الجامعة العربية المفتوحة تزف 1395 خريجًا وخريجة لسوق العمل

طلال بن عبد العزيز: نتطلع لافتتاح مراكز جديدة بالسعودية والدول العربية

تحت رعاية رئيس برنامج الخليج العربي (أجنفد) رئيس مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة، الأمير طلال بن عبدالعزيز، احتفلت الجامعة العربية المفتوحة في المملكة العربية السعودية مساء أمس بتخريج 1395 طالبا وطالبة (476 طالبا، 919 طالبة) يمثلون الدفعة (11) لعام 2016-2017 وذلك على مسرح مركز الملك فهد الثقافي في الرياض، بحضور الأمير تركي بن طلال مستشار رئيس مجلس الامناء ورئيس الهيئة الاستشارية للمباني، والأستاذ الدكتور محمد بن إبراهيم الزكري رئيس الجامعة العربية المفتوحة.

وانطلق الحفل بايات من القران الكريم تبعاها كلمة راعي الحفل وكلمة رئيس الجامعة، إضافة إلى تكريم الطلبة المتميزين والمتفوقين وعرض فلم وثائقي يحكي قصة الجامعة بمرور 15 سنة منذ تأسيسها وصولاً إلى تكريم الرعاة الذين ساهموا في حفل التخرج السنوي.

وقال راعي الحفل الأمير طلال بن عبد العزيز في كلمته التي ألقاها نيابة عنه الأمير تركي بن طلال؛ إني أتلهف لمثل هذا اليوم الذي أسعد فيه بتخريج الطلبة والطالبات دفعة تلو دفعة وعاماً بعد عام، وإعدادهم سواعد فاعلة تسهم في بناء أوطانها.

وأضاف: وإنه لمن دواعي البهجة والسرور مشاركتهم هذه الفرحة، بعد أن أحسنت جامعتهم العربية المفتوحة إعدادهم وتأهيلهم، فأضاءت بنور العلم والمعرفة طريقهم، تلك المناسبة السعيدة التي يتطلعون فيها بأمل مشرق نحو المستقبل الواعد بإذن الله، بعد أن أثبتوا طوال فترة الدراسة، مدى جديتهم وحرصهم على أن ينهلوا من العلم ما استطاعوا، ومن الخبرات ما يهيئهم لخدمة مجتمعاتهم ووطنهم، فمن خالص القلب أهدي لهم التهنئة.

وقال راعي الحفل الأمير طلال بن عبد العزيز: لقد سعت الجامعة منذ تأسيسها لتطبيق أفضل أنظمة التعليم، وسبقت مثيلاتها في ذلك، حتى أصبح نظام تعليمها المفتوح مطلباً، وتتطلع الجامعة في رؤيتها للتميز النوعي في طرق تعليمها المختلفة، باقتناء أحدث التقنيات واتباع أنجح الطرق لتحقيق رسالتها العلمية، وتسعى جاهدة لتوفير تعليم ذي جودة عالية لكافة فئات المجتمع خاصة الأقل حظاً منها، وإيجاد تخصصات حديثة تواكب سوق العمل، وتحقق تطلعات الدول لتنمية مستدامة.

وأردف: كما عوّدناكم بأنّ يكون لنا في كل عام موعد مع بشارة جديدة، فإننا نحتفي هذا العام بوضع حجر الأساس لمركز المدينة المنورة، وبإذن الله نكمل سلسلة المباني في جميع مراكز المملكة قريبا، كما نتطلع لافتتاح مراكز جديدة في بقية مناطق المملكة، ودول العالم العربي كافة كما هي رؤيتنا.

