وزير الإعلام اليمنى: بيان المبعوث الأممي منحاز للحوثي وصبرنا ينفد

"الإرياني" يؤكد رضوخه لابتزاز المليشيات الإرهابية

أكد وزير الإعلام اليمنى معمر الإرياني، ‏أن البيان المشترك الصادر عن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث والوكيل للشؤون الإنسانية حول الأوضاع في اليمن، يؤكد رضوخ المبعوث الأممي لليمن لابتزاز وضغوط المليشيات الحوثية.

وبحسب ما نشرته اليوم السابع فقد قال وزير الإعلام، في سلسلة تغريدات نشرها في حسابه على تويتر: ‏البيان المشترك الصادر عن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن والوكيل للشؤون الإنسانية حول الأوضاع في اليمن يناقض التصريحات السابقة للسيد مارك لوكوك الذي حمّل ‎المليشيا الحوثية المسؤولية عن منع تفريغ مخزون القمح في مطاحن البحر الأحمر وعرقلة فتح خطوط آمنة للإمدادات الغذائية.

وأضاف الإرياني في تغريداته أن ‏البيان المشترك يعد انحيازًا واضحًا وفاضحًا لا يمكن السكوت عنه كونه يخالف الواقع على الأرض، حيث تستمر ‎المليشيا الحوثية منذ شهرين في تعطيل تنفيذ اتفاقية ‎السويد بشأن الوضع في الحديدة وإعاقة إعادة الانتشار، كما أنه يتجاهل كل الجهود والتنازلات التي قدمتها الحكومة والتحالف لتنفيذ الاتفاق.

ووصف وزير الإعلام البيان بالمؤسف، ويؤكد رضوخ المبعوث الأممي لليمن لابتزاز وضغوط ‎المليشيا الانقلابية التي تمنع حتى اللحظة وصول الإمدادات الإغاثية للمواطنين وتهدد بتفخيخ الميناء ونسفه، وتجاهله لالتزام الحكومة بتنفيذ الاتفاق وبذلها كافة الجهود لتسهيل مرور المساعدات الإنسانية استشعارًا بمعاناة المواطنين.

وجدد الإرياني التأكيد على ضرورة قيام المبعوث الخاص لليمن وفريق الرقابة الأممية بتحديد الطرف المعرقل لتنفيذ اتفاق ‎السويد بشأن إعادة الانتشار في موانئ ومدينة ‎الحديدة، محذرًا من أن البيان يؤكد عدم جدية الأمم المتحدة بالتعامل الحازم مع المليشيا الحوثية وصبر الحكومة على هذا التلاعب لن يطول.

اعلان
وزير الإعلام اليمنى: بيان المبعوث الأممي منحاز للحوثي وصبرنا ينفد
سبق

أكد وزير الإعلام اليمنى معمر الإرياني، ‏أن البيان المشترك الصادر عن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث والوكيل للشؤون الإنسانية حول الأوضاع في اليمن، يؤكد رضوخ المبعوث الأممي لليمن لابتزاز وضغوط المليشيات الحوثية.

وبحسب ما نشرته اليوم السابع فقد قال وزير الإعلام، في سلسلة تغريدات نشرها في حسابه على تويتر: ‏البيان المشترك الصادر عن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن والوكيل للشؤون الإنسانية حول الأوضاع في اليمن يناقض التصريحات السابقة للسيد مارك لوكوك الذي حمّل ‎المليشيا الحوثية المسؤولية عن منع تفريغ مخزون القمح في مطاحن البحر الأحمر وعرقلة فتح خطوط آمنة للإمدادات الغذائية.

وأضاف الإرياني في تغريداته أن ‏البيان المشترك يعد انحيازًا واضحًا وفاضحًا لا يمكن السكوت عنه كونه يخالف الواقع على الأرض، حيث تستمر ‎المليشيا الحوثية منذ شهرين في تعطيل تنفيذ اتفاقية ‎السويد بشأن الوضع في الحديدة وإعاقة إعادة الانتشار، كما أنه يتجاهل كل الجهود والتنازلات التي قدمتها الحكومة والتحالف لتنفيذ الاتفاق.

