تحت سقف واحد.. عرض 2500 مشروع غداً بمؤتمر "إعمار مكة" الدولي

برعاية "خالد الفيصل" يستمر 3 أيام.. 5 جلسات سادسها رئيسية و27 متحدثاً

ينطلق المؤتمر والمعرض الدولي لمشاريع إعمار منطقة مكة المكرمة ،غداً الأربعاء، برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل ؛ ذلك في فندق هيلتون جدة، وبتنظيم من هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، وتعاون مع إمارة منطقة مكة المكرمة، ووزارة المالية.

ويشهد المؤتمر والمعرض مشاركة أكثر من 25 مؤسسة حكومية وخاصة تقدم رؤية مفصلة عن أبرز مشاريعها وما تم إنجازه وما يجري العمل عليه في منطقة مكة المكرمة، كما يهدف المؤتمر والمعرض إلى إلقاء الضوء على أكثر من 2500 مشروع تنموي في مختلف مدن المنطقة.

ويعقد المؤتمر عدداً من الجلسات الحوارية التي تتطرق في محاورها للحديث عن التنمية في منطقة مكة المكرمة، ودور القطاع الخاص ومشاركته في التنمية لتواكب رؤية المملكة ٢٠٣٠، كما تناقش الجلسات أهمية قطاع النقل في تنمية منطقة مكة المكرمة وأبرزالاستراتيجيات التي يجب العمل عليها.

وتناقش الجلسة الرئيسية للمؤتمر التي ستعقد ،غداً الأربعاء، في تمام الساعة الثامنة والنصف صباحاً، التنمية في منطقة مكة المكرمة والخدمات المقدمة، ويتحدث خلالها الأمير خالد الفيصل ، ووزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ ، ووزير المالية محمد بن عبدالله الجدعان، ووزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بنتن ، ويدير الحوار الجلسة طلعت زكي حافظ.

في حين يتحدث خلال الجلسة الأولى "الواقع والمستقبل في منطقة مكة المكرمة" التى يديرها إدريس الدريس، الدكتور عبد الفتاح بن سليمان مشاط نائب وزير الحج والعمرة، والدكتور هشام بن عبد الرحمن الفالح أمين عام هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، وغادة بنت عبدالرحمن السبيعي وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط للبرامج الخاصة، والدكتور عايض بن هادي العتيبي وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لتطوير البيئة الاستثمارية، والدكتور فيصل بن فؤاد وفا رئيس اللجنة الفنية لمشاريع المسجد الحرام والمسجد النبوي.

وتتناول الجلسة :"دور رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠، وما تحتويه من برامج تنموية لمنطقه مكة ومشاريع التنمية الخاصة بخدمة ضيوف الرحمن" ، كما تناقش الجلسة توضيح مرتكزات ومنطلقات التنمية في منطقة مكة المكرمة، وإبراز ما تم تنفيذه من مشروعات تنموية ضخمة في منطقة مكة المكرمة وتوضيح أهميتها، ودور هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة في التنسيق مع الوزارات المختلفة لتنمية المنطقة معالتركيز على المشاريع التي تخدم ضيوف الرحمن والمتابعة في تنفيذ المشروعاتالتنموية.

وتتطرق الجلسة الأولى إلى دور وزارة التعليم في الدراسات الخاصة بمشاريع توسعة الحرم، والفرص الممكنة للاستثمار في منطقة مكة المكرمة والقابلة لضخ الاستثمارات المحلية والخارجية، وأخيراً توضيح البيئة القانونية والتشريعية الجاذبة لرأس المال المحلي والأجنبي.

بينما تنطلق الجلسة الثانية الساعة الحادية عشرة والنصف صباحاً، والتي تناقش "دور النقل في تنمية منطقة مكة المكرمة"، ويديرها الدكتور سليمان آل الشيخ، ويتحدث خلالها عبدالحكيم بن محمد التميمي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، ورميح بن محمد الرميح رئيس هيئة النقل العام، والمهندس ماجد بن رافد العرقوبي وكيل وزارة النقل للطرق، وعايض ثواب الجعيد رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للخدمات الجوية "ناس القابضة".

