"بومبيو" لـ"خامنئي": ماذا قدمتم للفلسطينيين.. 20 ألف دولار في 11 عامًا

محاولة إيرانية لتوظيف الأزمة الفلسطينية وتخفيف الضغط الشعبي على الحكومة

حاول المرشد الإيراني علي خامنئي، من خلال تغريدة له، توظيف أزمة الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين لصالح بلاده؛ فيما كان الرد الأمريكي حاسمًا حينما غرد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قائلًا: إن "القلق العميق للشعب الفلسطيني ناتج عن كون مساعدات إيران له لم تتعدَّ 20 ألف دولار منذ 2008؛ بينما أرسلت الملايين إلى حماس".

وبحسب "بومبيو"؛ "قدمت الولايات المتحدة الأمريكية مقابل ذلك، 6.3 مليار دولار لدعم الفلسطينيين منذ عام 1994".

وكان خامنئي قد غرد بأن "قضية فلسطين تُعَد اليوم واحدة من أهم القضايا في العالم الإسلامي، وهي مسألة تتصدر كل القضايا السياسية للمسلمين بغضّ النظر عن طوائفهم أو عِرقهم أو لغتهم".

وفي تغريدة أخرى، هاجم المرشد الإيراني خطة السلام الأمريكية التي تُعرف إعلاميًّا بـ"صفقة القرن"، ووصفها بأنها "مؤامرة خطيرة".

وتأتي تصريحات خامنئي حول خطة السلام في وقت تتصاعد فيه الضغوط الدولية على طهران؛ خصوصًا بعد احتجازها سفينة بريطانية في مضيق هرمز.

ووفقًا لما أوردته قناة "الحرة"، اليوم الأحد، يرى محللون أن إيران تستخدم القضية الفلسطينية لصرف أنظار الإيرانيين عن الأزمات الحقيقية التي تواجه بلدهم داخليًّا وخارجيًّا؛ مشيرين إلى أن طهران لم تقدم للفلسطينين منذ اندلاع الثورة الإسلامية قبل نحو 4 عقود؛ إلا ما يرسخ حالة الانقسام في الساحة الفلسطينية بتغليب طرف على آخر.

وقال أستاذ العلاقات الدولية بدر الماضي في حديث سابق لـ"الحرة": "إن إيران تستخدم القضية الفلسطينية من أجل كسب ود المجتمعات العربية؛ لكنها ليست قضية أساسية على أجندتها على الإطلاق".

كما أكد الماضي، أن "إيران طالما كانت محركًا لدعم الخلافات في المنطقة العربية؛ وخاصة في الدول المجاورة للأراضي الفلسطينية؛ إذ كان لها دور في حالة عدم الاستقرار التي يعاني منها العديد من دول الشرق الأوسط؛ خصوصًا سوريا والعراق ولبنان".

وتابع متسائلًا: "لو كانت القضية الفلسطينية ضمن أولويات النظام الإيراني لماذا قامت بدعم الانقسام في الداخل الفلسطيني، وتعزيز هذه الحالة"، ثم استطرد: "خامنئي يستخدم قضية عادلة من أجل هدف غير عادل يخدم مصالح إيران فقط".

اعلان
"بومبيو" لـ"خامنئي": ماذا قدمتم للفلسطينيين.. 20 ألف دولار في 11 عامًا
سبق

حاول المرشد الإيراني علي خامنئي، من خلال تغريدة له، توظيف أزمة الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين لصالح بلاده؛ فيما كان الرد الأمريكي حاسمًا حينما غرد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قائلًا: إن "القلق العميق للشعب الفلسطيني ناتج عن كون مساعدات إيران له لم تتعدَّ 20 ألف دولار منذ 2008؛ بينما أرسلت الملايين إلى حماس".

وبحسب "بومبيو"؛ "قدمت الولايات المتحدة الأمريكية مقابل ذلك، 6.3 مليار دولار لدعم الفلسطينيين منذ عام 1994".

وكان خامنئي قد غرد بأن "قضية فلسطين تُعَد اليوم واحدة من أهم القضايا في العالم الإسلامي، وهي مسألة تتصدر كل القضايا السياسية للمسلمين بغضّ النظر عن طوائفهم أو عِرقهم أو لغتهم".

وفي تغريدة أخرى، هاجم المرشد الإيراني خطة السلام الأمريكية التي تُعرف إعلاميًّا بـ"صفقة القرن"، ووصفها بأنها "مؤامرة خطيرة".

وتأتي تصريحات خامنئي حول خطة السلام في وقت تتصاعد فيه الضغوط الدولية على طهران؛ خصوصًا بعد احتجازها سفينة بريطانية في مضيق هرمز.

