مسؤولون: القرارات الملكية تجدد شباب المملكة

أكدوا مبايعتهم لولي العهد وولي لي العهد

خالد السليمي- سبق- حائل: عّبر عدد من المسؤولين في المملكة عن خالص الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـحفظه الله ـ بمناسبة صدور الأوامر الملكية السامية.
 
وبايعوا في تصريحاتهم لــ "سبق" صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وليا للعهد وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وليا لولي العهد.
 
وأكد المتحدث الرسمي لوزارة الخدمة المدينة حمد بن إبراهيم المنيف، أن القرارات الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز –أيده الله- جاءت لترسيه قواعد الاستقرار والتنمية في المملكة العربية السعودية.
 
وأشار "الحمد" إلى شمولية القرارات الملكية لكثير من مفاصل الدولة ومرافقها السياسية والخدمية، وهي بلا شك جاءت بناءً على نظرة ثاقبة من خادم الحرمين الشريفين في منح الدماء الجديدة والشابة الفرصة لإحداث التغيير والتطوير في نمط ونوعية الأداء والعمل، فسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد حفظهما الله من القيادات الشابة والمميزة والمنتجة التي طالما كان لها الدور الفاعل والكبير في صناعة القرار، وتقلد المهام الجسام في حفظ الأمن والاستقرار في بلادنا الغالية، مسخرين لذلك ما حباهما الله به من قدرات مهنية وإنتاجية وإدارية وظفوها لخدمة مليكهم ووطنهم وشعبهم المعطاء الوفي الذي استقبل بيعتهم لهذين المنصبين بالكثير من التأييد والفرح امتثالاً لطاعة ولي الأمر وثقة في صواب رأيه.
 
وأشار رئيس مجلس إدارة غرفة حائل خالد على السيف إلى أن صدور الأوامر الملكية الكريمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- تؤكد حرص القيادة الحكيمة على الاهتمام بخدمة المواطن والوطن وتراعي الظروف الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي تتطلب قيادة شابة تسير نحو النجاح والإنجاز، ويأتي ولي العهد وهو الرجل الذي يملك خبرة واسعة وإنجازات كبيرة خلال مسيرة عمله في البلاد، وكذلك تعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولياً لولي العهد وهو الرجل الذي ترأس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنموية في الوطن بروح القيادة الشابة.
 
وأوضح "السيف" أن التعيينات الأخرى في عدد من المناصب القيادية السياسية والاقتصادية والخدمية تؤكد استمرار نهج القيادة الحكيمة للدفع بمسيرة التنمية في ظل المتغيرات الكبرى التي تحيط بالعالم أجمع للوصول بالوطن إلى مصاف الدول المتقدمة اقتصادياً واجتماعياً بإذن الله تعالي، مؤكداً على مبايعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولياً للعهد وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولياً لولي العهد على السمع والطاعة متمنياً لقيادة هذه البلاد المباركة بالتوفيق والسداد في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، وأن تنعم بلادنا بالأمن والازدهار والسؤدد.
 
وقال المدير العام للتعليم بمنطقة حائل الدكتور يوسف بن محمد الثويني إن حزمة الأوامر الملكية الكريمة الهادفة التي أصدرها الملك سلمان التي صدرت فجر اليوم تأتي لتطوير مسيرة التنمية للوطن ورفاهية المواطن.
 
وأضاف "الثويني" أن الأوامر الملكية توضح حرص وتوجه القيادة الحكيمة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله على مواصلة وتعزيز وتطوير مسيرة التنمية والبناء للبلاد بما يسهم في نماء الوطن وتعزيز قدراته، وتنمية المواطن وتحقيق رفاهيته من خلال ضخ الدماء الشابة والجديدة للوزارات ومؤسسات الدولة وتدعيمها بالوجوه الجديدة بغية تحقيق أقصى درجات النجاح في التنمية ومضاعفة النجاحات التي تحققت.
 
وأشار وكيل وزارة الإسكان للتخطيط والدراسات المهندس محمد بن عبد الله الزميع، إلى أن الأوامر الملكية الكريمة رسمت معالم مرحلة هامة في تاريخ المملكة وبسط من خلالها رؤية حكيمة في التعاطي مع التحديات الأمنية والاقتصادية والمزج بين قيادات شابة ذات خبرة قادرة – بمشيئة الله تعالى – على تعزيز الجبهة الداخلية وشد أواصر اللحمة الوطنية وحماية الدين والوطن والانطلاق بالاقتصاد الوطني والتنمية لتحقيق ما يصبو إليه المواطن.
 