وتتناول الجلسة الثانية توضيح الخطة الاستراتيجية لمخططات شبكات النقل العام في منطقة مكة المكرمة والحلول القصيرة والبعيدة المدى لتنفيذ هذه الاستراتيجية وتأثيرها على راحة ضيوف الرحمن، وشرح دور مشروعات السكك الحديدية الجديدة وما تحققه من إضافة إلى مجال النقل ، كما تناقش أهمية تطوير خدمات النقل الجوي وتوسعة مطار الملك عبد العزيز بجدة ودورها في خدمة ضيوف الرحمن، وحجم ودور وأهمية النقل البري ومدي مساهمته في قطاع النقل بصفة عامة.

كما تتطرق الجلسة الثانية لحجم الفرص الاستثمارية المستقبلية في قطاع النقل بمنطقة مكةالمكرمة، وأخيراً توضيح حجم الانفاق الحكومي ومدى مشاركة القطاع الخاص فيقطاع النقل البري والجوي والبحري لخدمة منطقة مكة المكرمة ومن ثم خدمة ضيوف الرحمن.

وفي الجلسة الثالثة التي تبدأ الساعة الثانية والنصف ظهراً يناقش المتحدثين مشاركة القطاع الخاص في تنمية المنطقة، ويدير الجلسة المهندس فارس التركي، ويتحدث خلالها المهندس محمد برهان سيف الدين عضو الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة، والدكتورة لما عبدالعزيز السليمان عضو الغرفة التجارية الصناعية بجدة، وعبدالعزيز بن محمد السبيعي رئيس مجلس إدارة شركة جبل عمر للتطوير، وصالح بن علي التركي رئيس مجلس إدارة شركة نسما القابضة، وعايض بنفرحان القحطاني رئيس مجلس إدارة شركة "سمو" العقارية.

كما تتطرق إلى توضيح مشاركة القطاع الخاص في مشروعات التنمية بمنطقة مكة المكرمة في المجالات المختلفة "الإسكان- الفنادق والإيواء - النقل البري والجوي - الخدمات الصحية - الإعاشة - شركات الحج والعمرة، وغيرها من الخدمات" ، وتكشف عن مشاركة صندوق الاستثمارات العامة في شركات التنمية الحكومية بجدة، ومكة المكرمة، وفرص الاستثمارات المتاحة والشراكة بين القطاع الحكومي والخاص، وزيادة مساهمة القطاع الخاص في مشاريع التنمية في منطقة مكة المكرمة، وأخيراً تطلعات القطاع الخاص للتسهيلات الحكومية والتي يمكن تقديمها لتحفيز الاستثمار الخاص في قطاع الخدمات في منطقة مكة المكرمة.

وتعقد الجلسة الرابعة الساعة الرابعة والنصف مساءً وتركز على قطاع الخدمات والتنمية في المنطقة، ويدير الحوار الدكتور أيمن فاضل، ويتحدث خلالها الدكتور عبدالقادر بن عثمان أمير وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية للشؤون الفنية، والدكتور حسن بن شوقي الحازمي وكيل وزارة الإسكان للشؤون الفنية، والمهندس محمد بن أحمد الموكلي الرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية، والمهندس عبد المعين بن حسن الشيخ رئيس القطاع الغربي في الشركة السعودية للكهرباء، والدكتور مصطفى بنجميل بلجون مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة، والمهندس توفيق بن حمدالقبساني رئيس مكتب ادارة المشاريع بوزارة المالية.

وتتطرق لدور الجهات الحكومية لتسهيل الإجراءات وتوفير مزيد من الخدمات في منطقة مكة المكرمة والتوسع في عدد من البرامج، والتأكيد على أهمية قطاع الخدمات باعتباره من أهم القطاعات التي توليها حكومة خادم الحرمين الشريفيناهتمامها في منطقة مكة المكرمة ، كما تناقش دور وزارة الشؤون البلدية والقروية لتحقيق تنمية حضرية بمنطقة مكة المكرمة وتوفير المرافق العامة والبنية التحتية ذات الجودة والكفاءة، وتوضيح الخدمات والبرامج المتعلقة بالإسكان في مكة المكرمة والمشاريع المستقبلية، ودور وزارة المالية في تنفيذ مشاريع مكة المكرمة.

