لليوم الثاني.. امتناع عمال بلدية "غامد الزناد" يراكم النفايات

الأمانة: 4 عمال يحرضون على العصيان والرواتب بريئة

محمد الزهراني- سبق- الباحة: واصل عمال نظافة محافظة غامد الزناد امتناعهم عن العمل لليوم الثاني على التوالي، مما جعل النفايات تتراكم داخل براميلها وتفيض وترمى في الشوارع.
 
وكشف مدير العلاقات العامة والإعلام بأمانة الباحة صديق الشيحي لــ"سبق" أن أربعة عمال يحرضون ويشجعون على عصيان المراقب، ونفى أن يكون التجمع بسبب عدم تسلم الرواتب أو للمطالبة بزيادتها.
 
وقال: "إضراب العمال عن العمل سببه خلاف بين العمال والمشرفين عليهم، سواء من السعوديين أو من بني جلدتهم".
 
وأضاف: "يبلغ عدد عمال البلدية 80 عاملاً من مختلف الجنسيات، وكُلف أحد العمال بالإشراف على شؤون سكنهم ومعيشتهم وتوزيع العمال على المواقع بحكم قدمه ومعرفته بالمنطقة"، ولفت إلى "توجيه العمال حسب البرنامج المعمول لهم من قبل إدارة الخدمات بالبلدية ومتابعة من قبل مراقب العمال بالبلدية".
 
وقال "الشيحي": "حصل خلاف بين الجنسيات الهندية والباكستانية والبنغالية، لأن مراقب الميدان للعمال ينفذ التوجهات الصادرة بعدم الخروج من السكن بعد العاشرة مساءً، وتحديد وقت الإفطار بنصف ساعة فقط، وفي مواقع العمل، ومنعهم من تجميع العلب والكيابل والحديد، وتشديد الرقابة في هذا الجانب خصوصاً، لانشغالهم به دون العمل الأساسي المنوط بهم، ويأتي ذلك بعد تشديد الرقابة بعدم العمل لدى الغير خارج أوقات العمل الرسمية لدى البلدية".
 
وأضاف: "تجمعت الجنسية الهندية وبعض الجنسيات الأخرى داخل مقر البلدية يطالبون مقابلة رئيس البلدية، وتدخلت إدارة الخدمات بالبلدية، واستدعيت الشرطة لمعرفة الأسباب".
 
وقال "الشيحي": "اتضح للشرطة والبلدية أن أربعة عمال كانوا وراء هذا التجمع، حيث لوحظ عليهم تحريض العمال على العمل خارج البلدية، وتشجيعهم على عصيان المراقب".
 
وأضاف: "تم تطبيق النظام بأخذ الإجراءات اللازمة على العمالة التي كانت تسعى لإرباك العمل".
 
وأكد "الشيحي": "لم يكن التجمع لهم بسبب نقص الرواتب أو عدم استلام الراتب، حيث بقيت ثلاثة أيام على الراتب".
 
ولفت إلى أن "البلدية تؤكد انتظام رواتبهم في الوقت المحدد شهرياً دون تأخير".
 
 
 
 
 
 

اعلان
لليوم الثاني.. امتناع عمال بلدية "غامد الزناد" يراكم النفايات
سبق
محمد الزهراني- سبق- الباحة: واصل عمال نظافة محافظة غامد الزناد امتناعهم عن العمل لليوم الثاني على التوالي، مما جعل النفايات تتراكم داخل براميلها وتفيض وترمى في الشوارع.
 
وكشف مدير العلاقات العامة والإعلام بأمانة الباحة صديق الشيحي لــ"سبق" أن أربعة عمال يحرضون ويشجعون على عصيان المراقب، ونفى أن يكون التجمع بسبب عدم تسلم الرواتب أو للمطالبة بزيادتها.
 
وقال: "إضراب العمال عن العمل سببه خلاف بين العمال والمشرفين عليهم، سواء من السعوديين أو من بني جلدتهم".
 
وأضاف: "يبلغ عدد عمال البلدية 80 عاملاً من مختلف الجنسيات، وكُلف أحد العمال بالإشراف على شؤون سكنهم ومعيشتهم وتوزيع العمال على المواقع بحكم قدمه ومعرفته بالمنطقة"، ولفت إلى "توجيه العمال حسب البرنامج المعمول لهم من قبل إدارة الخدمات بالبلدية ومتابعة من قبل مراقب العمال بالبلدية".
 