وأضاف الأمير طلال في كلمته التي ألقاها نيابة عنه الأمير تركي بن طلال: أيها الخريجين والخريجات.. إني على ثقة كاملة بما تتمتعون به من تميزٍ في مخرجاتكم، وامتلاككم بنيةً معرفيّة خصبة، ومهاراتٍ متنوعة؛ فعلى بركة الله انطلقوا إلى دروب النجاح، متسلحين بالعلم، مؤمنين بأنفسكم وبقدراتكم، ضعوا أقدامكم الراسخة على عتبات مرحلة جديدة من مراحل عمركم المديد بإذن الله، واعلموا أن وطنكم في أمس الحاجة إلى عقولكم المبدعة، وسواعدكم التواقة للعمل، فأنتم حاضر هذه الأمة ومستقبلها.

وتابع: أيُّها الحضورُ الكرامُ .. لا بُدَّ لي، قَبْلَ أنْ أختمَ كلمتي هَذِهِ، أنْ أقدمَ صادقَ شكري وتقديري، للمسؤولينَ والأكاديميينَ القائمينَ على هَذِهِ الجامعةِ على ما قدموهُ ويقدمونهُ من دعمٍ ومساندةٍ لأعزائِنا الطلابِ، راجياً المولى عزَّ وجلَّ أنْ يباركَ جهودَهم وأنْ تتجلى ثمارُ عطائِهم بما سينجزُهُ الخريجونَ والخريجاتُ من العملِ الجادِّ و الدؤوبِ في سبيلِ خدمةِ وطننا ورفعةِ شأنِه.

واختتم الأمير طلال بن عبدالعزيز كلمته: أسألُ المولى جلَّ وعلا، أنْ يحفظَ لنا بلادَنا الغاليةَ، وقياداتِنا الرشيدةِ، وأنْ يُديمَ علينا الأمنَ والأمانَ، ويجمعَنا دائماً على الخيرِ والمحبةِ والوئامِ وأكررُ التهاني لأعزائِنا الخريجينَ والخريجاتِ ولذويهم، وأشكرُ لكم حُسنَ استماعِكم. والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتهُ.

من جهته، أكد رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد الزكري على الاهتمام الكبير الذي يوليه الأمير طلال بن عبد العزيز في التعليم وهو امتداد لدعمه الكبير والمتواصل منذ انطلقت الجامعة في جميع لروعها في الوطن العربي.

وبين رئيس الجامعة العربية المفتوحة، إن هذه المناسبة تأتي تتويجاً لجهود الطلبة خلال الأعوام الدراسية الماضية، مؤكداً أن الجامعة تسعى لتقديم تعليم نوعي وبجودة عالية تتيح للطالب إكمال تعليمه الجامعي والإسهام في توفير حلول عملية لقضايا البطالة مستهدفة الفئات الأقل حظاً من المجتمع، متمنياً للخريجين دوام التوفيق والسداد.

اعلان
الجامعة العربية المفتوحة تزف 1395 خريجًا وخريجة لسوق العمل
سبق

تحت رعاية رئيس برنامج الخليج العربي (أجنفد) رئيس مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة، الأمير طلال بن عبدالعزيز، احتفلت الجامعة العربية المفتوحة في المملكة العربية السعودية مساء أمس بتخريج 1395 طالبا وطالبة (476 طالبا، 919 طالبة) يمثلون الدفعة (11) لعام 2016-2017 وذلك على مسرح مركز الملك فهد الثقافي في الرياض، بحضور الأمير تركي بن طلال مستشار رئيس مجلس الامناء ورئيس الهيئة الاستشارية للمباني، والأستاذ الدكتور محمد بن إبراهيم الزكري رئيس الجامعة العربية المفتوحة.

وانطلق الحفل بايات من القران الكريم تبعاها كلمة راعي الحفل وكلمة رئيس الجامعة، إضافة إلى تكريم الطلبة المتميزين والمتفوقين وعرض فلم وثائقي يحكي قصة الجامعة بمرور 15 سنة منذ تأسيسها وصولاً إلى تكريم الرعاة الذين ساهموا في حفل التخرج السنوي.