كما تستعرض الجلسة الرابعة دور المياه في مشاريع التنمية بمنطقة مكة المكرمة ومستقبل مشروع الخزن الاستراتيجي، ومشروعات الصرف الصحي ، والاستثمار في تطوير المنظومة الكهربائية في المنطقة، والتنوع في مصادر توليد الكهرباء واستخدام الطاقةالمتجددة.

ويبحث المتحدثون في الجلسة الرابعة تحسين كفاءة وفعالية قطاع الرعاية الصحية بشقيها الوقائي والعلاجي في منطقة مكة المكرمة، وفقا لرؤية المملكة 2030، ودور القطاع الخاص في تقديم الخدمات، وأخيراً توضيح المزايا والنتائج الايجابية لقطاع الخدمات في منطقة مكة المكرمة.

وتنطلق آخر جلسات المؤتمر "الجلسة الخامسة" في تمام الساعة السادسة والنصف مساءً والتي ستناقش رؤى دولية في تنمية مكة المكرمة، ويديرها الدكتورصالح بن محمد آل طالب، ويتحدث خلالها الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، ومصطفى سيرتش مفتي البوسنة السابق، والدكتور إسماعيل الماحي رئيس أنصار السنة المحمدية في السودان، وأرشد مدني رئيس جمعية علماء الهند.

وتركز محاور الجلسة الخامسة على أهمية المشاريع العملاقة لتوسعة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة ومنطقة مكة المكرمة، وأثرها في تيسير المناسك وسلامة وراحة الحجاج والمعتمرين، ومكانة المملكة في العالم الإسلامي ، كما تتطرق إلى جهود المملكة في إعمار وخدمة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة والتطور في رعاية الحرمين الشريفين عبر السنين "مشاهد وانطباعات ومقترحات".

ويستمر معرض إعمار منطقة مكة المكرمة يوم الأربعاء في مركز جدة للفعاليات والمنتديات، وذلك لمدة ثلاثة أيام من يوم الأربعاء (9 - 11) ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ إلى (27 – 30) ديسمبر ٢٠١٧، وسيشهد المعرض عرض أكثر من 100 مشروع تحت سقف واحد من المشروعات التنموية التي تعرضها الوزارات والهيئات الحكومية والشركات الاستثمارية.

ومن المشاريع المشاركة في المعرض مشروع مطار الملك عبدالعزيز، ومشروع قطار الحرمين، ومشاريع وزارة الصحة، ومشروع جبل عمر، ومشروع توسعة الحرمين والمشاريع المرتبطة به، ومشاريع محافظة الطائف، ومشروع النقل العام ، ومشاريع العاصمة المقدسة، ومشروع طريق الملك عبدالعزيز بمكة المكرمة، ومشاريع محافظة جدة، والعديد من الخدمات التي تقدمها القطاعات الأمنية والخدمية، لتكمل بذلك منظومة المشاريع والخدمات اللوجستية التي تنطوي تحت استراتيجية خدمة ضيوف الرحمن.

اعلان
تحت سقف واحد.. عرض 2500 مشروع غداً بمؤتمر "إعمار مكة" الدولي
سبق

ينطلق المؤتمر والمعرض الدولي لمشاريع إعمار منطقة مكة المكرمة ،غداً الأربعاء، برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل ؛ ذلك في فندق هيلتون جدة، وبتنظيم من هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، وتعاون مع إمارة منطقة مكة المكرمة، ووزارة المالية.

ويشهد المؤتمر والمعرض مشاركة أكثر من 25 مؤسسة حكومية وخاصة تقدم رؤية مفصلة عن أبرز مشاريعها وما تم إنجازه وما يجري العمل عليه في منطقة مكة المكرمة، كما يهدف المؤتمر والمعرض إلى إلقاء الضوء على أكثر من 2500 مشروع تنموي في مختلف مدن المنطقة.

ويعقد المؤتمر عدداً من الجلسات الحوارية التي تتطرق في محاورها للحديث عن التنمية في منطقة مكة المكرمة، ودور القطاع الخاص ومشاركته في التنمية لتواكب رؤية المملكة ٢٠٣٠، كما تناقش الجلسات أهمية قطاع النقل في تنمية منطقة مكة المكرمة وأبرزالاستراتيجيات التي يجب العمل عليها.

