"هواوي" تتلقى ضربة موجعة أخرى.. تعرّف عليها

خبراء: قد تجد الشركة الحل في التقنية الخاصة به

تواصل "هواوي" تلقيها للضربات الموجعة واحدة تلو الأخرى، حيث منع "اتحاد إس دي" الشركة الصينية من تصنيع منتجات تتضمن فتحات بطاقات ذاكرة من نوع "إس دي" و"مايكرو إس دي".

ونقل موقع "إنغادجت" التقني عن "اتحاد إس دي" تأكيده حذف "هواوي" من قائمة الشركات المعتمدة من جانبها، وذلك استجابة للعقوبات الأميركية الأخيرة التي فرضت عليها.

وتمثل الضربة الجديدة لهواوي تهديدًا لمنتجاتها، خصوصًا تلك التي لا تتمتع بمساحة تخزين كبيرة على غرار الهاتف "هونر"، إلا أن الشركة الصينية قد تجد الحل في التقنية الخاصة به والتي طورتها باسم "نانو ميموري كارد" وكشفت عنها أواخر العام المنصرم.

وفق سكاي نيوز وتعد "هواوي" أكبر منتج لأجهزة الاتصالات في العالم، لكنها تخضع لتدقيق شديد بعدما أبلغت الولايات المتحدة حلفاءها بألا يستخدموا تكنولوجيا الشركة بسبب مخاوف من اتخاذها وسيلة لأنشطة تجسس صينية.

وفرض قرار إدارة ترامب بإدراجها على قائمتها التجارية السوداء قيودًا فورية على الشركة الصينية، تزيد بدرجة كبيرة صعوبة حصولها على تكنولوجيا الشركات الأميركية دون موافقة من الحكومة.

ويعني قرار هذه الشركات التي تزود هواوي بمعالجات ورقاقات، توقف حصول هواوي على مكوناتها الأساسية لتطوير أجهزتها المختلفة من حواسيب وهواتف وغيرها.

وقد يؤدي هذا الحظر التجاري إلى إلحاق أضرار جسيمة بقدرة هواوي على القيام بأعمالها، حيث تعتمد الشركة الصينية على رقائق إنتل لأجهزة الكمبيوتر والأجهزة الجوالة.

وعلى الرغم من أن هواوي تصنع المعالجات الخاصة بها للعديد من هواتفها، إلا أنها قد تحتاج إلى بعض الرقائق من شركة كوالكوم الأميركية.

كذلك أعلنت شركة غوغل العملاقة في قرار مفاجئ عن وقف أعمالها التي تتطلب نقل منتجات عتادية وبرمجية مع "هواوي"، باستثناء تلك التي تغطيها تراخيص المصادر المفتوحة.

وبحسب "رويترز"، سوف تفقد هواوي على الفور إمكانية الوصول إلى تحديثات نظام التشغيل آندرويد، كما ستفقد هواتفها الذكية المستقبلية التي تُباع خارج الصين إمكانية الوصول إلى التطبيقات، والخدمات الشائعة على أندرويد، بما في ذلك متجر غوغل بلاي، وتطبيق خدمة البريد الإلكتروني "جي ميل".

اعلان
"هواوي" تتلقى ضربة موجعة أخرى.. تعرّف عليها
سبق

تواصل "هواوي" تلقيها للضربات الموجعة واحدة تلو الأخرى، حيث منع "اتحاد إس دي" الشركة الصينية من تصنيع منتجات تتضمن فتحات بطاقات ذاكرة من نوع "إس دي" و"مايكرو إس دي".

ونقل موقع "إنغادجت" التقني عن "اتحاد إس دي" تأكيده حذف "هواوي" من قائمة الشركات المعتمدة من جانبها، وذلك استجابة للعقوبات الأميركية الأخيرة التي فرضت عليها.

وتمثل الضربة الجديدة لهواوي تهديدًا لمنتجاتها، خصوصًا تلك التي لا تتمتع بمساحة تخزين كبيرة على غرار الهاتف "هونر"، إلا أن الشركة الصينية قد تجد الحل في التقنية الخاصة به والتي طورتها باسم "نانو ميموري كارد" وكشفت عنها أواخر العام المنصرم.

وفق سكاي نيوز وتعد "هواوي" أكبر منتج لأجهزة الاتصالات في العالم، لكنها تخضع لتدقيق شديد بعدما أبلغت الولايات المتحدة حلفاءها بألا يستخدموا تكنولوجيا الشركة بسبب مخاوف من اتخاذها وسيلة لأنشطة تجسس صينية.

وفرض قرار إدارة ترامب بإدراجها على قائمتها التجارية السوداء قيودًا فورية على الشركة الصينية، تزيد بدرجة كبيرة صعوبة حصولها على تكنولوجيا الشركات الأميركية دون موافقة من الحكومة.