وقال راعي الحفل الأمير طلال بن عبد العزيز في كلمته التي ألقاها نيابة عنه الأمير تركي بن طلال؛ إني أتلهف لمثل هذا اليوم الذي أسعد فيه بتخريج الطلبة والطالبات دفعة تلو دفعة وعاماً بعد عام، وإعدادهم سواعد فاعلة تسهم في بناء أوطانها.

وأضاف: وإنه لمن دواعي البهجة والسرور مشاركتهم هذه الفرحة، بعد أن أحسنت جامعتهم العربية المفتوحة إعدادهم وتأهيلهم، فأضاءت بنور العلم والمعرفة طريقهم، تلك المناسبة السعيدة التي يتطلعون فيها بأمل مشرق نحو المستقبل الواعد بإذن الله، بعد أن أثبتوا طوال فترة الدراسة، مدى جديتهم وحرصهم على أن ينهلوا من العلم ما استطاعوا، ومن الخبرات ما يهيئهم لخدمة مجتمعاتهم ووطنهم، فمن خالص القلب أهدي لهم التهنئة.

وقال راعي الحفل الأمير طلال بن عبد العزيز: لقد سعت الجامعة منذ تأسيسها لتطبيق أفضل أنظمة التعليم، وسبقت مثيلاتها في ذلك، حتى أصبح نظام تعليمها المفتوح مطلباً، وتتطلع الجامعة في رؤيتها للتميز النوعي في طرق تعليمها المختلفة، باقتناء أحدث التقنيات واتباع أنجح الطرق لتحقيق رسالتها العلمية، وتسعى جاهدة لتوفير تعليم ذي جودة عالية لكافة فئات المجتمع خاصة الأقل حظاً منها، وإيجاد تخصصات حديثة تواكب سوق العمل، وتحقق تطلعات الدول لتنمية مستدامة.

وأردف: كما عوّدناكم بأنّ يكون لنا في كل عام موعد مع بشارة جديدة، فإننا نحتفي هذا العام بوضع حجر الأساس لمركز المدينة المنورة، وبإذن الله نكمل سلسلة المباني في جميع مراكز المملكة قريبا، كما نتطلع لافتتاح مراكز جديدة في بقية مناطق المملكة، ودول العالم العربي كافة كما هي رؤيتنا.

وأضاف الأمير طلال في كلمته التي ألقاها نيابة عنه الأمير تركي بن طلال: أيها الخريجين والخريجات.. إني على ثقة كاملة بما تتمتعون به من تميزٍ في مخرجاتكم، وامتلاككم بنيةً معرفيّة خصبة، ومهاراتٍ متنوعة؛ فعلى بركة الله انطلقوا إلى دروب النجاح، متسلحين بالعلم، مؤمنين بأنفسكم وبقدراتكم، ضعوا أقدامكم الراسخة على عتبات مرحلة جديدة من مراحل عمركم المديد بإذن الله، واعلموا أن وطنكم في أمس الحاجة إلى عقولكم المبدعة، وسواعدكم التواقة للعمل، فأنتم حاضر هذه الأمة ومستقبلها.

وتابع: أيُّها الحضورُ الكرامُ .. لا بُدَّ لي، قَبْلَ أنْ أختمَ كلمتي هَذِهِ، أنْ أقدمَ صادقَ شكري وتقديري، للمسؤولينَ والأكاديميينَ القائمينَ على هَذِهِ الجامعةِ على ما قدموهُ ويقدمونهُ من دعمٍ ومساندةٍ لأعزائِنا الطلابِ، راجياً المولى عزَّ وجلَّ أنْ يباركَ جهودَهم وأنْ تتجلى ثمارُ عطائِهم بما سينجزُهُ الخريجونَ والخريجاتُ من العملِ الجادِّ و الدؤوبِ في سبيلِ خدمةِ وطننا ورفعةِ شأنِه.