وتناقش الجلسة الرئيسية للمؤتمر التي ستعقد ،غداً الأربعاء، في تمام الساعة الثامنة والنصف صباحاً، التنمية في منطقة مكة المكرمة والخدمات المقدمة، ويتحدث خلالها الأمير خالد الفيصل ، ووزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ ، ووزير المالية محمد بن عبدالله الجدعان، ووزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بنتن ، ويدير الحوار الجلسة طلعت زكي حافظ.

في حين يتحدث خلال الجلسة الأولى "الواقع والمستقبل في منطقة مكة المكرمة" التى يديرها إدريس الدريس، الدكتور عبد الفتاح بن سليمان مشاط نائب وزير الحج والعمرة، والدكتور هشام بن عبد الرحمن الفالح أمين عام هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، وغادة بنت عبدالرحمن السبيعي وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط للبرامج الخاصة، والدكتور عايض بن هادي العتيبي وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لتطوير البيئة الاستثمارية، والدكتور فيصل بن فؤاد وفا رئيس اللجنة الفنية لمشاريع المسجد الحرام والمسجد النبوي.

وتتناول الجلسة :"دور رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠، وما تحتويه من برامج تنموية لمنطقه مكة ومشاريع التنمية الخاصة بخدمة ضيوف الرحمن" ، كما تناقش الجلسة توضيح مرتكزات ومنطلقات التنمية في منطقة مكة المكرمة، وإبراز ما تم تنفيذه من مشروعات تنموية ضخمة في منطقة مكة المكرمة وتوضيح أهميتها، ودور هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة في التنسيق مع الوزارات المختلفة لتنمية المنطقة معالتركيز على المشاريع التي تخدم ضيوف الرحمن والمتابعة في تنفيذ المشروعاتالتنموية.

وتتطرق الجلسة الأولى إلى دور وزارة التعليم في الدراسات الخاصة بمشاريع توسعة الحرم، والفرص الممكنة للاستثمار في منطقة مكة المكرمة والقابلة لضخ الاستثمارات المحلية والخارجية، وأخيراً توضيح البيئة القانونية والتشريعية الجاذبة لرأس المال المحلي والأجنبي.

بينما تنطلق الجلسة الثانية الساعة الحادية عشرة والنصف صباحاً، والتي تناقش "دور النقل في تنمية منطقة مكة المكرمة"، ويديرها الدكتور سليمان آل الشيخ، ويتحدث خلالها عبدالحكيم بن محمد التميمي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، ورميح بن محمد الرميح رئيس هيئة النقل العام، والمهندس ماجد بن رافد العرقوبي وكيل وزارة النقل للطرق، وعايض ثواب الجعيد رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للخدمات الجوية "ناس القابضة".

وتتناول الجلسة الثانية توضيح الخطة الاستراتيجية لمخططات شبكات النقل العام في منطقة مكة المكرمة والحلول القصيرة والبعيدة المدى لتنفيذ هذه الاستراتيجية وتأثيرها على راحة ضيوف الرحمن، وشرح دور مشروعات السكك الحديدية الجديدة وما تحققه من إضافة إلى مجال النقل ، كما تناقش أهمية تطوير خدمات النقل الجوي وتوسعة مطار الملك عبد العزيز بجدة ودورها في خدمة ضيوف الرحمن، وحجم ودور وأهمية النقل البري ومدي مساهمته في قطاع النقل بصفة عامة.

كما تتطرق الجلسة الثانية لحجم الفرص الاستثمارية المستقبلية في قطاع النقل بمنطقة مكةالمكرمة، وأخيراً توضيح حجم الانفاق الحكومي ومدى مشاركة القطاع الخاص فيقطاع النقل البري والجوي والبحري لخدمة منطقة مكة المكرمة ومن ثم خدمة ضيوف الرحمن.

وفي الجلسة الثالثة التي تبدأ الساعة الثانية والنصف ظهراً يناقش المتحدثين مشاركة القطاع الخاص في تنمية المنطقة، ويدير الجلسة المهندس فارس التركي، ويتحدث خلالها المهندس محمد برهان سيف الدين عضو الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة، والدكتورة لما عبدالعزيز السليمان عضو الغرفة التجارية الصناعية بجدة، وعبدالعزيز بن محمد السبيعي رئيس مجلس إدارة شركة جبل عمر للتطوير، وصالح بن علي التركي رئيس مجلس إدارة شركة نسما القابضة، وعايض بنفرحان القحطاني رئيس مجلس إدارة شركة "سمو" العقارية.