ووصف وزير الإعلام البيان بالمؤسف، ويؤكد رضوخ المبعوث الأممي لليمن لابتزاز وضغوط ‎المليشيا الانقلابية التي تمنع حتى اللحظة وصول الإمدادات الإغاثية للمواطنين وتهدد بتفخيخ الميناء ونسفه، وتجاهله لالتزام الحكومة بتنفيذ الاتفاق وبذلها كافة الجهود لتسهيل مرور المساعدات الإنسانية استشعارًا بمعاناة المواطنين.

وجدد الإرياني التأكيد على ضرورة قيام المبعوث الخاص لليمن وفريق الرقابة الأممية بتحديد الطرف المعرقل لتنفيذ اتفاق ‎السويد بشأن إعادة الانتشار في موانئ ومدينة ‎الحديدة، محذرًا من أن البيان يؤكد عدم جدية الأمم المتحدة بالتعامل الحازم مع المليشيا الحوثية وصبر الحكومة على هذا التلاعب لن يطول.

12 فبراير 2019 - 7 جمادى الآخر 1440
08:07 PM

وزير الإعلام اليمنى: بيان المبعوث الأممي منحاز للحوثي وصبرنا ينفد

"الإرياني" يؤكد رضوخه لابتزاز المليشيات الإرهابية

A A A
0
985

أكد وزير الإعلام اليمنى معمر الإرياني، ‏أن البيان المشترك الصادر عن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث والوكيل للشؤون الإنسانية حول الأوضاع في اليمن، يؤكد رضوخ المبعوث الأممي لليمن لابتزاز وضغوط المليشيات الحوثية.

وبحسب ما نشرته اليوم السابع فقد قال وزير الإعلام، في سلسلة تغريدات نشرها في حسابه على تويتر: ‏البيان المشترك الصادر عن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن والوكيل للشؤون الإنسانية حول الأوضاع في اليمن يناقض التصريحات السابقة للسيد مارك لوكوك الذي حمّل ‎المليشيا الحوثية المسؤولية عن منع تفريغ مخزون القمح في مطاحن البحر الأحمر وعرقلة فتح خطوط آمنة للإمدادات الغذائية.

وأضاف الإرياني في تغريداته أن ‏البيان المشترك يعد انحيازًا واضحًا وفاضحًا لا يمكن السكوت عنه كونه يخالف الواقع على الأرض، حيث تستمر ‎المليشيا الحوثية منذ شهرين في تعطيل تنفيذ اتفاقية ‎السويد بشأن الوضع في الحديدة وإعاقة إعادة الانتشار، كما أنه يتجاهل كل الجهود والتنازلات التي قدمتها الحكومة والتحالف لتنفيذ الاتفاق.

ووصف وزير الإعلام البيان بالمؤسف، ويؤكد رضوخ المبعوث الأممي لليمن لابتزاز وضغوط ‎المليشيا الانقلابية التي تمنع حتى اللحظة وصول الإمدادات الإغاثية للمواطنين وتهدد بتفخيخ الميناء ونسفه، وتجاهله لالتزام الحكومة بتنفيذ الاتفاق وبذلها كافة الجهود لتسهيل مرور المساعدات الإنسانية استشعارًا بمعاناة المواطنين.

وجدد الإرياني التأكيد على ضرورة قيام المبعوث الخاص لليمن وفريق الرقابة الأممية بتحديد الطرف المعرقل لتنفيذ اتفاق ‎السويد بشأن إعادة الانتشار في موانئ ومدينة ‎الحديدة، محذرًا من أن البيان يؤكد عدم جدية الأمم المتحدة بالتعامل الحازم مع المليشيا الحوثية وصبر الحكومة على هذا التلاعب لن يطول.