ويعني قرار هذه الشركات التي تزود هواوي بمعالجات ورقاقات، توقف حصول هواوي على مكوناتها الأساسية لتطوير أجهزتها المختلفة من حواسيب وهواتف وغيرها.

وقد يؤدي هذا الحظر التجاري إلى إلحاق أضرار جسيمة بقدرة هواوي على القيام بأعمالها، حيث تعتمد الشركة الصينية على رقائق إنتل لأجهزة الكمبيوتر والأجهزة الجوالة.

وعلى الرغم من أن هواوي تصنع المعالجات الخاصة بها للعديد من هواتفها، إلا أنها قد تحتاج إلى بعض الرقائق من شركة كوالكوم الأميركية.

كذلك أعلنت شركة غوغل العملاقة في قرار مفاجئ عن وقف أعمالها التي تتطلب نقل منتجات عتادية وبرمجية مع "هواوي"، باستثناء تلك التي تغطيها تراخيص المصادر المفتوحة.

وبحسب "رويترز"، سوف تفقد هواوي على الفور إمكانية الوصول إلى تحديثات نظام التشغيل آندرويد، كما ستفقد هواتفها الذكية المستقبلية التي تُباع خارج الصين إمكانية الوصول إلى التطبيقات، والخدمات الشائعة على أندرويد، بما في ذلك متجر غوغل بلاي، وتطبيق خدمة البريد الإلكتروني "جي ميل".

25 مايو 2019 - 20 رمضان 1440
09:42 PM
اخر تعديل
01 سبتمبر 2019 - 2 محرّم 1441
06:53 PM

"هواوي" تتلقى ضربة موجعة أخرى.. تعرّف عليها

خبراء: قد تجد الشركة الحل في التقنية الخاصة به

A A A
18
31,414

تواصل "هواوي" تلقيها للضربات الموجعة واحدة تلو الأخرى، حيث منع "اتحاد إس دي" الشركة الصينية من تصنيع منتجات تتضمن فتحات بطاقات ذاكرة من نوع "إس دي" و"مايكرو إس دي".

ونقل موقع "إنغادجت" التقني عن "اتحاد إس دي" تأكيده حذف "هواوي" من قائمة الشركات المعتمدة من جانبها، وذلك استجابة للعقوبات الأميركية الأخيرة التي فرضت عليها.

وتمثل الضربة الجديدة لهواوي تهديدًا لمنتجاتها، خصوصًا تلك التي لا تتمتع بمساحة تخزين كبيرة على غرار الهاتف "هونر"، إلا أن الشركة الصينية قد تجد الحل في التقنية الخاصة به والتي طورتها باسم "نانو ميموري كارد" وكشفت عنها أواخر العام المنصرم.

وفق سكاي نيوز وتعد "هواوي" أكبر منتج لأجهزة الاتصالات في العالم، لكنها تخضع لتدقيق شديد بعدما أبلغت الولايات المتحدة حلفاءها بألا يستخدموا تكنولوجيا الشركة بسبب مخاوف من اتخاذها وسيلة لأنشطة تجسس صينية.

وفرض قرار إدارة ترامب بإدراجها على قائمتها التجارية السوداء قيودًا فورية على الشركة الصينية، تزيد بدرجة كبيرة صعوبة حصولها على تكنولوجيا الشركات الأميركية دون موافقة من الحكومة.

ويعني قرار هذه الشركات التي تزود هواوي بمعالجات ورقاقات، توقف حصول هواوي على مكوناتها الأساسية لتطوير أجهزتها المختلفة من حواسيب وهواتف وغيرها.

وقد يؤدي هذا الحظر التجاري إلى إلحاق أضرار جسيمة بقدرة هواوي على القيام بأعمالها، حيث تعتمد الشركة الصينية على رقائق إنتل لأجهزة الكمبيوتر والأجهزة الجوالة.

وعلى الرغم من أن هواوي تصنع المعالجات الخاصة بها للعديد من هواتفها، إلا أنها قد تحتاج إلى بعض الرقائق من شركة كوالكوم الأميركية.

كذلك أعلنت شركة غوغل العملاقة في قرار مفاجئ عن وقف أعمالها التي تتطلب نقل منتجات عتادية وبرمجية مع "هواوي"، باستثناء تلك التي تغطيها تراخيص المصادر المفتوحة.

وبحسب "رويترز"، سوف تفقد هواوي على الفور إمكانية الوصول إلى تحديثات نظام التشغيل آندرويد، كما ستفقد هواتفها الذكية المستقبلية التي تُباع خارج الصين إمكانية الوصول إلى التطبيقات، والخدمات الشائعة على أندرويد، بما في ذلك متجر غوغل بلاي، وتطبيق خدمة البريد الإلكتروني "جي ميل".