كما تتطرق إلى توضيح مشاركة القطاع الخاص في مشروعات التنمية بمنطقة مكة المكرمة في المجالات المختلفة "الإسكان- الفنادق والإيواء - النقل البري والجوي - الخدمات الصحية - الإعاشة - شركات الحج والعمرة، وغيرها من الخدمات" ، وتكشف عن مشاركة صندوق الاستثمارات العامة في شركات التنمية الحكومية بجدة، ومكة المكرمة، وفرص الاستثمارات المتاحة والشراكة بين القطاع الحكومي والخاص، وزيادة مساهمة القطاع الخاص في مشاريع التنمية في منطقة مكة المكرمة، وأخيراً تطلعات القطاع الخاص للتسهيلات الحكومية والتي يمكن تقديمها لتحفيز الاستثمار الخاص في قطاع الخدمات في منطقة مكة المكرمة.

وتعقد الجلسة الرابعة الساعة الرابعة والنصف مساءً وتركز على قطاع الخدمات والتنمية في المنطقة، ويدير الحوار الدكتور أيمن فاضل، ويتحدث خلالها الدكتور عبدالقادر بن عثمان أمير وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية للشؤون الفنية، والدكتور حسن بن شوقي الحازمي وكيل وزارة الإسكان للشؤون الفنية، والمهندس محمد بن أحمد الموكلي الرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية، والمهندس عبد المعين بن حسن الشيخ رئيس القطاع الغربي في الشركة السعودية للكهرباء، والدكتور مصطفى بنجميل بلجون مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة، والمهندس توفيق بن حمدالقبساني رئيس مكتب ادارة المشاريع بوزارة المالية.

وتتطرق لدور الجهات الحكومية لتسهيل الإجراءات وتوفير مزيد من الخدمات في منطقة مكة المكرمة والتوسع في عدد من البرامج، والتأكيد على أهمية قطاع الخدمات باعتباره من أهم القطاعات التي توليها حكومة خادم الحرمين الشريفيناهتمامها في منطقة مكة المكرمة ، كما تناقش دور وزارة الشؤون البلدية والقروية لتحقيق تنمية حضرية بمنطقة مكة المكرمة وتوفير المرافق العامة والبنية التحتية ذات الجودة والكفاءة، وتوضيح الخدمات والبرامج المتعلقة بالإسكان في مكة المكرمة والمشاريع المستقبلية، ودور وزارة المالية في تنفيذ مشاريع مكة المكرمة.

كما تستعرض الجلسة الرابعة دور المياه في مشاريع التنمية بمنطقة مكة المكرمة ومستقبل مشروع الخزن الاستراتيجي، ومشروعات الصرف الصحي ، والاستثمار في تطوير المنظومة الكهربائية في المنطقة، والتنوع في مصادر توليد الكهرباء واستخدام الطاقةالمتجددة.

ويبحث المتحدثون في الجلسة الرابعة تحسين كفاءة وفعالية قطاع الرعاية الصحية بشقيها الوقائي والعلاجي في منطقة مكة المكرمة، وفقا لرؤية المملكة 2030، ودور القطاع الخاص في تقديم الخدمات، وأخيراً توضيح المزايا والنتائج الايجابية لقطاع الخدمات في منطقة مكة المكرمة.

وتنطلق آخر جلسات المؤتمر "الجلسة الخامسة" في تمام الساعة السادسة والنصف مساءً والتي ستناقش رؤى دولية في تنمية مكة المكرمة، ويديرها الدكتورصالح بن محمد آل طالب، ويتحدث خلالها الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، ومصطفى سيرتش مفتي البوسنة السابق، والدكتور إسماعيل الماحي رئيس أنصار السنة المحمدية في السودان، وأرشد مدني رئيس جمعية علماء الهند.

وتركز محاور الجلسة الخامسة على أهمية المشاريع العملاقة لتوسعة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة ومنطقة مكة المكرمة، وأثرها في تيسير المناسك وسلامة وراحة الحجاج والمعتمرين، ومكانة المملكة في العالم الإسلامي ، كما تتطرق إلى جهود المملكة في إعمار وخدمة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة والتطور في رعاية الحرمين الشريفين عبر السنين "مشاهد وانطباعات ومقترحات".

