للعام الخامس: "جدارة قرطبة" تحفز المعلمين بسيارة

برعاية مدير التعليم.. وتتنافس على الفوز 132 مدرسة

سبق- متابعة: للعام الخامس على التوالي يحفز مكتب التعليم بقرطبة يحفز معلميه المتميزين، بسيارة سنويًا، وذلك من أجل دعم وتطوير العملية التعليمية بالمكتب.
 
وأوضح مدير المكتب سهم الدعجاني، أن الحفل الذي سيُقام الأحد المقبل برعاية المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض المكلف، سيكون في فندق هوليدي إن وسيحضره أكثر من ٢٠٠ شخصية.
 
وقال إن فروع الجائزة الأربعة وهي: المعلم، المدير، المرشد الطلابي، والمدرسة شهدت تنافسًا كبيرًا هذا العام، حيث تنافست ١٣٢ مدرسة على الفوز بجوائز كبرى ستكون أولاها سيارة بالإضافة إلى عددٍ من الجوائز القيمة.
 
وأضاف: جائزة "جدارة قرطبة"؛ تهدف إلى نشر ثقافة الجودة بين مدارس المكتب في شتى مجالات التربية والتعليم، وتكريم المتميزين من المعلمين والقادة التربويين، معتبرًا أن "الجائزة" أصبحت خيارًا استراتيجيًا؛ لنشر ثقافة الإبداع والتميز، وإذكاء روح المنافسة، فالتعليم يحمل نماذج مضيئة كثيرة تستحق دعمها وتكريمها.
 
من جانب آخر أوضح أ. بدر الوهيد الفائز بالجائزة الكبرى العام الماضي والتي كانت عبارة عن سيارة فورد موديل ٢٠١٤م، إن "جدارة قرطبة" أصبحت علامة مسجلة وفارقة، فقد ازدادت نضجًا واحترافًا مع مرور السنوات، ما يجعلنا أمام تجربة ثرية تستحق التعميم.
 
وأضاف الفائز بالمركز الأول عن فئة "المرشد الطلابي"، أن الجائزة تأتي كنقطة تحول في مسيرة المنتسب للميدان التربوي، حيث يحقق من خلالها تأكيد طموحه، ويعزز انتسابه لمجموعة المتميزين، وهذا دافع كبير نحو عطاء أوسع وبذل يواكب تطلعات الدولة أيدها الله نحو إيجاد جيل قادر على مواكبة التقدم المتسارع نحو آفاق الإنجاز وخدمة الدين والوطن.
 
 

اعلان
للعام الخامس: "جدارة قرطبة" تحفز المعلمين بسيارة
سبق
سبق- متابعة: للعام الخامس على التوالي يحفز مكتب التعليم بقرطبة يحفز معلميه المتميزين، بسيارة سنويًا، وذلك من أجل دعم وتطوير العملية التعليمية بالمكتب.
 
وأوضح مدير المكتب سهم الدعجاني، أن الحفل الذي سيُقام الأحد المقبل برعاية المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض المكلف، سيكون في فندق هوليدي إن وسيحضره أكثر من ٢٠٠ شخصية.
 
وقال إن فروع الجائزة الأربعة وهي: المعلم، المدير، المرشد الطلابي، والمدرسة شهدت تنافسًا كبيرًا هذا العام، حيث تنافست ١٣٢ مدرسة على الفوز بجوائز كبرى ستكون أولاها سيارة بالإضافة إلى عددٍ من الجوائز القيمة.
 
وأضاف: جائزة "جدارة قرطبة"؛ تهدف إلى نشر ثقافة الجودة بين مدارس المكتب في شتى مجالات التربية والتعليم، وتكريم المتميزين من المعلمين والقادة التربويين، معتبرًا أن "الجائزة" أصبحت خيارًا استراتيجيًا؛ لنشر ثقافة الإبداع والتميز، وإذكاء روح المنافسة، فالتعليم يحمل نماذج مضيئة كثيرة تستحق دعمها وتكريمها.
 
من جانب آخر أوضح أ. بدر الوهيد الفائز بالجائزة الكبرى العام الماضي والتي كانت عبارة عن سيارة فورد موديل ٢٠١٤م، إن "جدارة قرطبة" أصبحت علامة مسجلة وفارقة، فقد ازدادت نضجًا واحترافًا مع مرور السنوات، ما يجعلنا أمام تجربة ثرية تستحق التعميم.
 
وأضاف الفائز بالمركز الأول عن فئة "المرشد الطلابي"، أن الجائزة تأتي كنقطة تحول في مسيرة المنتسب للميدان التربوي، حيث يحقق من خلالها تأكيد طموحه، ويعزز انتسابه لمجموعة المتميزين، وهذا دافع كبير نحو عطاء أوسع وبذل يواكب تطلعات الدولة أيدها الله نحو إيجاد جيل قادر على مواكبة التقدم المتسارع نحو آفاق الإنجاز وخدمة الدين والوطن.
 
 
08 مايو 2015 - 19 رجب 1436
01:05 AM

للعام الخامس: "جدارة قرطبة" تحفز المعلمين بسيارة

برعاية مدير التعليم.. وتتنافس على الفوز 132 مدرسة

A A A
0
1,083

سبق- متابعة: للعام الخامس على التوالي يحفز مكتب التعليم بقرطبة يحفز معلميه المتميزين، بسيارة سنويًا، وذلك من أجل دعم وتطوير العملية التعليمية بالمكتب.
 
وأوضح مدير المكتب سهم الدعجاني، أن الحفل الذي سيُقام الأحد المقبل برعاية المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض المكلف، سيكون في فندق هوليدي إن وسيحضره أكثر من ٢٠٠ شخصية.
 
وقال إن فروع الجائزة الأربعة وهي: المعلم، المدير، المرشد الطلابي، والمدرسة شهدت تنافسًا كبيرًا هذا العام، حيث تنافست ١٣٢ مدرسة على الفوز بجوائز كبرى ستكون أولاها سيارة بالإضافة إلى عددٍ من الجوائز القيمة.
 
وأضاف: جائزة "جدارة قرطبة"؛ تهدف إلى نشر ثقافة الجودة بين مدارس المكتب في شتى مجالات التربية والتعليم، وتكريم المتميزين من المعلمين والقادة التربويين، معتبرًا أن "الجائزة" أصبحت خيارًا استراتيجيًا؛ لنشر ثقافة الإبداع والتميز، وإذكاء روح المنافسة، فالتعليم يحمل نماذج مضيئة كثيرة تستحق دعمها وتكريمها.
 
من جانب آخر أوضح أ. بدر الوهيد الفائز بالجائزة الكبرى العام الماضي والتي كانت عبارة عن سيارة فورد موديل ٢٠١٤م، إن "جدارة قرطبة" أصبحت علامة مسجلة وفارقة، فقد ازدادت نضجًا واحترافًا مع مرور السنوات، ما يجعلنا أمام تجربة ثرية تستحق التعميم.
 
وأضاف الفائز بالمركز الأول عن فئة "المرشد الطلابي"، أن الجائزة تأتي كنقطة تحول في مسيرة المنتسب للميدان التربوي، حيث يحقق من خلالها تأكيد طموحه، ويعزز انتسابه لمجموعة المتميزين، وهذا دافع كبير نحو عطاء أوسع وبذل يواكب تطلعات الدولة أيدها الله نحو إيجاد جيل قادر على مواكبة التقدم المتسارع نحو آفاق الإنجاز وخدمة الدين والوطن.