"طرق القنفذة" تضيع معاملة تعويض بـ 33 مليوناً.. و"عسيري": نبحث عنها

المواطن المتضرر لـ"سبق": شهران أراجعهم وأناشد وزير النقل التحقيق

عوض الفهمي- سبق- الليث: صرّح المهندس سليمان عسيري مدير فرع وزارة الطرق بالقنفذة بأن البحث جارٍ عن معاملة تعويض مواطن قيمتها 33 مليون ريال.
 
وكان مواطن بمحافظة الليث قد اتهم فرع وزارة الطرق بمحافظة القنفذة بضياع معاملة موكله الرسمية بكاملها، والتي تخص تعويض قطعتي أرض بالليث بقيمة مالية تتجاوز 33 مليون ريال.
 
وقال المواطن عبدالله الجبيري في حديثه لـ"سبق": "تقدمت بمعاملة رسمية نيابة عن موكلي عبد الله بن درويش الحارثي، للمكتب الهندسي بمحافظة الليث في شهر رجب من العام الماضي 1435هـ، وقام المكتب الهندسي برفعها إلى فرع وزارة النقل بالقنفذة، وقد راجعت الفرع ووجدتها لديهم كاملة دون نقص، وقد تم رفعها لإدارة النقل بمنطقة مكة المكرمة برقم 1739 وتاريخ 16/ 4/ 1436هـ".
 
وأضاف "الجبيري": "بعد أن مضى عام كامل على مراجعاتي لفرع النقل بالقنفذة وإدارة الطرق بمنطقة مكة المكرمة اتضح لي أن المعاملة مفقودة بالكامل، حيث اكتشفت في إحدى مراجعاتي لإدارة الطرق بمكة أن المعاملة المرفوعة لها من فرع القنفذة وتم رفعها للوزارة للتعويض كانت عبارة عن صورة وليست الأصل".
 
وأردف: "راجعت فرع القنفذة، وتأكدت أن معاملتي فُقدت بالفعل؛ إذ إن فرع القنفذة يرمي بالتهمة على المكتب الاستشاري والعكس، لكنني متأكد من أن المكتب لا ذنب له؛ لأنني سبق وأن وجدت معاملتي الأصلية كاملة في فرع الطرق بالقنفذة محولة من المكتب الهندسي".
 
وتابع: "مضى الآن شهران وأنا أراجع الفرع لعل وعسى أن يكونوا قد عثروا على تلك المعاملة، لكنها ما زالت مفقودة حتى اليوم".
 
وناشد "الجبيري" وزير النقل تشكيل لجنة للتحقيق مع الفرع بالقنفذة، ومعرفة مصير تلك المعاملة، ومحاسبة من تسبب في ضياعها.

اعلان
"طرق القنفذة" تضيع معاملة تعويض بـ 33 مليوناً.. و"عسيري": نبحث عنها
سبق
عوض الفهمي- سبق- الليث: صرّح المهندس سليمان عسيري مدير فرع وزارة الطرق بالقنفذة بأن البحث جارٍ عن معاملة تعويض مواطن قيمتها 33 مليون ريال.
 
وكان مواطن بمحافظة الليث قد اتهم فرع وزارة الطرق بمحافظة القنفذة بضياع معاملة موكله الرسمية بكاملها، والتي تخص تعويض قطعتي أرض بالليث بقيمة مالية تتجاوز 33 مليون ريال.
 
وقال المواطن عبدالله الجبيري في حديثه لـ"سبق": "تقدمت بمعاملة رسمية نيابة عن موكلي عبد الله بن درويش الحارثي، للمكتب الهندسي بمحافظة الليث في شهر رجب من العام الماضي 1435هـ، وقام المكتب الهندسي برفعها إلى فرع وزارة النقل بالقنفذة، وقد راجعت الفرع ووجدتها لديهم كاملة دون نقص، وقد تم رفعها لإدارة النقل بمنطقة مكة المكرمة برقم 1739 وتاريخ 16/ 4/ 1436هـ".
 