ويستمر معرض إعمار منطقة مكة المكرمة يوم الأربعاء في مركز جدة للفعاليات والمنتديات، وذلك لمدة ثلاثة أيام من يوم الأربعاء (9 - 11) ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ إلى (27 – 30) ديسمبر ٢٠١٧، وسيشهد المعرض عرض أكثر من 100 مشروع تحت سقف واحد من المشروعات التنموية التي تعرضها الوزارات والهيئات الحكومية والشركات الاستثمارية.

ومن المشاريع المشاركة في المعرض مشروع مطار الملك عبدالعزيز، ومشروع قطار الحرمين، ومشاريع وزارة الصحة، ومشروع جبل عمر، ومشروع توسعة الحرمين والمشاريع المرتبطة به، ومشاريع محافظة الطائف، ومشروع النقل العام ، ومشاريع العاصمة المقدسة، ومشروع طريق الملك عبدالعزيز بمكة المكرمة، ومشاريع محافظة جدة، والعديد من الخدمات التي تقدمها القطاعات الأمنية والخدمية، لتكمل بذلك منظومة المشاريع والخدمات اللوجستية التي تنطوي تحت استراتيجية خدمة ضيوف الرحمن.

26 ديسمبر 2017 - 8 ربيع الآخر 1439
02:25 PM

تحت سقف واحد.. عرض 2500 مشروع غداً بمؤتمر "إعمار مكة" الدولي

برعاية "خالد الفيصل" يستمر 3 أيام.. 5 جلسات سادسها رئيسية و27 متحدثاً

A A A
2
5,151

ينطلق المؤتمر والمعرض الدولي لمشاريع إعمار منطقة مكة المكرمة ،غداً الأربعاء، برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل ؛ ذلك في فندق هيلتون جدة، وبتنظيم من هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، وتعاون مع إمارة منطقة مكة المكرمة، ووزارة المالية.

ويشهد المؤتمر والمعرض مشاركة أكثر من 25 مؤسسة حكومية وخاصة تقدم رؤية مفصلة عن أبرز مشاريعها وما تم إنجازه وما يجري العمل عليه في منطقة مكة المكرمة، كما يهدف المؤتمر والمعرض إلى إلقاء الضوء على أكثر من 2500 مشروع تنموي في مختلف مدن المنطقة.

ويعقد المؤتمر عدداً من الجلسات الحوارية التي تتطرق في محاورها للحديث عن التنمية في منطقة مكة المكرمة، ودور القطاع الخاص ومشاركته في التنمية لتواكب رؤية المملكة ٢٠٣٠، كما تناقش الجلسات أهمية قطاع النقل في تنمية منطقة مكة المكرمة وأبرزالاستراتيجيات التي يجب العمل عليها.

وتناقش الجلسة الرئيسية للمؤتمر التي ستعقد ،غداً الأربعاء، في تمام الساعة الثامنة والنصف صباحاً، التنمية في منطقة مكة المكرمة والخدمات المقدمة، ويتحدث خلالها الأمير خالد الفيصل ، ووزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ ، ووزير المالية محمد بن عبدالله الجدعان، ووزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بنتن ، ويدير الحوار الجلسة طلعت زكي حافظ.

في حين يتحدث خلال الجلسة الأولى "الواقع والمستقبل في منطقة مكة المكرمة" التى يديرها إدريس الدريس، الدكتور عبد الفتاح بن سليمان مشاط نائب وزير الحج والعمرة، والدكتور هشام بن عبد الرحمن الفالح أمين عام هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، وغادة بنت عبدالرحمن السبيعي وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط للبرامج الخاصة، والدكتور عايض بن هادي العتيبي وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لتطوير البيئة الاستثمارية، والدكتور فيصل بن فؤاد وفا رئيس اللجنة الفنية لمشاريع المسجد الحرام والمسجد النبوي.

