"نجم": إعلانات التدخين واختفاء المسطحات الخضراء تُفَاقم أمراض القلب

قال: 17 مليون وفاة سنوياً و"اليوم العالمي" يستهدف بيئة صحية هذا العام

عيسى الحربي- سبق- الرياض: أوضح رئيس قسم جراحة القلب في مستشفى الحرس الوطني، رئيس جمعية جراحي القلب في المملكة، الدكتور هاني نجم، ارتفاع أعداد مرضى القلب جراء عدم السيطرة على عوامل الخطورة؛ مشيراً إلى أن أهم الأسباب في تفاقم أمراض القلب: عدم وجود مساحات خضراء تُمَكن عامة الناس -والمرضى بشكل خاص- من ممارسة رياضة المشي والرياضات الأخرى؛ موضحاً أن تنامي إعلانات الترويج للتدخين أحد أسباب الظاهرة.
 
وقال "نجم"، بمناسبة يوم القلب العالمي الذي يصادف يوم 29 من شهر سبتمبر عام 2014، لـ"سبق": "وفقاً للإحصائيات المتوفرة والموثقة؛ فإن هناك 17 مليون حالة وفاة سنوياً من أمراض القلب في العالم؛ مما يعني أنه المرض الأكثر تسبباً في الوفاة".
 
وتَوَقّع "نجم" أن تصل حالات الإصابة بالقلب في الولايات المتحدة الأمريكية إلى 23 مليون مريض، بحلول عام 2030؛ منوهاً بأهمية استثمار مناسبة يوم القلب العالمي للتوعية وتصحيح البيئة المرتبطة بهذا المرض.
 
وأضاف رئيس جمعية جراحي القلب في المملكة: "في يوم القلب العالمي، يتصاعد نداء من جمعية القلب العالمية؛ للتركيز على المؤثرات التي تعمل على زيادة أمراض القلب؛ حيث إنه في كل عام يكون هناك هدف معين خاص من الجمعية".
 
ولفت إلى أن هدف جمعية القلب العالمية في اليوم العالمي للقلب في هذا العام: تعزيز وزيادة التوعية لأمراض القلب في هذه السنة؛ وذلك من خلال توجيه النداء للحكومات لتوفير البيئة الصحية للناس بشكل مكثف؛ لتقليل أعباء مرض القلب في البلاد.
 
وقال: "هناك تحدٍّ من جمعية القلب العالمية لإنقاص أمراض القلب 25% في سنة 2025، وهذا سيكون في الحقيقة هدفاً صعباً؛ ولكن لا بد من الاتجاه إلى هذا الهدف، وهذا لن يحصل إلا بإيجاد بيئة صحية للقلب بشكل عام".
 
وأضاف: "معظم الناس الذين يعانون من أمراض القلب يُدَخّنون، ولا يمارسون رياضة، ولا يتناولون غذاء صحياً، وفي العادة نلوم الشخص نفسه؛ ولكن في الواقع يوجد عوامل بيئية -تؤثر ومسببة ومصاحبة لأمراض القلب- لا بد من إلقاء الضوء عليها".
 
واستكمل: "من بين تلك الممارسات والعوامل البيئية: عدم وجود مساحات خضراء تُمَكّن عامة الناس والمرضى -بشكل خاص- من ممارسة رياضة المشي والرياضات الأخرى"؛ مشيراً إلى أن هذه مسؤلية تقع على عاتق الدولة وليس الشخص.
 
وشدد على ضرورة ممارسة المشي في الأماكن الخضراء؛ باعتبار أن الشوارع العامة ليست المكان الصحي والمناسب لممارسة هذه الرياضة؛ مشيراً إلى أنه في الدول المتقدمة يلاحظ توفير المساحات الخضراء لكل الناس لممارسة الجري ومزاولة الرياضة بشكل أكثر أريحية وحرية.
 
وبيّن:"هناك ممارسات أخرى موجودة في المجتمع؛ مثل الوجبات غير الصحية الغنية بالسكريات في المدارس؛ فضلاً عن انتشار ظاهرة وجود إعلانات التدخين".
 
واختتم: "لا بد أن تختفي هذه الممارسات؛ بما في ذلك الامتناع عن تناول الوجبات السريعة، وعدم تشجيع المدخنين للتدخين في الأماكن العامة، وتوفير المناطق الخضراء لممارسة الرياضة".

