بعد إعادة انتخابها بنتيجة ساحقة.. رئيسة وزراء نيوزيلندا: الفضل لـ"كورونا"

"أرديرن": الحكومة الجديدة في غضون 3 أسابيع والأولوية للتعامل مع الفيروس

بعد يوم من فوزها الساحق بولاية ثانية، قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، الأحد: إنها ترى أن نتيجة الانتخابات بمثابة "تتويج لجهود حكومتها في القضاء على فيروس كورونا المستجد، وإعادة تنشيط الاقتصاد".

وقالت أرديرن، متحدثة في مقهى بالقرب من منزلها في أوكلاند، إنها تتوقع تشكيل حكومة جديدة في غضون 3 أسابيع، وستعطي الأولوية للعمل على التعامل مع الفيروس.

وأضافت: "نبدأ بسرعة كبيرة في العمل الذي نحتاج إلى القيام به كفريق جديد".

جاءت تصريحات رئيسة الوزراء في الوقت الذي أعلن فيه مسؤولو الصحة في البلاد عن إصابة واحدة جديدة بالفيروس، بعد عدم تسجيل نيوزيلندا أي حالات طوال 3 أسابيع وفق "سكاي نيوز عربية".

وقال المسؤولون إن المصاب رجل يعمل على متن سفينة أجنبية في ميناء، ويعتقدون أنهم اكتشفوا إصابته في وقت مبكر بما يكفي لاحتواء خطر انتشار المرض.

وفي الانتخابات، حصل حزب العمال الليبرالي بزعامة أرديرن على 49% من الأصوات، وسحق الحزب الوطني المحافظ، الذي حصل على 27%، وقالت أرديرن: إن هامش الفوز فاق توقعاتها.

وستعطي النتيجةُ حزبَ العمال أغلبية مطلقة في البرلمان، وهي المرة الأولى التي يحقق فيها أي حزب ذلك منذ أن طبّقت نيوزيلندا نظام التصويت النسبي قبل 24 عامًا.

وعادة ما تشكل الأحزاب تحالفات من أجل الحكم؛ لكن هذه المرة سيتمكن حزب العمال من الحكم بمفرده.

وردًّا على سؤال عما يقوله الأمريكيون الذين قد يستلهمون فوزها قبل الانتخابات الأمريكية، قالت أرديرن إنها تأمل أن تتمكن شعوب العالم من تجاوز الانقسامات الحزبية، التي غالبًا ما تزيدها الانتخابات، وقالت: "يمكن أن يضر ذلك بالديمقراطية".

وارتفعت شعبية أرديرن في وقت سابق هذا العام بعد أن قادت جهدًا ناجحًا لوقف انتشار الفيروس من خلال تطبيق إغلاق صارم أواخر مارس الماضي.

وسجلت نيوزيلندا أقل من ألفي إصابة بالفيروس، من بينهم 25 حالة وفاة.

وقالت أرديرن إنها تَلَقّت تهاني من قادة العالم، بمن فيهم قادة بريطانيا والدنمارك وكندا وإسبانيا.

وعندما سئلت عما إذا كانت تخطط للترشح مرة أخرى في الانتخابات القادمة؛ ضحكت أرديرن.

وتابعت: "ترشحت للتو في 2020. لم آخذ عطلة نهاية الأسبوع حتى الآن. أنا أستمتع بهذه اللحظة".

اعلان
بعد إعادة انتخابها بنتيجة ساحقة.. رئيسة وزراء نيوزيلندا: الفضل لـ"كورونا"
سبق

بعد يوم من فوزها الساحق بولاية ثانية، قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، الأحد: إنها ترى أن نتيجة الانتخابات بمثابة "تتويج لجهود حكومتها في القضاء على فيروس كورونا المستجد، وإعادة تنشيط الاقتصاد".

وقالت أرديرن، متحدثة في مقهى بالقرب من منزلها في أوكلاند، إنها تتوقع تشكيل حكومة جديدة في غضون 3 أسابيع، وستعطي الأولوية للعمل على التعامل مع الفيروس.

وأضافت: "نبدأ بسرعة كبيرة في العمل الذي نحتاج إلى القيام به كفريق جديد".

جاءت تصريحات رئيسة الوزراء في الوقت الذي أعلن فيه مسؤولو الصحة في البلاد عن إصابة واحدة جديدة بالفيروس، بعد عدم تسجيل نيوزيلندا أي حالات طوال 3 أسابيع وفق "سكاي نيوز عربية".

وقال المسؤولون إن المصاب رجل يعمل على متن سفينة أجنبية في ميناء، ويعتقدون أنهم اكتشفوا إصابته في وقت مبكر بما يكفي لاحتواء خطر انتشار المرض.

وفي الانتخابات، حصل حزب العمال الليبرالي بزعامة أرديرن على 49% من الأصوات، وسحق الحزب الوطني المحافظ، الذي حصل على 27%، وقالت أرديرن: إن هامش الفوز فاق توقعاتها.