وأضاف "الجبيري": "بعد أن مضى عام كامل على مراجعاتي لفرع النقل بالقنفذة وإدارة الطرق بمنطقة مكة المكرمة اتضح لي أن المعاملة مفقودة بالكامل، حيث اكتشفت في إحدى مراجعاتي لإدارة الطرق بمكة أن المعاملة المرفوعة لها من فرع القنفذة وتم رفعها للوزارة للتعويض كانت عبارة عن صورة وليست الأصل".
 
وأردف: "راجعت فرع القنفذة، وتأكدت أن معاملتي فُقدت بالفعل؛ إذ إن فرع القنفذة يرمي بالتهمة على المكتب الاستشاري والعكس، لكنني متأكد من أن المكتب لا ذنب له؛ لأنني سبق وأن وجدت معاملتي الأصلية كاملة في فرع الطرق بالقنفذة محولة من المكتب الهندسي".
 
وتابع: "مضى الآن شهران وأنا أراجع الفرع لعل وعسى أن يكونوا قد عثروا على تلك المعاملة، لكنها ما زالت مفقودة حتى اليوم".
 
وناشد "الجبيري" وزير النقل تشكيل لجنة للتحقيق مع الفرع بالقنفذة، ومعرفة مصير تلك المعاملة، ومحاسبة من تسبب في ضياعها.
31 مايو 2015 - 13 شعبان 1436
12:58 PM

"طرق القنفذة" تضيع معاملة تعويض بـ 33 مليوناً.. و"عسيري": نبحث عنها

المواطن المتضرر لـ"سبق": شهران أراجعهم وأناشد وزير النقل التحقيق

A A A
0
15,125

عوض الفهمي- سبق- الليث: صرّح المهندس سليمان عسيري مدير فرع وزارة الطرق بالقنفذة بأن البحث جارٍ عن معاملة تعويض مواطن قيمتها 33 مليون ريال.
 
وكان مواطن بمحافظة الليث قد اتهم فرع وزارة الطرق بمحافظة القنفذة بضياع معاملة موكله الرسمية بكاملها، والتي تخص تعويض قطعتي أرض بالليث بقيمة مالية تتجاوز 33 مليون ريال.
 
وقال المواطن عبدالله الجبيري في حديثه لـ"سبق": "تقدمت بمعاملة رسمية نيابة عن موكلي عبد الله بن درويش الحارثي، للمكتب الهندسي بمحافظة الليث في شهر رجب من العام الماضي 1435هـ، وقام المكتب الهندسي برفعها إلى فرع وزارة النقل بالقنفذة، وقد راجعت الفرع ووجدتها لديهم كاملة دون نقص، وقد تم رفعها لإدارة النقل بمنطقة مكة المكرمة برقم 1739 وتاريخ 16/ 4/ 1436هـ".
 
وأضاف "الجبيري": "بعد أن مضى عام كامل على مراجعاتي لفرع النقل بالقنفذة وإدارة الطرق بمنطقة مكة المكرمة اتضح لي أن المعاملة مفقودة بالكامل، حيث اكتشفت في إحدى مراجعاتي لإدارة الطرق بمكة أن المعاملة المرفوعة لها من فرع القنفذة وتم رفعها للوزارة للتعويض كانت عبارة عن صورة وليست الأصل".
 
وأردف: "راجعت فرع القنفذة، وتأكدت أن معاملتي فُقدت بالفعل؛ إذ إن فرع القنفذة يرمي بالتهمة على المكتب الاستشاري والعكس، لكنني متأكد من أن المكتب لا ذنب له؛ لأنني سبق وأن وجدت معاملتي الأصلية كاملة في فرع الطرق بالقنفذة محولة من المكتب الهندسي".
 
وتابع: "مضى الآن شهران وأنا أراجع الفرع لعل وعسى أن يكونوا قد عثروا على تلك المعاملة، لكنها ما زالت مفقودة حتى اليوم".
 
وناشد "الجبيري" وزير النقل تشكيل لجنة للتحقيق مع الفرع بالقنفذة، ومعرفة مصير تلك المعاملة، ومحاسبة من تسبب في ضياعها.