رئيس "نزاهة" الجديد يواجه تحديات في مكافحة الفساد

يتمتع بسجل حافل في "مخالفات المنافسة وسوق المال"

مشاري الحنتوشي- سبق- الرياض: يواجه عضو مجلس الشورى الدكتور خالد بن عبدالمحسن المحيسن، البالغ من العمر 47 عاماً، وهو من مواليد محافظة المذنب في منطقة القصيم، تحديات قوية في مجال مكافحة الفساد، بعد صدور أمرٍ ملكي كريم بتعيينه رئيساً للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بمرتبة وزير، على خلفية ما يتمتع به من سجل حافل في العمل القانوني وعضوية عدد من اللجان الرقابية.
 
وحول القرار الملكي، ذكر "المحيسن" أنه تشرّف بهذه الثقة السامية، وقال: "وهي وسام أعتز به، وثقة أسأل الله أن أكون أهلاً لها، وبهذه المناسبة أتقدم بخالص الشكر والامتنان لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على ثقته السامية، وهي بالنسبة لي تكليف وتشريف، وأرجو من الله التوفيق في أن أؤدي واجبي في خدمة ديني ومليكي ووطني على ما يرضيه سبحانه وتعالى".
 
وعمل "المحيسن" أستاذاً مساعداً وعضواً لهيئة التدريب في مجال القانون الخاص في معهد الإدارة العامة، وعضواً للتدريب في مجال القانون الخاص في الغرفة التجارية الصناعية، وعضواً باللجنة القانونية بوزارة التجارة والصناعة.
 
وكان "المحيسن" قد حصل على عضوية ورئاسة عدد من فِرَق العمل لدى أمانة اللجنة العليا للتنظيم الإداري من عام 1425هـ، وعمِل عضواً في لجنة الفصل في مخالفات المنافسة منذ عام 1429هـ، وعضواً في لجنة الفصل في مخالفات السوق المالية عام 1433هـ.
 
ونال "المحيسن"، خريج القانون من جامعة الملك سعود، الدكتوراه في القانون من جامعة ويسكاتسون في الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى دبلوم في الملكية الفكرية من المنظمة العالمية للملكية الفكرية والمعهد القانوني الدولي في دبي، إضافة إلى الماجستير في القانون من الجامعة الأمريكية في الولايات المتحدة الأمريكية.
 
ويواجه "المحيسن" تحدّيات كبيرة في تعزيز مبدأ الشفافية، ومكافحة الفساد المالي والإداري بشتى صوره ومظاهره وأساليبه، إضافة إلى تطبيق ما تشمله اختصاصات الهيئة من متابعة تنفيذ الأوامر والتعليمات المتعلقة بالشأن العام ومصالح المواطنين؛ بما يضمن الالتزام بها, والتحرّي عن أوجه الفساد المالي والإداري بجميع أشكاله.
 
وسيعمل "المحيسن" على تشجيع جهود القطاعيْن العام والخاص على تبنّي الخطط والبرامج لحماية النزاهة ومكافحة الفساد, وغيرها من مهام الهيئة.

اعلان
رئيس "نزاهة" الجديد يواجه تحديات في مكافحة الفساد
سبق
مشاري الحنتوشي- سبق- الرياض: يواجه عضو مجلس الشورى الدكتور خالد بن عبدالمحسن المحيسن، البالغ من العمر 47 عاماً، وهو من مواليد محافظة المذنب في منطقة القصيم، تحديات قوية في مجال مكافحة الفساد، بعد صدور أمرٍ ملكي كريم بتعيينه رئيساً للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بمرتبة وزير، على خلفية ما يتمتع به من سجل حافل في العمل القانوني وعضوية عدد من اللجان الرقابية.
 
وحول القرار الملكي، ذكر "المحيسن" أنه تشرّف بهذه الثقة السامية، وقال: "وهي وسام أعتز به، وثقة أسأل الله أن أكون أهلاً لها، وبهذه المناسبة أتقدم بخالص الشكر والامتنان لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على ثقته السامية، وهي بالنسبة لي تكليف وتشريف، وأرجو من الله التوفيق في أن أؤدي واجبي في خدمة ديني ومليكي ووطني على ما يرضيه سبحانه وتعالى".
 
وعمل "المحيسن" أستاذاً مساعداً وعضواً لهيئة التدريب في مجال القانون الخاص في معهد الإدارة العامة، وعضواً للتدريب في مجال القانون الخاص في الغرفة التجارية الصناعية، وعضواً باللجنة القانونية بوزارة التجارة والصناعة.
 
