نائب أمير الشرقية يطلق "كرسي فهد بن سلمان لدراسات الوعي الفكري"

يسعى لنشر الوعي الفكري وإيجاد بيئة بحثية متميزة.. في جامعة الملك فيصل

أطلق نائب أمير المنطقة الشرقية أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، "كرسي الأمير فهد بن سلمان لدراسات الوعي الفكري" بجامعة الملك فيصل بالأحساء.

وأوضح مدير الجامعة الدكتور محمد العوهلي قائلاً: إن انطلاقة هذا الكرسي جاءت بتوجيهٍ من الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، الذي يحرص على دعم الجامعات في المنطقة الشرقية؛ لتقوم بواجبها المناط بها على أتمّ وجه، ومنها جامعة الملك فيصل بالأحساء.

وأضاف "العوهلي": إن استشعار نائب أمير المنطقة الشرقية لأهمية دراسات الوعي الفكري في بناء مستقبل هذا الوطن، هو تأكيدٌ على حرص قيادة هذه البلاد -أيّدها الله- على حماية المكتسبات الوطنية من عبث الأفكار الضالة، والحفاظ على الإسلام الوسطي المعتدل، وحماية الشباب من التيارات المُخلة، وتعزيز الوحدة الوطنية ومقوماتها.

وقدّم مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد العوهلي شكره وتقديره باسمه وباسم منسوبي الجامعة للأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، على تفضّله بالتوجيه بإنشاء هذا الكرسي وتكفله بدعمه، سائلاً الله أن يجعل ذلك في موازين أعمال صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلمان بن عبدالعزيز يرحمه الله.

يُذكر أن كرسي الأمير فهد بن سلمان لدراسات الوعي الفكري يهدف لبيئة مجتمعة واعية فكرياً، من خلال المشاركة في الجهود الوطنية في مجال الوعي الفكري؛ سعياً لتوفير بيئة بحثية واستشارية ذات معايير عالمية متميزة.

كما أن الكرسي سيقيم عدداً من الندوات والمؤتمرات الفكرية التي تخدم المجتمع، وبالأخص فئة الشباب، وسينتج حزمةً من البرامج المرئية والمسموعة المناسبة لتطبيقات التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى النشرات العلمية المتخصصة، والأبحاث المحكمة، وتأليف الكتب التي تُعنى بهذا المجال.

اعلان
نائب أمير الشرقية يطلق "كرسي فهد بن سلمان لدراسات الوعي الفكري"
سبق

أطلق نائب أمير المنطقة الشرقية أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، "كرسي الأمير فهد بن سلمان لدراسات الوعي الفكري" بجامعة الملك فيصل بالأحساء.

وأوضح مدير الجامعة الدكتور محمد العوهلي قائلاً: إن انطلاقة هذا الكرسي جاءت بتوجيهٍ من الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، الذي يحرص على دعم الجامعات في المنطقة الشرقية؛ لتقوم بواجبها المناط بها على أتمّ وجه، ومنها جامعة الملك فيصل بالأحساء.

وأضاف "العوهلي": إن استشعار نائب أمير المنطقة الشرقية لأهمية دراسات الوعي الفكري في بناء مستقبل هذا الوطن، هو تأكيدٌ على حرص قيادة هذه البلاد -أيّدها الله- على حماية المكتسبات الوطنية من عبث الأفكار الضالة، والحفاظ على الإسلام الوسطي المعتدل، وحماية الشباب من التيارات المُخلة، وتعزيز الوحدة الوطنية ومقوماتها.

وقدّم مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد العوهلي شكره وتقديره باسمه وباسم منسوبي الجامعة للأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، على تفضّله بالتوجيه بإنشاء هذا الكرسي وتكفله بدعمه، سائلاً الله أن يجعل ذلك في موازين أعمال صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلمان بن عبدالعزيز يرحمه الله.

يُذكر أن كرسي الأمير فهد بن سلمان لدراسات الوعي الفكري يهدف لبيئة مجتمعة واعية فكرياً، من خلال المشاركة في الجهود الوطنية في مجال الوعي الفكري؛ سعياً لتوفير بيئة بحثية واستشارية ذات معايير عالمية متميزة.

كما أن الكرسي سيقيم عدداً من الندوات والمؤتمرات الفكرية التي تخدم المجتمع، وبالأخص فئة الشباب، وسينتج حزمةً من البرامج المرئية والمسموعة المناسبة لتطبيقات التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى النشرات العلمية المتخصصة، والأبحاث المحكمة، وتأليف الكتب التي تُعنى بهذا المجال.

30 أكتوبر 2017 - 10 صفر 1439
01:09 PM

نائب أمير الشرقية يطلق "كرسي فهد بن سلمان لدراسات الوعي الفكري"

يسعى لنشر الوعي الفكري وإيجاد بيئة بحثية متميزة.. في جامعة الملك فيصل

A A A
1
5,447

أطلق نائب أمير المنطقة الشرقية أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، "كرسي الأمير فهد بن سلمان لدراسات الوعي الفكري" بجامعة الملك فيصل بالأحساء.

وأوضح مدير الجامعة الدكتور محمد العوهلي قائلاً: إن انطلاقة هذا الكرسي جاءت بتوجيهٍ من الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، الذي يحرص على دعم الجامعات في المنطقة الشرقية؛ لتقوم بواجبها المناط بها على أتمّ وجه، ومنها جامعة الملك فيصل بالأحساء.

وأضاف "العوهلي": إن استشعار نائب أمير المنطقة الشرقية لأهمية دراسات الوعي الفكري في بناء مستقبل هذا الوطن، هو تأكيدٌ على حرص قيادة هذه البلاد -أيّدها الله- على حماية المكتسبات الوطنية من عبث الأفكار الضالة، والحفاظ على الإسلام الوسطي المعتدل، وحماية الشباب من التيارات المُخلة، وتعزيز الوحدة الوطنية ومقوماتها.

وقدّم مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد العوهلي شكره وتقديره باسمه وباسم منسوبي الجامعة للأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، على تفضّله بالتوجيه بإنشاء هذا الكرسي وتكفله بدعمه، سائلاً الله أن يجعل ذلك في موازين أعمال صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلمان بن عبدالعزيز يرحمه الله.

يُذكر أن كرسي الأمير فهد بن سلمان لدراسات الوعي الفكري يهدف لبيئة مجتمعة واعية فكرياً، من خلال المشاركة في الجهود الوطنية في مجال الوعي الفكري؛ سعياً لتوفير بيئة بحثية واستشارية ذات معايير عالمية متميزة.

كما أن الكرسي سيقيم عدداً من الندوات والمؤتمرات الفكرية التي تخدم المجتمع، وبالأخص فئة الشباب، وسينتج حزمةً من البرامج المرئية والمسموعة المناسبة لتطبيقات التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى النشرات العلمية المتخصصة، والأبحاث المحكمة، وتأليف الكتب التي تُعنى بهذا المجال.