واختتم الأمير طلال بن عبدالعزيز كلمته: أسألُ المولى جلَّ وعلا، أنْ يحفظَ لنا بلادَنا الغاليةَ، وقياداتِنا الرشيدةِ، وأنْ يُديمَ علينا الأمنَ والأمانَ، ويجمعَنا دائماً على الخيرِ والمحبةِ والوئامِ وأكررُ التهاني لأعزائِنا الخريجينَ والخريجاتِ ولذويهم، وأشكرُ لكم حُسنَ استماعِكم. والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتهُ.

من جهته، أكد رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد الزكري على الاهتمام الكبير الذي يوليه الأمير طلال بن عبد العزيز في التعليم وهو امتداد لدعمه الكبير والمتواصل منذ انطلقت الجامعة في جميع لروعها في الوطن العربي.

وبين رئيس الجامعة العربية المفتوحة، إن هذه المناسبة تأتي تتويجاً لجهود الطلبة خلال الأعوام الدراسية الماضية، مؤكداً أن الجامعة تسعى لتقديم تعليم نوعي وبجودة عالية تتيح للطالب إكمال تعليمه الجامعي والإسهام في توفير حلول عملية لقضايا البطالة مستهدفة الفئات الأقل حظاً من المجتمع، متمنياً للخريجين دوام التوفيق والسداد.

13 فبراير 2018 - 27 جمادى الأول 1439
10:13 PM

الجامعة العربية المفتوحة تزف 1395 خريجًا وخريجة لسوق العمل

طلال بن عبد العزيز: نتطلع لافتتاح مراكز جديدة بالسعودية والدول العربية

A A A
6
3,405

تحت رعاية رئيس برنامج الخليج العربي (أجنفد) رئيس مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة، الأمير طلال بن عبدالعزيز، احتفلت الجامعة العربية المفتوحة في المملكة العربية السعودية مساء أمس بتخريج 1395 طالبا وطالبة (476 طالبا، 919 طالبة) يمثلون الدفعة (11) لعام 2016-2017 وذلك على مسرح مركز الملك فهد الثقافي في الرياض، بحضور الأمير تركي بن طلال مستشار رئيس مجلس الامناء ورئيس الهيئة الاستشارية للمباني، والأستاذ الدكتور محمد بن إبراهيم الزكري رئيس الجامعة العربية المفتوحة.

وانطلق الحفل بايات من القران الكريم تبعاها كلمة راعي الحفل وكلمة رئيس الجامعة، إضافة إلى تكريم الطلبة المتميزين والمتفوقين وعرض فلم وثائقي يحكي قصة الجامعة بمرور 15 سنة منذ تأسيسها وصولاً إلى تكريم الرعاة الذين ساهموا في حفل التخرج السنوي.

وقال راعي الحفل الأمير طلال بن عبد العزيز في كلمته التي ألقاها نيابة عنه الأمير تركي بن طلال؛ إني أتلهف لمثل هذا اليوم الذي أسعد فيه بتخريج الطلبة والطالبات دفعة تلو دفعة وعاماً بعد عام، وإعدادهم سواعد فاعلة تسهم في بناء أوطانها.

وأضاف: وإنه لمن دواعي البهجة والسرور مشاركتهم هذه الفرحة، بعد أن أحسنت جامعتهم العربية المفتوحة إعدادهم وتأهيلهم، فأضاءت بنور العلم والمعرفة طريقهم، تلك المناسبة السعيدة التي يتطلعون فيها بأمل مشرق نحو المستقبل الواعد بإذن الله، بعد أن أثبتوا طوال فترة الدراسة، مدى جديتهم وحرصهم على أن ينهلوا من العلم ما استطاعوا، ومن الخبرات ما يهيئهم لخدمة مجتمعاتهم ووطنهم، فمن خالص القلب أهدي لهم التهنئة.