وتتناول الجلسة :"دور رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠، وما تحتويه من برامج تنموية لمنطقه مكة ومشاريع التنمية الخاصة بخدمة ضيوف الرحمن" ، كما تناقش الجلسة توضيح مرتكزات ومنطلقات التنمية في منطقة مكة المكرمة، وإبراز ما تم تنفيذه من مشروعات تنموية ضخمة في منطقة مكة المكرمة وتوضيح أهميتها، ودور هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة في التنسيق مع الوزارات المختلفة لتنمية المنطقة معالتركيز على المشاريع التي تخدم ضيوف الرحمن والمتابعة في تنفيذ المشروعاتالتنموية.

وتتطرق الجلسة الأولى إلى دور وزارة التعليم في الدراسات الخاصة بمشاريع توسعة الحرم، والفرص الممكنة للاستثمار في منطقة مكة المكرمة والقابلة لضخ الاستثمارات المحلية والخارجية، وأخيراً توضيح البيئة القانونية والتشريعية الجاذبة لرأس المال المحلي والأجنبي.

بينما تنطلق الجلسة الثانية الساعة الحادية عشرة والنصف صباحاً، والتي تناقش "دور النقل في تنمية منطقة مكة المكرمة"، ويديرها الدكتور سليمان آل الشيخ، ويتحدث خلالها عبدالحكيم بن محمد التميمي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، ورميح بن محمد الرميح رئيس هيئة النقل العام، والمهندس ماجد بن رافد العرقوبي وكيل وزارة النقل للطرق، وعايض ثواب الجعيد رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للخدمات الجوية "ناس القابضة".

وتتناول الجلسة الثانية توضيح الخطة الاستراتيجية لمخططات شبكات النقل العام في منطقة مكة المكرمة والحلول القصيرة والبعيدة المدى لتنفيذ هذه الاستراتيجية وتأثيرها على راحة ضيوف الرحمن، وشرح دور مشروعات السكك الحديدية الجديدة وما تحققه من إضافة إلى مجال النقل ، كما تناقش أهمية تطوير خدمات النقل الجوي وتوسعة مطار الملك عبد العزيز بجدة ودورها في خدمة ضيوف الرحمن، وحجم ودور وأهمية النقل البري ومدي مساهمته في قطاع النقل بصفة عامة.

كما تتطرق الجلسة الثانية لحجم الفرص الاستثمارية المستقبلية في قطاع النقل بمنطقة مكةالمكرمة، وأخيراً توضيح حجم الانفاق الحكومي ومدى مشاركة القطاع الخاص فيقطاع النقل البري والجوي والبحري لخدمة منطقة مكة المكرمة ومن ثم خدمة ضيوف الرحمن.

وفي الجلسة الثالثة التي تبدأ الساعة الثانية والنصف ظهراً يناقش المتحدثين مشاركة القطاع الخاص في تنمية المنطقة، ويدير الجلسة المهندس فارس التركي، ويتحدث خلالها المهندس محمد برهان سيف الدين عضو الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة، والدكتورة لما عبدالعزيز السليمان عضو الغرفة التجارية الصناعية بجدة، وعبدالعزيز بن محمد السبيعي رئيس مجلس إدارة شركة جبل عمر للتطوير، وصالح بن علي التركي رئيس مجلس إدارة شركة نسما القابضة، وعايض بنفرحان القحطاني رئيس مجلس إدارة شركة "سمو" العقارية.

كما تتطرق إلى توضيح مشاركة القطاع الخاص في مشروعات التنمية بمنطقة مكة المكرمة في المجالات المختلفة "الإسكان- الفنادق والإيواء - النقل البري والجوي - الخدمات الصحية - الإعاشة - شركات الحج والعمرة، وغيرها من الخدمات" ، وتكشف عن مشاركة صندوق الاستثمارات العامة في شركات التنمية الحكومية بجدة، ومكة المكرمة، وفرص الاستثمارات المتاحة والشراكة بين القطاع الحكومي والخاص، وزيادة مساهمة القطاع الخاص في مشاريع التنمية في منطقة مكة المكرمة، وأخيراً تطلعات القطاع الخاص للتسهيلات الحكومية والتي يمكن تقديمها لتحفيز الاستثمار الخاص في قطاع الخدمات في منطقة مكة المكرمة.