وأكد أمين منطقة حائل المهندس إبراهيم بن سعيد أبو رأس أن الأوامر الملكية الصادرة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظة الله هي قرارات ذات دلالات بعيدة المدى استقراراً للوطن ورعاية لمستقبله واختيار الكفاءات لمواقع القيادة، وتقدير للعسكريين والأمنيين، وهذا يدل على الحكمة والحنكة والنظرة الثاقبة التي يتمتع بها خادم الحرمين الشريفين في شؤون الوطن والمواطن.
 
وأشار "أبو رأس" إلى أن المملكة العربية السعودية منذ عهد المؤسس -طيب الله ثراه- وساروا على نهجه أبناءه البررة -غفر الله لهم- وحتى عهدنا الزاهر في قيادة الملك سلمان بن عبد العزيز يسيرون نحو نهج دين نبينا محمد صل الله عليه وسلم في الحفاظ على الشريعة الإسلامية وتمسكاً بديننا الحنيف وخدمة المشاعر المقدسة والحفاظ على الأمن والأمان والاستقرار من خلال قراراتهم لتوفير الحياة والمعيشة للمواطنين والمقيمين.
 
وقال مدير عام فرع وزارة الشؤون الاجتماعية بمنطقة حائل خالد عيد النويصر إن القرارات الملكية الصادرة من قائد هذا الوطن العظيم سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز رعاه الله اتسمت برؤية حكيمة، راعت مصالح البلاد والعباد، مشيداً بها وبما تضمنته من تعيينات في عددٍ من المواقع والمناصب، ستعود بالنفع على الوطن والمواطن.
 
وأضاف "النويصر" أن اختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية ورئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، واختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولياً لولي العهد وتعيينه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، يسعد جميع أبناء الوطن لنيلهما الثقة الملكية لما حاز كل منهما على ما يؤهله لتحمل ما كلف به من مسؤوليات والقيام بها على أكمل وجه "، مشيراً إلى جدارتهما لما يتمتعا به من الخبرة السياسية والكفاءة العملية والقدرة على الإدارة وتأهيل متكامل في منظومة القيادة.
 
وقال مساعد مدير عام فرع وزاره الشؤون الاجتماعية للضمان الاجتماعي بحائل خالد بن سعد العامر: "لقد خَص الله سبحانه وتعالى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظة الله- بصفات الشجاعة في اتخاذ القرار الذي يَصْب بصالح الوطن والمواطن وما حدث فجر هذا اليوم من قرارات كريمة إلا تجسيد لحبه لوطنه ومواطنيه فكانت هذه القرارات التي أحدثت التغيير على جميع مستويات مراتب الدولة بما يتوافق مع متطلبات وتحديات وقتنا الحاضر".
 
وأكد أمين مجلس منطقة حائل المهندس إبراهيم عبد الله البدران، أن القرارات الملكية جاءت للحفاظ على هذا الكيان الكبير، والاستمرار في التنمية والتطوير، في ظل ما انعم الله به على هذه البلاد من الأمن والرخاء.

اعلان
مسؤولون: القرارات الملكية تجدد شباب المملكة
سبق
خالد السليمي- سبق- حائل: عّبر عدد من المسؤولين في المملكة عن خالص الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـحفظه الله ـ بمناسبة صدور الأوامر الملكية السامية.
 
وبايعوا في تصريحاتهم لــ "سبق" صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وليا للعهد وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وليا لولي العهد.
 
وأكد المتحدث الرسمي لوزارة الخدمة المدينة حمد بن إبراهيم المنيف، أن القرارات الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز –أيده الله- جاءت لترسيه قواعد الاستقرار والتنمية في المملكة العربية السعودية.
 
وأشار "الحمد" إلى شمولية القرارات الملكية لكثير من مفاصل الدولة ومرافقها السياسية والخدمية، وهي بلا شك جاءت بناءً على نظرة ثاقبة من خادم الحرمين الشريفين في منح الدماء الجديدة والشابة الفرصة لإحداث التغيير والتطوير في نمط ونوعية الأداء والعمل، فسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد حفظهما الله من القيادات الشابة والمميزة والمنتجة التي طالما كان لها الدور الفاعل والكبير في صناعة القرار، وتقلد المهام الجسام في حفظ الأمن والاستقرار في بلادنا الغالية، مسخرين لذلك ما حباهما الله به من قدرات مهنية وإنتاجية وإدارية وظفوها لخدمة مليكهم ووطنهم وشعبهم المعطاء الوفي الذي استقبل بيعتهم لهذين المنصبين بالكثير من التأييد والفرح امتثالاً لطاعة ولي الأمر وثقة في صواب رأيه.
 