وقال راعي الحفل الأمير طلال بن عبد العزيز: لقد سعت الجامعة منذ تأسيسها لتطبيق أفضل أنظمة التعليم، وسبقت مثيلاتها في ذلك، حتى أصبح نظام تعليمها المفتوح مطلباً، وتتطلع الجامعة في رؤيتها للتميز النوعي في طرق تعليمها المختلفة، باقتناء أحدث التقنيات واتباع أنجح الطرق لتحقيق رسالتها العلمية، وتسعى جاهدة لتوفير تعليم ذي جودة عالية لكافة فئات المجتمع خاصة الأقل حظاً منها، وإيجاد تخصصات حديثة تواكب سوق العمل، وتحقق تطلعات الدول لتنمية مستدامة.

وأردف: كما عوّدناكم بأنّ يكون لنا في كل عام موعد مع بشارة جديدة، فإننا نحتفي هذا العام بوضع حجر الأساس لمركز المدينة المنورة، وبإذن الله نكمل سلسلة المباني في جميع مراكز المملكة قريبا، كما نتطلع لافتتاح مراكز جديدة في بقية مناطق المملكة، ودول العالم العربي كافة كما هي رؤيتنا.

وأضاف الأمير طلال في كلمته التي ألقاها نيابة عنه الأمير تركي بن طلال: أيها الخريجين والخريجات.. إني على ثقة كاملة بما تتمتعون به من تميزٍ في مخرجاتكم، وامتلاككم بنيةً معرفيّة خصبة، ومهاراتٍ متنوعة؛ فعلى بركة الله انطلقوا إلى دروب النجاح، متسلحين بالعلم، مؤمنين بأنفسكم وبقدراتكم، ضعوا أقدامكم الراسخة على عتبات مرحلة جديدة من مراحل عمركم المديد بإذن الله، واعلموا أن وطنكم في أمس الحاجة إلى عقولكم المبدعة، وسواعدكم التواقة للعمل، فأنتم حاضر هذه الأمة ومستقبلها.

وتابع: أيُّها الحضورُ الكرامُ .. لا بُدَّ لي، قَبْلَ أنْ أختمَ كلمتي هَذِهِ، أنْ أقدمَ صادقَ شكري وتقديري، للمسؤولينَ والأكاديميينَ القائمينَ على هَذِهِ الجامعةِ على ما قدموهُ ويقدمونهُ من دعمٍ ومساندةٍ لأعزائِنا الطلابِ، راجياً المولى عزَّ وجلَّ أنْ يباركَ جهودَهم وأنْ تتجلى ثمارُ عطائِهم بما سينجزُهُ الخريجونَ والخريجاتُ من العملِ الجادِّ و الدؤوبِ في سبيلِ خدمةِ وطننا ورفعةِ شأنِه.

واختتم الأمير طلال بن عبدالعزيز كلمته: أسألُ المولى جلَّ وعلا، أنْ يحفظَ لنا بلادَنا الغاليةَ، وقياداتِنا الرشيدةِ، وأنْ يُديمَ علينا الأمنَ والأمانَ، ويجمعَنا دائماً على الخيرِ والمحبةِ والوئامِ وأكررُ التهاني لأعزائِنا الخريجينَ والخريجاتِ ولذويهم، وأشكرُ لكم حُسنَ استماعِكم. والسلامُ عليكم ورحمةُ اللهِ وبركاتهُ.

من جهته، أكد رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد الزكري على الاهتمام الكبير الذي يوليه الأمير طلال بن عبد العزيز في التعليم وهو امتداد لدعمه الكبير والمتواصل منذ انطلقت الجامعة في جميع لروعها في الوطن العربي.

وبين رئيس الجامعة العربية المفتوحة، إن هذه المناسبة تأتي تتويجاً لجهود الطلبة خلال الأعوام الدراسية الماضية، مؤكداً أن الجامعة تسعى لتقديم تعليم نوعي وبجودة عالية تتيح للطالب إكمال تعليمه الجامعي والإسهام في توفير حلول عملية لقضايا البطالة مستهدفة الفئات الأقل حظاً من المجتمع، متمنياً للخريجين دوام التوفيق والسداد.