اعلان
"نجم": إعلانات التدخين واختفاء المسطحات الخضراء تُفَاقم أمراض القلب
سبق
عيسى الحربي- سبق- الرياض: أوضح رئيس قسم جراحة القلب في مستشفى الحرس الوطني، رئيس جمعية جراحي القلب في المملكة، الدكتور هاني نجم، ارتفاع أعداد مرضى القلب جراء عدم السيطرة على عوامل الخطورة؛ مشيراً إلى أن أهم الأسباب في تفاقم أمراض القلب: عدم وجود مساحات خضراء تُمَكن عامة الناس -والمرضى بشكل خاص- من ممارسة رياضة المشي والرياضات الأخرى؛ موضحاً أن تنامي إعلانات الترويج للتدخين أحد أسباب الظاهرة.
 
وقال "نجم"، بمناسبة يوم القلب العالمي الذي يصادف يوم 29 من شهر سبتمبر عام 2014، لـ"سبق": "وفقاً للإحصائيات المتوفرة والموثقة؛ فإن هناك 17 مليون حالة وفاة سنوياً من أمراض القلب في العالم؛ مما يعني أنه المرض الأكثر تسبباً في الوفاة".
 
وتَوَقّع "نجم" أن تصل حالات الإصابة بالقلب في الولايات المتحدة الأمريكية إلى 23 مليون مريض، بحلول عام 2030؛ منوهاً بأهمية استثمار مناسبة يوم القلب العالمي للتوعية وتصحيح البيئة المرتبطة بهذا المرض.
 
وأضاف رئيس جمعية جراحي القلب في المملكة: "في يوم القلب العالمي، يتصاعد نداء من جمعية القلب العالمية؛ للتركيز على المؤثرات التي تعمل على زيادة أمراض القلب؛ حيث إنه في كل عام يكون هناك هدف معين خاص من الجمعية".
 
ولفت إلى أن هدف جمعية القلب العالمية في اليوم العالمي للقلب في هذا العام: تعزيز وزيادة التوعية لأمراض القلب في هذه السنة؛ وذلك من خلال توجيه النداء للحكومات لتوفير البيئة الصحية للناس بشكل مكثف؛ لتقليل أعباء مرض القلب في البلاد.
 
وقال: "هناك تحدٍّ من جمعية القلب العالمية لإنقاص أمراض القلب 25% في سنة 2025، وهذا سيكون في الحقيقة هدفاً صعباً؛ ولكن لا بد من الاتجاه إلى هذا الهدف، وهذا لن يحصل إلا بإيجاد بيئة صحية للقلب بشكل عام".
 
وأضاف: "معظم الناس الذين يعانون من أمراض القلب يُدَخّنون، ولا يمارسون رياضة، ولا يتناولون غذاء صحياً، وفي العادة نلوم الشخص نفسه؛ ولكن في الواقع يوجد عوامل بيئية -تؤثر ومسببة ومصاحبة لأمراض القلب- لا بد من إلقاء الضوء عليها".
 
واستكمل: "من بين تلك الممارسات والعوامل البيئية: عدم وجود مساحات خضراء تُمَكّن عامة الناس والمرضى -بشكل خاص- من ممارسة رياضة المشي والرياضات الأخرى"؛ مشيراً إلى أن هذه مسؤلية تقع على عاتق الدولة وليس الشخص.
 
وشدد على ضرورة ممارسة المشي في الأماكن الخضراء؛ باعتبار أن الشوارع العامة ليست المكان الصحي والمناسب لممارسة هذه الرياضة؛ مشيراً إلى أنه في الدول المتقدمة يلاحظ توفير المساحات الخضراء لكل الناس لممارسة الجري ومزاولة الرياضة بشكل أكثر أريحية وحرية.
 
وبيّن:"هناك ممارسات أخرى موجودة في المجتمع؛ مثل الوجبات غير الصحية الغنية بالسكريات في المدارس؛ فضلاً عن انتشار ظاهرة وجود إعلانات التدخين".
 