وأشار رئيس مجلس إدارة غرفة حائل خالد على السيف إلى أن صدور الأوامر الملكية الكريمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- تؤكد حرص القيادة الحكيمة على الاهتمام بخدمة المواطن والوطن وتراعي الظروف الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي تتطلب قيادة شابة تسير نحو النجاح والإنجاز، ويأتي ولي العهد وهو الرجل الذي يملك خبرة واسعة وإنجازات كبيرة خلال مسيرة عمله في البلاد، وكذلك تعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولياً لولي العهد وهو الرجل الذي ترأس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنموية في الوطن بروح القيادة الشابة.
 
وأوضح "السيف" أن التعيينات الأخرى في عدد من المناصب القيادية السياسية والاقتصادية والخدمية تؤكد استمرار نهج القيادة الحكيمة للدفع بمسيرة التنمية في ظل المتغيرات الكبرى التي تحيط بالعالم أجمع للوصول بالوطن إلى مصاف الدول المتقدمة اقتصادياً واجتماعياً بإذن الله تعالي، مؤكداً على مبايعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولياً للعهد وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولياً لولي العهد على السمع والطاعة متمنياً لقيادة هذه البلاد المباركة بالتوفيق والسداد في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، وأن تنعم بلادنا بالأمن والازدهار والسؤدد.
 
وقال المدير العام للتعليم بمنطقة حائل الدكتور يوسف بن محمد الثويني إن حزمة الأوامر الملكية الكريمة الهادفة التي أصدرها الملك سلمان التي صدرت فجر اليوم تأتي لتطوير مسيرة التنمية للوطن ورفاهية المواطن.
 
وأضاف "الثويني" أن الأوامر الملكية توضح حرص وتوجه القيادة الحكيمة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله على مواصلة وتعزيز وتطوير مسيرة التنمية والبناء للبلاد بما يسهم في نماء الوطن وتعزيز قدراته، وتنمية المواطن وتحقيق رفاهيته من خلال ضخ الدماء الشابة والجديدة للوزارات ومؤسسات الدولة وتدعيمها بالوجوه الجديدة بغية تحقيق أقصى درجات النجاح في التنمية ومضاعفة النجاحات التي تحققت.
 
وأشار وكيل وزارة الإسكان للتخطيط والدراسات المهندس محمد بن عبد الله الزميع، إلى أن الأوامر الملكية الكريمة رسمت معالم مرحلة هامة في تاريخ المملكة وبسط من خلالها رؤية حكيمة في التعاطي مع التحديات الأمنية والاقتصادية والمزج بين قيادات شابة ذات خبرة قادرة – بمشيئة الله تعالى – على تعزيز الجبهة الداخلية وشد أواصر اللحمة الوطنية وحماية الدين والوطن والانطلاق بالاقتصاد الوطني والتنمية لتحقيق ما يصبو إليه المواطن.
 
وأكد أمين منطقة حائل المهندس إبراهيم بن سعيد أبو رأس أن الأوامر الملكية الصادرة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظة الله هي قرارات ذات دلالات بعيدة المدى استقراراً للوطن ورعاية لمستقبله واختيار الكفاءات لمواقع القيادة، وتقدير للعسكريين والأمنيين، وهذا يدل على الحكمة والحنكة والنظرة الثاقبة التي يتمتع بها خادم الحرمين الشريفين في شؤون الوطن والمواطن.
 
وأشار "أبو رأس" إلى أن المملكة العربية السعودية منذ عهد المؤسس -طيب الله ثراه- وساروا على نهجه أبناءه البررة -غفر الله لهم- وحتى عهدنا الزاهر في قيادة الملك سلمان بن عبد العزيز يسيرون نحو نهج دين نبينا محمد صل الله عليه وسلم في الحفاظ على الشريعة الإسلامية وتمسكاً بديننا الحنيف وخدمة المشاعر المقدسة والحفاظ على الأمن والأمان والاستقرار من خلال قراراتهم لتوفير الحياة والمعيشة للمواطنين والمقيمين.
 
وقال مدير عام فرع وزارة الشؤون الاجتماعية بمنطقة حائل خالد عيد النويصر إن القرارات الملكية الصادرة من قائد هذا الوطن العظيم سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز رعاه الله اتسمت برؤية حكيمة، راعت مصالح البلاد والعباد، مشيداً بها وبما تضمنته من تعيينات في عددٍ من المواقع والمناصب، ستعود بالنفع على الوطن والمواطن.
 