وكان "المحيسن" قد حصل على عضوية ورئاسة عدد من فِرَق العمل لدى أمانة اللجنة العليا للتنظيم الإداري من عام 1425هـ، وعمِل عضواً في لجنة الفصل في مخالفات المنافسة منذ عام 1429هـ، وعضواً في لجنة الفصل في مخالفات السوق المالية عام 1433هـ.
 
ونال "المحيسن"، خريج القانون من جامعة الملك سعود، الدكتوراه في القانون من جامعة ويسكاتسون في الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى دبلوم في الملكية الفكرية من المنظمة العالمية للملكية الفكرية والمعهد القانوني الدولي في دبي، إضافة إلى الماجستير في القانون من الجامعة الأمريكية في الولايات المتحدة الأمريكية.
 
ويواجه "المحيسن" تحدّيات كبيرة في تعزيز مبدأ الشفافية، ومكافحة الفساد المالي والإداري بشتى صوره ومظاهره وأساليبه، إضافة إلى تطبيق ما تشمله اختصاصات الهيئة من متابعة تنفيذ الأوامر والتعليمات المتعلقة بالشأن العام ومصالح المواطنين؛ بما يضمن الالتزام بها, والتحرّي عن أوجه الفساد المالي والإداري بجميع أشكاله.
 
وسيعمل "المحيسن" على تشجيع جهود القطاعيْن العام والخاص على تبنّي الخطط والبرامج لحماية النزاهة ومكافحة الفساد, وغيرها من مهام الهيئة.
30 يناير 2015 - 10 ربيع الآخر 1436
02:00 PM

رئيس "نزاهة" الجديد يواجه تحديات في مكافحة الفساد

يتمتع بسجل حافل في "مخالفات المنافسة وسوق المال"

A A A
0
11,189

مشاري الحنتوشي- سبق- الرياض: يواجه عضو مجلس الشورى الدكتور خالد بن عبدالمحسن المحيسن، البالغ من العمر 47 عاماً، وهو من مواليد محافظة المذنب في منطقة القصيم، تحديات قوية في مجال مكافحة الفساد، بعد صدور أمرٍ ملكي كريم بتعيينه رئيساً للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بمرتبة وزير، على خلفية ما يتمتع به من سجل حافل في العمل القانوني وعضوية عدد من اللجان الرقابية.
 
وحول القرار الملكي، ذكر "المحيسن" أنه تشرّف بهذه الثقة السامية، وقال: "وهي وسام أعتز به، وثقة أسأل الله أن أكون أهلاً لها، وبهذه المناسبة أتقدم بخالص الشكر والامتنان لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على ثقته السامية، وهي بالنسبة لي تكليف وتشريف، وأرجو من الله التوفيق في أن أؤدي واجبي في خدمة ديني ومليكي ووطني على ما يرضيه سبحانه وتعالى".
 
وعمل "المحيسن" أستاذاً مساعداً وعضواً لهيئة التدريب في مجال القانون الخاص في معهد الإدارة العامة، وعضواً للتدريب في مجال القانون الخاص في الغرفة التجارية الصناعية، وعضواً باللجنة القانونية بوزارة التجارة والصناعة.
 
وكان "المحيسن" قد حصل على عضوية ورئاسة عدد من فِرَق العمل لدى أمانة اللجنة العليا للتنظيم الإداري من عام 1425هـ، وعمِل عضواً في لجنة الفصل في مخالفات المنافسة منذ عام 1429هـ، وعضواً في لجنة الفصل في مخالفات السوق المالية عام 1433هـ.
 
ونال "المحيسن"، خريج القانون من جامعة الملك سعود، الدكتوراه في القانون من جامعة ويسكاتسون في الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى دبلوم في الملكية الفكرية من المنظمة العالمية للملكية الفكرية والمعهد القانوني الدولي في دبي، إضافة إلى الماجستير في القانون من الجامعة الأمريكية في الولايات المتحدة الأمريكية.
 
ويواجه "المحيسن" تحدّيات كبيرة في تعزيز مبدأ الشفافية، ومكافحة الفساد المالي والإداري بشتى صوره ومظاهره وأساليبه، إضافة إلى تطبيق ما تشمله اختصاصات الهيئة من متابعة تنفيذ الأوامر والتعليمات المتعلقة بالشأن العام ومصالح المواطنين؛ بما يضمن الالتزام بها, والتحرّي عن أوجه الفساد المالي والإداري بجميع أشكاله.
 
وسيعمل "المحيسن" على تشجيع جهود القطاعيْن العام والخاص على تبنّي الخطط والبرامج لحماية النزاهة ومكافحة الفساد, وغيرها من مهام الهيئة.