جازان.. مسنة ذات أطراف ميتة تناشد المساعدة لـ "الصلاة"

ليس لها أبناء ولا بنات أو زوج.. و 100 ألف تنقذها من الشلل

قاسم الخبراني- سبق– جازان: ناشدت مسنة سعودية -60 عاماً- تعاني من موت الأطراف، وتعيش في قرية البديع والقرفي بمنطقة جازان، أهل الخير والمسؤولين في وزارة الصحة بمساعدتها على القيام للصلاة، والتكفل بعلاجها الذي يكلف 100 ألف ريال أو تحويلها إلى أحد المستشفيات المتخصصة؛ حيث ليس لها أبناء أو زوج يقدمون لها الرعاية.
 
وقال فاعل خير يتابع موضوع علاجها لـ "سبق": "جديدة جباري سيدة مسنة تعاني من موت الأطراف ومهددة بالشلل الكامل وليس لها عائل، وتعتمد بعد الله على دخلها الوحيد الذي يأتي من الضمان الاجتماعي".
 
وأوضح: "أجريت لها عملية في غضاريف الحبل الشوكي وأخبرها الأطباء في مستشفى الملك فهد المركزي، أن علاجها يعتمد على المسكنات فقط كما هو موضح في التقرير".
 
وتابع: "نظراً لتدهور حالتها توجهنا بها إلى أحد المستشفيات الخاصة، وبحسب الكشف الأولي أكد الأطباء، أن تكلفة إجراء عملية من أجل إنقاذها من الشلل تقارب 100 ألف ريال غير العلاجات والمتابعات؛ حيث وقفنا مكبلي الأيدي أمام توفيره".
 
ولفت إلى أن الحل الوحيد يكمن في تحويلها إلى أحد المستشفيات المتخصصة كمستشفى التخصصي أو مدينة الملك فهد الطبية بالرياض، عن طريق الصحة حتى تتمكن من القيام للصلاة وهذا أكبر همها بعد أن أجلسها المرض، مشيراً إلى أنها ليس لها أبناء أو بنات أو زوج، ونتنظر من يرأف بحالها.

اعلان
جازان.. مسنة ذات أطراف ميتة تناشد المساعدة لـ "الصلاة"
سبق
قاسم الخبراني- سبق– جازان: ناشدت مسنة سعودية -60 عاماً- تعاني من موت الأطراف، وتعيش في قرية البديع والقرفي بمنطقة جازان، أهل الخير والمسؤولين في وزارة الصحة بمساعدتها على القيام للصلاة، والتكفل بعلاجها الذي يكلف 100 ألف ريال أو تحويلها إلى أحد المستشفيات المتخصصة؛ حيث ليس لها أبناء أو زوج يقدمون لها الرعاية.
 
وقال فاعل خير يتابع موضوع علاجها لـ "سبق": "جديدة جباري سيدة مسنة تعاني من موت الأطراف ومهددة بالشلل الكامل وليس لها عائل، وتعتمد بعد الله على دخلها الوحيد الذي يأتي من الضمان الاجتماعي".
 
وأوضح: "أجريت لها عملية في غضاريف الحبل الشوكي وأخبرها الأطباء في مستشفى الملك فهد المركزي، أن علاجها يعتمد على المسكنات فقط كما هو موضح في التقرير".
 
وتابع: "نظراً لتدهور حالتها توجهنا بها إلى أحد المستشفيات الخاصة، وبحسب الكشف الأولي أكد الأطباء، أن تكلفة إجراء عملية من أجل إنقاذها من الشلل تقارب 100 ألف ريال غير العلاجات والمتابعات؛ حيث وقفنا مكبلي الأيدي أمام توفيره".
 
ولفت إلى أن الحل الوحيد يكمن في تحويلها إلى أحد المستشفيات المتخصصة كمستشفى التخصصي أو مدينة الملك فهد الطبية بالرياض، عن طريق الصحة حتى تتمكن من القيام للصلاة وهذا أكبر همها بعد أن أجلسها المرض، مشيراً إلى أنها ليس لها أبناء أو بنات أو زوج، ونتنظر من يرأف بحالها.
28 فبراير 2015 - 9 جمادى الأول 1436
04:39 PM

جازان.. مسنة ذات أطراف ميتة تناشد المساعدة لـ "الصلاة"

ليس لها أبناء ولا بنات أو زوج.. و 100 ألف تنقذها من الشلل

A A A
0
3,613

قاسم الخبراني- سبق– جازان: ناشدت مسنة سعودية -60 عاماً- تعاني من موت الأطراف، وتعيش في قرية البديع والقرفي بمنطقة جازان، أهل الخير والمسؤولين في وزارة الصحة بمساعدتها على القيام للصلاة، والتكفل بعلاجها الذي يكلف 100 ألف ريال أو تحويلها إلى أحد المستشفيات المتخصصة؛ حيث ليس لها أبناء أو زوج يقدمون لها الرعاية.
 
وقال فاعل خير يتابع موضوع علاجها لـ "سبق": "جديدة جباري سيدة مسنة تعاني من موت الأطراف ومهددة بالشلل الكامل وليس لها عائل، وتعتمد بعد الله على دخلها الوحيد الذي يأتي من الضمان الاجتماعي".
 
وأوضح: "أجريت لها عملية في غضاريف الحبل الشوكي وأخبرها الأطباء في مستشفى الملك فهد المركزي، أن علاجها يعتمد على المسكنات فقط كما هو موضح في التقرير".
 
وتابع: "نظراً لتدهور حالتها توجهنا بها إلى أحد المستشفيات الخاصة، وبحسب الكشف الأولي أكد الأطباء، أن تكلفة إجراء عملية من أجل إنقاذها من الشلل تقارب 100 ألف ريال غير العلاجات والمتابعات؛ حيث وقفنا مكبلي الأيدي أمام توفيره".
 
ولفت إلى أن الحل الوحيد يكمن في تحويلها إلى أحد المستشفيات المتخصصة كمستشفى التخصصي أو مدينة الملك فهد الطبية بالرياض، عن طريق الصحة حتى تتمكن من القيام للصلاة وهذا أكبر همها بعد أن أجلسها المرض، مشيراً إلى أنها ليس لها أبناء أو بنات أو زوج، ونتنظر من يرأف بحالها.