وأضاف "النويصر" أن اختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية ورئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، واختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولياً لولي العهد وتعيينه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، يسعد جميع أبناء الوطن لنيلهما الثقة الملكية لما حاز كل منهما على ما يؤهله لتحمل ما كلف به من مسؤوليات والقيام بها على أكمل وجه "، مشيراً إلى جدارتهما لما يتمتعا به من الخبرة السياسية والكفاءة العملية والقدرة على الإدارة وتأهيل متكامل في منظومة القيادة.
 
وقال مساعد مدير عام فرع وزاره الشؤون الاجتماعية للضمان الاجتماعي بحائل خالد بن سعد العامر: "لقد خَص الله سبحانه وتعالى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظة الله- بصفات الشجاعة في اتخاذ القرار الذي يَصْب بصالح الوطن والمواطن وما حدث فجر هذا اليوم من قرارات كريمة إلا تجسيد لحبه لوطنه ومواطنيه فكانت هذه القرارات التي أحدثت التغيير على جميع مستويات مراتب الدولة بما يتوافق مع متطلبات وتحديات وقتنا الحاضر".
 
وأكد أمين مجلس منطقة حائل المهندس إبراهيم عبد الله البدران، أن القرارات الملكية جاءت للحفاظ على هذا الكيان الكبير، والاستمرار في التنمية والتطوير، في ظل ما انعم الله به على هذه البلاد من الأمن والرخاء.
29 إبريل 2015 - 10 رجب 1436
05:32 PM

مسؤولون: القرارات الملكية تجدد شباب المملكة

أكدوا مبايعتهم لولي العهد وولي لي العهد

A A A
0
3,644

خالد السليمي- سبق- حائل: عّبر عدد من المسؤولين في المملكة عن خالص الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـحفظه الله ـ بمناسبة صدور الأوامر الملكية السامية.
 
وبايعوا في تصريحاتهم لــ "سبق" صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وليا للعهد وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وليا لولي العهد.
 
وأكد المتحدث الرسمي لوزارة الخدمة المدينة حمد بن إبراهيم المنيف، أن القرارات الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز –أيده الله- جاءت لترسيه قواعد الاستقرار والتنمية في المملكة العربية السعودية.
 
وأشار "الحمد" إلى شمولية القرارات الملكية لكثير من مفاصل الدولة ومرافقها السياسية والخدمية، وهي بلا شك جاءت بناءً على نظرة ثاقبة من خادم الحرمين الشريفين في منح الدماء الجديدة والشابة الفرصة لإحداث التغيير والتطوير في نمط ونوعية الأداء والعمل، فسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد حفظهما الله من القيادات الشابة والمميزة والمنتجة التي طالما كان لها الدور الفاعل والكبير في صناعة القرار، وتقلد المهام الجسام في حفظ الأمن والاستقرار في بلادنا الغالية، مسخرين لذلك ما حباهما الله به من قدرات مهنية وإنتاجية وإدارية وظفوها لخدمة مليكهم ووطنهم وشعبهم المعطاء الوفي الذي استقبل بيعتهم لهذين المنصبين بالكثير من التأييد والفرح امتثالاً لطاعة ولي الأمر وثقة في صواب رأيه.
 
وأشار رئيس مجلس إدارة غرفة حائل خالد على السيف إلى أن صدور الأوامر الملكية الكريمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- تؤكد حرص القيادة الحكيمة على الاهتمام بخدمة المواطن والوطن وتراعي الظروف الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي تتطلب قيادة شابة تسير نحو النجاح والإنجاز، ويأتي ولي العهد وهو الرجل الذي يملك خبرة واسعة وإنجازات كبيرة خلال مسيرة عمله في البلاد، وكذلك تعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولياً لولي العهد وهو الرجل الذي ترأس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنموية في الوطن بروح القيادة الشابة.
 
وأوضح "السيف" أن التعيينات الأخرى في عدد من المناصب القيادية السياسية والاقتصادية والخدمية تؤكد استمرار نهج القيادة الحكيمة للدفع بمسيرة التنمية في ظل المتغيرات الكبرى التي تحيط بالعالم أجمع للوصول بالوطن إلى مصاف الدول المتقدمة اقتصادياً واجتماعياً بإذن الله تعالي، مؤكداً على مبايعة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولياً للعهد وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولياً لولي العهد على السمع والطاعة متمنياً لقيادة هذه البلاد المباركة بالتوفيق والسداد في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، وأن تنعم بلادنا بالأمن والازدهار والسؤدد.
 
