قصة حكم سعودي اعتزل ليغسل الموتى لوجه الله.. كسر وقسم وفزعَ "أب وزوجة"!

17 عاماً تحول فيها من صعوبة المكان عليه للاستمتاع به.. المشاعر تلعب دوراً رئيساً

قرر اللاعب السابق والحكم الدولي السعودي حسن البحيري بعد اعتزاله للملاعب وللتحكيم ووفاة والده، أن يغير من حياته ويعمل في عمل كانت بداياته مفزعة؛ ليتحول عمله في تغسيل الموتى وتكفينهم إلى قصة عشق وحب؛ حيث أقسم لزوجته ألا يتركه بعد قلقها عليه من فزعه الليلي الذي صاحبه 6 أشهر!

واليوم يقضى "البحيري" 17 عاماً بين مغاسل الموتى إلا أنه مع صعوبة الحياة في مكان كهذا المكان؛ إلا أن "البحيري" يستمتع في قضاء وقته هنا وبدون مقابل!

وفي التفاصيل، روى الحكم "البحيري" لقناة "MBC اليوم، بداياته المفزعة في المغاسل ومشاهد الموتى التي كانت توقظه فزعًا من نومه: "توفى والدي رحمه الله وقمت بتغسيله وبعد انتهاء العزاء بدأت أحضر إلى المغسلة".

وأضاف: "مكثت ستة أشهر أفزع من نومي وأشاهد الموتى أمامي وأصارخ لدرجة أن زوجتي انزعجت وطلبت مني ترك العمل بمغسلة الأموات إلا أنه رفض ذلك"، وقال: "والله لن أترك مغسلة الأموات أنا أريد الأموات"!

وبعد أن قضى الحكم "البحيري" ثلاثين عامًا في الملاعب شهدت أحداثًا كثيرة، لكن الحدث الأخير الذي أجبره على الرحيل والاعتزال كان بسبب إصابة لاعب الأهلي السابق عبدالرحمن أبو سيفين بكسر مضاعف بعد تدخل الحارس مضحي الدوسري ليخفق الحكم حسن البحيري في تقدير الموقف ويأمر اللاعب بالنهوض!

وعن ذلك الموقف يقول "البحيري": "عندما انتهت المباراة حضر إليّ حسام أبو داود وقال لي أصيب اللاعب بكسر وتم نقله المستشفى، حينها شعرت بإحساس الأبوة - ووضعت نفسي مكان والديه - ومشاعرهما وتألمهما بما حدث من إصابة لابنهما وتعطِّله عن المشي والعمل"!

وتابع: "بعدها قمت بإعادة شريط المباراة وأعدت مشاهدة اللقطة وتأكد لي أن اللاعب أصيب بالكسر، فورها اتصلت بجريدة الرياض وأعلنت اعتزالي للتحكيم نهائيًا".

اعلان
قصة حكم سعودي اعتزل ليغسل الموتى لوجه الله.. كسر وقسم وفزعَ "أب وزوجة"!
سبق

قرر اللاعب السابق والحكم الدولي السعودي حسن البحيري بعد اعتزاله للملاعب وللتحكيم ووفاة والده، أن يغير من حياته ويعمل في عمل كانت بداياته مفزعة؛ ليتحول عمله في تغسيل الموتى وتكفينهم إلى قصة عشق وحب؛ حيث أقسم لزوجته ألا يتركه بعد قلقها عليه من فزعه الليلي الذي صاحبه 6 أشهر!

واليوم يقضى "البحيري" 17 عاماً بين مغاسل الموتى إلا أنه مع صعوبة الحياة في مكان كهذا المكان؛ إلا أن "البحيري" يستمتع في قضاء وقته هنا وبدون مقابل!

وفي التفاصيل، روى الحكم "البحيري" لقناة "MBC اليوم، بداياته المفزعة في المغاسل ومشاهد الموتى التي كانت توقظه فزعًا من نومه: "توفى والدي رحمه الله وقمت بتغسيله وبعد انتهاء العزاء بدأت أحضر إلى المغسلة".

وأضاف: "مكثت ستة أشهر أفزع من نومي وأشاهد الموتى أمامي وأصارخ لدرجة أن زوجتي انزعجت وطلبت مني ترك العمل بمغسلة الأموات إلا أنه رفض ذلك"، وقال: "والله لن أترك مغسلة الأموات أنا أريد الأموات"!