واختتم: "لا بد أن تختفي هذه الممارسات؛ بما في ذلك الامتناع عن تناول الوجبات السريعة، وعدم تشجيع المدخنين للتدخين في الأماكن العامة، وتوفير المناطق الخضراء لممارسة الرياضة".
27 سبتمبر 2014 - 3 ذو الحجة 1435
04:04 PM

قال: 17 مليون وفاة سنوياً و"اليوم العالمي" يستهدف بيئة صحية هذا العام

"نجم": إعلانات التدخين واختفاء المسطحات الخضراء تُفَاقم أمراض القلب

A A A
0
7,737

عيسى الحربي- سبق- الرياض: أوضح رئيس قسم جراحة القلب في مستشفى الحرس الوطني، رئيس جمعية جراحي القلب في المملكة، الدكتور هاني نجم، ارتفاع أعداد مرضى القلب جراء عدم السيطرة على عوامل الخطورة؛ مشيراً إلى أن أهم الأسباب في تفاقم أمراض القلب: عدم وجود مساحات خضراء تُمَكن عامة الناس -والمرضى بشكل خاص- من ممارسة رياضة المشي والرياضات الأخرى؛ موضحاً أن تنامي إعلانات الترويج للتدخين أحد أسباب الظاهرة.
 
وقال "نجم"، بمناسبة يوم القلب العالمي الذي يصادف يوم 29 من شهر سبتمبر عام 2014، لـ"سبق": "وفقاً للإحصائيات المتوفرة والموثقة؛ فإن هناك 17 مليون حالة وفاة سنوياً من أمراض القلب في العالم؛ مما يعني أنه المرض الأكثر تسبباً في الوفاة".
 
وتَوَقّع "نجم" أن تصل حالات الإصابة بالقلب في الولايات المتحدة الأمريكية إلى 23 مليون مريض، بحلول عام 2030؛ منوهاً بأهمية استثمار مناسبة يوم القلب العالمي للتوعية وتصحيح البيئة المرتبطة بهذا المرض.
 
وأضاف رئيس جمعية جراحي القلب في المملكة: "في يوم القلب العالمي، يتصاعد نداء من جمعية القلب العالمية؛ للتركيز على المؤثرات التي تعمل على زيادة أمراض القلب؛ حيث إنه في كل عام يكون هناك هدف معين خاص من الجمعية".
 
ولفت إلى أن هدف جمعية القلب العالمية في اليوم العالمي للقلب في هذا العام: تعزيز وزيادة التوعية لأمراض القلب في هذه السنة؛ وذلك من خلال توجيه النداء للحكومات لتوفير البيئة الصحية للناس بشكل مكثف؛ لتقليل أعباء مرض القلب في البلاد.
 
وقال: "هناك تحدٍّ من جمعية القلب العالمية لإنقاص أمراض القلب 25% في سنة 2025، وهذا سيكون في الحقيقة هدفاً صعباً؛ ولكن لا بد من الاتجاه إلى هذا الهدف، وهذا لن يحصل إلا بإيجاد بيئة صحية للقلب بشكل عام".
 
وأضاف: "معظم الناس الذين يعانون من أمراض القلب يُدَخّنون، ولا يمارسون رياضة، ولا يتناولون غذاء صحياً، وفي العادة نلوم الشخص نفسه؛ ولكن في الواقع يوجد عوامل بيئية -تؤثر ومسببة ومصاحبة لأمراض القلب- لا بد من إلقاء الضوء عليها".
 
واستكمل: "من بين تلك الممارسات والعوامل البيئية: عدم وجود مساحات خضراء تُمَكّن عامة الناس والمرضى -بشكل خاص- من ممارسة رياضة المشي والرياضات الأخرى"؛ مشيراً إلى أن هذه مسؤلية تقع على عاتق الدولة وليس الشخص.
 
وشدد على ضرورة ممارسة المشي في الأماكن الخضراء؛ باعتبار أن الشوارع العامة ليست المكان الصحي والمناسب لممارسة هذه الرياضة؛ مشيراً إلى أنه في الدول المتقدمة يلاحظ توفير المساحات الخضراء لكل الناس لممارسة الجري ومزاولة الرياضة بشكل أكثر أريحية وحرية.
 
وبيّن:"هناك ممارسات أخرى موجودة في المجتمع؛ مثل الوجبات غير الصحية الغنية بالسكريات في المدارس؛ فضلاً عن انتشار ظاهرة وجود إعلانات التدخين".
 
واختتم: "لا بد أن تختفي هذه الممارسات؛ بما في ذلك الامتناع عن تناول الوجبات السريعة، وعدم تشجيع المدخنين للتدخين في الأماكن العامة، وتوفير المناطق الخضراء لممارسة الرياضة".