ووفقًا لما أوردته قناة "الحرة"، اليوم الأحد، يرى محللون أن إيران تستخدم القضية الفلسطينية لصرف أنظار الإيرانيين عن الأزمات الحقيقية التي تواجه بلدهم داخليًّا وخارجيًّا؛ مشيرين إلى أن طهران لم تقدم للفلسطينين منذ اندلاع الثورة الإسلامية قبل نحو 4 عقود؛ إلا ما يرسخ حالة الانقسام في الساحة الفلسطينية بتغليب طرف على آخر.

وقال أستاذ العلاقات الدولية بدر الماضي في حديث سابق لـ"الحرة": "إن إيران تستخدم القضية الفلسطينية من أجل كسب ود المجتمعات العربية؛ لكنها ليست قضية أساسية على أجندتها على الإطلاق".

كما أكد الماضي، أن "إيران طالما كانت محركًا لدعم الخلافات في المنطقة العربية؛ وخاصة في الدول المجاورة للأراضي الفلسطينية؛ إذ كان لها دور في حالة عدم الاستقرار التي يعاني منها العديد من دول الشرق الأوسط؛ خصوصًا سوريا والعراق ولبنان".

وتابع متسائلًا: "لو كانت القضية الفلسطينية ضمن أولويات النظام الإيراني لماذا قامت بدعم الانقسام في الداخل الفلسطيني، وتعزيز هذه الحالة"، ثم استطرد: "خامنئي يستخدم قضية عادلة من أجل هدف غير عادل يخدم مصالح إيران فقط".

11 أغسطس 2019 - 10 ذو الحجة 1440
09:24 AM

"بومبيو" لـ"خامنئي": ماذا قدمتم للفلسطينيين.. 20 ألف دولار في 11 عامًا

محاولة إيرانية لتوظيف الأزمة الفلسطينية وتخفيف الضغط الشعبي على الحكومة

A A A
11
8,464

حاول المرشد الإيراني علي خامنئي، من خلال تغريدة له، توظيف أزمة الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين لصالح بلاده؛ فيما كان الرد الأمريكي حاسمًا حينما غرد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قائلًا: إن "القلق العميق للشعب الفلسطيني ناتج عن كون مساعدات إيران له لم تتعدَّ 20 ألف دولار منذ 2008؛ بينما أرسلت الملايين إلى حماس".

وبحسب "بومبيو"؛ "قدمت الولايات المتحدة الأمريكية مقابل ذلك، 6.3 مليار دولار لدعم الفلسطينيين منذ عام 1994".

وكان خامنئي قد غرد بأن "قضية فلسطين تُعَد اليوم واحدة من أهم القضايا في العالم الإسلامي، وهي مسألة تتصدر كل القضايا السياسية للمسلمين بغضّ النظر عن طوائفهم أو عِرقهم أو لغتهم".

وفي تغريدة أخرى، هاجم المرشد الإيراني خطة السلام الأمريكية التي تُعرف إعلاميًّا بـ"صفقة القرن"، ووصفها بأنها "مؤامرة خطيرة".

وتأتي تصريحات خامنئي حول خطة السلام في وقت تتصاعد فيه الضغوط الدولية على طهران؛ خصوصًا بعد احتجازها سفينة بريطانية في مضيق هرمز.

ووفقًا لما أوردته قناة "الحرة"، اليوم الأحد، يرى محللون أن إيران تستخدم القضية الفلسطينية لصرف أنظار الإيرانيين عن الأزمات الحقيقية التي تواجه بلدهم داخليًّا وخارجيًّا؛ مشيرين إلى أن طهران لم تقدم للفلسطينين منذ اندلاع الثورة الإسلامية قبل نحو 4 عقود؛ إلا ما يرسخ حالة الانقسام في الساحة الفلسطينية بتغليب طرف على آخر.

وقال أستاذ العلاقات الدولية بدر الماضي في حديث سابق لـ"الحرة": "إن إيران تستخدم القضية الفلسطينية من أجل كسب ود المجتمعات العربية؛ لكنها ليست قضية أساسية على أجندتها على الإطلاق".

كما أكد الماضي، أن "إيران طالما كانت محركًا لدعم الخلافات في المنطقة العربية؛ وخاصة في الدول المجاورة للأراضي الفلسطينية؛ إذ كان لها دور في حالة عدم الاستقرار التي يعاني منها العديد من دول الشرق الأوسط؛ خصوصًا سوريا والعراق ولبنان".

وتابع متسائلًا: "لو كانت القضية الفلسطينية ضمن أولويات النظام الإيراني لماذا قامت بدعم الانقسام في الداخل الفلسطيني، وتعزيز هذه الحالة"، ثم استطرد: "خامنئي يستخدم قضية عادلة من أجل هدف غير عادل يخدم مصالح إيران فقط".