9 إلى 14 جمادى الآخرة في مركز الرياض الدولي للمعارض.
 
وجسّد تصميم جناح الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض الذي يتوسط أجنحة المعرض، المحاور الرئيسية التي تنطلق منها رؤية الهيئة التطويرية، والمتمثلة في (الإنسان والثقافة والبيئة)، حيث جرى تصميم الجناح على شكل غابة طبيعية يعلوها السحاب، وتتدلى على أشجارها شاشات عرض تقدم ملامح من برامج ومشاريع الهيئة المختلفة في مدينة الرياض.
 
كما جرى تقسيم الجناح إلى ثلاثة أقسام يتناول كل منها أحد محاور الرؤية التطويرية للهيئة، حيث يعرض الجناح في محور الإنسان ملامح من المواصفات الحديثة والخدمات الراقية التي يشتمل عليها مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض – القطار والحافلات، والعناصر الإنسانية في مشروع تطوير طريق الملك عبدالله، والوظائف المتعددة التي يحتضنها برنامج تطوير منطقة الحكم، إضافة إلى ما يتميز به مشروع تطوير امتداد طريقي أبي بكر الصديق والعروبة في قاعدة الرياض الجوية، من عناصر جمالية.
 
وفي محور البيئة، عرض الجناح ملامح من تجاوز عناية الهيئة بالبيئة لجوانب حمايتها إلى تطويرها واستثمارها بشكل مستدام لأجيال الحاضر والمستقبل بمشيئة الله، حيث عرض الجناح ملامح من مكونات وعناصر كل من: متنزه الأمير سطام الذي سيقام أسفل الجسر المعلق، ومشروع التأهيل البيئي بوادي حنيفة، ومشروع تأهيل بحيرات الحاير، ومتنزه سلام، والرؤية المستقبلية لمتنزه العارض الوطني.
 
أما محور الثقافة، فتناول التزام الهيئة العليا بالحفاظ على الثقافة المحلية وتدعيمها عبر تبنيها مجموعة من البرامج والمشاريع في هذا الجانب، من بينها: مركز الملك عبدالعزيز التاريخي، ومشروع توسعة مكتبة الملك فهد الوطنية، وبرنامج تطوير وسط المدينة، وبرنامج تطوير الدرعية التاريخية، ومشروع تطوير حي الدحو.
 
 
 
 
 

اعلان
بالصور.. "الإنسان والثقافة والبيئة" رسالة "تطوير الرياض" بملتقى السفر والسياحة
سبق
سبق-الرياض: تحت شعار "التطوير من أجل الحياة" شاركت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، في ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والآثار خلال الفترة من 9 إلى 14 جمادى الآخرة في مركز الرياض الدولي للمعارض.
 
وجسّد تصميم جناح الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض الذي يتوسط أجنحة المعرض، المحاور الرئيسية التي تنطلق منها رؤية الهيئة التطويرية، والمتمثلة في (الإنسان والثقافة والبيئة)، حيث جرى تصميم الجناح على شكل غابة طبيعية يعلوها السحاب، وتتدلى على أشجارها شاشات عرض تقدم ملامح من برامج ومشاريع الهيئة المختلفة في مدينة الرياض.
 
كما جرى تقسيم الجناح إلى ثلاثة أقسام يتناول كل منها أحد محاور الرؤية التطويرية للهيئة، حيث يعرض الجناح في محور الإنسان ملامح من المواصفات الحديثة والخدمات الراقية التي يشتمل عليها مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض – القطار والحافلات، والعناصر الإنسانية في مشروع تطوير طريق الملك عبدالله، والوظائف المتعددة التي يحتضنها برنامج تطوير منطقة الحكم، إضافة إلى ما يتميز به مشروع تطوير امتداد طريقي أبي بكر الصديق والعروبة في قاعدة الرياض الجوية، من عناصر جمالية.
 