وقال "الشيحي": "حصل خلاف بين الجنسيات الهندية والباكستانية والبنغالية، لأن مراقب الميدان للعمال ينفذ التوجهات الصادرة بعدم الخروج من السكن بعد العاشرة مساءً، وتحديد وقت الإفطار بنصف ساعة فقط، وفي مواقع العمل، ومنعهم من تجميع العلب والكيابل والحديد، وتشديد الرقابة في هذا الجانب خصوصاً، لانشغالهم به دون العمل الأساسي المنوط بهم، ويأتي ذلك بعد تشديد الرقابة بعدم العمل لدى الغير خارج أوقات العمل الرسمية لدى البلدية".
 
وأضاف: "تجمعت الجنسية الهندية وبعض الجنسيات الأخرى داخل مقر البلدية يطالبون مقابلة رئيس البلدية، وتدخلت إدارة الخدمات بالبلدية، واستدعيت الشرطة لمعرفة الأسباب".
 
وقال "الشيحي": "اتضح للشرطة والبلدية أن أربعة عمال كانوا وراء هذا التجمع، حيث لوحظ عليهم تحريض العمال على العمل خارج البلدية، وتشجيعهم على عصيان المراقب".
 
وأضاف: "تم تطبيق النظام بأخذ الإجراءات اللازمة على العمالة التي كانت تسعى لإرباك العمل".
 
وأكد "الشيحي": "لم يكن التجمع لهم بسبب نقص الرواتب أو عدم استلام الراتب، حيث بقيت ثلاثة أيام على الراتب".
 
ولفت إلى أن "البلدية تؤكد انتظام رواتبهم في الوقت المحدد شهرياً دون تأخير".
 
 
 
 
 
 
30 يناير 2014 - 29 ربيع الأول 1435
12:36 PM

الأمانة: 4 عمال يحرضون على العصيان والرواتب بريئة

لليوم الثاني.. امتناع عمال بلدية "غامد الزناد" يراكم النفايات

A A A
0
1,407

محمد الزهراني- سبق- الباحة: واصل عمال نظافة محافظة غامد الزناد امتناعهم عن العمل لليوم الثاني على التوالي، مما جعل النفايات تتراكم داخل براميلها وتفيض وترمى في الشوارع.
 
وكشف مدير العلاقات العامة والإعلام بأمانة الباحة صديق الشيحي لــ"سبق" أن أربعة عمال يحرضون ويشجعون على عصيان المراقب، ونفى أن يكون التجمع بسبب عدم تسلم الرواتب أو للمطالبة بزيادتها.
 
وقال: "إضراب العمال عن العمل سببه خلاف بين العمال والمشرفين عليهم، سواء من السعوديين أو من بني جلدتهم".
 
وأضاف: "يبلغ عدد عمال البلدية 80 عاملاً من مختلف الجنسيات، وكُلف أحد العمال بالإشراف على شؤون سكنهم ومعيشتهم وتوزيع العمال على المواقع بحكم قدمه ومعرفته بالمنطقة"، ولفت إلى "توجيه العمال حسب البرنامج المعمول لهم من قبل إدارة الخدمات بالبلدية ومتابعة من قبل مراقب العمال بالبلدية".
 
وقال "الشيحي": "حصل خلاف بين الجنسيات الهندية والباكستانية والبنغالية، لأن مراقب الميدان للعمال ينفذ التوجهات الصادرة بعدم الخروج من السكن بعد العاشرة مساءً، وتحديد وقت الإفطار بنصف ساعة فقط، وفي مواقع العمل، ومنعهم من تجميع العلب والكيابل والحديد، وتشديد الرقابة في هذا الجانب خصوصاً، لانشغالهم به دون العمل الأساسي المنوط بهم، ويأتي ذلك بعد تشديد الرقابة بعدم العمل لدى الغير خارج أوقات العمل الرسمية لدى البلدية".
 
وأضاف: "تجمعت الجنسية الهندية وبعض الجنسيات الأخرى داخل مقر البلدية يطالبون مقابلة رئيس البلدية، وتدخلت إدارة الخدمات بالبلدية، واستدعيت الشرطة لمعرفة الأسباب".
 
وقال "الشيحي": "اتضح للشرطة والبلدية أن أربعة عمال كانوا وراء هذا التجمع، حيث لوحظ عليهم تحريض العمال على العمل خارج البلدية، وتشجيعهم على عصيان المراقب".
 
وأضاف: "تم تطبيق النظام بأخذ الإجراءات اللازمة على العمالة التي كانت تسعى لإرباك العمل".
 
وأكد "الشيحي": "لم يكن التجمع لهم بسبب نقص الرواتب أو عدم استلام الراتب، حيث بقيت ثلاثة أيام على الراتب".
 
ولفت إلى أن "البلدية تؤكد انتظام رواتبهم في الوقت المحدد شهرياً دون تأخير".