وقال المدير العام للتعليم بمنطقة حائل الدكتور يوسف بن محمد الثويني إن حزمة الأوامر الملكية الكريمة الهادفة التي أصدرها الملك سلمان التي صدرت فجر اليوم تأتي لتطوير مسيرة التنمية للوطن ورفاهية المواطن.
 
وأضاف "الثويني" أن الأوامر الملكية توضح حرص وتوجه القيادة الحكيمة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله على مواصلة وتعزيز وتطوير مسيرة التنمية والبناء للبلاد بما يسهم في نماء الوطن وتعزيز قدراته، وتنمية المواطن وتحقيق رفاهيته من خلال ضخ الدماء الشابة والجديدة للوزارات ومؤسسات الدولة وتدعيمها بالوجوه الجديدة بغية تحقيق أقصى درجات النجاح في التنمية ومضاعفة النجاحات التي تحققت.
 
وأشار وكيل وزارة الإسكان للتخطيط والدراسات المهندس محمد بن عبد الله الزميع، إلى أن الأوامر الملكية الكريمة رسمت معالم مرحلة هامة في تاريخ المملكة وبسط من خلالها رؤية حكيمة في التعاطي مع التحديات الأمنية والاقتصادية والمزج بين قيادات شابة ذات خبرة قادرة – بمشيئة الله تعالى – على تعزيز الجبهة الداخلية وشد أواصر اللحمة الوطنية وحماية الدين والوطن والانطلاق بالاقتصاد الوطني والتنمية لتحقيق ما يصبو إليه المواطن.
 
وأكد أمين منطقة حائل المهندس إبراهيم بن سعيد أبو رأس أن الأوامر الملكية الصادرة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظة الله هي قرارات ذات دلالات بعيدة المدى استقراراً للوطن ورعاية لمستقبله واختيار الكفاءات لمواقع القيادة، وتقدير للعسكريين والأمنيين، وهذا يدل على الحكمة والحنكة والنظرة الثاقبة التي يتمتع بها خادم الحرمين الشريفين في شؤون الوطن والمواطن.
 
وأشار "أبو رأس" إلى أن المملكة العربية السعودية منذ عهد المؤسس -طيب الله ثراه- وساروا على نهجه أبناءه البررة -غفر الله لهم- وحتى عهدنا الزاهر في قيادة الملك سلمان بن عبد العزيز يسيرون نحو نهج دين نبينا محمد صل الله عليه وسلم في الحفاظ على الشريعة الإسلامية وتمسكاً بديننا الحنيف وخدمة المشاعر المقدسة والحفاظ على الأمن والأمان والاستقرار من خلال قراراتهم لتوفير الحياة والمعيشة للمواطنين والمقيمين.
 
وقال مدير عام فرع وزارة الشؤون الاجتماعية بمنطقة حائل خالد عيد النويصر إن القرارات الملكية الصادرة من قائد هذا الوطن العظيم سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز رعاه الله اتسمت برؤية حكيمة، راعت مصالح البلاد والعباد، مشيداً بها وبما تضمنته من تعيينات في عددٍ من المواقع والمناصب، ستعود بالنفع على الوطن والمواطن.
 
وأضاف "النويصر" أن اختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولياً للعهد وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية ورئيساً لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، واختيار صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولياً لولي العهد وتعيينه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، يسعد جميع أبناء الوطن لنيلهما الثقة الملكية لما حاز كل منهما على ما يؤهله لتحمل ما كلف به من مسؤوليات والقيام بها على أكمل وجه "، مشيراً إلى جدارتهما لما يتمتعا به من الخبرة السياسية والكفاءة العملية والقدرة على الإدارة وتأهيل متكامل في منظومة القيادة.
 
وقال مساعد مدير عام فرع وزاره الشؤون الاجتماعية للضمان الاجتماعي بحائل خالد بن سعد العامر: "لقد خَص الله سبحانه وتعالى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظة الله- بصفات الشجاعة في اتخاذ القرار الذي يَصْب بصالح الوطن والمواطن وما حدث فجر هذا اليوم من قرارات كريمة إلا تجسيد لحبه لوطنه ومواطنيه فكانت هذه القرارات التي أحدثت التغيير على جميع مستويات مراتب الدولة بما يتوافق مع متطلبات وتحديات وقتنا الحاضر".
 
وأكد أمين مجلس منطقة حائل المهندس إبراهيم عبد الله البدران، أن القرارات الملكية جاءت للحفاظ على هذا الكيان الكبير، والاستمرار في التنمية والتطوير، في ظل ما انعم الله به على هذه البلاد من الأمن والرخاء.