وفي محور البيئة، عرض الجناح ملامح من تجاوز عناية الهيئة بالبيئة لجوانب حمايتها إلى تطويرها واستثمارها بشكل مستدام لأجيال الحاضر والمستقبل بمشيئة الله، حيث عرض الجناح ملامح من مكونات وعناصر كل من: متنزه الأمير سطام الذي سيقام أسفل الجسر المعلق، ومشروع التأهيل البيئي بوادي حنيفة، ومشروع تأهيل بحيرات الحاير، ومتنزه سلام، والرؤية المستقبلية لمتنزه العارض الوطني.
 
أما محور الثقافة، فتناول التزام الهيئة العليا بالحفاظ على الثقافة المحلية وتدعيمها عبر تبنيها مجموعة من البرامج والمشاريع في هذا الجانب، من بينها: مركز الملك عبدالعزيز التاريخي، ومشروع توسعة مكتبة الملك فهد الوطنية، وبرنامج تطوير وسط المدينة، وبرنامج تطوير الدرعية التاريخية، ومشروع تطوير حي الدحو.
 
 
 
 
 
31 مارس 2015 - 11 جمادى الآخر 1436
10:18 PM

بالصور.. "الإنسان والثقافة والبيئة" رسالة "تطوير الرياض" بملتقى السفر والسياحة

تنظمه الهيئة من 9 إلى 14 جمادى الآخرة بالمركز الدولي للمعارض

A A A
0
2,090

سبق-الرياض: تحت شعار "التطوير من أجل الحياة" شاركت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، في ملتقى السفر والاستثمار السياحي السعودي الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والآثار خلال الفترة من 9 إلى 14 جمادى الآخرة في مركز الرياض الدولي للمعارض.
 
وجسّد تصميم جناح الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض الذي يتوسط أجنحة المعرض، المحاور الرئيسية التي تنطلق منها رؤية الهيئة التطويرية، والمتمثلة في (الإنسان والثقافة والبيئة)، حيث جرى تصميم الجناح على شكل غابة طبيعية يعلوها السحاب، وتتدلى على أشجارها شاشات عرض تقدم ملامح من برامج ومشاريع الهيئة المختلفة في مدينة الرياض.
 
كما جرى تقسيم الجناح إلى ثلاثة أقسام يتناول كل منها أحد محاور الرؤية التطويرية للهيئة، حيث يعرض الجناح في محور الإنسان ملامح من المواصفات الحديثة والخدمات الراقية التي يشتمل عليها مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض – القطار والحافلات، والعناصر الإنسانية في مشروع تطوير طريق الملك عبدالله، والوظائف المتعددة التي يحتضنها برنامج تطوير منطقة الحكم، إضافة إلى ما يتميز به مشروع تطوير امتداد طريقي أبي بكر الصديق والعروبة في قاعدة الرياض الجوية، من عناصر جمالية.
 
وفي محور البيئة، عرض الجناح ملامح من تجاوز عناية الهيئة بالبيئة لجوانب حمايتها إلى تطويرها واستثمارها بشكل مستدام لأجيال الحاضر والمستقبل بمشيئة الله، حيث عرض الجناح ملامح من مكونات وعناصر كل من: متنزه الأمير سطام الذي سيقام أسفل الجسر المعلق، ومشروع التأهيل البيئي بوادي حنيفة، ومشروع تأهيل بحيرات الحاير، ومتنزه سلام، والرؤية المستقبلية لمتنزه العارض الوطني.
 
أما محور الثقافة، فتناول التزام الهيئة العليا بالحفاظ على الثقافة المحلية وتدعيمها عبر تبنيها مجموعة من البرامج والمشاريع في هذا الجانب، من بينها: مركز الملك عبدالعزيز التاريخي، ومشروع توسعة مكتبة الملك فهد الوطنية، وبرنامج تطوير وسط المدينة، وبرنامج تطوير الدرعية التاريخية، ومشروع تطوير حي الدحو.