وستعطي النتيجةُ حزبَ العمال أغلبية مطلقة في البرلمان، وهي المرة الأولى التي يحقق فيها أي حزب ذلك منذ أن طبّقت نيوزيلندا نظام التصويت النسبي قبل 24 عامًا.

وعادة ما تشكل الأحزاب تحالفات من أجل الحكم؛ لكن هذه المرة سيتمكن حزب العمال من الحكم بمفرده.

وردًّا على سؤال عما يقوله الأمريكيون الذين قد يستلهمون فوزها قبل الانتخابات الأمريكية، قالت أرديرن إنها تأمل أن تتمكن شعوب العالم من تجاوز الانقسامات الحزبية، التي غالبًا ما تزيدها الانتخابات، وقالت: "يمكن أن يضر ذلك بالديمقراطية".

وارتفعت شعبية أرديرن في وقت سابق هذا العام بعد أن قادت جهدًا ناجحًا لوقف انتشار الفيروس من خلال تطبيق إغلاق صارم أواخر مارس الماضي.

وسجلت نيوزيلندا أقل من ألفي إصابة بالفيروس، من بينهم 25 حالة وفاة.

وقالت أرديرن إنها تَلَقّت تهاني من قادة العالم، بمن فيهم قادة بريطانيا والدنمارك وكندا وإسبانيا.

وعندما سئلت عما إذا كانت تخطط للترشح مرة أخرى في الانتخابات القادمة؛ ضحكت أرديرن.

وتابعت: "ترشحت للتو في 2020. لم آخذ عطلة نهاية الأسبوع حتى الآن. أنا أستمتع بهذه اللحظة".

18 أكتوبر 2020 - 1 ربيع الأول 1442
11:40 AM

بعد إعادة انتخابها بنتيجة ساحقة.. رئيسة وزراء نيوزيلندا: الفضل لـ"كورونا"

"أرديرن": الحكومة الجديدة في غضون 3 أسابيع والأولوية للتعامل مع الفيروس

A A A
0
3,638

بعد يوم من فوزها الساحق بولاية ثانية، قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، الأحد: إنها ترى أن نتيجة الانتخابات بمثابة "تتويج لجهود حكومتها في القضاء على فيروس كورونا المستجد، وإعادة تنشيط الاقتصاد".

وقالت أرديرن، متحدثة في مقهى بالقرب من منزلها في أوكلاند، إنها تتوقع تشكيل حكومة جديدة في غضون 3 أسابيع، وستعطي الأولوية للعمل على التعامل مع الفيروس.

وأضافت: "نبدأ بسرعة كبيرة في العمل الذي نحتاج إلى القيام به كفريق جديد".

جاءت تصريحات رئيسة الوزراء في الوقت الذي أعلن فيه مسؤولو الصحة في البلاد عن إصابة واحدة جديدة بالفيروس، بعد عدم تسجيل نيوزيلندا أي حالات طوال 3 أسابيع وفق "سكاي نيوز عربية".

وقال المسؤولون إن المصاب رجل يعمل على متن سفينة أجنبية في ميناء، ويعتقدون أنهم اكتشفوا إصابته في وقت مبكر بما يكفي لاحتواء خطر انتشار المرض.

وفي الانتخابات، حصل حزب العمال الليبرالي بزعامة أرديرن على 49% من الأصوات، وسحق الحزب الوطني المحافظ، الذي حصل على 27%، وقالت أرديرن: إن هامش الفوز فاق توقعاتها.

وستعطي النتيجةُ حزبَ العمال أغلبية مطلقة في البرلمان، وهي المرة الأولى التي يحقق فيها أي حزب ذلك منذ أن طبّقت نيوزيلندا نظام التصويت النسبي قبل 24 عامًا.

وعادة ما تشكل الأحزاب تحالفات من أجل الحكم؛ لكن هذه المرة سيتمكن حزب العمال من الحكم بمفرده.

وردًّا على سؤال عما يقوله الأمريكيون الذين قد يستلهمون فوزها قبل الانتخابات الأمريكية، قالت أرديرن إنها تأمل أن تتمكن شعوب العالم من تجاوز الانقسامات الحزبية، التي غالبًا ما تزيدها الانتخابات، وقالت: "يمكن أن يضر ذلك بالديمقراطية".

وارتفعت شعبية أرديرن في وقت سابق هذا العام بعد أن قادت جهدًا ناجحًا لوقف انتشار الفيروس من خلال تطبيق إغلاق صارم أواخر مارس الماضي.

وسجلت نيوزيلندا أقل من ألفي إصابة بالفيروس، من بينهم 25 حالة وفاة.

وقالت أرديرن إنها تَلَقّت تهاني من قادة العالم، بمن فيهم قادة بريطانيا والدنمارك وكندا وإسبانيا.

وعندما سئلت عما إذا كانت تخطط للترشح مرة أخرى في الانتخابات القادمة؛ ضحكت أرديرن.

وتابعت: "ترشحت للتو في 2020. لم آخذ عطلة نهاية الأسبوع حتى الآن. أنا أستمتع بهذه اللحظة".