وتعقد الجلسة الرابعة الساعة الرابعة والنصف مساءً وتركز على قطاع الخدمات والتنمية في المنطقة، ويدير الحوار الدكتور أيمن فاضل، ويتحدث خلالها الدكتور عبدالقادر بن عثمان أمير وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية للشؤون الفنية، والدكتور حسن بن شوقي الحازمي وكيل وزارة الإسكان للشؤون الفنية، والمهندس محمد بن أحمد الموكلي الرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية، والمهندس عبد المعين بن حسن الشيخ رئيس القطاع الغربي في الشركة السعودية للكهرباء، والدكتور مصطفى بنجميل بلجون مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة، والمهندس توفيق بن حمدالقبساني رئيس مكتب ادارة المشاريع بوزارة المالية.

وتتطرق لدور الجهات الحكومية لتسهيل الإجراءات وتوفير مزيد من الخدمات في منطقة مكة المكرمة والتوسع في عدد من البرامج، والتأكيد على أهمية قطاع الخدمات باعتباره من أهم القطاعات التي توليها حكومة خادم الحرمين الشريفيناهتمامها في منطقة مكة المكرمة ، كما تناقش دور وزارة الشؤون البلدية والقروية لتحقيق تنمية حضرية بمنطقة مكة المكرمة وتوفير المرافق العامة والبنية التحتية ذات الجودة والكفاءة، وتوضيح الخدمات والبرامج المتعلقة بالإسكان في مكة المكرمة والمشاريع المستقبلية، ودور وزارة المالية في تنفيذ مشاريع مكة المكرمة.

كما تستعرض الجلسة الرابعة دور المياه في مشاريع التنمية بمنطقة مكة المكرمة ومستقبل مشروع الخزن الاستراتيجي، ومشروعات الصرف الصحي ، والاستثمار في تطوير المنظومة الكهربائية في المنطقة، والتنوع في مصادر توليد الكهرباء واستخدام الطاقةالمتجددة.

ويبحث المتحدثون في الجلسة الرابعة تحسين كفاءة وفعالية قطاع الرعاية الصحية بشقيها الوقائي والعلاجي في منطقة مكة المكرمة، وفقا لرؤية المملكة 2030، ودور القطاع الخاص في تقديم الخدمات، وأخيراً توضيح المزايا والنتائج الايجابية لقطاع الخدمات في منطقة مكة المكرمة.

وتنطلق آخر جلسات المؤتمر "الجلسة الخامسة" في تمام الساعة السادسة والنصف مساءً والتي ستناقش رؤى دولية في تنمية مكة المكرمة، ويديرها الدكتورصالح بن محمد آل طالب، ويتحدث خلالها الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، ومصطفى سيرتش مفتي البوسنة السابق، والدكتور إسماعيل الماحي رئيس أنصار السنة المحمدية في السودان، وأرشد مدني رئيس جمعية علماء الهند.

وتركز محاور الجلسة الخامسة على أهمية المشاريع العملاقة لتوسعة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة ومنطقة مكة المكرمة، وأثرها في تيسير المناسك وسلامة وراحة الحجاج والمعتمرين، ومكانة المملكة في العالم الإسلامي ، كما تتطرق إلى جهود المملكة في إعمار وخدمة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة والتطور في رعاية الحرمين الشريفين عبر السنين "مشاهد وانطباعات ومقترحات".

ويستمر معرض إعمار منطقة مكة المكرمة يوم الأربعاء في مركز جدة للفعاليات والمنتديات، وذلك لمدة ثلاثة أيام من يوم الأربعاء (9 - 11) ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ إلى (27 – 30) ديسمبر ٢٠١٧، وسيشهد المعرض عرض أكثر من 100 مشروع تحت سقف واحد من المشروعات التنموية التي تعرضها الوزارات والهيئات الحكومية والشركات الاستثمارية.

ومن المشاريع المشاركة في المعرض مشروع مطار الملك عبدالعزيز، ومشروع قطار الحرمين، ومشاريع وزارة الصحة، ومشروع جبل عمر، ومشروع توسعة الحرمين والمشاريع المرتبطة به، ومشاريع محافظة الطائف، ومشروع النقل العام ، ومشاريع العاصمة المقدسة، ومشروع طريق الملك عبدالعزيز بمكة المكرمة، ومشاريع محافظة جدة، والعديد من الخدمات التي تقدمها القطاعات الأمنية والخدمية، لتكمل بذلك منظومة المشاريع والخدمات اللوجستية التي تنطوي تحت استراتيجية خدمة ضيوف الرحمن.