وبعد أن قضى الحكم "البحيري" ثلاثين عامًا في الملاعب شهدت أحداثًا كثيرة، لكن الحدث الأخير الذي أجبره على الرحيل والاعتزال كان بسبب إصابة لاعب الأهلي السابق عبدالرحمن أبو سيفين بكسر مضاعف بعد تدخل الحارس مضحي الدوسري ليخفق الحكم حسن البحيري في تقدير الموقف ويأمر اللاعب بالنهوض!

وعن ذلك الموقف يقول "البحيري": "عندما انتهت المباراة حضر إليّ حسام أبو داود وقال لي أصيب اللاعب بكسر وتم نقله المستشفى، حينها شعرت بإحساس الأبوة - ووضعت نفسي مكان والديه - ومشاعرهما وتألمهما بما حدث من إصابة لابنهما وتعطِّله عن المشي والعمل"!

وتابع: "بعدها قمت بإعادة شريط المباراة وأعدت مشاهدة اللقطة وتأكد لي أن اللاعب أصيب بالكسر، فورها اتصلت بجريدة الرياض وأعلنت اعتزالي للتحكيم نهائيًا".

27 يوليو 2018 - 14 ذو القعدة 1439
07:46 PM

قصة حكم سعودي اعتزل ليغسل الموتى لوجه الله.. كسر وقسم وفزعَ "أب وزوجة"!

17 عاماً تحول فيها من صعوبة المكان عليه للاستمتاع به.. المشاعر تلعب دوراً رئيساً

A A A
12
81,016

قرر اللاعب السابق والحكم الدولي السعودي حسن البحيري بعد اعتزاله للملاعب وللتحكيم ووفاة والده، أن يغير من حياته ويعمل في عمل كانت بداياته مفزعة؛ ليتحول عمله في تغسيل الموتى وتكفينهم إلى قصة عشق وحب؛ حيث أقسم لزوجته ألا يتركه بعد قلقها عليه من فزعه الليلي الذي صاحبه 6 أشهر!

واليوم يقضى "البحيري" 17 عاماً بين مغاسل الموتى إلا أنه مع صعوبة الحياة في مكان كهذا المكان؛ إلا أن "البحيري" يستمتع في قضاء وقته هنا وبدون مقابل!

وفي التفاصيل، روى الحكم "البحيري" لقناة "MBC اليوم، بداياته المفزعة في المغاسل ومشاهد الموتى التي كانت توقظه فزعًا من نومه: "توفى والدي رحمه الله وقمت بتغسيله وبعد انتهاء العزاء بدأت أحضر إلى المغسلة".

وأضاف: "مكثت ستة أشهر أفزع من نومي وأشاهد الموتى أمامي وأصارخ لدرجة أن زوجتي انزعجت وطلبت مني ترك العمل بمغسلة الأموات إلا أنه رفض ذلك"، وقال: "والله لن أترك مغسلة الأموات أنا أريد الأموات"!

وبعد أن قضى الحكم "البحيري" ثلاثين عامًا في الملاعب شهدت أحداثًا كثيرة، لكن الحدث الأخير الذي أجبره على الرحيل والاعتزال كان بسبب إصابة لاعب الأهلي السابق عبدالرحمن أبو سيفين بكسر مضاعف بعد تدخل الحارس مضحي الدوسري ليخفق الحكم حسن البحيري في تقدير الموقف ويأمر اللاعب بالنهوض!

وعن ذلك الموقف يقول "البحيري": "عندما انتهت المباراة حضر إليّ حسام أبو داود وقال لي أصيب اللاعب بكسر وتم نقله المستشفى، حينها شعرت بإحساس الأبوة - ووضعت نفسي مكان والديه - ومشاعرهما وتألمهما بما حدث من إصابة لابنهما وتعطِّله عن المشي والعمل"!

وتابع: "بعدها قمت بإعادة شريط المباراة وأعدت مشاهدة اللقطة وتأكد لي أن اللاعب أصيب بالكسر، فورها اتصلت بجريدة الرياض وأعلنت اعتزالي للتحكيم نهائيًا".